دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

استكشاف المعادن

edit

الصحراء الغربية كنز مصر الاستراتيجى للثروات الطبيعية

اعداد

دكتور/ حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول والثروات الطبيعية

[email protected]

الصحراء الغربية لجمهورية مصر العربية تعتبر كنز أستراتيجى لكثير من الثروات الطبيعية منها الثروة المعدنية مثل الفوسفات والحديد والبوتاسيوم والليثيوم واليورانيوم والذهب والفضة والنحاس والجبس والباريت والبنتونيت والحجر الجيرى والطفلة ....ومنها الثروات الطبيعية مثل الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الارضية من الينابيع الحارة والاملاح ..كما تحتوى الصحراء الغربية على محميات طبيعية خلابة مثل االصحراء البيضاء وجبال الكرستال وبعض مواقع النيازك وكذلك مجارى الانهار القديمه ومخزون هائل من المياه الجوفية ومواقع مميزة للاثار القديمه .

يستدعى ذلك وضع الخطط والبرامج لحسن الاستفادة من هذه الثروات 

1-الصحراء الغربية منجم الطاقة الشمسية

<!--[endif]-->

يصف الخبراء صحراء مصر الغربية بمنجم الطاقة الشمسية وهذا يحتاج الى ارادة وادارة ومعرفة وتقنيات وتمويل لتوليد هذه الطاقة.

أن الطاقة الشمسية إحدى البدائل الممكنة لتغطية الطلب على الطاقة بكافة أشكالها  وتحقق الاستهلاك الآمن والمستدام لموارد مصر من البترول والغاز الطبيعي وتساهم في الحفاظ على البيئة.

لكنه ينبّه البعض من المعوقات التي تواجه استخراج الطاقة الشمسية من الصحراء الغربية وأبرزها: عدم قدرة مصر على انتاج خلايا السليكون التي يتم وضعها بأشكال وأبعاد هندسية معينة لتحويل أشعة الشمس إلى طاقة كهربائية .

ومن المعلوم ان مصر تمتلك ثروة كبيرة من عروق المرو والرمال السيليكا النقية وكذلك جهد كبير من الابحاث والدراسات لانتاج السليكون النقى المستخدم الواح الخلايا الشمسية .

وقد يعز البعض الى عدم الاستفادة القصوى من الطاقة الشمسية الى ارتفاع التكلفة الخاص بتصنيع الخلاليا بالإضافة إلى الرعاية الشديدة التي تحتاجها لتنظيف أجزائها بشكل مستمر خاصة أنها ستثبت في منطقة صحراوية وتتعرض للهواء المحمل بالرمال وايضا المساحات الشاسعه التى تحتاجها  ولكن هناك عدد من الخبراء يشير الى ان هناك دراسات التى لو تم تفعليها ورعايتها يمكن تؤدى الى تقليل التكلفة ومن هذه الدراسات التى اوصت الى استخدام  أدوات غير مكلفة بتقنية تسمى بالمركزات الشمسية الحرارية والتى تتناسب  مع طبيعة الصحراء.

كما أكدت دراسة سنغافورية حديثة أن الدمج بين الألواح الشمسية ثنائية الوجه التي تمتص ضوء الشمس من جانبين بدلًا من جانب واحد، وتكنولوجيا االتعقب  أحادية المحور يساعد على إنتاج مزيد من الطاقة الشمسية بتكلفة أقل.وفي الوقت الحاضريجري تثبيت الألواح الشمسية حول العالم في الغالب بتوجيه ثابت بحيث تمتص الضوء من جانب واحد فقط ويُعد استخدام لألواح الشمسية ثنائية الوجه ميزة إذ يمكنها أيضًا امتصاص الطاقة التي تنعكس على الأرض.

2-الحجر الرملى النوبى خامه تصديرية كبيرة فى عمليات انشاء اليابسة  

<!--[endif]-->هذا الصخر هو الصخر الذي يحمل خزان مصر الجوفي من المياه اي الصخر الذي يجري  خلاله  انهار من المياه تحت الارض حيث يتميز بخاصة المساميه  العالية ويعتبر من اكثر الوحدات الصخرية انتشارا على طول الصحراء الغربية .

وتستخدم  كالواح لتجليد بعض واجهات المباني  وتتمبز بانها  سريعه لامتصاص الماء ويبقى الماء فيها لفترة ليست بالقليله حتى فى الايام شديدة  الحرارة عندما تسقى تبقى باردة لفترة .

وعندما نراجع اللائحة التنفيذيه لقانون المناجم والمحاجر الجديد الصادر حديثا(٢٠٢٠) لم نجده  ضمن  جداول  الإتاوات او الإيجار السنوي  ...بمعني أنه ليس مصنفا ضمن الخامات المطلوبة بالسوق بكثرة.

إذن الحجر الرملي والذى يعتبر  من اكثر الصخور انتشارا بمصر سوقه بمصر يقتصر على أستخراج  بعض الالواح الخاصة بتجليد بعض حوائط جدران  المنازل  وليس له سوق كبير مثل الحجر الجيرى والطفلة والدولوميت .

ولقد جاءت  شركه وائتلاف عالمي لاقامه مشروع  لإنتاج خامات إنشائيه  من الحجر الرملى وتركيب كسارات عملاقه وخلطه مع كسر الجرانيت وهو كذلك متوافر بكثرة  وتصدير المنتج للسوق العالمي حيث يستخدم فى انشاء اليابسة .

وكان من المخطط  انشاء ميناء تصديري مستقل  يصل الغاطس فيه الي ما يزيد عن ١٤ قدم ليكون من اكبر المواني التصديره علي البحر الأحمر  وما يتبع ذلك من  تشغيل عماله من أهل الصعيد لتقليل نسب البطالة وتقليل الهجره الي القاهره  بالإضافة الي نقل تكنولوجيات حديثه وتدريب كوادر مصريه  ..... أعتقد مثل هذه المشاريع لابد من تشجعيها .......حدث بالفعل ان جاءات الشركة العالمية لمصر منذ سنوات وقد قيل لها حينئذ نحن فى انتظار تعديل قانون المناجم والمحاجر ورحلت .......هل يمكنها العودة   من جديد مع اصدار القانون الجديد ولا ئحته التنفيذية.......نأمل هذا.

3-فوسفات أبو طرطور – الوادي الجديد

<!--[endif]-->.تتواجد الطبقات الحاملة لخام الفوسفات على امتداد وجه الهضبة الواصلة بين واحتي الخارجة والداخلة بالوادي الجديد بالصحراء العربية الوسطى على مسافة 60 كم الى الغرب مدينة الخارجة .

وتنحصر المنطقة بين :

خطى عرض : 250020           إلي   25   30   شمالا

خطى طول   00    30            إلي 30      10 شرقا

المساحة : تظهر  هضبة أبو طرطور حوالي  1200 كم مربع

جيومورفولوجية  المنطقة :امكن تقسيم المنطقة الى 5 وحدات جيومورفولوجية مختلفة :

1-سطح الهضبة : تتكون من الحجر الحيرى الكتلى الذي يتميز بوجود شقوق طولية ومتوازية.

2-حافة الهضبة :وتتكون من الحجر الجيري مكهف

3-السطح المنحدر:ويحتوى الطبقات الرئيسية الحاوية لخام الفوسفات وعادة ما يكون هذا السطح على هيئة منحدرات وليس سفوح .ويتكون أساسا من طبقات متتابعة من الطين الصفحى  والمارل.

4- الكتل المنزلقة :وهى عبارة عن كتل من من الحجر الجيري

 5- المنخفض :  يكون أساسا من أرضية الواحة ويتكون أساسا من الحجر النوبي الرملي.

اقتصادية المشروع

احتياطي الخام القابل للاستغلال  تصل الى 987.8 مليون طن فى مساحة قدرها 108.6 كم  منها :

1-        363.4 مليون طن مؤكد بمتوسط سمك 4.24م وتحتوى على نسبة 25.27 % من خامس أكسيد الفوسفور .

2-        634.4 مليون طن محتمل بمتوسط سمك 3.67 م وتحتوى على نسبة 25.73 % من خامس أكسيد الفوسفور .

وقد روعي فى حساب الاحتياطي استبعاد طبقة الفوسفات التى تقل فى سمكها عن 1.3 م والخام الذي

 تقل نسبة خامس أكسيد الفوسفور عن 23 %

ومن  الجدير بالذكر انه يمكن رفع  نسبة الخام المحتمل الى مؤكد من خلال أبحاث تفصليه قليلة التكاليف.

اثبت تجارب التركيز المعملية التي أجريت فى مصر والاتحاد السوفيتي إمكانية رفع تركيز الخام الى 30%-  31 %  بنسبة استخلاص لخامس أكسيد الفوسفور تصل الى 80 % 

وان الناتج من ركاز الفوسفات تصل الى 60-70 % من كمية الخام الاصلى ويتم ذلك بطحن  الخام وغسله.

كمية المياه

ومن الجدير بالذكر ان كمية المياه اللازمة لفسل 10 مليون طن من الخام سنويا يصل الى 12 مليون متر مكعب من الماء وتشير المعلومات والبيانات المتوفرة ام خزان الماء الجوفي بهضبة ابو طرطور تسمح بالحصول على هذه الكمية سنويا .

كما أثبتت التجارب المعملية التى أجريت على ركاز الفوسفات بالاتحاد السوفيتي انه صالح كمادة أولية لصناعة حامض الفوسفوريك والمخصبات الفوسفاتية والأسمدة المركبة .

حجم الأعمال التى تمت بالمشروع

1-        أبحاث جيولوجية وتعدينية تفصليه وإجراء تجارب نصف صناعية على الخام بالإضافة الى اجراء ابحاث تربة على المواقع الصناعية.

2-        فتح مناجم وتجهيزها بالمعدات المختلفة

3-        إنشاء خط سكة حديد من ابو طور الىسفاجا.

4-        إنشاء خط كهرباء من محطة محولات نجع جمادى.

5-        توسيع ميناء سفاجا والحمراويين.

6-        حفر ابار مياه ومد شبكة مياه للمواقع الصناعية والسكنية.

7-       إنشاء مدينة سكنية مكتملة المرافق.

بالملتقي الدولي العاشر لاقتصاديلت المناجم والمحاجر/ دار الضيافة جامعة عبن شمس/ 26 الي 28 ابريل 2019 القى ا.د/ ابراهيم هاشم. هيئة المواد التووية محاضرة عن فوسفات ابو طرطور يمكننا ان نستخلص يعض النقاط الهامه :

<!--فى عام 2010 تم تحويل المشروع بكل أصوله المالية والعينية الى شركة تحت اسم( فوسفات مصر) واستمرت الشركة فى استغلال بعض مكاشف طبقات الفوسفات الظاهرة على السطح أو القريبة منه عن طريق المقاولين.

·       - جارى حاليا الانتهاء من اقامة مصنع للاسمدة وحامض الفوسفوريك.. ولكن الباقى حاليا من خامات الفوسفات على حواف الهضبة التى يتم استغلالها منذ عام 2003 منها لايتعدى باقصى تقدير20 مليون طن وذلك لايكفى 7سنوات لتغذية المصنع الذى قدرت تكاليفه المالية بحوالى 18 مليار جنيه ولابد من تدارك هذا الامر وتامين احتياجات المصنع باكتشاف اماكن اخرى جديدة

·       الحلول المقترحة لتعويض الخسارة :

1- الاستفادة من الغطاء الصخرى المتمثل فى الحجر الجيرى الصلب ( أشباه الرخام ) الذى يمكن تعدينه وتقطيعه وتلميعه بالمنطقة كأحجار زينة  لرخام للسلالم والمصابخ وغيرها.

2- الاستفادة من الحجر الجيرى الهش (كربونات كالسيوم) مع الطفلات التى اسفله فى صناعات الاسمنت.

3- انشاء مصانع للطوب الطفلى .

4- بعد الاستفادة من الغطاء الصخرى الذى يصل سمكه الى 200متر تقريبا سوف يتم كشف طبقات الفوسفات ويسهل استغلالها عن طريق المناجم السطحية قليلة التكاليف.

5- الاستفادة  من العناصر الأرضية النادرة من حامض الفوسفوريك كمنتج ثانوى يمثل قيمة مضافة كبيرة لفوسفات ابوطرطور حيث يصل متوسط تركيزاتها الى 2كجم/ طن .

1- الأستفادة المثلى من البنية الأساسية المتواجدة بالمنطقة والغير مستغلة وهى:

أ- خط سكك حديدية يمتد من الموقع إلى ميناء سفاجا بطول 700 كم تقريبا.

ب - وجود محطة كهرباء بطاقة 150 ميجا فولت أمبير .

ج - تواجد العديد من المنشات التى تصلح  للورش والمصانع والاف الفيلات وعدد من العمارات السكنية الفاخرة وفندق خمسة نجوم.

د - يوجد بالمنطقة مستشفى ومدارس  بالإضافة إلى بعض الخدمات الاجتماعية الأخرى .

ه - يوجد عدد13 بئر من المياه الجوفية متصلة مع بعضها بواسطة شبكة مواسير ضخمة صالحة لأغراض الشرب والصناعة وتعمل بكفاءة عالية.

ن - المساحة الكبيرة للهضبة(1200كم2) والمناطق المحيطة بها تشجع على اقامة مصانع ومناجم مختلفة تعمل فى وقت واحد، دون ان يؤثر أحدها على الاخر.

و- وجود شبكه من الطرق الصالحة للاستخدام تربط المنطقة بمحافظات الصعيد والبحر الاحمر والقاهرة .

ى-حرارة الشمس المرتفعة بالمنطقة تشجع على انشاء محطة لانتاج الطاقة الشمسية تضاهى نظيرها عالميا.

