محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

 

 

حريق مفاعل فوكوشيما و صيد الأسماك

محمد شهاب

ضربة التسونامى لمحطة فوكوشيما للطاقة النووية كان لها عواقب بعيدة الأثر على البيئة الطبيعية القريبه للمحطة. فقد تعرضت الأسماك و الطحالب البحرية لجرعات تزيد ألاف المرات عن المعتاد اعتبارها آمنه. لذا علماء الإشعاع البيئي في المعهد الفرنسي للحماية من الإشعاع French Institute of Radioprotection and Nuclear Safety (ISRN) المتواجد في كادراش Cadarache نشرت نتائجهم  في نشرة (علم البيئة و التكنولوجيا).

أخذت عينات من مياه البحر من منطقه قريبه لموقع المفاعل. تم قياسها في أخر مارس 2010، حسب الفريق الفرنسي حوالي 50 نظير تم انطلاقه، مع يود-131 و سيزيوم-137 الأكثر انتشارا(أنظر "الإشعاع المنبعث سيضرب الحياة البحرية"). في نهاية مارس، ستكون تركيزات السيزيوم-137، التي فترة نصف العمر لها هي 30 عام، وصلت إلى 47000 بيكوريل  becquerel لكل لتر في ماء البحر، و 72900 بيكوريل becquerel لكل كيلوجرام من التربة. يعرف البيكوريل becquerel بأنه تحلل إشعاع واحد في الثانية.

أدخل الفريق هذه التركيزات إلى قطعة من برنامج كمبيوتر يسمى المخاطرة البيئية من التلوث التأينى  ERICA (Environmental Risk from Ionising Contaminants لحساب جرعة الإشعاع التي تعرضت لها مجموعات مختلفة. حسابات برنامج ERICA تعمل بعوامل factors تعرف بأنها تؤثر على المعدل الذي تمتص به الكائنات النظائر المشعة، مثل صفات الخلايا للأنواع و عمليات الأيض . metabolism معدل الجرعة (تقاس بالملليجراى  milligrays في اليوم، تحدد كمية الإشعاع الممتص لكل كيلوجرام من أنسجة الكائن في اليوم، لكيفية تأثر الكائنات عند التعرض لأنشطة إشعاعية.   

لقد وجد الفريق أن السمك المفلطح  flatfish، و الرخويات molluscs ، و القشريات  crustaceans و الأعشاب البحرية البنية  brown seaweedالتي تتواجد بعيدة عن شاطئ فوكوشيما قد اكتسبت جرعات مشعه، من المرجح القول حدوث زيادة كبيرة في معدل الوفيات. 

 و كانت هيئة الإذاعة اليابانية قد نقلت عن مسؤولين بشركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) قولهم إنه تم العثور على عنصر سترونتيوم -89 وسترونتيوم-90 في التربة في قاع البحر.وقد قامت وزارة مصايد الأسماك بإجراء مسوحا منفصلة، غير أنها لم تكتشف وجود عنصر السترونتيوم المشع في عينات الأسماك والأحياء المائية الأخرى التي تم أخذها من قبالة منطقتي ايباراكي وتشيبا الواقعتين إلى الجنوب من محطة فوكوشيما.

علماء الأشعة البيئية يشعروا بالندم لأن بعضا من الدراسات البيئية أجريت بعد انصهار مفاعل شيرنوبل منذ 25 عام مضت افتقدت كثير من فرص البحث. و الأمل أن تصبح منطقة فوكوشيما موقعا لمرصد طبيعي و التي لم تحدث في شيرنوبيل، نظرا إلى أوضاع سياسية بصفة أساسية. يجب أن تكون المنطقة الملوثة موضع أمثل  للمسح التام  مرتين في العام. فوسط أولويات ضاغطة، فإن الحكومة اليابانية تعد لبرنامج مراقبه بيئية يشترك فيه حوالي 300 خبير عبر الدولة.

 

 

يمكن متابعة اخر أخبار المزارع السمكية و السمك و الدخول فىى حوار مع افراد مجموعة (المزارع السمكية Aquacultures)على الفيس بوك :
http://www.facebook.com/groups/210540498958655 
المصدر: محمد شهاب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 367 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,183,202