الأهمية الاقتصادية و القيمة الغذائية و الطبية لثمار البشملة
الدكتور / عاطف محمد إبراهيم
الأستاذ بكلية الزراعة - جامعة الإسكندرية - مصر

مقدمة:
موطن البشملة هو الصين و انتقلت منها إلى اليابان منذ زمن بعيد مضى حيث انتشرت زراعتها لدرجة يعتقد معها أن موطنها الأصلي هو اليابان. تنجح زراعة البشملة في المناطق ذات الشتاء الدافئ. تزرع أشجار البشملة بغرض الزينة و التنسيق و ذلك نظراً لشكلها الجميل و أزهارها العطرة.
تتبع البشملة (Eriobotria japonica) العائلة الوردية (Rosaceae) , الشجرة مستديمة الخضرة, لا يتعدى ارتفاعها 6 - 8 متر, الجذع قصير و يتفرع بالقرب من سطح الأرض على ارتفاع 60 - 90 سم, قمة الشجرة بيضاوية مستديرة الشكل, تنمو الأشجار في دورات نمو يحدث أقواها في الربيع, الورقة رمحية الشكل يتراوح طولها بين 15 - 25 سم, حافتها مسننة تسنيناً واسعاً, لونها أخضر داكن و مغطاة بزغب كثيف على السطح السفلي, كما تغطى النموات الحديثة و أطراف الأفرع بزغب كثيف.
تحمل الأزهار في عناقيد على أطراف الأفرع, يتراوح طول العنقود بين 10 - 20 سم, يحمل كل عنقود عدد من الأزهار يتراوح بين 40 - 60 زهرة وقد يصل عددها إلى 100 زهرة في العنقود الواحد. الأزهار ذات رائحة عطرية جميلة, لونها أبيض, تتكون من 5 سبلات, 5 بتلات بيضية الشكل رقيقة الملمس, الأسدية عددها 20 و المبيض مكون من 5 كرابل متحدة من القاعدة و بكل كربلة منها بويضتان.
الثمرة مستديرة أو بيضية أو كمثرية الشكل, يتراوح طولها بين 2.5 - 7.5 سم, لونها أصفر أو برتقالي, مغطاة بزغب خفيف جداً. جلد الثمرة خشن و اللحم متماسك يختلف لونه من الأبيض إلى البرتقالي, اللب عصيري نوعاً و طعمه حمضي مقبول, من المفترض أن تحتوي الثمرة على عشر بذور, غير أن بعض البويضات عادة ما تكون مختزلة و من ثم تحتوي الثمرة غالباً 3 - 5 بذور, كما أن هناك بعض الأصناف تحتوي ثمارها على بذرة واحدة.

undefined

أزهار البشملة

undefined

الثمار و الأوراق

undefined

الثمرة و قطاع طولي

* تمد ثمار البشملة الجسم بطاقة تقدر بحوالي 47 كالورى لكل 100 جرام من اللب, و مع ذلك نجد أن الثمرة غنية بالألياف الغذائية الذائبة , خاصة البكتين, يعمل البكتين على مسك الماء بالقولون و بالتالي يعمل كمادة ملينة, بهذه الطريقة يقوم بحماية الأغشية المخاطية للقولون عن طريق تقليل زمن التعرض للمواد الكيميائية المسببة لسرطان القولون. كما و يعمل البكتين على تقليل مستويات الكولسترول بالدم بتقليل إعادة امتصاصها بالقولون, بواسطة ربطها بأحماض الصفراء, مما يؤدي إلى إزالتها من الجسم.
* تعد ثمرة البشملة مصدراً هاماً لفيتامين A (تمد كل 100 جرام من اللب الجسم بحوالي 1528 وحدة دولية أو 51٪ من المستويات اليومية الموصى بها من هذا الفيتامين), كذلك تحتوي على مواد فينولية مضادة للأكسدة حمض الكلوروجنيك chlorogenic acid و حمض النيو- كلوروجنيك neo-chlorogenic acid و حمض الهيدروكسي بنزويك و حمض الكيوماريك coumaric acid و حمض الفيروليك ferulic acid و غيرها. تجدر ملاحظة أن الثمار الناضجة تحتوي على تركيزات أعلى من حمض الكلوروجنيك.
* يحافظ فيتامين (أ) على سلامة الأغشية المخاطية و الجلد. تشير الدراسات المعملية أن استهلاك الثمار الغنية في هذا الفيتامين و الفلافنويدات قد توفر حماية من الإصابة بسرطان الرئة و تجويف الفم.
الثمار الطازجة مصدراً جيداً للبوتاسيوم و بعض فيتامينات (ب) المركبة مثل الفولات, فيتامين ب 6 و النياسين كما تحتوي على كميات طفيفة من فيتامين (ﺠ), و يعد البوتاسيوم مكون هام لسوائل الخلية و الجسم, كما يساعد على التحكم في ضربات القلب و ضغط الدم.
* كما تعد الثمرة مصدراً جيداً لعناصر الحديد, النحاس, الكالسيوم و المنجنيز و غيرها من العناصر. يعمل المنجنيز في الجسم كمساعد للأنزيم المضاد للأكسدة, كما أن النحاس ضروري لإنتاج كرات الدم الحمراء, كما أن الجسم يحتاج لعنصر الحديد الذي يعمل كعامل مساعد في عمليات الأكسدة الخلوية كما أنه ضروري في تكوين خلايا الدم الحمراء.