4-الصحراء الغربية ومصائد الليثيوم

<!--[endif]-->نتحدث هنا عن الليثيوم حيث تكمن اهمية اللثيوم كغيره من العناصر النادرة ف صفاته الطبيعية فهو بعتبر من أخف العناصر حيث تصل كثافته الى 0.53 بالاضافة الى كبر سعته الحرارية وفدرته الكبيرة على التفاعل لتكوين سبائك وهذه الصفات اهلته للعديد من الاستخدمات لعل ابرزها فى الفترة الاخيرة استخدامه فى بطاريات قابلة لاعادة االشجن التى تستخدم على نطاق واسع فى اجهزة الموبيل والكمبيوتر والاب توب بالاضافة الى السيارات الكهربية كما انه يدخل فى صناعات السيراميك والزجاج والصناعات الكيميائية والكهربائية والطبية بالاضافه الى الانشطه النووية.
شهدت اسعار الليثيوم زيادة ملحوظه ليصل سعر الطن ما يزيد عن 16 الف دولار وتحتل كل من الولايات المتحدة الامريكية والصين والارجنتين وبوليفيا وشيلى واستراليا وكندا الدول المنتجه لهذا الخام باحتياطى يصل الى 47 مليون طن وبطاقة انتاجية 43 الف طن سنوى

المؤشرات الاقتصادية تشير الى تنامي عمليات التنقيب عن هذا الخام واستخراجه مما يدعونا الى البحث عن مكامنه فى صحراء مصر الواسعه .
وبمراجعه الصخور الحاوية لهذا الخام على مستوى العالم نجد ان لها بيائنها الجيولوجية المثيله بصحراء وجبال مصر فى كل من شيه جزيرة سيناء والصحراء الشرقية والصحراء الغربية .

البحيرات الملحيه الجافة مصيدة لهذه العناص   -5

وهى بحيرات كالت مملؤة بالمياه فى فترة من الزمان ثم انحصر عنها المياه أصبحت جافة فى قلب الصحراء وتتميز بنعومة رمالها .وتنتشر مثل هذه البحيرات والسبخات الملحية على مساحات شاسعه على امتدادات الصحراء الغربية بدأ من الفيوم شرقا مرورا بوادى االنطرون وحتى سيوه غربا .
ولعل اول هذه البحيرات الجافه التى تم اكتشافها هى الاطراف الشمالية من بحيره قارون والتى كانت تعرف باسم بحيره مورس وهذه البحيرات الملحية الجافة تعتبر من الأوساط الغنية باللثيوم وذلك طبقا لبعض الدراسات التى اجريت هناك.

وبناء على ذلك نأمل ان تخطط هيئة المساحة الجيولوجية لعمل برنامج استكشافى طموح لهذا الحزام الكبير الممتد عبر رمال الصحراء الغربية لرصد مثل هذه البحيرات والسبخات الملحية الجافة والكشف عن تواجد اللثيوم وغيرها من المعادن والاملاح الهامة مثل البوتاسيوم ولعل رصيد الهيئة الهائل من الخرائط والمعلومات قد يساعد على اانجاح هذه المهمه فى وقت قصير.
وتشير التقارير العالمية الى تواجد احتياط ضخم من الليثيوم مصاحبا للمياه الجوفية بمناطق بحيرات الملح الجافة مما يدعونا اأيضا لى ان تشمل خطط وبرامج الاستكشاف حفر ابار استكشافية وتحليل عينات من المياه الجوفية بهذه المناطق.
من ناحيه اخرى لابد من مراجعه تحاليل معتمدة للكميات الملح التى يتم تصديرها للخارج من مناطق سيوه للتاكد من خلوها من الليثيوم او اى عناصر قد يكون لها مردود اقتصادى اكبر بكثير من كونه ملح عادى .
والليثيوم كونه من العناصر النادرة فانه ايضا يعتبر من العناصر الاستراتيجية وتعتمد الكثير من الدول المتقدمه وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية لدعم اقتصادها على استيراد الكثير من الخامات الاستراتجية الهامة ومنها الليثيوم على الرغم من انتاجها لها والتى تعتبر حيوية لأمنها القومى وازدهارها الاقتصادي. هذا الاعتماد على السوق الخارجى يتعرض الان لخطر الكوارث الطبيعية والحروب وانتشار الاوبئة التي يمكن أن تعطل إمدادات هذه المعادن الرئيسية مما دعى بعض هذه الدول لاتخاذ التدابير االازمه لتامين صناعاتها بما فيها مشاريع تدوير المخلفات واستكشاف مكامن جديدة. ولعل النزاع بين امريكا وبولفيا يحكمه اعتبارات اقتصادية ومنها التحكم فى الرصيد الهائل للاملاح الحاملة لليثيوم التى تتمتع به اراضى بوليفيا.
اعتقد ان الاوان ان تأخذ الصحراء الغربية حقها من برامج وخطط الاستكشاف الطموحه لعلها تحدث نقله نوعية كبيرة فى مجال التعدين على المدى القصير

  -5-الصحراء الغربية والنيازك

وقد حضرت منذ ثلاث سنوات تقريبا  محاضرة ضمن  ندوة اقامتها كلية العلوم جامعة عين شمس وكانت عن النيازك قدمها الاستاذ الدكتور ثروت هيكل الاستاذ بعلوم طنطا ولعل المقام لا يسعنا استعراض كل ولكن هناك امر جد خطير تم أستخلاصه من هذه المحاضرة وهو :-

• أولا : أن أكتشاف نيزك جبل كامل بجنوب مصر تم على يد أحد الايطاليين من خلال مشاهدته لجوجل ايرث منذ خمس سنوات فقط فوجد تلك الدائرة المحتملة ان تكون مكان هبوط أحد النيازك فجاء لمصر وقام بالاتصال بالمسئولين بهيئة المساحة الجيولوجية المصرية ( اسمها الان للاسف هيئة الثروة المعدنية ولا علاقة لاسم لثروة المعدنية بمثل هذه الابحاث .....) وقام فريق مشترك من الهيئة وجامعه القاهرة بزيارة الموقع ....وثبت بالفعل انه مكان سقوط نيزك وتم جمع عينات وبدأت القصة .....كنت اتنمى ان يكون هذا السبق للجهات البحثية عندنا  وعلى راسها هيئة الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء خاصة ان  هناك فرق بحث كبيرة وميزانيات مرصودة.. ..ثقيلة علينا أن يأتى الخواجات ليكتشفوا لنا اشياء تراها صور جوجل ايرث المتوفرة لطلاب وتلاميذ الابتدائى والاعدادى .......رسالة الى أكاديمية البحث العلمى برجا المراجعة المراجعة ......من أجل مصر أم الحضارات

 .ثانيا : علمنا أن صخور النيازك بصفة عامة تباع فى السوق العالمى بالجرام ولا ندرى ماهى الضمانات لحماية هذه الاماكن من اللصوص وماهى الضمانات التى اتبعت لجمع مثل هذه العينات وحفظها وماهى الضمانات لزيارة مثل هذه الاماكن ؟ . والضمانات لعدم تسريب هذه الاحجار للخارج؟ علما بان الصورة المرفقة عينة  نيزك من جبل كامل وجدتها على احد المواقع لبيع النيازك مما يطرح اسئله كثيره.

هل اللجنة التي زارت الموقع قامت  بحصر  وتسجيل وتوثيق  احجار هذا الموقع  بالطرق المتعارف عليها ؟.....و هل تم إعطاء الفريق الأجنبي بعض القطع لدراستها  تم وزنها وتسجيلها والاتفاق علي الحصول علي نتاءج الدراسات لنشرها وتوثيقها  ؟

ثالثا : نامل ان يتاح لاقسام ااجيولوجيا بالجامعات المصرية فرصة لحصول على عينات من هذه الصخور لدراستها ووضغها فى متاحفها .....لان الذى علمته ان مثل هذه الطلبات قوبلت بالرفض.........برجا افتحوا ابواب البحث العلمى على مصرعيه وضعوا الضوابط اللازمة وارصدوا الميزنيات المناسبة 

راابعا : من منظور السياحه العلمية ...فهذه المنطقة تعتبر بمثابة منفذ للسياحة العلمية العالمية. المهم الاعداد الجيد.......

6-الصحراء الغربية والأعلان جيوبارك مصرى( المتنزهات الطبيعة العالمية).... السياحة الجيولوجية والبيئية

<!--[endif]-->تتميز الصحراء الغربية بالعديد من الكهوف الطبيعية الينابيع الحارة والينابيع ذات المياه المعدنية النادرة و البيئات الجيولوجية القديمة و مواقع التحجير القديمة الفرعونية  مثل محاجر خفرع-  الواحات - المناظر الطبيعية- الصحراء البيضاء-  الجبال المنحوتة بفعل عوامل التعرية التي تعطى أشكال صخرية مميزةوجميلة وكذلك جبل الكريستال ومواقع النيازك والكهوف .

لذا كان من الضرورة ايجاد منظومة تسويقية لهذا التنوع  لاعلان بعض مناطقه كمتنزه عالمى( جيوبارك ) طبقا للمعايير العالمية وهنا انقل اليكم ما دار بندوة تظمتها شعبة الجيولوجيا بنقابة المهن العلمية للاستفادة من توصياتها فى هذا الشأن :

عقد لقاء اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 مع الاستاذ الدكتور محمد العوا مسئول شعبة علوم الارض والبيئة بمنظمة اليونسكو والذى حضره ممثلين عن رابطة المساحة الجيولوجية وجهاز شئون البيئة وشعبة الجيولوجيا بالنقابة وتم مناقشة امكانية أعلان عدد من المحميات الطبيعية وغيرها من الظواهر الجيولوجية النالدرة كمناطق جيوبارك عالمية .وكان لقاء ممتع مفيد تم الوقوف فيه على الكثير من الحقائق والمعلومات الهامة التى تساعدنا على أعداد ملفات ناجحة لاعلان مثل هذه الجيوبارك ومنها :

1ضرورة تشكيل لجنة مختصة للبحث فى فى انشاء كيان تنظيمى للاعلان عن عدد من الجيوبارك الوطنية.

2- هناك اشتراطات ومعايير عالمية لابد أتباعها لضمان الحصول على الموافقات لاعلانها عالمية برعاية اليونسكو. منها طريقة عرض الملف وحسن ادارة مثل هذه المواقع.

<!--[endif]-->3- تم ضرب مثال لكوريا الجنوبية التى تم اعلان عدد من الجيوبارك عالمى والتى ادت الى تنشيط السياحة بهذه المناطق ليصل عدد زوارها الى 80 مليون سائح.

4- أى ان هناك مدلول أقتصادى لاعلان مثل هذه الجيوبارك.

5- هناك نوعان من التراث الانسانى العالمى وهما -11- تراث أنسانى تقافى مثل الاهرام وبعض الاثار الفرعونيه ومصر لديها تقريبا ما يزيد عن 26 موقع تم أعلانه كثراث ثقافى.....2- تراث أنسانى طبيعى وهى المحميات الطبيعية ولم يتم الا اعلان منطقتان فقط وهما وادى العلاقى ومنطقة بالساحل الشمالى تدعى العميد.

6- تم الاتفاق أن يتم التنسيق بين رابطة المساحة الجيولوجية وجهاز شئون  البيئة وغيرها من الجهات المعنية لتشكيل لجنة لاعداد ملفا بهذا الشان.

والاستفادة من هذه الظواهر الطبيعية امر جدير بالاهتمام ولاشك ان تنشيط سياحة السفارى لمثل هذه المناطق مطلب ضرورى ومن اجل انجاح هذه الرحلات لابد من الاتى :-

1-   وجود مرشد جيولوجي مصاحب لهذه الزيارات بقصد :

<!--إعطاء المعلومة العلمية من مصادرها الصحيحة.

<!--حماية هذه الكنوز من التعدي عليها بالصور المختلفة.

<!--بناء خبرة تراكمية مما يساعد الجهات المعنية من تطوير الأداء لحسن استغلال هذه المواقع وتنميتها والحفاظ عليها.

2- إنشاء متحف بيئي جيولوجي عالمى  يضم كل هذا التراث ومذود بكل المعلومات والتكنولوجيا الحديثة   .

وعلى هدى ما سلف نقتراح  تشكيل لجنة قومية لشئون الصحراء لتقوم بمسئولية الحفاظ على البيئة الصحراوية بما فيها من كنوز وتراث انسانى من اعمال وأنشطة تعدينية ومحجرية قديمة

وتكون هذه ممثلة لكل هذه الجهات المعنية بشئون الصحراء وهى جهاز شئون البيئة والهيئة العامة للآثار والهيئة العامة للتنمية السياحية وقطاع المساحة الجيولوجية بالهيئة العامة للثروة المعدنية  ووزارة التنمية  المحلية    ووزارة الدفاع حيث يتم التنسيق فيما بينها من خلال آلية واضحة المعالم.

7- المياه االجوفية بالصحراء الغربية والمشاريع الزراعية

 

لا شك ان الصحراء الغربية تحتوى على مخزون كبير من المياه الجوفية والتى يجب وضع استراتيجية للاستفادة القصوى لها وهنا يحضرنا ندوة اقامتها رايطة المساحة الجيولوجية بالتعاون مع شعبة الجيولوجيا بنقابة العلميين هذه الاستراتيجية يمكننا استعراض اهم نقاط الندوة فيما يلى :

ختتمت الحلقة النقاشية التى نظمتها شعبة الجيولوجيا بنقابة العلمييين بالتعاون مع رابطة المساحة الجيولوجية المصرية أعمالها مساء السبت الموافق 30 يناير 2016 والتى حاضر فيها كل من الدكتور احمد فوزى رئيس قسم الجيولوجيا بمعهد بحوث الصحراء والدكتور محمد جاد أستاذ الهيدرولوجيى بالمعهد والدكتورعبد الفتاح الشيخ وحضرها لفيف من من ممثلى الهيئات والمراكز البحثية والجامعات .

