زراعة و رعاية و إنتاج الباشون فروت
ا.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة, جامعة الإسكندرية, مصر

مقدمة:
الظروف البيئية: ينتمي للعائلة Passifloraceae التي تضم 12 - 14 جنساً و حوالي 400 نوعاً. من فواكه المناطق الاستوائية و تحت الاستوائية على الارتفاعات المتوسطة حيث درجات الحرارة المعقولة. أهم هذه الأجناس هو جنس Passiflora معظم أفراده من المتسلقات التي تحمل محاليق جانبية, الثمرة عنبة عديدة البذور. و من الأنواع الاقتصادية الباشون فروت ذا الأزهار القرمزية P.edulis و الباشون فروت ذا الأزهار الصفراء P.edulis .flavicarpa .
نشأ الطراز القرمزي بالبرازيل و الباراجواي و حتى شمال الأرجنتين, أما الطراز الأصفر فغير معروف مكان نشأته و ربما يكون نشأ كطفرة من الطراز الأول القرمزي.
التوزيع الجيد و المنتظم لهطول الأمطار على مدار العام من الأمور الهامة لزراعة الباشون فروت, خاصة إذا كان الري التعويضي غير متاح. كما يجب أن يقل معدل هطول الأمطار خلال فترات التزهير, حتى لا ينفجر اللقاح و يصبح غير فعال وظيفياً, و حتى لا يحد من نشاط حشرات التلقيح. يجب أن يتراوح معدل هطول الأمطار السنوي بين 1000 - 1500 مم. و يؤدي نقص الماء إلى نقص المساحة الورقية و خفض معدل التزهير و نقص المحصول.
تتراوح فترة الحياة الاقتصادية لشجيرة الباشون فروت القرمزي النامية على ارتفاع 800 متربين 3 - 4 سنوات, أما تلك النامية على ارتفاع 1200 - 1500 متر تعطي محصولاً معقولاً لفترة 8 سنوات تقريباً. و تسبب درجات الحرارة المنخفضة (15ﻩم نهاراً/ 10ﻩ م ليلاً) نقصاً في النمو الخضري, كما أن درجات الحرارة المرتفعة (30/25 ﻩ) قد تمنع تكوين الأزهار.
و يمكن للأشجار النمو في مدى واسع من الطرز المختلفة للتربة, غير أنها حساسة جداً للصرف السيئ و تراكم الماء, و تتراوح قيمة الجهد الهيدروجيني بين 5,5 - 6,5.
الوصف النبــــــــــاتي: شجيرة أو كرمة خشبية معمرة تتسلق بواسطة المحاليق, تخرج الأزهار ذات الرائحة العطرية مفردة عند كل عقدة على النموات الحديثة. في الطراز الأصفر يتراوح قطر الثمرة بين 6 - 8 سم و طولها 7 سم, وفي الطراز القرمزي يتراوح قطر الثمرة بين 3,5 - 7 سم و طولها 4 - 9 سم. الثمرة كروية إلى بيضوية الشكل, الجدار الخارجي Exocarp جامد, و الطبقة الوسطى Mesocarp فهي طبقة رقيقة خضراء اللون تقع أسفل الغلاف الأول, و الطبقة الداخلية Endocarp لونها أبيض و يتراوح سمكها بين 3 - 6 مم, و لكل بذرة فصرة صلبة سوداء اللون يحيط بها غلاف عصيري aril يؤكل. تحتوي الثمرة في الطراز الأصفر على حوالي 350 بذرة. لون اللب العصيري أصفر إلى برتقالي ذا نكهة قوية في الطراز القرمزي و لب الطراز الأصفر أكثر حموضة.
تستغرق الثمرة في كلا الطرازين حوالي 60 - 90 يوماً كي يكتمل نموها, و تتبع في نموها منحنى النمو السيني.

