مستشارك النفسى و الأسرى ( د. أحمد شلبى)

موقع للارشاد النفسى للمتميزين وذوي الإعاقة والعاديين

صدر حديثاً للدكتور أحمد مصطفى شلبي كتيب يحمل عنوان ) رسائل قصيرة إلى كل زوجة أومقبلة على الزواج ) ضمن سلسلة مستشارك النفسي والأسري. وهو يقع في 48 صفحة من الحجم المتوسط وصادر عن ( دار الصحابة لتربية الطفل ) والوسائل التعليمية بطنطا في غلاف جذاب ويحمل شكل الرسالة. مقدمة : ومما قال المؤلف في مقدمته طلبت إليّ إحدى الفتيات من بناتنا المتزوجات حديثا أن أقدم بعض النصائح التى تمكنها و مثيلاتها من إقامة بيتها على أسس صحيحة ، إذ أنها تعلم أننى قضيت نحو ثلاثين عاماً من عمري فى مجال الصحة النفسية والإرشاد الزواجي و الأسري و التربوي ، وشاركت فى تنفيذ الكثير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية فى هذه المجالات . طرحت عليّ أسئلة كثيرة وأحياناً كان الانفعال يغالب صوتها وتقطع الزفرات أنفاسها وتنحدر الدموع من مقلتيها ، ومما قالت: - لا أعرف كيف أدير دفة بيتى فأخبرني ماذا أفعل؟ - حدثني عن العلاقة بين الرجل والمرآة وكيف تكون؟ - أنا أحب زوجى وأثق أنه يحبنى لكن لا أعرف أحيانا كيف أتعامل معه ؟ - كيف أتعامل مع الأخطاء التى تصدر مني و من زوجى و من أبنائي بل ومن أهلي ؟ - كيف أوفق بين متطلباتنا الكثيرة وإمكانياتنا البسيطة؟ - تواجهنا أحيانا بعض المشاكل فكيف أتغلب عليها؟ - كيف أوفق بين اهتمامى بزوجي وبأولادي وبيتى؟ - زوجى يطلب مني أشياء وأهلي يتدخلون فى شئون حياتي فماذ أفعل؟ - زوجى يقول لى كلاماً ، و أهلي يقولون كلاماً أخر ، وأصدقائي و الناس يقولون كلاماً مختلفاً ، من أصدق ؟ وبنصيحة من أعمل؟ - إنى أريد أن أبدأ صفحة جديدة فى حياتي ، صدقني أريد أن أفتح صفحة جديدة فخبرني بربك كيف أبدأ؟ حديث طويل وأسئلة مهمة تلفتنا إلى ضرورة الاهتمام ببناتنا المتزوجات والمقبلات على الزواج وضرورة تأهيلهن للقيام بهذا الدور. وحتى لا أرهقها بكثير قراءة فقد أردت استجابة لرغبتها الكريمة أن تكون هذه الإرشادات والنصائح عبارة في رسائل قصيرة SMS وخلاصات مركزة تشمل مختلف جوانب الحياة الزوجية والأسرية مركزا على علاقتها بزوجها وبيتها وعلى بناء ذاتها أما فى مجال تربية الأبناء فإن لذلك مقام أخر. ولا تظنى بنيتى العزيزة أنى بتوجيه رسائلي إليك ألومك على قصور بدر منك أو ألقي المسئولية على عاتقك وحدك وأغفل دور الزوج والأسرة فلم يدر ذلك بخلدى، وإنما على الزوج أيضا مسئوليات كبري وقد أعددت له هو الأخر رسائل أخرى سنشير لها بعد ذلك . وأنه ليسعدنى أن أقدم هذه الرسائل وهى خلاصات لخبرات وتجارب ناجحة – فى هذا المجال- إلى كل فتاة عربية متزوجة أو مقبلة على الزواج ولسوف تساعدها يقينا على : - -تصحيح بعض الأفكار عن الزواج - حل بعض المشكلات الطارئة والضرورية للحياة الزوجية - وضع أسس صحيحة لبيت سعيد ومستقبل مشرق بإذن الله . ــــــــــــــــــــــــــــــ عرض الكتيب: يتناول الكتيب أهم القضايا المتعلقة بالتأهل للزواج التي تحتاجها كل زوجة أو كل فتاة مقبلة على الزواج، وقد تعاظمت الحاجة هذه الأيام وأكثر من أي وقت مضى للإرشاد الزواجي نظراً لانشغال الوالدين عن تأهيل الأبناء لهذا الأمر الهام بل وانشغال الشباب والشابات عن أنفسهم بالمستجدات والأجهزة الحديثة حتى ظهر مايمكن أن نطلق عليه ( زواج التيك اوي أو الزواج المسلوق ) –إن صح التعبير- ولذا تعاظمت الحاجة للإرشاد الزواجي. وقد توجه المؤلف بهذه الرسائل إلى الزوجة لأنها هي عماد البيت ، وهي الشعلة التي تبث الدفء والحب والتوجيه والإشراق والأمل لجميع افراد الأسرة ، و بيدها مفتاح سعادة البيت و دماره . ومن القضايا الأساسية التي تناولها الكتيب: كيف تديرين دفة بيتك ؟ طبيعة العلاقة بين الرجل و المرأة وكيف تكون ؟ كلنا بشر و تصدر منا أخطاء فكيف نتصرف معها ؟ أحب زوجي و أحياناً لا أدري كيف أتعامل معه فما الطرق الصحيحة لذلك ؟ تواجهني بعض المشاكل أثناء حياتي فكيف أتغلب عليها ؟ احتياجاتنا كثيرة و الإمكانيات بسيطة فكيف أوازن بينها؟ كيف أوفق بين اهتمامي بزوجي و اهتمامي بأولادي و هل توجد غيرة بينهما ؟ التوفيق بين الأهل و الزوج هل هي معادلة صعبة ؟ الناس يقولون لي كلاماً و زوجي يقول لي كلاماً و أصدقائي يقولون كلاماً آخر و أنا حائرة فدلني . فلنبدأ صفحة جديدة . و إنا لنرجو أن يكون هذا الجهد العلمي المتواضع شمعة بيد فتياتنا و زوجاتنا تجعل بيوتنا أكثر استقراراً و دفئاً و حياتنا أكثر سعادة و بهجة و مستقبلنا أكثر تفاؤلاً و إشراقاً . e-mail:[email protected]

mostsharkalnafsi

بقلم د. أحمد مصطفى شلبي [email protected]

ساحة النقاش

د.أحمد مصطفى شلبي

mostsharkalnafsi
• حصل علي الماجستير من قسم الصحة النفسية بكلية التربية جامعة عين شمس في مجال الإرشاد الأسري والنمو الإنساني ثم على دكتوراه الفلسفة في التربية تخصص صحة نفسية في مجال الإرشاد و التوجيه النفسي و تعديل السلوك . • عمل محاضراً بكلية التربية النوعية و المعهد العالي للخدمة الاجتماعية . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

258,209