توضح بيانات الجداول التالية القيمة الغذائية لكل 100 جرام ثمار طازجة:

undefined

undefined

undefined

undefined

الفوائد الصحية لثمار و أوراق البشملة

1 - السيطرة على ضغط الدم: البوتاسيوم أحد أهم العناصر المعدنية المتوافرة بثمرة البشملة, فهو يلعب دوراً حيوياً هاماً فيما يتعلق بالقلب و الأوعية الدموية بالجسم عن طريق الحد من الإجهاد والضغط على الأوعية الدموية والشرايين, فعنصر البوتاسيوم له قدرة على خفض ضغط الدم و حماية صحة القلب. و دائماً ما يعتبر البوتاسيوم مقوياً للمخ و ذلك عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الشعيرات الدموية بالمخ و الذي من شأنه تحسين الإدراك.
2 - الوقاية من مرض السكري: يقترح أن شاي البشملة (طريقة تحضيره كما هي الحال في تحضير الشاي العادي, حيث توضع العبوة المحتوية على ورق البشملة الجافة المجروشة في كوب من الماء الساخن لمدة 3 - 5 دقائق, ثم تشرب, في حالة استخدام أوراق طازجة, تغلى الأوراق في ماء مغلي لمدة خمس دقائق, ثم تترك كي تبرد لمدة خمس دقائق أو أكثر قبل تقليبها و شربها) يعد كوسيلة في منع الإصابة بداء السكري أو في علاج المصابين بهذا الداء, حيث لوحظ أن مستوى السكر بالدم قد انخفض بصورة جوهرية في الأفراد الذين يشربون هذا المشروب و يداومون على شربه بانتظام. تنتج ورقة البشملة نوع من المركبات الكيميائية تسمى تربينات ثلاثية triterpenes , أحد هذه الأحماض الهامة هو حمض التورمينتيك tormentic acid, يعمل هذا الحمض على زيادة إنتاج الأنسولين الذي ربما يساعد على خفض أعراض أو مظاهر هذا المرض. و تشير نتائج التجارب التي أجريت بالصين, و أكدت أن الورقة تحوي على بعض المواد التي تحسن من مستوى السكر بالدم, حيث تنتج مجموعة من المواد الكيميائية الجسدية الطبيعية و التي تسمى بالسكريات العديدة polysaccharides و التي تعمل على زيادة إنتاج الأنسولين. و كما هو معروف أن مرض السكري من الأمراض المزمنة و المنهكة لصحة الإنسان, و كما هو معروف أيضاً بأن معاملة مرضى داء السكري شيء هام, غير أن مساعدة البنكرياس على القيام بهذه العملية تعد الأكثر أهمية. الطريقة الوحيدة للتعامل مع داء السكري من النوع الثاني هو إما إعطاء حقن الأنسولين للجسم أو مساعدة البنكرياس على إنتاج الأنسولين عن طريق تجديد خلاياه. هناك أدلة قاطعة و قوية تؤكد المادة العضوية بأوراق البشملة تدعم خلايا البنكرياس, و التي تزيد من قدرته على إنتاج الأنسولين.
3 - تقليل خطر الإصابة بالسرطان: تحتوي الثمرة على عدد من مضادات الأكسدة المفيدة لصحة الإنسان, حيث أن هذه المضادات لها القدرة على إبطال مفعول الأصول الحرة التي تنتج كنواتج طبيعة من الأيض الخلوي, هذه الجزيئات قد تتسبب في حدوث طفرة في الخلايا الصحيحة, مؤدية إلى حدوث أمراض مزمنة و التي من بينها مرض السرطان. و لقد بينت التجارب أن هناك ارتباط بين تناول شاي البشملة و خفض معدل اٌلإصابة بسرطان الرئة و سرطان الفم .كما بينت نتائج الأبحاث أن مستخلص الشاي قد تسبب في موت خلايا سرطان الدم (اللوكيميا) في الإنسان, كما منع انتشار الخلايا السرطانية, و هنا تجب ملاحظة أن الباحثين لم يتأكدوا تماماً بعد كيف يعمل شاي البشملة كحماية من السرطان, غير أنه و بناءً على هذه البيانات فهم يفترضون أنه يعمل على تعطيل مركز القوى في خلية السرطان و منعها من توليد الطاقة.