وقد كان ضيف شرف الحلقة الدكتور مصطفى الرفاعى وزير الصناعة الاسبق وقد اوصت الحلقة بعدد من التوصيات الهامة :

1- أهمية التنسيق والتكامل بين خبراء الموارد المائية وبين خبراء المشروعات الزراعية للاستفادة القصوى من هذه المياه على ضوء أختيار أنسب المحاصيل والمزروعات التى تتناسب مع مخزون المياه والخصائص الكميائية للمياه خاصة درجة الملوحة والاعتماد على الميزة النسبية فيما يتعلق بخصوصية مناخ هذه المناطق والذى يصب فى صالح مزروعات بعينها يمكن ان تدر عوائد مالية كبيرة مثل النباتات الطبية وغيرها.

2- ومن أجل المحافظة على الاستثمارات فى هذا القطاع أوصى المجتمعون بان يكون التوسع فى المشاريع الزراعية تدريجيا وبعد استيفاء الدراسات اللازمة طبقا للمعايير العلمية وخاصة ما يتعلق بمنظومة حفر الابار والتى يجب الا تطرح مناطقها للاستصلاح الا بعد انتاجيتها والتأكد من أحتياطياتها ومعدلات السحب ودراسات التربة وحركة الكثبان والنمازج الحسابية وغيرها .

3- التحذير من زراعة المحاصيل النمطية كثيفة الاستهلاك للمياه والالتزام بالمحاصيل الغير نمطية قليلة الاستهلاك للمياه وطالبوا على وجه الخصوص بضرورة مراجعة وقف زراعات البرسيم الحجازى والتى تعتبر نوعا من انواع أهدار هذه المياه بهذه المناطق واستخدام طرق الرى الحديثة .

4- ضرورة البحث عن طرق تغذية الخزان الجوفى ودراسة امكانية اقامة السدود التحولية التى تقوم بتحويل مسار المياه السطحية سواء أكانت فى هيئة أمطار أو سيول لتغذية خزنات بعينها بدل من تركها تنتشر على مسافات شاسعة

.5-الالتزام بتوصيات الخبراء بالنسبة الحفر المنظم للمسافات البينية بين الابار لضمان سحب امن للمياه .

6- ضرورة الاستفادة من المعلومات المدققة المستخلصة من حفر الابار الاستكشافية لشركات البنرول المختلفة فقد ساعدت المعلومات التى تم استخلاصها من بعض ابار البترول فى اعادة تقيم بعض الخزنات الجوفية فى هذه المناطق .

<!--[endif]-->وربما كان الدكتور بهى العيسوى راى فيما يخص سيوة الذى يعتبره الجزء الوحيد الذي توجد به مياه تكفي لفترات طويله و أنها لاتكفي وفقط بل أن كثرتها هي المشكلة فتصريف المياه وضخها بشكل متواصل وغير مقنن أدي إلي تكون بحيرات علي مساحات كبيرة تبخرت المياه نتيجة الحرارة الشددة وبقي الملح كاسيا وجه الأرض والحل لذلك رفع المياه ونقلها لمسافة300 كيلو متر شمالا وهو ما سيؤدي الي زراعة750 ألف فدان. تسهم في الاكتفاء من القمح اذا زرعت به.

هناك كذلك منطقة غرب كوم امبو50 اسوان والتي يبدأ فيها الانبساط الكبير لمسافة120 كم بعرض20 كيلو مترا وارتفاعها أقل من150 مترا يعني يمكن أن تحصل علي المياه من بحيرة ناصر دون احتياج لماكينات رفع مع خصوبة تربتها التي تكونت كشاطئين لنهر قديم كان يجري في الأزمنة الجيولوجية القديمة.

8-رمال ذات مواصفات خاصة بالصحراء الغربية

<!--[endif]-->كل يوم ومع تطور الحياه وتحت وطاه أحتياجات البشر نجد الجديد فى كل مجالات الصناعات المختلفة ومنها صناعة البترول والغاز الطبيعى .

وهنا يظهر على الساحة نوع من الرمال الطبيعة ذات خصائص معينة يتم استخدامه بقطاع البترول والغاز حيث تستخدم في عملية التكسير الهيدروليكي (المعروفة باسم "التكسير") لإنتاج السوائل البترولية، مثل النفط والغاز الطبيعي وسوائل الغاز الطبيعي من الوحدات الصخرية التي تفتقر إلى مساحة مسامية كافية لتدفق هذه السوائل إلى البئر. معظم هذه الرمال هو مادة طبيعية مصنوعة من الحجر الرملي (رمل الكوارتز )عالية النقاء مستديرة استدارة جيدة وذات حجم حبيبى موحد   وتعرف باسم رمال فرانك وهى كلمة مشتقة من كلمة  Fracking   ومعناها التكسير.

يتم خلطه بالماء والكيماويات قبل أن يتم حقنه في بئر تحت ضغط عال جدا   لتكسر طبقات الطفلة الحاملة للبترول. فضغط السائل يفتح ويوسع الكسور.

والصحراء الغربية مليئة بطبقات الحجر الرملى النوبى والتى يمكن ان تكون مصدرا اساسيا لهذه الرمال.

9- الحديد بالصحراء الغربية

وجد خام الحديد بالصحراء الغربية فى موقعين اساسيان احدهما بالواحات البحرية على هيئة عدسات وجيوب ضمن صخور عصرى الايوسين والكريتاسى والاخر بمنطقة العوينات  على هيئة طبقات ضمن الصخور المتحولةوتجرى حاليا البحوث والدراسات لإضافه رواسب جديدة من خام الحديد لزيادة الاحتياطيات بما يعادل التوسع فى صناعات الحديد الصلب الجمهورية .

10- رواسب البنتونيت بالصحراء الغربية

توجد الطفلة البنتونيتية بانتشار واسع فى عدة مناطق بالصحراء الغربية  وتتركز بصفة أساسية فى الجزء الشمالى منها. وقد أجريت دراسات استكشافية فى الآونة الأخيرة على رواسب الطفلة البنتونيتية أمكن بواسطتها التحقق من وجودها بكميات كبيرة تقدر بصفة مبدئية بما يزيد عن ½ بليون طن . وتتميز هذه الرواسب فى معظم الأحيان بظروف تعدينية جيدة وخواص جيويولوجية تمكن من اجراء عمليات التنشيط بنجاح للحصول على البنتونيت بالخواص المناسبة للاستخدام فى أهم الأغراض وهو تحضير سوائل الحفر لآبار البترول والمياه . ومن أهم المناطق التى تم استكشاف الخام فيها :

منطقة غرب وجنوب غرب منخفض القطارة الصحراء الغربية .

منطقة البلقان وبئر الحقيف بشمال الصحراء الغربية

منطقة شمال الفيوم .

11- رواسب الجبس بالصحراء الغربية

تنتشر رواسب الجبس والأنهيدريت منطقة الساحل الشمالى فى الحمام والعميد والغربانيات ،  وتبلغ الاحتياطيات حوالى 20 مليون طن ومنطقة الجحيف جنوب الحمام على الساحل الشمالى ،  ويقدر الاحتياطى بحوالى 100 مليون طن لم تبدأ عمليات استغلاله بعد

12-الباريت بالواحات البحرية

 

13- الذهب فى الصحراء الغربية

تم تسجيل تواجد للذهب وبعض العناصر المصاحبه  بجبل نزر شمال جبل العوينات بالصحراء الغربية مع الحدود مع دولة ليبيا تشمل الصخور الحاوية لهذه التمعدنات صخور ماقبل الكامبرى متمثله فى صخور النيس والرسوبيات المتحولة المقطوعة بصخور الجرانيت الحديث بالاضافة الى وجود الحديد الشرائطى .

 تم رصد الذهب فى ثلاث وحدات صخرية اساسية :-

1-الحديد الشرائطى BIF :

 ويترواح نسب الذهب فيه 0.3 الى 10.8 جرام بالطن وبمتوسط 2.3 جرام بالطن  وتمتد طبقات الحديد على هيئة طبقات بسمك اقل كم 10 متر وبطول يصل الى 500 متر باتجاهات شمال جنوب وشرق غرب وشمال شرق جنوب غرب. 

2-عروق المرو

ويتراوح نسب الذهب من 0.4 الى 4.8 جرام بالطن وتمتد هذه العروق فى اتجاهات شمال شمال غرب وشرق غرب بسمك يتراوح من 0.5 م الى 5 م وتمتد الى بضع كليومترات وغالبا ما يصاحب عروق المرو نطاقات تحول.

14- البوتاسيوم بالواحات البحرية .

15- خامات مواد البناء .

16- الرخام والجرانيت واحجار الزينة.

17-الاملاح .

18- لينابيع الحارة والطاقة الحرارية .

19-الصودا اش بوادى النطرون.

<!--[if gte vml 1]><v:shape id="Picture_x0020_8" o:spid="_x0000_s1026" type="#_x0000_t75" style='position:absolute; left:0;text-align:left;margin-left:27pt;margin-top:9pt;width:148.2pt;height:197.4pt; z-index:-251651072;visibility:visible;mso-wrap-style:square; mso-width-percent:0;mso-height-percent:0;mso-wrap-distance-left:9pt; mso-wrap-distance-top:0;mso-wrap-distance-right:9pt; mso-wrap-distance-bottom:0;mso-position-horizontal:absolute; mso-position-horizontal-relative:text;mso-position-vertical:absolute; mso-position-vertical-relative:text;mso-width-percent:0;mso-height-percent:0; mso-width-relative:page;mso-height-relative:page'> <v:imagedata src="file:///C:/Users/GAMMA/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip-->

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 62 مشاهدة

كل شىء عن الفحم 

التعريف :

الفحم ( coal ( هو عبارة عن صخر رسوبي اسود قابل لالحتراق المكون األساسي له هو الكربون والهيدروجين .

 تكوين الفحم :

تكون الفحم نتيجة تحلل النباتات المتجمعة تحلل جزئيا بعيدا عن تيار األكسجين الجوى وهذه التجمعات إما أن تكون تجمعات مكانية المنشأة آي تكونت في مكان النمو. أو تكون تجمعات دخيلة أي تكونت في غير مكان نموها وعندما تسقط النباتات وأوراق الشجر وتتراكم في قاع المستنقع تبدأ في التحلل ببط بفعل البكتريا والطحالب وتفقد جزء كبير من األكسجين والهيدروجين والنيتروجين وجزء من الكربون يخرج كغاز ثاني أكسيد الكربون مع الماء والنواتج األخرى المتطايرة وتعرف هذه العملية بعملية التحلل البيوكيميائي ( decay biochemical. ( ولكن قرب القاع يقل النشاط البكتيري تدريجيا ويقف تماما عندما يصبح الماء خانقا وساما ومميتا لها وبذ لك تقف عملية تحلل أنسجة النبات وتتراكم مخلفاتها لتعطى فحم البيت (peat (أو الخشب الصخري وهو أول مرحله من مراحل تكون الفحم . ومع تتابع ترسيب الطين فوقها يبدأ فعل الضغط ودرجه الحرارة ويتعرض البيت لتغييرات أخرى فيزيائية وكيميائية فتفقد المزيد من األكسجين والماء وترتفع نسبة الكربون ويتحول البيت إلى اليجنيت( lignite ( ثم إلى الفحم البتيومينى ( coal bituminous( وقد يتعرض الفحم الناتج بعد ذ لك لعمليات تحول تؤدى إلي تكون فحم االنثراسيت ( anthracite ( وهو أنقى أنـــواع الفحم إما إذا كان التحول سريع نتيجة للحمم البركانية فانه ينتج الفحم الحجري( الكوك ).

تركيب الفحم :

يتركب الفحم من كربون ونيتروجين وهيدروجين ومواد أخرى شائبة بنسب مختلفة وقد يحتوى على بلورات من معدن البيريت أو المركزيت والكبريت وهى مواد غير مرغوب فيها . وعموما فان نسبه الكربون تزيد فيه من فحم البيت إلى االنثراسيت . وكمثال للعناصر المكونة للفحم فلقد اثبت التحاليل التي تم إجراؤها على أنواع من الفحم البتيومينى على انه يتكون في المتوسط من العناصر اآلتيــة : كربون( 80 %) أكسجين( 5% )هيدروجين (5 %) نيتروجين (1.5%)  كبريت( 1 % %) فسفور(0.2  %) بالاضافة الى وجود العناصر الاتية : بوتاسيوم  و كلورين وسيليكون  وكالسيوم و ماغنسيوم  وصوديوم  وحديد وألومنيوم بنسب متفاوتة.

الخواص الطبيعية للفحم :

• اللون :- اسود أو بنى مسود .    • المخدش :- اسود قاتم .

• الوزن النوعي :- يترواح من ) 1 - 04.1 ) على حسب نوع الفحم .

• المسامية والصالبة :- منخفضة بصفة عامه للفحم وتختلف من نوع إلى آخر

وترجع أهميه دراسة هذه الخاصية إلى دورها في تحديــد نــوع وطبية المتفجر المستخدم في عملية التعـدين وهناك بعض األنـواع التي تستخدم القواطع دون اللجوء إلى استخدام المتفجرات . ▪ تواجد الفحم في الطبيعة : يوجد الفحم عاده في ثنايا الصخور الرسوبية علي هيئة طبقات ( beds ( وراقات ( seams ( خاصة مع صخور الصلصال ) الطين ( والطفلة المترسبة في ماء عذب ويختلف سمك راق الفحم من سنتيمترات قليلة إلي عدة أمتار. وعادة ما تتكرر طبقات الفحم في التتابع الرسوبي الواحد نتيجة تكرار الترسيب فيما يسمى دورات الفحم ( measures coal ( وتتخلل هذه الطبقات طبقات أخرى من صخور الحجر الرملي وخالفة من أنواع الصخور الرسوبية .

