محب مصر

كاتب أرجو أن أنفع الناس وأن أرى مصر في طليعة الأمم.

إذا وقع إنسان في هذه الرذيلة البغيضة: "الزنا" فعليه باتباع طرق العلاج التالية:

أولا: فيما يتعلق بالفرد:

1- المسارعة بالتوبة إلى الله: فعلى من ارتكب هذه الكبيرة أن يسارع بالتوبة النصوح،وتتمثل في الإقلاع عن ارتكاب هذا الذنب،والندم على ما فعله في الماضي،وتجديد النية على عدم الوقوع في هذا الذنب مرة أخرى في المستقبل،مع الإكثار من الاستغفار على ما مضى من الذنوب،والإكثار من ذكر الله، فهو خير عاصم من الرجوع عن التوبة.

2- الوقاية : تجنب كل ما يؤدي إلى الوقوع في هذه الرذيلة مرة أخرى،ويكون ذلك باتباع طرق الوقاية وهي : (غض البصر- تجنب الخلوة بامرأة أجنبية – تجنب الاختلاط- الابتعاد عن أصدقاء السوء – عدم التبرج وإظهار الزينة – عدم تعطر المرأة في الأماكن العامة – عدم خضوع المرأة في الكلام – حفظ العورة).

وفوق كل هذا يجب التحلي بخلق العفة ليكون ملازما للانسان.

ثانيًا: بالنسبة للمجتمع:

الحرص على تطبيق حدود الله ، فإذا التزم المجتمع بتطبيق حد الزنا على من يقع في هذه الرذيلة، فيجلد غير المتزوج، ويرجم المتزوج الزاني حتى الموت، فسوف تكون نتيجة ذلك خوف كل من تسول له نفسه فعل هذه الرذيلة. والدليل على ذلك أن هذه الرذيلة لم تكن شائعة على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم،وكان رجم الزنا ة يتم علانية أمام الناس، فكان هذا خير تحذير لمن يفكر في الزنا .

خير وصية

جاء شاب للرسول صلى الله عليه وسلم وقال له : يا رسول الله ائذن لي بالزنا. فغضب الصحابة، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : " أتحبه لأمك ؟ "، فقال الشاب: لا والله، جعلني الله فداءك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولا الناس يحبونه لأمهاتهم". ثم قال : " أتحبه لابنتك ؟"، فقال الشاب: لا والله، جعلني الله فداءك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولا الناس يحبونه لبناتهم". ثم قال : " أفتحبه لاختك؟"، فقال الشاب: لا والله ، جعلني الله فداءك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولا الناس يحبونه لاخواتهم" . ثم قال : " أفتحبه لعمتك ؟ "،فقال الشاب: لا والله، جعلني الله فداءك . فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولا الناس يحبونه لعماتهم" . ثم قال : " أفتحبه لخالتك ؟ "،فقال الشاب: لا والله ،جعلني الله فداءك . فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولا الناس يحبونه لخالاتهم". ثم وضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على الشاب، ودعا له قائلا: " اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه" (رواه أحمد).

AshrafQadah

أشرف قدح

  • Currently 511/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
166 تصويتات / 6719 مشاهدة
نشرت فى 19 إبريل 2009 بواسطة AshrafQadah

ساحة النقاش

أشرف قدح

AshrafQadah
كاتب أرجو أن أنفع الناس وأن أرى مصر في طليعة الأمم. »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

151,267
Flag Counter