4 - تهدئة الجهاز التنفسي: من المعروف أن المواد الطاردة للبلغم هامة جدا في معالجة البرد و الأمراض الأخرى التي تصيب الجهاز التنفسي, و يستخدم شاي البشملة كمادة طاردة للبلغم, إما كمشروب أو كغرغرة, حيث يسبب السعال و طرد البلغم و المخاط, هذه هي الأماكن التي تعيش و تنمو فيها البكتيريا, قد تتفاقم أعراض أخرى, و التخلص من البكتيريا هذه يساعد على الشعور بالتحسن بسرعة.
5 - صحة الجهاز المناعي: تعتبر البشملة مصدراً جيداً لفيتامين (ﺠ) الذي يعد أحد المكونات الرئيسية للنظام المناعي و الذي يساعد في تنشيط إنتاج خلايا الدم البيضاء و التي تعد خط الدفاع الأول ضد مسببات الأمراض, كما يعمل كمضاد أكسدة لمنع أو الوقاية من الأمراض المزمنة, و بالإضافة لذلك فإن الجسم يحتاج هذا الفيتامين لإنتاج الكولاجين الذي يساعد على نمو و إصلاح الأنسجة الموجودة بالجسم عقب حدوث الجروح أو المرض.
6 - الهضم: كما سبق القول فإن البكتين عبارة عن طراز أو نوع خاص من الألياف الغذائية الموجودة بثمرة البشملة, و كثيراً ما أشيد بها كمادة هاضمة تساعد على عمليات الهضم بالجهاز الهضمي. يمكن للألياف الغذائية أن تصل للجزء الأكبر من البراز وتنشيط الحركة التي تساعد في تنظيم حركات الأمعاء. إذا كنت تعاني من الإمساك, الإسهال, الانتفاخ أو أية اضطرابات معوية - فإن الألياف الغذائية تزيل و بسهولة تلك الأعراض و تحسن من صحة القناة الهضمية.
7 - مستوى الكلسترول بالدم: على الرغم من عدم تفهم الميكانيكية على الوجه الأمثل, فإن نتائج الأبحاث أوضحت أن هناك ارتباط مباشر عن دور البشملة في تخفيض مستويات الكلسترول في بعض الحالات التي تتناول شاي الأوراق و ثمار البشملة بانتظام, هذه الفائدة الصحية تعد مثيرة جداً, غير أنه لم يبرهن عليها بوضوح نسبي و على نطاقات واسعة, غير أن المجال لا زال مفتوحاً على مصراعيه للكثير من الدراسات المتعلقة بهذا الخصوص.
8 - تقوية العظام: يعد فقدان كثافة المعادن في العظام مشكلة أساسية للكثير من الأشخاص عند تقدمهم في العمر, و بخاصة النساء عقب انقطاع الطمث, من يمن الطالع فقد ثبت أن البشملة تمنع فقدان كثافة العظام في جميع أجزاء الجسم, يعزو ذلك لاحتوائها على خليط غني من المعادن, العناصر المعدنية و مركبات كيميائية تحاكي الهرمون. وربما يساعد شاي البشملة في مكافحة فقدان كثافة العظام النجمة عن نقص هرمون الإستروجين وذلك طبقاً للنتائج المتحصل عليها من التجارب التي أجريت على الحيوانات, حيث قام الباحثون بتغذية الفئران التي أزيلت مبايضها على أوراق البشملة, حيث أوضحت النتائج أن أوراق البشملة منعت بصورة جوهرية فقدان كثافة العظم في الرأس, البطن و أسفل الظهر وذلك طبقاً للنتائج التي نشرت في عام 2014 (راجع المراجع).
9 - نظام الدورة الدموية: المستوى المرتفع من الحديد في الوجبات الغذائية يعد من الأهمية بمكان لمنع الإصابة بقر الدم و أعراضه الشديدة. يوجد عنصر الحديد بتركيزات مرتفعة في البشملة, هذا مفيد لخلايا الدم الحمراء, فالحديد يمثل جزءً هاماً في الهيموجلوبين الذي يقوم بنقل خلايا الدم الحمراء الغنية بالأوكسجين خلال الجسم, و بالتالي تعزيز الدورة الدموية, كل هذا يمكن أن يسرع من عمليات الالتئام, زيادة الطاقة و ضمان عمل جميع النظم الموجودة بالجسم بقدرتها الكاملة.