 أنواع الفحم :

حيث أن عنصر الكربون هو العنصر عالي األهمية وعلى ذلك فإنه كلما زادت نسبة الكربون الموجود في الفحم , يكون ذا مرتبه أعلى - وكلمة مرتبة الفحم هنا - إنما تشير إلي الدرجة التي يوجد عليها الفحم ومدى ما طرأ عليه من تحسن بالطرق الطبيعية والكيميائية التي أدت إلى زيادة نسبة عنصر الكربون فيه وقد تكون عملية زيادة نسبة الكربون طبيعية. أو بالطرق الصناعية فيما يسمى بعملية الكربنة الصناعية . وال يرتبط اختالف المرتبة وارتفاعها في األنواع المختلفة من الفحم باختالفات في العصور الجيولوجية قدماً أو حداثة . كما أن االختالفات الظاهرية في رتبة الفحم التي يرمز لها بنسبة ) ك/يد ( أي ) نسبة الكربون / نسبة الهيدروجين في الفحم ( قد نتج عن عوامل مختلفة . وترتبط رتبة الفحم بمدى تأثره بعوا مل التحول خاصة دفنه في باطن األرض , ويحتوى الفحم الالمع على مكون من مواد ذات لمعان زجاجـي . 

طرق استخراج الفحم :

هناك طرقتين الستخراج الخام العامل الرئيسي المؤثر في اختيار إحدى الطرقتين هو سمك الغطاء الصخري فوق طبقات الخام هاتين الطريقتين هما :       • التعدين السطحي                • التعدين التحت السطحي 

• التعدين السطحي  :    تســـــتخدم هذه الطريقة عندمـا يكون طبقات الـخـ ام واقعـة تحت طبقه من الغطـاء الصــــخري اقل من 200 قدم وتميز هذه الطــــريقة بأنها ارخص وأســــرع وإنتاجها اكبر من الطريفة األخرى .

• التعدين التحت سطحي :   تسـتخدم إلى هذه الطريقة عندما يكون ســـ مك الغطاء الصخري اكبر من 200 قدم ولكن هناك شـــروط الستخـدام هذه الطريقة أهمهم الجدوى االقتصادية والمــان واالستغالل األمثل للخام . ومن عيوب هذه الطريقة البطء وقلة اإلنتاج والمخاطر .

 طرق معالجة الفحم :

بعد استخراج الفحم تجرى عليه عملية تسمى بعمليه تنظيف الفحم ( cleaning coal ( وتهدف هذه العملية إلي الحصول على فحم ذو خواص ثابتة ومنتظمة وتهتم هذه العملية بإزالة الشوائب الموجودة مع الفحم مثل الصخور وأالش وأهم تلك الشوائب الكبريت ( sulfur . ( وهذه العملية تتم على مرحلتين :- • عمليات التكسير والطحن .

• عمليات الغسيل . وهناك عمليات أخرى تتم على الفحم وهى عمليات تحويل الفحم إلى أنواع أخرى من الوقود (conversion coal ( حيث أمكن :- • تحويل الفحم إلى غاز ( gasification coal )

• تحويل الفحم إلي سائل ( liquefaction coal. ( 4 ▪ استخداما ت الفحم : تأتى أهميه الفحم من أهميته في الصناعة وكمصدر للطاقة وفيما يلي أهم استخداماته :-

• توليد الكهرباء : حيث يتم حرق الفحم في محطات الكهرباء لتوليد البخار الذي يقوم بتشغيل التوربينية التي تولد الكهرباء .

• الصناعة : حيث تستخدم حرارة الفحم أو المنتجات الثانوية للفحم في العديد من الصناعات الحيوية والمهمة . على سبيل المثال تستخدم نواتج عمليه تحويل الفحم ) الميثانول واالثلين ( في البالستيك والقطران واأللياف الصناعية والمخصبات واألدوية . كما أن صناعات الخرسانة والورق تستهلك كميات كبيرة من حرق الفحم .

• صناعة الفوالذ : حيث يتم حرق الفحم في األفران إلنتاج فحم الكوك ( coke ( الذي يستخدم في صهر حديد الخام وتحويله إلى حديد فوالذي ( steel ( والذي يتميز بصفاته الخاصة .

 لمحة عالمية عن الفحم :

الفحم من أهـم المصادر الطبيعية للطـاق ــة خــالل الـقـرن الماضـي وما زال يستعمل حتى يـومنا هذا , ويساهم حاليا بحوالــي 24 %من االستهـالك العالمي من الطاقة ويقدر االحتياطـي الموجـود داخـل بـاطن األرض بمئات الباليين من األطنان ، إال أن استخدامــه يـؤدي إلى عـــدة مشاكل تؤثر على البيئة واإلنسان كونه مصدر رئيسي لتلوث الهواء ، حيث أن احتراقه يؤدي إلى تجمع غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو مما يؤدي إلى رفع درجة حرارة الجو وهي تعتبر من المشاكل الرئيسة التي تواجـه سكان العالم وهذا ما يعرف بمشكلة االحتباس الحراري . هذا إضافة إلى أن التعدين السطحـي للفحم يخلف أراضـي غير قابلـة للزراعــة نتيجة تشوهها وتلوثها . ويعتبر الفحم من أق ـل مصادر الطاقة استخداما في الدول العربية على الرغم من وجوده في بعض الــدول العـربية مثل : مصر والجزائر والمغرب ، وتقدر الكميات الموجودة في هذه الدول بحوالي )500 ) مليون طن من الفحم .. ويوجد 90 %من مخزون العالم من الفحم في الواليات المتحدة ورسيا والصين. ونصف الكميه المتبقية يوجد في أوربــا. ومن الـدول الرئيسية المنتجة للفحم أيضا كندا واستراليا وبريطانيا وبولندا. وتوجد أكثر طبقات الفحم سمكا هي الموجود ة في جمهورية الصين الشعبية حيث يقدر سمكها بحوالي 130مترا.

الدول المنتجة والمستهلكة للفحم :

اكتشاف الفحم فى مصر

بدأ البحث عن الفحم فى مصر سنه 1844م بحفر بئر الرديسية قرب ادفو حيث وجدت بعض رقائق فحمية بتيومينية ليست ذات قيمة اقتصادية , وخلال الفترة  بين 1903 - 1906 قامت عدة شركات بأعمال الحفر فى أماكن مختلفة من مصر العليا وشبه جزيرة سيناء , ولم تسفر الأبحاث عن وجود طبقات حقيقية من الفحم يصلح للاستغلال .

بعد الحرب العالمية الثانية تضمنت تقارير الحفر عن البترول بشبه جزيرة سيناء والصحراء الغربية بيانات دالة على وجود مواد كربونية ضمن طبقات الصخور الموجودة تحت السطح فى الآبار وعند أعماق تتراوح بين  440 مترا فى منطقة عيون موسى الى حوالى 3000مترا في وادي النطرون .

وعندما أنشئت وزارة الصناعه سنه 1956م تم تشكيل لجنه للفحم , وعلى اثر ذلك كان هناك اهتمام كبير لدراسة نتائج الأبحاث السابقه لمعرفة توزيع المواد الكربونية بطبقات الصخور فى مختلف المواقع والآبار , ودراسة الصخور الحاملة للفحم لإمكان التعرف على الظروف الجيولوجية التى تكونت تحتها .

وقد بدأت هذه الدراسة بدراسة عينات الحفر من آبار عيون موسى والتى قامت بحفرها شركة الزيوت, وتبعا لنتائج هذه الدراسة بدأ مشروع الفحم أبحاثه منذ عام 1957م . وقامت بتنفيذه مصلحة الأبحاث الجيولوجية حتى يوليو 1962م .وتركزت أعمال الأبحاث التى قام بها المشروع فى ثلاث مناطق بشبه جزيرة سيناء هى : عيون موسى , المغارة , بدعه وثورة .

مشروع منجم فحم المغارة 

نبذه تاريخية عن المنجم :

 في يـوم 11/7/1988م صـدر القرار الوزارى رقم 155 لسنـة 1988م بتأسيس شركة سيناء للفحم (شركة مساهمة مصرية)  تتبع الهيئة المصرية العامة للمساحة الجيولوجية والمشروعات التعدنية .

 الغرض من إنشاء الشركة :

  البحث عن الفحم وإنتاجه وتسويقه وما يتصل بذلك من عمليات .    

 رأسمال الشركة : ( 70 مليون جنيه ) مملـوك بالكامــل للهيئة المصرية الـعامـة للمساحــة الجيولوجيـة والمشروعــات التعدنية , وبتاريــخ      14 /11/1988م وافق مجلس الوزراء على نقل تبعية مشروع إعادة تشغيل منجم فحم المغارة والاستثمارات المعتمدة له  إلى الشركة بدلاً من الهيئة المصرية الـعامـة للمساحــة الجيولوجيـة والمشروعــات التعدنية .

 موقع المنجم :  يقع منجم فحم المغارة فى وسط سيناء الشمالية على بعد حوالى  (70كم )جنوب غرب العريش .

  طريق الوصول :    يمكن الوصول إلى الموقع عن طريق العريش من خلال  طريق  اســفلتى بطول(125 كم ) . كمـا يمكن الوصـول إلية من مـدينة الإسماعيلية من خـلال طريـق اسفلتى بطـول (180كم ) . وبالإضافة يقع قطاع شمال المغارة  محيطا بالحقلمن الشمال والغرب .

 التكوين الجيولوجى لفحم المغارة 

ويرجع اكتشاف صخور العصر الجورى بمنطقة المغارة إلي عام 1913م . وتوالت الدراسة والأبحاث في هذه المنطقة ولم يسبق الإشارة إلي وجود الفحم بها قبل عام 1960م ( ج/ درويش الفار ) . وقد تأكد الكشف بعد عمل عدة أنفاق ومغارات كشفية في الصخور الظاهرة على السطح. ويوجد الفحم في منطقة المغارة كطبقات مختلفة السمك تتخلل رواسب من الحجر الطيني والحجر الرملي .  وقد تم حفر عدد كبير من الآبار الاستكشافية حيث ثبت وجود عدة طبقات من الفحم أهمها من الناحية الاقتصادية طبقة رئيسية يتراوح سمكها من   (110-  190 سم ) وعند أعماق تتراوح بين (30 م  -  400 م ) . كما ثبت أيضا وجود طبقة فحم أخرى متوسط سمكها 65 سم تعلو الطبقة السابقة بحوالي 10 أمتار .

وقد أثبتت التحاليل الكيميائية والتجارب التكنولوجية صلاحيته فى إنتاج الكوك اللازم لصناعة الحديد والصلب في الأفران العالية , وفى استخلاص فلزات الزنك والرصاص من خاماتها,كما يمكن تصنيع العديد من الكيميائيات الأساسية من الغازات الناتجة من عملية التفحيم لإنتاج المخصبات الزراعية والصوف الصناعي والأصباغ والبويات وبعض الأدوية والمبيدات والبلاستيك وغيرها.

ويتكون القطاع الجيولوجي لسلسلة جبال المغارة من صخور العصر الجوري التي يغطيها مع عدم توافق صخور العصر     الكريتاوي الأسفل. وتختفي العلاقة بين رواسب العصرين بسبب كثرة الفوالق بالمنطقة. وفيما يلي التتابع للتكاوين المختلفة  ( من الأحدث إلي الأقدم ) :

 رواسب العصر الكريتاسي :

 وتتكون من صخور الحجر الجيري والدولوميت والحجر الرملي النوبي. ويظهر بالمنطقة علي جوانب الفوالق التي تحيط بتركيب المغارة.

 رواسب العصر الجورى:

 1900 مترا وتتكون من طبقات سميكة من الصخور الجيرية والطفلة والحجر الرملي فى تتابعات تمثل دورات ترسيبية متكررة 0 ويشتمل القطاع على حوالي 54 % من الصخور الجيرية ، 31 % من الصخور الطفلية، 15% من الصخور الرملية .تنقسم رواسب العصر الجوراسى بالمغارة إلى :-

 الجورى الأعلى :

ويتمثل " بتكوين المساجد " بسمك يصل إلى  550 مترا ويتكون أساسا من تتابعات من الصخور الطفلية والصخور الجيرية على هيئة طبقات سميكة يصل سمكها إلى 36 مترا لطبقات الطفلة وإلى 21 مترا لطبقات الحجر الجيري .

 الجورى الأوسط :ويتمثل سمكة 1350مترا وينقسم إلى :

الجورى الأوسط ( الباثونى ) :ويتمثل " بتكوين الصفا " بسمك حوالي 250 مترا وينقسم إلى جزئيين :-

الجزء العلوي: ( بسمك حوالي 140مترا ) ذات سحنة ترسيب بحرية ويتكون من طبقات من الحجر الجيري ( بسمك يصل إلى 3.5مترا ) متبادلة مع طبقات من الطفلة السلتية ( بسمك يصل إلى 8 مترا )  ويبدأ هذا الجزء بطبقة سميكة من الحجر الجيري المحتوى على الفلنت يصل سمكها إلى حوالي  30 مترا 0 وتعتبر هذه الطبقة الكشاف للتعرف على بداية تكوين الصفا .

 الجزء السفلى: ( بسمك حوالي 110مترا ) ذات سحنة ترسيب بحرية قرب شاطئيه ويتكون من متبادلات من طبقات من الحجر الرملي بسمك يصل إلى 11 مترا للطبقة الواحدة مع طبقات من الحجر الطفلى السلتى بسمك يصل إلى 6 مترا للطبقة الواحدة 0 ويشتمل هذا الجزء أحيانا على طبقات رفيعة من الحجر الجيري يقل سمكها عن المتر , وكذلك على راقات الفحم .