التلقيح و الإخصاب و عقد الثمار: عادة ما يتم التلقيح بواسطة الحشرات خاصة النحل, و يعطي التلقيح الطبيعي نسبة ثمار حوالي 70% , أما التلقيح اليدوي فيعطي نسبة 100%. و الثمار الأخيرة تكون أكبر حجماً نظراً لزيادة عدد البذور بها.
التكــــــــــــاثر: يمكن إكثار الطرز المختلفة من الباشون فروت بالبذرة, العقل الساقية, الترقيد الهوائي أو التطعيم على أصول مناسبة. و تستخدم البذرة في إكثار نباتات الطراز الأصفر وذلك لأنها تؤدي إلى إنتاج نباتات قوية و مقاومة لمرض عفن الجذور و عفن الساق و كذلك النيماتودا. و يستغرق إنبات البذور أكثر من 2 - 3 أشهر وذلك بسبب سكون القصرة, ويمكن تسهيل عملية الإنبات عن طريق كسر القصرة أو خربشتها بورق الصنفرة.
زراعة البستان: بعد بلوغ البادرات مرحلة 2 - 4 ورقات ,ينقل كل منها في كيس بلاستيك مستقل, و توضع في مكان ظليل لمدة 1 - 2 شهر, مع ملاحظة نقلها تدريجياً إلى ظل أقل - تصبح البادرة صالحة للنقل لمكانها المستديم عندما يصل ارتفاعها 20 - 25 سم.
تقلم الجذور قبل زراعة الشتلات بالأرض المستديمة, و يفضل إعداد الأرض و مدها بالأسمدة العضوية قبل الزراعة بحوالي شهر, و تختلف مسافات الغرس تبعاً للطراز و ظروف التربة و المنطقة, وعادة ما تتراوح مسافات الغرس بين 3,5 - 4,5 م و المسافة بين الصف و الآخر حوالي 1,8 - 2 م. و عادة ما تربى الشجيرات على دعامات بارتفاع 2,2م و أسرك قوية تتحمل حمل المحصول و النموات الخضرية.
الــــــــــري: يجب الإبقاء على الرطوبة المناسبة للحصول على نمو خضري ومحصول جيدين, كما تجب ملاحظة أنه لا يحدث تكشف زهري لو حدث جفاف و يبطأ النمو الخضري كذلك. وتزداد الاحتياجات المائية للشجيرة عند وصولها لمرحلة البلوغ و اكتمال النمو. و في حالات الجفاف, تتجعد قشرة الثمرة و تسقط الثمرة ذاتها قبل وصولها مرحلة اكتمال النمو.

التســـــــــميد: تحت الظروف الطبيعية, يضاف السماد المركب (10-5-20) لكل نبات أربعة مرات في العام. هذا و تختلف التوصيات السمادية من منطقة لأخرى, غير أنها جميعاً تركز على تشجيع تكوين النموات الحديثة خلال الموسم. و نظراً لأن التزهير يحدث على النموات الحديثة, فهناك تأكيد على مستوى عنصر النيتروجين بالأوراق و الذي لا بد أن يتعدى 4,5%. و في هاواي يضاف حوالي 114 جرام من السماد المركب لكل جورة وقت الزراعة, ثم تضاف نفس الكمية كل 6 - 8 أسابيع. و في حالة الشجيرات المثمرة, يضاف لكل منها 5,4 كيلوجرام سماد مركب (10-5-10) على أربعة جرعات.
تقليم التربية: تجهز الجور التي ستغرس بها النباتات على بعد 60 - 100 سم من الدعامة, ثم تقرط الساق حتى ارتفاع 45 - 60 سم عند نقلها لتشجيع خروج النموات الجانبية عليها, يختار من هذه النموات 2 - 4 تترك كي تنمو على طبيعتها, يختار واحد أو إثنين منها كي تنمو على الأسلاك في اتجاه و توجه النموات الأخرى كي تنمو على الأسلاك في الاتجاه المقابل, تستخدم دعامات من البامبو ذات التفريعات الجانبية على مستوى ارتفاع الأسلاك حيث تلتف عليها المحاليق فيغني ذلك عن ربط الكرمات للدعامات.
المحصول و جمع و تداول الثمار: تجمع الثمار في معظم الأحوال باليد, و تمثل تكلفة الجمع اليدوي حوالي 40 - 50% من تكلفة الإنتاج المتغير. تجمع الثمار مرتين أو ثلاثة في الأسبوع في الصيف و قبل وصولها مرحلة اكتمال النضج الكامل, و في هذه الحالة تصل الثمر للأسواق في صورة طازجة و قبل تجعد القشرة. و في الشتاء تكفي جمعة واحدة للثمار كل أسبوع. توضع الثمار في عبوات ضحلة. تعبأ الثمر في عبوات خاصة من الكرتون سعة 5 - 10 كيلوجرامات و ترسل للأسواق. و يمكن حفظ الثمار على 5ﻩم و 80 - 90 % رطوبة نسبية لمدة أسبوع.
ويعطي الطراز الأصفر محصول من الثمار يقدر بحوالي 44800 كيلوجرام/هكتار, في حين يعطي الطراز القرمزي 5000 - 10000 كيلوجرام/عام.