10 - أوراق البشملة و احمرار الجلد: تشير التقارير القديمة السابقة أن من أهم فوائد أوراق البشملة هي تقليل احمرار الجلد. عند استخدام أوراق البشملة ككريم موضعي يمكنها مكافحة التورم و تجعد الجلد الناتج عن الهستامين.باختصار يمكن القول أن البشملة قد تساعد في تهدئة الجلد و توفير التوازن لصحة الجلد. يمكن القول بأن التهابات الجلد عادة ما تكون مؤلمة, غير أن لأوراق البشملة تأثير مهدئ فعال و قيمة عالية جداً.
11 - أوراق البشملة و سرطان الجلد: فائدة أخرى لأوراق البشملة توضح بجلاء اكتشافات أكثر عن دور أوراق البشملة مع سرطان الجلد, فأحد الأدوية الرئيسية المستخدمة في مكافحة الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج الكيميائي هو أدريامايسن adriamycin , و يعتقد أن أوراق البشملة تساعد في تقليل الآثار الجانبية المرتبطة بهذا الدواء.
12 - أوراق البشملة و الفيروسات: تم تعريض الفيروسات القياسية لقوة ورقة البشملة. وتشير الأدلة إلى أن البشملة تقوم بإنتاج مجموعة متنوعة من الأحماض التي لها تأثير مضاد للفيروسات.تقوم هذه الأحماض بإنتاج مضادات للفيروسات, اثنتان من هذه الكيماويات تسميان ميجاستيجمان جلايكوسيد glycosides megastigmane و الأخرى مكونات فينولات عديدة polyphenolic constituents , يعرف كليهما بمضادات الفيروسات, كما سبقت الإشارة أن كيماويات تريتربين أو التربينات الثلاثية ربما تساعد في مقاومة الفيروسات التي تصيب الأنف أو نوبات البرد العادية.
13 - أوراق البشملة تساعد الكبد في التخلص من السموم الكيميائية: ليس البنكرياس هو العضو الوحيد في الجسد الذي تساعده المادة العضوية في أوراق البشملة, حيث أنها أيضاً تساعد الكبد, فأوراق البشملة تحتوي على مادة تسمى أمجدالين Amygdalin , عرف عنها بأنها تساعد في مكافحة اضطرابات الكبد كما أنها تدعم مقدرة الكبد على معالجة السموم في الجسم و القضاء عليها. من المثير للجدل إلى حد ما, معرفة كيفية فعل أمجدالين في مساعدة الكبد في بعض مشاكلها, غير أن الكثيرين يعتقدون أن هذا التضارب مرجعه الكثير من الآراء, غير أن للأميجدالين تأثيرات مضادة للأكسدة.
ملاحظات هامة:
1 - أثبتت نتائج التجارب العديدة التي أجريت على أن بذور البشملة تحتوي على العديد من القلويدات السامة مثل سيانوجين - جليكوسيدات cyanogen-glycosides و التي تسبب عند استهلاكها أعراض خطيرة تهدد الحياة مثل الترجيع, ضيق التنفس و حتى الموت. من ثم وجب تنبيه الأطفال بعدم مضغ البذور عند أكل الثمار, كما أنه لابد من مراقبتهم أثناء تناول الثمار, أو نزع البذور من الثمار قبل تقديمها إليهم.
2 - جميع هذه المعلومات و نتائج التجارب التي جمعت هنا خاصة بالأغراض التعليمية, و لا تحل محل استشارات الأطباء, كما أن النصائح المتعلقة بالقيمة الغذائية للبشملة لا تحل مطلقاً محل الخدمات الطبية التقليدية, و من ثم فإنه عند الشعور بأعراض مرض ما, كل ما عليك أن تفعله هو مراجعة طبيبك الخاص.
المراجع:
1- عاطف محمد إبراهيم و محمد نظيف حجاج - الفاكهة المستديمة الخضرة, زراعتها, رعايتها و إنتاجها - 1996 - منشأة المعارف, الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
2 - عاطف محمد إبراهيم - الفاكهة و الخضروات و صحة الإنسان - 2015 - منشأة المعارف, الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.


