<!--

الأهمية الاقتصادية و القيمة الغذائية و الطبية لثمار الكريز

الدكتور / عاطف محمد إبراهيم

الأستاذ بكلية الزراعة – جامعة الإسكندرية – مصر

الكريز غني بالأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم الذي يساعد الجسم على التخلص من أملاح الصوديوم الضارة بالأوردة المتصلبة. وهو ذو خاصية قلوية مما ينصح بعدم تناوله قبل الطعام لأنه يوقف الأحماض فيسبب عسرًا في الهضم. هذا ويفيد الكرز مرضى الروماتيزم إذ يساعدهم على مقاومة الالتهابات إذا ما تناولوه بكميات كبيرة.

هذا ويحمي الكريز من أمراض القلب وضغط الدم المرتفع. ويشار هنا إلى أن في كل كوب من الكرز 325 مليجرام من البوتاسيوم وثلاثة جرامات من الألياف.
وتناول الكرز يساعد على تهدئة الجهاز العصبي وينظف الدم من السموم. لذا فهو مهم جدًا لمن يعاني أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والبولي وأمراض الروماتيزم والعظام

 

فائدة الكريز لصحة الإنسان

ويقول القدماء الصينيون: من يتناول الكريز دائما فسيصبح لون وجهه بلون الكريز. ربما هذا القول مبالغ فيه ولكنه يخبرنا ان الكريز مفيد فعلا لصحة الانسان حيث يحتوى فيتامينات مختلفة وخاصة فيتامين أ والحديد، ولايتميز بفاعلية تجميل الوجه فحسب، بل له فاعلية لعلاج الامراض كالاسهال وتنشيط التنفس وتخفيف اوجاع العظام والظهر والمفاصل وغيرها.

الكريز.. يهدئ الأعصاب وينظف الدم من السموم

الكريز فاكهة غنية بالأملاح المعدنية مطفئة للعطش ومنشطة للكليتين. وهو من المصادر الطبيعية التي تمد الجسم بكميات وفيرة من البوتاسيوم والطاقة، حيث تحتوي الحبة الواحدة منه على أربع سعرات حرارية.

يعالج آلام المفاصل ويحمي الجلد ‏‏

ثمرة "الكريز" تعتبر منشطة للجسم ومقوية ‏للعديد من الأنسجة الداخلية وذلك يرجع إلى احتواء ثمار الكريز على العديد من العناصر الغذائية ‏الأساسية للعديد من التفاعلات الحيوية داخل الجسم.ويأتي في مقدمة هذه العناصر الغذائية الماء ‏والسكر والتي بدورها تعمل على ارواء الجسم وزيادة نشاطه وحيويته.كما ان هذه الثمار اللذيذة تحتوي ‏على نسبة جيدة من المعادن الأساسية والمهمة مثل البوتاسيوم والحديد، والكالسيوم. ويحتوي كذلك على الفيتامينات الأساسية مثل فيتامين ج حيث يعمل على تأمين الطاقة والنشاط ‏للجسم.

الكريز والجلد

تشير الأبحاث العلمية أن ثمار الكريز تحتوي على نسبة جيدة من فيتامين‏ والذي يعتبر من العناصر ‏الأساسية لحماية أنسجة الجلد وخلاياه كما انه يعمل على زيادة تجدد الخلايا والتي تموت عند التعرض ‏لأشعة الشمس والإجهاد والتعب وارتفاع درجة الحرارة والتقدم في العمر.

الكريز والجهاز العصبي

تناول الكريز خلال اليوم يعمل على تهيئة وتنظيم الجهاز العصبي نظراً لاحتوائه على نسبة ‏من الكوبالت والنحاس وبعض العناصر الأساسية لعمل الجهاز العصبي لذلك ينصح بالابتعاد عن ‏التعرض لأشعة الشمس وارتفاع درجات الحرارة واستهلاك كميات جيدة من ثمار الكريز.