 الجوري الأوسط ( الباجوسي ) :ويتمثل بتكوين بئر المغارة والشوشة والرجبية والمشبة ويبلغ سمكة حوالي    1100 مترا  .

  خصائص طبقات الفحم بمنجم المغارة :

 تتواجد مجموعة من طبقات الفحم في قطاع يصل سمكة إلي حوالي 100 مترا من الصخور ذات السحنة القارية التابعة    للجوري الأوسط. ويتراوح عدد هذه الطبقات بين 4، 10 طبقات تختلف في سمكها من عدة سنتيمترات إلي ما يقرب من مترين . وأهم هذه الطبقات طبقتان تعرفان بالطبقة العليا والطبقة الرئيسية. وترجع أهمية هاتين البقتين إلي وصول سمك كل منهما      إلي السمك الاقتصادي الذي يمكن من استغلالها، ويفصل بين الطبقتين طبقات من الحجر الرملي والطفلة والحجر الجيري بسمك بين 6 ، 12 مترا . وتميل هذه الطبقات ميلا منتظما بدرجة تتراوح بين 9ْ ، 11ْ ناحية الشمال الغربي .ونتيجة لهذا الميل في الطبقات، يوجد الفحم قريبا من السطح في الأجزاء القريبة من محور الطية المكونة لجبل المغارة ويزداد بعدة عن سطح الأرض في اتجاة الشمال كلما بعدنا عن هذا المحور.ويتراوح عمق طبقات الفحم ما بين 40 ،400 مترا . وفيما يلي وصف    هاتين الطبقتين :

 الطبقة العليا:     يصل سمكها إلي 60 سم في حقل المغارة ويتراوح سمكها بين 65 ،135 سم في منطقة الركب غرب حقل المغارة . وهي تغطي جزء كبير من الحقل ولكن يقل سمكها في بعض الأجزاء لتصبح كبقية رقائق الفحم الأخرى .

ونظرا لصعوبة استغلالها مع الطبقة الرئيسية بطرق الميكنة الكاملة فأنها لم تدخل في حساب الاحتياطيات المقرر استغلالها وحيث أنها أكبر سمكا من الطبقة الرئيسية في منطقة الركب , فأنها تعتبر هي الطبقة الاقتصادية بعكس منطقة المغارة .

 الطبقة الرئيسية:     يتراوح سمكها في منطقة المغارة بين 110 و 190 سم بمتوسط سمك 135 سم وهى تغطى الحقل بأكمله 0 ويعتريها التغير في بعض أجزائها من ناحية احتوائها على متداخلات من الطفلة أو الحجر الرملي 0 ولذلك أخذ في الاعتبار عند حساب احتياطياتها التغاطى عن الأجزاء التي يقل سمكها عن 90 سم والجزاء المشتملة على ثنايا من صخور أخرى .أما في منطقة الركب فقد تفرعت إلى عدة ثنايا رقيقة يفصل بينها الحجر الجيري والطفلة .

ومن الدراسات المكثفة على رواسب الفحم بمنطقة المغارة التي قامت بها هيئة المساحة الجيولوجية فان احتياطا الخام يبلغ حوالي 52 مليون طن كاحتياطي جيولوجي أما الاحتياطي المؤكد فيبلغ 27 مليون طن منها 21 مليون طن قابلة للاستخراج  أما في منطقة الركب فيبلغ الاحتياطي المحتمل 16 مليون طن ويتميز فحم حقل المغارة بأنه قابل للتكويك عند خلطه ببعض أنواع الفحم المستوردة وفيما يلى بيان بالتحليل التوضيحي لفحم  كل من وأدى الصفا والركب بمنطقة المغارة :


المراحل التاريخية للمنجم :

 مر مشروع استغلال فحم المغارة بثلاثة مراحل هى :

المرحلة الاولى ( قبل يونية 1967م) :

•    تم اكتشاف الفحم فى هذه المنطقة فى اواخر الخمسينات بمعرفة هيئة المساحة الجيولوجية حيث تم تحديد طبقتين من الفحم تمتد فى باطن الارض فى مساحة قدرها 20 كم2 والى أعماق من 40 – 400 متر تحت السطح .

•    تعرف الطبقة الاولى بالطبقة العليا بمتوسط سمك 65 سم وتعرف الطبقة الثانية بالطبقة الرئيسية بمتوسط سمك    135 سم ، وتقع أسفل الطبقة العليا بمسافة 10متروقدر الاحتياطى الجيولوجى من الفحم بحوالى 52 مليون طن .

•  خلال الفترة من عام 1964 الى عام 1967 بدء فى إعداد اول منجم لاستغلال الفحم فى مصر حيث تم انشاء الممرات الرئيسية ( مزلقانات للنقل وبئر رأسى للتهوية ) وكذلك الممرات والطرق تحت السطح وإعداد واجهة لاستخراج الفحم بطول 100متر ، هذا بالإضافة الى المنشآت والمرافق الرئيسية على سطح الارض من ورش ومخازن ومحطة توليد كهرباء ومساكن وغيرهاإلا أن العمل قد توقف بالمنجم فى يونيو 1967 بسبب العدوان الإسرائيلي .

 المرحلة الثانية ( 1980م – 1989م) الإعداد والتقييم والدراسات:

عند استعادة المنجم عام 1980م وجدت جميع الفتحات المنجمية مغلقة تماماً ، وأزيلت جميع المنشآت السطحية وتهدمت ، وعند اعادة فتح المنجم فى عام 1982م والنزول الى باطن الارض وجد ان معظم الممرات والطرق المنجمية تحت السطح قد غمرت بالمياه التى تجمعت بها خلال فترة التوقف عن العمل لمدة 15 عام..

 مؤشرات الجدوى الاقتصادية للمشروع :   على ضوء التعرف على حالة المنجم بعد إعادة افتتاحه وعلى ضوء نتائج الابحاث والبيانات والدراسة السابقة عن فحم المغارة ، تم اعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية عن مشروع استغلال فحم المغارة ، وذلك بالاستعانة بأحد بيوت الخبرة البريطانية المتخصصة فى هذا المجال ( شركة بابكوك ) .

ولقد أسفرت هذه الدراسة عن الاتى :  

 فحم المغارة من النوع البيتومينى الغير قابل للتكويك بمفرده ويستلزم خلطه بفحومات أخرى مستوردة لصناعة الكوك      بنسبة 20% يقدر احتياطي الفحم المؤكد بحوالى 27 مليون طن منها 21 مليون طن قابلة للاستخراج بإتباع طرق الميكنة الحديثة واستغلال الطبقة الرئيسية فقط لصغر سمك الطبقة العليا.     الإنتاج السنوي 600 ألف طن قابلة للتسويق ويقدر عمر المنجم بحوالى 35 سنة ويبدأ الإنتاج في نهاية العام الثانى من بدء التشغيل بطاقة 125 ألف طن ويتدرج الى ان يصل 600 ألف طن فى نهاية العام الخامس من بدء التشغيل.حجم العمالة  630 عامل.  ستجرى على الفحم المستخرج من المنجم عمليات غسيل لتقليل نسبة الشوائب وكذلك نسبة الكبريت  .

   مراحل التنفيذ :    تمت الموافقة على دراسة الجدوى ألفنية والاقتصادية للمشروع التى قامت بها شركة بابكوك البريطانية ، وذلك بمعرفة لجنة مشتركة من الجهات المعنية فى وزارة الصناعة وتضم ممثلين عن هيئة المساحة الجيولوجية والهيئة العامة للتصنيع ، والأمانة ألفنية لقطاع التعدين والحراريات ، وشركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات الاساسية 0 تم أدراج المشروع في الخطة الخمسية 82/1983 – 86/ 1987 تحت اسم مشروع اعادة تشغيل منجم فحم المغارة .

•   وافقت الحكومة البريطانية على تقديم قرض قيمته 50 مليون ج0ك للمساهمة فى تمويل المشروع منها 12.5 مليون ج0ك منحة لا ترد والباقى وقدره 37.5 مليون جنيه استرلينى قرض بضمان ادارة التنمية لما وراء البحار يوقع بين بنك الاسكندرية وبنك مورجان جرنفيل البريطانى ، وقد وافق مجلس الشعب على المنحة المشار اليها .

•   قامت هيئة المساحة الجيولوجية بتوقيع عقد خبرة فنية مع شركة بابكوك كونتراكتورز ليمتد البريطانية لتنفيذ أعمال المرحلة الثانية للمشروع وذلك طبقاً لما نصت عليه شروط المنحة 0( احد الشروط الاساسية من السحب من المنحة ).

-  سحب كميات المياه التى تجمعت بالمنجم على مدى السبعة عشر عاماً الماضية منذ اغلاقه ، وقدرت كمية هذه المياه بـ 17 ألف متر مكعب مع استمرار عمليات سحب المياه التى تتجمع حالياً بالممرات بمعدل 50 متر مكعب يومياً .

- إزالة المعدات والآلات وأخشاب التدعيم التى كانت مغمورة بالمياه فى الممرات المنجمية وذلك نتيجة لسوء حالتها وعدم أمكان الاستفادة منها .

-  إعادة تدعيم 2000 متر من الممرات المنجمية باستخدام دعامات جديدة .

-  اعادة فتح وتطهير وتدعيم بعض الممرات المنجمية التى حدثت بها انهيارات .

-  اعداد الخرائط المساحية فوق وتحت السطح لمنطقة المنجم وهى الخرائط اللازمة لبدء مرحلة التشغيل للانتاج .

- تجهيز الموقع بالمنشآت الصناعية اللازمة للتشغيل مثل محطات توليد الكهرباء وضواغط الهواء والورش الميكانيكية وورش الصيانة والجراجات والمكاتب الادارية والمخبز وتزويد هذه المنشآت بالآلات والمعدات والمواد التى تمكنها من الوفاء باحتياجات التشغيل .

•    قامت هيئة المساحة الجيولوجية ( مشروع الفحم ) بإعادة فتح المنجم وتجهيزه لبدء مرحلة الانتاج حيث تمت الأعمال   الآتية :

 انشاء الوحدات السكنية المؤقتة اللازمة لإقامة العمالة الحالية بالمشروع .

- إعداد كوادر فنية متخصصة فى عمليات تعدين الفحم حتى يمكن الاستعانة بها عند تشغيل المنجم للانتاج 0 حيث ان صناعة تعدين الفحم تحتاج الى خبرات من نوع خاص.

المرحلة الثالثة :  1989م وما بعدها :

•   عقد خبرة مع بابكوك البريطانية  .

•   إعداد البرامج الزمنية الشاملة لجميع مراحل المشروع .

•   التصميمات الهندسية قوائم الآلات والمعدات .

•   بلغ أجمالي قيمة المعدات 33.75 مليون جنيه استرلينى .

  الخطوات التي تم تنفيذها فى عقد الخبرة الفنية والاستشارية مع شركة بابكوك البريطانية :

في 21/8/1989 بدء في تنفيذ عقد الخبرة الفنية والاستشارية مع شركة  بابكوك البريطانية حيث تم الأتـى:

·   إعداد البرامج الزمنية الشاملة والتفصيلية لجميع مراحل تنفيذ المشروع ، وإعداد التخطيط والتصميم اللازم لجميع العمليات المختلفة فوق وتحت السطح.

·   إعداد قوائم الآلات والمعدات التي ستورد من المملكة المتحدة، ومن السوق المحلى بين الشركات البريطانية المتخصصة .

·   طرح المناقصات الخاصة للمعدات الآلات التي ستورد من المملكة المتحدة، بين الشركات البريطانية المتخصصة .

·   دراسة العروض التي قدمت في هذه المناقصات والبت فيها .

·   التعاقد مع الشركات المسند إليها توريد هذه الآلات والمعدات وبلغ إجمالية قيمة هذه التعاقدات 33.752 مليون جنية استرلينى .

·   تم سداد قيمة الدفعات المقدمة ( 15% من قيمة التعاقدات ) وذلك خصماً من حساب المنحة البريطانية بأجمالي قيمة 5.063 مليون جنية استرلينى .

·   تم التامين على الآلات والمعدات التي سترد من المملكة المتحدة والنقل البحري والتخليص الجمركي والتحميل والنقل البرى والتعتيق بالموقع بالمغارة بشمال سيناء .

·   ورد إلى موقع المنجم بالمغارة المعدات التالية :-

§   معدات محطة الكهرباء وملحقاتها الموردة بمعرفة شركة دبليو.اتش.الن بيدفورد الإنجليزية.

§   معدات محطة معالجة المياه وملحقاتها والموردة بمعرفة شركة وبروست جارث الإنجليزية.

§   معدات حفر وتجهيز الإنفاق المنجمية وملحقاتها والموردة بمعرفة شركة دوسكو أوفرسيز الإنجليزية.

§   معدات المناجم العامة والموردة بمعرفة شركة ميرديان الإنجليزية.

§   معدات المروحة الرئيسية بالمنجم والموردة بمعرفة شركة نوفنكو أركس الإنجليزية.

§   معدات توزيع الكهرباء تحت السطح والموردة بمعرفة شركة برش ترانسفورمرز الإنجليزية.

§   معدات نظم التحكم والاتصال والموردة بمعرفة شركة ان. اى.آى مانتج الإنجليزية.

§   معدات السيور الناقلة تحت السطح والموردة بمعرفة شركة جاليك دبسون الإنجليزية.

§   معدات وحدة غسيل وتجهيز الفحم والموردة بمعرفة شركة ديفى ماكى الإنجليزية.

§   معدات السير الناقلة فوق السطح والموردة بمعرفة شركة جاليك دبسون الإنجليزية.

§   معدات الأوناش الرئيسية والفرعية والموردة بمعرفة شركة نيد هام الإنجليزية.