3 - Hamada, Atsuhide, Saburo Yoshioka, Daisuke Takuma, Junko Yokota, Tailine Cui, Masahiko Kusunose, Mitsuhiko Miyamura, Shojiro Kyotani, and Yutaka Nishioka. The Effect of Eriobotrya japonica Seed Extract on Oxidative Stress in Adriamycin-Induced Nephropathy in Rats. Biological and Pharmaceutical Bulletin 27 (2004): 1961-964.
4 - Taniguchi, Shoko, Yoko Imayoshi, Eri Kobayashi, Yoshie Takamatsu, Hideyuki Ito, Tsutomu Hatano, Hiroshi Sakagami, Harukuni Tokuda, Hoyoku Nishino, Daigo Sugita, Susumu Shimura, and Takashi Yoshida. Production of bioactive triterpenes by Eriobotrya japonica calli. Photochemistry 59 (2002): 315-23.
5 - Jia, Wei, Wenyuan Gao, and Lida Tang. Antidiabetic Herbal Drugs Officially Approved in China. Phototherapy Research 17 (2003): 1127-134.
6 - Shimizu, Mineo, Hideki Fukumura, Hideki Tsuji, Seiichi Tanaami, Toshimitsu Hayashi, and Naokata Morita. Anti-inflammatory Constituents of Topically Applied Crude Drugs. I. Constituents and Anti-inflammatory Effect of Eriobotrya japonica Lindl. Chemical and Pharmaceutical Bulletin 34 (1986): 2614-617.
7 - De Tommasi, Nunziatina, Francesco De Simone, and Cosimo Pizza. Constituents of Eriobotrya Japonica. A Study of Their Antiviral Properties. Journal of Natural Products 55 (1992): 1067-073.
8 - Nishioka, Yutaka, Saburo Yoshioka, Masahiko Kusunose, Tailin Cui, Atuhide Hamada, Masahide Ono, Mituhiko Miyamura, and Shojiro Kyotani. Effect of Extract Derived from Eriobotrya japonica on Liver Function Improvement in Rats. Biological and Pharmaceutical Bulletin 25 (2002): 1053-057.

9 - The Health Benefits of Loquat Leaf. Edward Group DC, NP, DACBN, DCBCN, DABFM Published on October 8, 2013, Last Updated on September 18, 2015
10 - The Journal of Agriculture and Food Chemistry (2014).

المصدر: البشملة - ) - -ضغط الدم - الكوليسترول - تربينات ثلاثية - شكريات عديدةEriobotria japonica) - Rosaceae - coumaric acid
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 187 مشاهدة
نشرت فى 3 نوفمبر 2016 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,993