الأصناف و الآفــــــــــات:
٭ الأصناف:
شجيرات الطراز الأصفر أقوى نمواُ و ثمارها أكبر حجما من الطراز القرمزي, غير أن ثمار الأخير أقل حموضة و أغنى في الرائحة و النكهة و تحتوي على نسبة عصير أعلى (35 - 38 ٪), وتحتوي ثمار الطراز القرمزي على بذور سوداء في حين تحتوي ثمار الطراز الأصفر على بذور بنية اللون. و يوجد العديد من المنتخبات بعضها قديم و البعض الأخر حديث, ومن هذه المنتخبات:
1 - الأسترالي القرمزي 'Australian Purple': ينمو بأستراليا و هاواي, الثمرة طعمها حلو و جيدة النكهة.
2 - القرمزي العادي 'Common Purple': يزرع بهاواي, الثمرة ذات قشرة سميكة و تجويف صغير, اللب ذا نكهة جيدة و قليل الحموضة.
3 - منتخب كابوهو 'Kapoho Selection': نتج كهجين من بين السلالات الصفراء, يزرع بهاواي. الشجيرة غزيرة الإثمار, الثمرة كبيرة الحجم, غير أنها أكثر عرضة للإصابة بالعفن البني. تحتوي الثمرة على لب قليل أو قد لا تحتوي على لب بالمرة, و اللب فقير النكهة و من ثم فهذا المنتخب أقل انتشارا.
4 - هجين برات 'Pratt Hybrid': يبدو أنه أحد الهجن التي نتجت عن التلقيح بين منتخب القرمزي العادي و أحد سلالات الطراز الأصفر, العصير ذا لون جميل و طعم حلو و قليل الحموضة.
5 - منتخب سيفيك 'Sevcik Selection': أحد المنتخبات الصفراء المنزرعة بهاواي, الشجيرة غزيرة الحمل, غير أن الثمار أكثر عرضة للإصابة بالعفن البني, كما أن اللب له نكهة خشبية خاصة.
هذا بالإضافة للكثير من المنتخبات الأخرى و الهجن الناتجة من تلقيح السلالات القرمزية مع السلالات الصفراء.
٭ الآفات و الأمراض:
ثمار الباشون فروت تصاب بالقليل جداً من الأمراض التي من أهمها التبقع البني الذي ينتشر بالمناطق الاستوائية و تحت الاستوائية و الذي يصيب ثمار كلا الطرازين. وتزداد نسبة إصابة ثمار الطراز الأصفر في المناطق التي تهطل بها الأمطار بمعدل مرتفع إلى 66 - 98 ٪, مع تساقط معظم الأوراق. كما يسبب مرض الذبول الفيوزارمي فقداً كثيراً للطراز القرمزي, تظهر أعراض المرض في صورة تلون أوعية خشب الجذر, التاج و الساق باللون البني. و يسبب مرض اللفحة المتسبب عن الفيتوفثورا أضراراً شديدة في المناطق التي يزرع بها الطراز القرمزي. و يسبب المرض تساقط الأوراق و تعفن الثمار. و قد يتسبب المرض في إحداث تحليق كامل للساق, كما يسبب عفن الجذور في الأراضي السيئة الصرف. هذا بالإضافة لتعرض الشجيرات لمهاجمة بعض الآفات الحشرية مثل حشرة المن و ذبابة الفاكهة.
المراجع:
1 - عاطف محمد إبراهيم - فواكه المناطق الاستوائية - 2007 - منشأة المعارف - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.


2- Morton, J. 1987. Fruits of warm climates. Julia F. Morton, Miami, FL.

 

 

 

 

 

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 504 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2015 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

385,768