§   معدات استخراج الفحم من الواجهات والموردة بمعرفة شركة جاليك دبسون الإنجليزية.

 

تركيب المعدات تحت السطح :

على ضوء تجهيز وتدعيم الممرات المنجمية وتهيئتها لتركيب المعدات تم الانتهاء من تركيب المعدات الآتية تحت السطح استعداداً لبدء تجارب التشغيل فور توفر الطاقة الكهربائية والمياه اللازمة :-

1-    معدات حفر الأنفاق المنجمية :

    تم الانتهاء من تركيب عدد ( 4 ) وحدات حفر أنفاق منجمية ( Road Header ) وتركيب اللورد المصاحب لعمليات التفجير ( Side Dump Loader ) وذلك فى الأماكن المحددة لتشغليها بالمرات المنجمية تحت السطح مع التركيب جميع مشتملاتها من جنازير وسيور ناقلة ومراوح مساعدة و أوناش مساعد ة تشغيل وتحكم .

2- السيور الناقلة تحت السطح :

  هذه السيور مهمتها نقل الفحم ونواتج حفر الإنفاق عبر الممرات الرئيسية، ويتم تغذيتها من السيور المصاحبة لمعدات حفر الأنفاق وقد تم الانتهاء من تركيب السيور الناقلة الرئيسية التى تحتاجها الأولى من التشغيل.

3معدات وسائل الاتصال والتحكم:

تم تركيب وحدة سنترال بجميع مشتملاتها فى غرفة التحكم فوق السطح، ومد الكابلات والإنذار والنتنبية اللازمة للمرحلة الأولى من التشغيل .

4-الأوناش الرئيسية والفرعية :

 تم الانتهاء من تركيب الونش الرئيسي أمام فتحة المزلقان التدريبي على القاعدة الخرسانية الخاصة به ، كما تم الانتهاء من تركيب الونش المباشر أمام مزلقان الترمبون على القاعدة الخرسانية الخاصة به تحت السطح.

5- معدات توزيع الكهرباء تحت السطح :

 تم الانتهاء من تركيب محطات توزيع القوى الكهربائية تحت السطح وتشمل محولات ووحدات قطع وتغذية للتيار، وربطها بمحطة توزيع الكهرباء فوق السطح من خلال شبكة الكهرباء فوق السطح من خلال شبكة كابلات خاصة ضد الانفجار والحريق.

6-المروحة الرئيسية للمنجم :

  تم الانتهاء من تشييد مبنى المروحة بالكامل، وتركيب جميع معدات المروحة.

المنشآت السطحية

 بناء على طلب بيت الخبرة البريطانية بضرورة عمل دراسة ميكروسيزمية لاستخدام نتائج هذه الدراسة فى عمل التصميمات الهندسية الإنشائية بالمنجم .

قامت هيئة المساحة الجيولوجية خلال الفترة من فبراير 1987 حتى فبراير 1988 بنشر أجهزة الرصد الزلزالي التابعة لها حول منطقة منجم فحم المغارة فى دائرة قطرها 300 كم بغرض حساب عجلة التسارع عند منطقة المنجم والتى تؤخذ فى الاعتبار عند الإنشاءات الهندسية .

بناء على شركة سيناء للفحم تم تكليف شركة جيوجروب بعمل أبحاث اختبارات التربة و الأساسات لإعطاء وصف عام للخواص الطبيعية و الميكانيكية و الكيماوية لأخذها فى الاعتبار عند وضع التصميمات للمنشآت المختلفة بمنطقة المغارة .

تضمنت الدراسة أخذ عينات حقلية من عدد ( 64 ) بئر بعمق 10 متر بالإضافة إلى عدد ( 2 ) بئر بعمق30 متر ، وتم تسليم التقرير النهائي المتضمن نتائج التحليل والتوصيات الى بيوت الخبرة وذلك لأخذ فى الاعتبار عند إعداد التصميمات الخاصة بهذه المنشآت .

1-  السير الناقل فوق السطح :

  تم الانتهاء من تركيب السيور فوق السطح والتى تبدأ من أمام فتحة المزلقان الرئيسي للمنجم حتى وحدة غسيل الفحم بطول 1.6 كم ويتكون السير من سبعة أجزاء وخمسة محطات تحويل مسار بالإضافة الى وحدة غربلة وفرز .

 2-وحده غسيل وتجهيز الفحم :

   تم الانتهاء من تشييد وبناء الوحدة من أعمال مدنية وهياكل حديدية وتم الانتهاء من تركيب معدات الوحدة بكامل مشتملاتها .

3-محطة توليد الكهرباء :

تم الانتهاء من بناء وتشييد كل من محطة التوليد الرئيسية وكذلك محطة التوزيع الفرعية أمام المزلقان الرئيسي للمنجم.و تم تركيب معدات محطة التوليد وهى عبارة عن أربع وحدات ديزل قوة كل منها 2.325 ميجاوات بكامل مشتملاتها  والانتهاء من تركيب لوحات التوزيع وكذلك مد شبكة التغذية من كابلات ومحولات الى جميع المنشآت والمعدات. 

4-وحدة معالجة المياه:

تم الانتهاء من بناء وتشيد مكونات الوحدة من خزانات خراسانية بسعة 4400م3 ومد شبكة مواسير التغذية والتوزيع بطول 16 كم . وتم تركيب جميع معدات الوحدة والتى صممت لمعالجة المياه بطاقة تصل الى 590م3 من المياه العذبة. 

5-البحيرة الصناعية :

 للمحافظة على الثروة الحيوانية والنباتات والمياه الجوفية بمنطقة المنجم والمناطق المحيطة به، قامت الشركة بإنشاء بحيرة صناعية مساحتها 60 ألف متر مربع وذلك بغرض تجميع المياه ذات الملوحة العالية والعناصر الكيميائية الضارة الناتجة من وحــدة معالجة المياه التخلص منها عن طـريـق البخر. وقد روعـي في تصميم البحيرة عــدم تسرب المياه منها الى الأعـمـاق والمناطق المحيطة وذلك بتبطينها بالشرائح البلاستيكية ذات المواصفات الخاصة مغطاة بطبقة أسمنتية.وبالإضافة الى ذلك فقد قامت الشركه باحاطة البحيرة بسور تفادياً لاستخدام مياه البحيرة فى الشرب سواء للإنسان أو الحيوان أو استخدامها في ري النباتات.

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 314 مشاهدة
نشرت فى 13 ديسمبر 2020 بواسطة hasan

الذهب وأقتصاديات طمى السد العالى

د/ حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

 

تطرح الدولة الان مزايدة لاستكشاف واستغلال الذهب بطمى بحيرة السد وهى خطوة جيدة نحو التعامل مع هذا الجسم الذى يتضخم يوما بعد يوم جراء تراكم الطمى القادم مع مياه النهر ولنا حول هذا بعض الملاحظات :-

1- اولا من المهم حسم موضوع تواجد الذهب بطمى السد سلبا او ايجابا حتى يتم تحديد المسار بطريقة علميه.

1- كنت اتمنى قبل هذا الطرح اسناد بعض الاعمال الاستكشافية لهيئة تنمية بحيرة السد بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية خاصة ان هيئة بحيرة السد تمتلك سفينة ابحاث تستطيع اعطاء مؤشرات اولية عن محتويات هذا الطمى تكون ااسترشادية عن هذا الطرح.

2- ضروة ان يتم التعامل مع اقتصاديات الطمى بشكل شامل ولا يقتصر على عنصر واحد وهو التنقيب عن الذهب والمعادن المصاحبة معه فقط ولكن ضرورة بحث امكانية الاستفادة من الطمى .

3- دراسة الا تتحول البحيرة مع مرور الوقت لجزيرة نيلية تعوق انسياب المياه الواصل الينا .

4- استصلاح الاراضى حول بحيرة السد ومدى احتياجها لمثل هذا الطمى وكيفية نقل الطمى وتكلفته والا يكون الاستصلاح للزراعات التقليدية ولكن للزراعات التى تتناسب مع مناخ هذه المناطق والخلط بين التربة الرملية وهذا الطمى وعلى كليات الزراعه والهيئات الزراعية دراسة ذلك .

5- فرضا لو تم العثور على كميات اقتصادية لابد ان تكون الاشتراطات البيئة لعمليات الاستخلاص هنا ذات طابع خاص لحساسية هذه المناطق كونها ممرات لنهر النيل .

6- ان كان الطمى وراء السد الذى تراكم خلال الستين عاما الماضية يحمل ذهبا فمن باب اولى التعامل مع الرواسب المتراكمة اسفله وهى الاقدم عمرا.

7- نسمع من حين لاخر ان للنيل روافد ومسارات قديمه اعتقد انه كان لا يوجد تعليمات بعدم حمل الذهب والمعادن الاخرى معها.

8- دراسة احواض صرف الاودية التى تصب فى النيل مهمه خاصة القادمة من مواقع الذهب بالجبال المحيطة..

9- الاستفادة من الدراسات التى تمت خاصة مشروع التكامل المصرى السوداني التى شمل ارض النوبه ومناطق عديدة حول البحيرة واشارات بعض النتائج لوجود تركيزات للذهب بمناطق النوبة شمال السودان.

10- لا شك ان هناك طرق تنقيب واستخراج غير تقليدية ستستخدم وهى فرصة للتدريب عليها .

11- هل هذا النوع من التنقيب سيحتاج شركات متخصصة من نوع خاص ام سيكون مثل المناطق الاخرى.

12-هل سيقتصر التنقيب على حواف البحيرة ام سيشمل كل البحيرة.

نأمل ان تكون تجربه شاملة ناجحه.

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 117 مشاهدة
نشرت فى 5 ديسمبر 2020 بواسطة hasan

يورانيوم مصر .......ثروات واعدة

حان الان طرح بعضها للاستثمار

دكتور/ حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول والثروات الطبيعية

[email protected]

تذكر فى احدى ملتقيات الملتقى الدولى لاقتصاديات المناجم والمحاجر المعروف باسم أيكومنيكس تم الحديث عن طرح مزايدة عالمية لتقيم واستغلال اربع مواقع لليورانيوم وتم نشر ذلك فى الصحف وقد قرأنا ان هيئة المواد النووية ارسلت الى هيئة الطاقة الذرية طالبة ارسال خبر اء لمراجعة كراسة الشروط وقد وافقت الوكالة وتم ترشيح خبراء لهذا الامر كما قرأنا ذلك بصحيفة اليوم السابع بتاريخ الاول من اغسطس 2016 ............

خريطة توزيع اليورانيوم بجمهورية مصر العربية 

لا شك هيئة المواد النووية وعلماؤها وخبرائها الاجلاء قد بذلواجهدا كبيرا على مدار عشرات السنيين وحان الوقت لقطف بعض ثمار هذا الجهد .تأخر خطط التنمية يكلف الدول الكثير فعنصر الوقت مهم جدا خاصة مع تسارع وتيرة المنافسات من حولنا .لنا خطط فى انشاء محطات نووية وبدأنا بالفعل مشروع مفاعل الضبعه والمشاريع االتعدينية تأخذ وقتا ..

.وأكيد الطرح سيتضمن اعداد دراسات جدوى وتحديد احتياطيات مؤكده وخلافه وكلها تسنفذ وقتا وتحتاج مالا وتكنولوجيات وخبرات.من المعروف ان اليورانيوم لا يتواجد لوحده بل معه صحبة من العناصر النادرة والنفيسة مما يرفع من العائد الاقتصادى.ما نملكه من المواقع والحمد لله يكفى لطرح بعضها بأريحية كبيرة. ليست الصحراء الشرقية ولا سيناء ولا جنوب مصر بل الان نتحدث عن حزام كبير بجنوب الصحراء الغربية.....

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 177 مشاهدة
نشرت فى 23 يوليو 2020 بواسطة hasan

 

الحجر الرملى النوبى ........يمكن  أن يكون خامه  تصديرية ورافدا للدخل القومى...

دكتور حسن بخيت 

استشاري تعدين- رئيس رابطه المساحه الجيولوجيه المصريه

٠٠٢/٠١٢٢٨٢٢٤٥٦٣/[email protected]

هذا الصخر الذي أمامكم بالصور المرفق هو الصخر الذي يحمل خزان مصر الجوفي من المياه اي الصخر الذي يجري  خلاله  انهار من المياه تحت الارض حيث يتميز بخاصة المساميه  العالية ويعتبر من اكثر الوحدات الصخرية انتشارا على طول الصحراء المصرية.

وقد أشتريت عدد من البلاطات من منطقة شق الثعبان  حيث تستخدم  كالواح لتجليد بعض واجهات المباني ووجدتها سريعه لامتصاص الماء ويبقى الماء فيها لفترة ليست بالقليله حتى فى الايام شديدة  الحرارة عندما تسقى تبقى باردة لفترة .

وعندما راجعت اللائحة التنفيذيه لقانون المناجم والمحاجر الجديد الصادر حديثا(٢٠٢٠) لم اجده ضمن  جداول  الإتاوات او الإيجار السنوي  ...بمعني أنه ليس مصنفا ضمن الخامات المطلوبة بالسوق بكثرة. 

إذن الحجر الرملي والذى يعتبر  من اكثر الصخور انتشارا بمصر سوقه بمصر يقتصر على أستخراج  بعض الالواح الخاصة بتجليد بعض حوائط جدران  المنازل  وليس له سوق كبير مثل الحجر الجيرى والطفلة والدولوميت .