الجهاز الهضمي والكريز

لوحظ ان هناك ارتباطاً إيجابياً لاستهلاك الكريز وجهاز الهضم حيث لوحظ أنه يعالج ويقلل من الامساك ‏وكذلك يساعد في الحد من اضطرابات الكبد كما لوحظ أنه يساعد الجسم في تنظيف الدم من ‏السموم.

الكريز والمفاصل

تزيد الإصابة بداء المفاصل في العديد من المجتمعات والتي يكون من أحد أسبابها هو ارتفاع معدل ‏الحامض البولي في الدم والذي بدوره سوف يؤدي إلى انتفاخ واحمرار وألم في المفاصل.

ويعمل "الكريز" على الحد من هذا المرض "داء المفاصل" حيث أن الكريز يحتوي على مواد فعالة مثل إنزيمات تساهم ‏وبشكل جيد في عملية التخلص من هذا الحامض عن طريق تفتيته وطرده خارج الجسم بمساعدة ‏الكبد ولذلك فإن أي شخص يشكو من التهاب في المفاصل فإنه يجب تناول الكريز بشكل مستمر وكذلك ‏الإقلال من استهلاك اللحوم والدواجن بشكل كبير. واستهلاك وشرب كميات جيدة من الماء.

وللكريز العديد من الفوائد الطبية التي كشفت عنها عدة دراسات أجريت مؤخرا‏,‏ منها دراسة أجريت بجامعة ميتشجان استمرت لمدة ثماني سنوات وركزت علي العناصر التي تعطي الكريز اللون الأحمر القاني المميز له وأثبتت أنها تزيل الألم وبطيء عملية التدهور الطبيعية التي تصيب الجسد بفعل الشيخوخة‏,‏ بالإضافة إلي أنه مصدر جيد للبوتاسيوم والكالسيوم والألياف‏.‏ وهو أيضا غني بمضادات أكسدة فعالة عشر مرات أكثر من الموجودة في فيتامين ج‏,‏ في الوقت نفسه لايحتوي مقدار كوب منه علي أكثر من ‏90‏ سعرا حراريا‏.‏ وفي مركز الصحة العامة بجامعة تكساس اثبت الباحثون غناه بالميلاتونين الذي يحارب ويقضي علي الشوارد الحرة الضارة المسببة للأمراض‏.‏ أما دراسة مركز الأبحاث الزراعي الأمريكي أظهرت نتائجها أنه يحتوي علي مواد طبيعية مضادة للالتهاب تساعد في الحد من التهابات الشرايين وتقلل من مخاطر التعرض للأزمات القلبية والجلطات ولها دور في الوقاية من أمراض القلب والشرايين بصورة عامة.

<!--<!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} -->

 

<!--[endif] --><!--

المراجع:

1 – إبراهيم, عاطف محمد – الفواكه المتساقطة الأوراق , زراعتها, رعايتها و إنتاجها – 1996  – منشأة المعارف, الإسكندرية – جمهورية مصر العربية.

2 – إبراهيم, عاطف محمد – أشجار الفاكهة – أساسيات زراعتها, رعايتها و إنتاجها – 1998– منشأة المعارف, الإسكندرية – جمهورية مصر العربية.

3 – Ibrahim, Atef Mohamed. Principles of fruit production. 2012. Alexandria University. Alexandria, Egypt.

4 – Ibrahim, Atef Mohamed. Fruits of temperate rejoins. 2014. Alexandria University. Alexandria, Egypt.

 

<!--<!--[if !mso]><span class="mceItemObject" classid="clsid:38481807-CA0E-42D2-BF39-B33AF135CC4D" id=ieooui></span> <mce:style><! st1\:*{behavior:url(#ieooui) } -->

 

<!--[endif] --><!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} -->

 

<!--[endif] -->

<!--

<!--<!--

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 400 مشاهدة
نشرت فى 2 نوفمبر 2014 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

367,939