لذلك  عندما  تجيء شركه وائتلاف عالمي لاقامه مشروع  لإنتاج خامات إنشائيه  من الحجر الرملى وتركيب كسارات عملاقه وخلطه مع كسر الجرانيت وهو كذلك متوافر بكثرة  وتصدير المنتج للسوق العالمي  من خلال انشاء ميناء تصديري مستقل  يصل الغاطس فيه الي ما يزيد عن ١٤ قدم ليكون من اكبر المواني التصديره علي البحر الأحمر  وما يتبع ذلك من  تشغيل عماله من أهل الصعيد لتقليل نسب البطالة وتقليل الهجره الي القاهره  بالإضافة الي نقل تكنولوجيات حديثه وتدريب كوادر مصريه  ..... أعتقد مثل هذه المشاريع لابد من تشجعيها .......حدث بالفعل ان جاءات الشركة العالمية لمصر منذ سنوات وقد قيل لها حينئذ نحن فى انتظار تعديل قانون المناجم والمحاجر ورحلت .......هل يمكنها العودة   من جديد مع اصدار القانون الجديد ولا ئحته التنفيذية.......نأمل هذا

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 214 مشاهدة
نشرت فى 20 مايو 2020 بواسطة hasan

قصدير والتنتالم تراب من الصحراء طن احدهما ب17 الف دولارمشاريع واعدة...... .نتمنى تفاعلا بالمستوى المطلوب

دكتور / حسن بخيت

رئيس رابطه المساحة الجيولوجيه-استشارى تعدين

[email protected]

 

هذه الحفره الوديانية الترابية فى الصورة المرفقة الى اعلى  ( معى فيها الزميل الدكتور عاطف ابو سالم ) يستخرج منها قوالب مثل هذا القالب من القصدير فى الصورةالى اسفل والذى يصل سعرالطن منه ما يقارب ال17 الف دولار اى 285 الف جنيه مصرى ....تم استخراجه من الرواسب الوديانية بمنطقة العجلة والموليحة واستخلاصه فى حقبة السبعينات بأيادى مصرية وبوحدة صناعية صغيرة بمدينه مرسى علم والذى كان يشرف عليه المهندس رفعت السرتي رحمه الله . وحديثا تم استخراجه بمعرفة شركة جبسلاند الاسترالية صاحبة امتياز منطقة ابو دباب سابقا والتى فشلت فى تدبير الاعتمادات المالية والتمويل البنكى لمشروع ابو دباب الرئيسي لانتاج التنتالم والعناصر المصاحبة فلجأت الى مشروع استخلاص القصدير من الرواسب الوديانية .

من المنطق الذى لا يحتاج جهد ..اذا كان هذه ما ينتجه هذا التراب من الرواسب الوديانية ما بالكم بالمصادر الجبلية التى انتجت هذه الرواسب.

  ...السؤال الثانى من الذى قال ان الصخور الام التى تحتوى على التنتالم والقصدير لا يحتوى رواسبها الوديانية الا على القصدير فقط ....أين التنتالم وغيرها من العناصر المصاحبه.قى هذا الصدد اتذكر رحلتان قمت بهما الى منطقة ابو دباب بتكليف من هيئة الثروة المعدنيه  مع شركتان احدهما بلجيكية( شركة ايفليك ) واخرى استرالية ( شركة جبسلاند فيما بعد).....

الاولى كنت بصحبة استاذى الجيولوجى ابراهيم شلبى رحمه الله وكان المستثمر يهدف الى استخلاص التنتالم من الرواسب الوديانية وليس من الصخور وتحدث معنا ان له تجربة للحصول على التنتالم من الرواسب الوديانية بدولة الكنغو بافريقيا وقد نوقف هذا النشاط بسبب الحروب الاهلية التى نشبت فى ذلك الوقت .الذى اعلمه ان ركاز رواسب الوديانية من القصدير الذى تم استخراجع من منطقة ابو دباب بمعرفة شركة جبسلاند كان يتم تصديره الى ماليزيا للصهر وللاستخلاص ولعل قد تم استخلاص التنتالم منه كمنتج ثانوى ( علما بان الكيلو جرام منه بصل سعره تقريبا الى 270 دولار) وهذا يقودنا الى اهمية وجود معامل مركزية مكودة تستطيع احكام الرقابه على مكونات تحاليل التربة المصرية بكافه مشتملاتها فالرقابة والمتابعة الكميائية لا تقل اهمية عن المتابعة الحقلية .

وكما قال دكتور عادل على مدير مركز تعدين مرسي علم سابقا ان منطقة ابو دباب تحتوى على معادن الكاسيتريت والنيوبيوم والتنتالم بجانب الكوارتز والفلسبار كمنتج ثانوى فى صخور المصدر ومنطقة العجلة تحتوى رواسبها الوديانية على الكاسيتريت والولفراميت بجانب معادن الزركون والروتايل والمجنيتيت والالمنيت كنواتج ثانوية والتى ما زالت منطقة واعدة لإنتاج هذه الخامات.

 الخلاصة :

مناطق العجلة والمويلحة وابو دباب والنابع وغيرها من المناطق الواعدة   والتى تحتوى على هذه الثروات يجب حل مشاكلها واستئناف النشاط بهم ولنبدأ بالمشاريع التى لا تحتاج استثمارات اجنبية ويكفى شركاتنا الوطنية القيام بها مثل مشاريع استخراج واستخلاص المعادن من الرواسب الوديانية ودعنا نسميه مجازا مشروع كنس الرواسب الوديانية من المعادن الثمينة ......

أما على الصعيد العربى نحتاج للتنسيق والتعاون لاجراء عمليات المسح والتنقيب لمثل هذه البيئات الجيولوجية الحاويه لمثل هذه المعادن .

.نعم يمكننا كنس الصحراء للحصول على المليارات ...فلنبدأ ونستعين بالله و والله الموفق.......

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 199 مشاهدة
نشرت فى 29 إبريل 2020 بواسطة hasan

أقتصاديات أستكشاف و تعدين الذهب

د/ حسن بخيت

أستشارى أستكشاف تعدينى-002/[email protected]

.................................
قد يظن أحد أنه بمجرد اكتشاف منطقة ما بها تركيزات مرتفعه من الذهب أنه سيبدأ قطف الثمارفورا ....وهذا غير صحيح .
فهناك مراحل عده يجب تجاوزها حتى ندخل نطاق عمليات الانتاج فبعد كل مراحل الاستكشاف المختلفة فهناك نقاط هامة اخرى يجب دراستها وتقيميها منها :
- طرق الاستخراج ويشمل اعداد التصميمات للاحتياطى القابل للتنجيم.
2- الدراسه المتالورجية لدراسه الخام وتحديد طرق الاستخلاص المختلفة .
3- طرق التعامل مع النفايات.
4- البنيه الاساسية للمشروع من مدقات – مخازن- ومساكن أعاشة – ومعامل – وورش- أجهزة مسح –حاسبات-........خلافه.
5- المعدات والوحدات الانتاجية والوقود.
6- تامين المياه الازم لعمليات التشغيل.
7- الدراسات البيئية ومدى تأير النشاط على الحياه الانسانية والنباتية و الحيوانية والمحميات والمياه الجوفية ..................وخلافه.
8- عناصر أخرى مثل الصيانة- الانتقالات – المرتبات ........وخلافه.
9- التكاليف الخاصة بكل وحدة ومرحلة.
10-تقيم المالى مقارنة بين المصروفات والايرادات واضع فى الاعتبار عمر المنجم.
11- دراسة التغيرات المحتملة فى سعر الخام والنقل والوقود وتكاليف التشغيل...وغيرها من المتغيرات.
لو اردت تقيم مشروع ما فى هذا المجال فعليك النظر فى كل ما سبق

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 202 مشاهدة
نشرت فى 22 فبراير 2020 بواسطة hasan

خامات الإسترانشيوم    بجمهورية مصر العربية

الإستخدام:   يستخدم فى :صناعات شاشات التليفزيون - السيراميك الحديدى - وفى ضوء الأمان المتوهج (الأحمر اللامع)  ,الذى يعتبر عنصر اساسيا فى الالعاب النارية ويدخل كذلك  فى إستخلاص فلز الزنك وفى  بعض السبائك و المستحضرات الطبية.

التواجد: 

   يوجد خام الإسترانشيوم ممثلا" بمعدنى السلستيت (كبريتات الإسترانشيوم) والإسترونشنيت (كربونات الإسترانشيوم) و يتواجد ضمن صخور عصر الميوسين المتوسط على ساحل البحر الأحمر جنوب مدينة القصير فى منطقتين هما:

 1- وادى إيثل       Wadi Ethl

الموقع:

     جنوب مدينة القصير بحوالى 20 كم وتبعد بحوالى 3 كم غرب ساحل البحر الأحمر بين خط العرض : 00  o26  شمالا" وخط الطول : 20/  o34 شرقا" وهى من أهم مناطق بالصحراء الشرقية.

التواجد:

     فى رواسب عصر الميوسين التى تعلو صخور القاعدة حيث يتواجد الخام على شكل عروق مالئة للشقوق أو على هيئة جيوب تملأ الكهوف الموجودة بالحجر الجيرى ويقل النوع الأول فى كميته عن النوع الثانى إلا أنه أكثر نقاء.

الإحتياطى:

    حوالى 2 مليون طن يحتوى على 31.5 % من كبريتات الإسترانشيوم (حوالى 660 ألف طن) ، 19.5 % من أكسيد لإسترانشيوم. 

 1-     منطقة أبو غربان

الموقع:

    بالقرب من ام غيج وتبعد حوالى 50 كم جنوب القصير وحوالى 7 كم غرب ساحل البحر الأحمر، عند تقاطع خط العرض: /30  25o  شمال" مع خط الطول: /15  o34  شرقا" .

 التواجد: 

    فى الجزء العلوى من قطاع رواسب الميوسين ويبلغ سمك طبقة الغطاء حوالى 7 م ومتوسط سمك طبقة الخام حوالى 3.5 م (فى المنطقتين). 

الإحتياطى:  

   100 ألف طن يحتوى على : 24 % من معدن السلستيت (أي حوالي 24 ألف طن) ، 14-15 % أكسيد سترانشيوم. 

الإستغلال: 

    لم يتم بدء الإستغلال بعد في المنطقتين السابقتين.

طبقا لاحصائية المساحة الجيولوجية الامريكية لانتاج اهم الدول لعام 2019  اسبانيا ( 90 الف طن ) الصين (50 الف طن)  والمكسيك(40 الف طن ) وايران( 37 الف طن ) وتركيا والارجنتين .

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 287 مشاهدة
نشرت فى 13 يناير 2020 بواسطة hasan

 

الكوارتز بجمهورية مصر العربية

 

الكوارتز(SiO2) هو ثاني أكثر مادة متوفرة على سطح الأرض .حيث انه يوجد في جميع البيئات الجيولوجية.وهو معدن أولى حيث تصل نسبة السيلكا حوالي(98%). كما انه مكون أساسي لأغلب أنواع الصخور. يتميز الكوارتز بتعدد ألوانه وأشكاله ويرجع هذا التميز إلى وجود      بعض الشوائب التي تعطيه ألوانه الجذابة. نتيجة لان بلورة الكوارتز piezoelectric)) (بلورة كهر بائية اجهادية) فإنها اكتسبت  دور حيوي في صناعات دقيقة ومتقدمة مثل صناعة الأجزاء الدقيقة للكمبيوتر والترانزستور ويدخل في صناعة التلفاز والراديو والرادار  ويدخل أيضا في صناعة البصريات والتلسكوبات .
ماتم انتاجه خلال عام 2019 بلغ تقريبا 230 الف طن منها 164 الف طن تصديروالباقى استهلاك محلى .
يتم تصدير كميات من الكوارتز للسوق الخارجى كما يتم استهلاك قدر كبير منها محليا خاصة فى انتاج السبائك الحديدية .

الاستخدمات

  •  صناعة الزجاج وصناعة البصريات (مثل عدسات التليسكوبات) . 
  •  صناعه أجهزة الراديو والتلفاز و أجهزة الإرسال كذلك أجهزة الرادار . 
  •  أما الكوارتز الفائق النقاوة فيستخدم في صناعة الخلايا الشمسية عن طريق اختزال الكوارتز إلى سليكون نقى 
  •     صناعة أشباه الموصلات .   
  •  يستخدم فى صناعة  السبائك الحديدية ، سبيكة الفيروسليكون  

 

طريقة استخراج الخام :

يتم استخراج الخام بطريقة المنجم المكشوف Open Cast :-
  <!--[endif]-->باستخدام الميكنة حيث يتم الإستعانة بالحفار jack hammer فى تكسير الكوارتز من العروق أولاً إلى أحجام كبيرة ثم تكسير هذه الأحجام إلى أحجام صغيرة بعد ذلك ، ثم يتم فرز الكميات المنتجه يدوياً إلى أصناف مختلفة طبقاً للجودة .
أستخدمات الكوارتز


طريقة تقييم احتياطيات الخام :

تم تقييم احتياطيات الخام بواسطة طريقة المتوسطات الحسابية باستخدام المعادلة الآتية :-

كمية الخام بالطن =

متوسط طول العروق الظاهره × متوسط سمكها × متوسط عمق الخام × الكثافة النوعية للخام .

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 215 مشاهدة
نشرت فى 22 ديسمبر 2019 بواسطة hasan


الزبرجد المصرى..والزبرجد السعودى وملف الاحجار الكريمة.

دكتور /حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربي للتعدين

01228224563/[email protected]
..........................ّ..............................................

الصورة الاولى حجر كريم   من جزيرة الزبرجد المصرية بالقرب من راس بناس  يزيد وزنه على (310) قيراط معروض في متحف المعهد السمسثوني الشهير في العاصمة الأمريكية .

والصورة الثانية  من الزبرجد السعودى كانت اهداء لى على هامش الملتقى والمعرض الدولى لاقتصاديات المناجم والمحاجر بالوطن العربى بصفتى الامين العام للملتقى .

اما الزبرجد فهو أحد أنواع معدن الاوليفين من مجموعة السيلسكات وسيليكات الحديد والماغنسيوم، ذو لون أخضر مصفر شفاف. التواجد: يوجد في صورة بلورات داخل تجاويف الصخور الفوق قاعدية المعروفة باسم الدونيت والتي تتكون أساسا من الاوليفين. وتتفكك بلورات الزبرجد من الصخور الحاوية لها بفعل عوامل التعرية والتجوية وتتساقط مع الفتات الصخري المتجمع اسفل الكتلة الصخرية. المناطق: جزيرة الزبرجد Zabargad Island  المقابلة لرأس بيناس والواقعة جنوب شرق القصير بحوالي 340 كم.

الزبرجد المصرى........

كيف وصل اليهم هذا الزبرجد   ومتى سيعود الينا!؟؟؟؟........ومتى توضع هذه الجزيرة على الخريطة السياحية والتعدينية؟

حجر كريم   من جزيرة الزبرجد المصرية بالقرب من راس بناس  يزيد وزنه على (310) قيراط معروض في متحف المعهد السمسثوني الشهير في العاصمة الأمريكية .

جزيرة الزبرجد أو جزيرة سانت جونز، هي أكبر مجموعة جزر خليج الفول، البحر الأحمر في جنوب مصر. تغطي 4.50 كم² تقريباً.

الجزيرة من أهم واقدم مصادر حجر زبرجد في العالم ويعتقد انها اول مكان اكتشف فيه حجر الزبرجد لانها كانت معروفة باسم جزيرة الزبرجد في مصر القديمة  ويعرف الزبرجد فيها من 1300 .ق.م

ربما ياخذنا هذا بالتوصية بدراسة جيولوحية واستكشافية تفصيلية كل جزر البحر الاحمر ويكون مشروع قومى تحت مظلة هيئة المساحة الجيولوجية المصرية( الثروة المعدنية حاليا)بالتعاون مع بعض الجامعات.....لا شك اننا سنحصل عاي نتائج جيدة.

الزبرجد السعودى

كان أول اكتشاف للزبرجد في المملكة العربية السعودية عن طريق الصدفة حين وجد أحد الحجاج القادمين على طريق زبيدة عينة كبيرة منه ترجح كتب التاريخ انه أهداها إلى الخليفة هارون الرشيد. بناء على ما ورد في كتب التاريخ اتخذ القرار للبحث عن الزبرجد في المملكة.

سجل أول تواجد للزبرجد عام 1975م عندما عثر على بعض قطع منه متناثرة بالقرب من إحدى فوهات البراكين بالمدينة المنورة. وقد تم مسح 111 فوهة بركانية في المملكة حتى عام 1984 و عثر على بعض البلورات على قمم بعض البراكين بكميات لا تسمح بالاستغلال التجاري و بعد ذلك تم التركيز على البحث في حرات البراكين المحيطة بهذه القمم و تم فعلا، باستخدام الطائرات المروحية، العثور على كميات أخرى منه عام 1997. ارتكز البحث على فوهة بركان جبل الصخيرة بحرة كشب إلى الجنوب الشرقي من المدينة المنورة و بدأ استقصاء محتواه الاقتصادي بالمعدات الثقيلة و حفر الخنادق العميقة لسبر أغوار هذا البركان الخامد.

الخلاصة :

اقترح اعداد مشروع مشترك يضم كل من مصر والسعودية والسودان من خلال بعثة استكشافية مشتركة لدراسة كافة المواقع المحتملة ذات الخصائص الجيولوجية الحاضنة للاحجار الكريمة فى كل من الدول الثلاث خاصة بانهم جميعا مشتركون بالدرع العربى النوبى ذات الخصائص الجيولوجية المتشابهة مما يجعل من الاستفادة من الخبرات المشتركة فرصة كبيرة لتوفير الجهد والمال والوقت ....

ويسعد كل من المجلس  الاستشارى العربى ورابطة المساحة الجيولوجية المصرؤية المشاركة فى هذا العمل القيم حفاظا على ثرواتنا والاستفادة منها ...............

.

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 313 مشاهدة

كل شىء عن خام الكبريت

Sulphur

اعداد

دكتور/ حسن بخيت[email protected]

أستشارى تعدين 

وكيل وزارة البترول لشؤن الثروة المعدنية سابقا

يصنف الكبريت كاحد الخامات الاساسية الداعمة للصناعات الكميائية المختلفة وله العديد من المصادر الطبيعية سواء مع المتبخرات مثل الجبس او الرواسب الملحية او مع المصائد البترولية والغاز او منثور بصخور البريكامبرى.

 

الكبريت عنصر أصفر اللون غير فلزى nonmetallic element يوجد فى الرواسب الرسوبية والبركانية . ويكون فى أشكال متعدده  monoclinic sulfur & rhombic sulfurوالثانى لونه أصفر أغمق من ألأول . وعندما يكون فى شكل بلورى ينصهر عند حوالى 116º م (حوالى 214º ف) . يمكن ان يلتهب الكبريت السائل ويشتعل بلهب واضح ازرق اللون, لقد إكتشف الكبريت وإستعمل منذ أزمنة ما قبل التاريخ . كلمة sulfur كلمة لاتينية تطلق على    “burning stone” والتى توضح التعبير الإنجليزى القديم brimstone والتى تنعنى sulfur.

تواجد الكبريت :

          يشكل الكبريت والكبريتيدات والكبريتات sulfur, sulfides, sulfates حوالى 0.06% من القشرة الأرضية . أغلب إنتاج العالم من الكبريت العنصرى elemental sulfur والذى يشكل الأفق الجيرى calcareous horizon  لصخور الغطاء cap rock للقباب الملحية salt domesحول خليج المكسيك وفى سيسيللى Sicily . فى إيطاليا ينتج الكبريت من رواسب رسوبية . وفى اليابان تستغل الرواسب البركانية وفى اندونيسيا , وجنوب امريكا وخاصة فى شيلى . وهناك مصدر للكبريت آخذ فى الأهميه وهو الغاز الطبيعى الدى يوجد فى المروج الكنديه الغربيه , وفى الجنوب الغربى للولايات المتحدة الأمريكيه , وجنوب فرنسا ويحتوى على ما يصل الى 40% كبريتيد الهيدروجين hydrogen sulfide . توجد كميات كبيرة من مركبات الكبريت ضمن الرمال القيرية tar sands فى منطقة Athabasca  فى كندا . ويجرى إنتاج الكبريت فى الدول الإسكندنافيه وبعض البلدان الأخرى , من مركبات الكبريت والحديد الموجودة فى الطبيعة مثل البيريت pyrite , chalcopyrite , pyrhotite

ناك معادن هامة تحتوي على الكبريت وهي الجالينا (كبريتيد الرصاص lead sulfide) ، سفاليريت (كبريتيد الزنك zinc sulfide ) , ستيبنيت ( كبريتيد الأنتيمونى الثلاثى الحر

native trisulphide antimony) , ارجنتينيت( silver sulfide) , ريالجار( كبريتيد الزرنيخ أحادى) ، الجبس و الأنهيدريت (كبريتات الكالسيوم calcium sulfate ) والباريت (كبريتات الباريوم barium sulfate) . ويتواجد الكبريت أيضاً في المواد العضوية.

يتكون الكبريت بتفكك كبريتات الكالسيوم في الجبس ، حيث يجري إحلال في الأجزاء المناسبة من رواسب الجبس ، وتتبقى كتل غير منتظمة لم يحدث بها إحلال وذلك في الأجزاء الغير مناسبة وفي الحواف. وعادة مايحل الكبريت في كتل الجبس على امتداد الأوجه الخارجية لينتج جيوب من الكبريت لونه أصفر يميل إلي الأبيض بلوراته دقيقة توجد بين بلورات السيلينيت selenite ولا يكون اقتصادي ولكن يلقي الضوء على أصل الكبريت.

النوع الأهم من الخام هو الرواسب الضخمة من الكبريت موزعة disseminated في حجر جيري ناعم الحبيبات والسيليكا به قليلة حيث يكون الكبريت من 15% إلي 80% من الصخر بمتوسط حوالي 30% كبريت ولونه أصفر فاتح يميل إلي الأبيض دقيق الحبيبات (قطرها من 10 إلي 45 ميكرون) والمادة التي تنتج تكون كتل قشرية مستديرة concretionary من الكبريت النقي.

النوع الثالث من الخام مشابه للسابق فيما عدا أن الكبريت يتبلور في الواقع ببعض الحركات الثانوية ولونه أصفر فاتح ويتواجد كالسيت calcite وسيليسيت  celesite على طول الفجوات   vugs  والعروق المفتوحة open seams ويتميز ببلوراته الدقيقة ذات اللون الأصفر الفاتح ويمكن تقدير احتياطيات هذا الخام.

النوع الرابع من الصخور التي تحتوي كبريت لها أهمية أكاديمية فقط. وهي رمال تتماسك فيما بينها بالكبريت فتكون عبارة عن حبيبات مغطاه بطبقة رقيقة من الكبريت (متبلر أو غير متبلر) ولا يزيد محتوي الكبريت بها عن 15%.

ومصدر الكبريت والصخور الجيرية التي تحتويه ثانوي ، تكونت عضوياً وكيميائياًbiochemically   في داخل كبريتات الكالسيم السابق تواجدها.

من مصادر الكبريت أيضاً الرواسب البترولية ، حيث يتأكسد الهيدروكربون بواسطة بكتريا sulfate reducing bacteria ويمكن الحصول على الكبريت بالترسيب الكهربي electrolyte أو يمكن بواسطة desulphovibrio إختزال الكبريتات إلي كبريتيد الهيدروجين  H2S .

أوضحت دراسة نظائر الكربون والكبريت المستقرة بالمقارنة مع المعلومات الجيولوجية حقائق تدل على أن الكبريت في القباب الملحية salt domes أصله عضوي .

إن اختزال الكبريتات sulfates مع توليد كبريتيد الهيدروجين هو جزء من قصة أصل الكبريت. ولإنتاج الكبريت الحر native sulfur لابد من حدوث أكسدة محدودة لكبريتيد الهيدروجين ، ويعتقد أن الجبس يعمل كوسيط أكسدة. أو بأن تيار هواء قوى ومياه سطحية تحمل أكسجين جوي تتسرب لتصل إلي الصخور المدفونة تحت غطاء صخري ثقيل. ويتوقع ان التيارلن ينساب على إمتداد مستويات التطابق , بل سيمر عبر التشققات الغير منتظمه ومنطقيا ان تكون بيئة بحرية أو لاجونية lagoonal حيث الماء فى القاع والطبقات التى ترسبت بالفعل قد جرى إختزالها بقوة ويكون الماء فوقها أكثر تحملا بالأكسوجين .

ستقوم البكتيريا فى مثل هذا الوضع بإختزال أغلب الكبريتات sulfate قرب قاع اللاجون وفى نطاق أمتار قليلة من الرسوبيات الى كبريتيد الهيدروجين hydrogen sulfide . يتحد ثانى أكسيد الكربون مع أيون الكلسيوم وتترسب سبخة من كربونات الكلسيوم calcium carbonate ooze. يصل كبريتيد الهيدروجين الأخف الى نطاق الأكسدة حيث يتأكسد بواسطة كلا من البكتيريا aerobic bacteria , والعمليات غير العضوية . وأخيرا يتساقط الكبريت الى القاع .

استخدامات الكبريت:

           الكبريت واحد من أربعة مواد خام أساسبية فى الصناعات الكيميائية ( الثلاثة الأخرى هى الفحم , الحجر الجيرى , والملح ) . يجرى تحويل 85% من الكبريت المستخدم الى حامض كبريتيك . ويستخدم 80% من هذا الحامض فى إنتاج  إنتاج ألأسماد . يستخدم ثانى أكسيد الكبريت فى فصل الخامات وفى تبييض القماش والمنتجات الغذائية , وهو وسيط كيميائى هام فى الصناعة الكيميائية وتتضمن ألإستخدامات الهامة الأخرى الأصباغ الغير عضوية , الخيوط السليلوزية , وسبك المعادن الغيير حديدية , وتحضير اللبلب وصناعة الورق , تكرير البترول , والعديد من المنتجات الأخرى مثل الأسمنت , الأصباغ , مواد حفظ الأطعمة , مواد التصوير , السكر , المنسوجات , ويعتمد على الكبريت فى مراحل مختلفة من الصناعة .

          يستخدم كبريتيد الزنك zinc sulfide  فى الأصباغ المضيئة luminous paints وعندما تخلط بآثار من ملح الراديوم تستخدم فى صبغ أرقام وعقارب الساعات.

يستخدم ملح الصوديوم sodium salt of hyposulfite  تجريبيا كعامل مختزل فى صناعة الأصباغ , ويعتبر sulfurous acid  وأملاحها عامل مختزل ممتاز ورخيص ويستخدم أيضا كمضا د للعدوى وحافظ للأطعمة . يستخدم ثانى كبريتات الكلسيوم وثانى كبريتات المغنيسيوم calcium bisulfite , magnesium bisulfite   فى فصل خيوط السليولوز عند إعداد لبا ب الخشب . ويستخدم مركب thiosulfates بكثره فى التصوير . ويستخدم sulfur monochloride , sulfur dichloride فى تقسية المطاط .

من أهم المركبات sulfuric acid , alkyl sulfates ومشتقاتها التى تستخدم بكثرة فى الأدوية (sulfa drugs) مطهر ومنظف , الكريمات و ووسيط فى الأصباغ .

يستخدم الكبريت فى أغراض عديدة أخرى , يخلط مع الرمل والحصى ليعطى أسمنت مقاوم للأحماض acid – resistant يستخدم فى البناء , أنابيب الصرف , وإصلاح الطرق .العديد من الإختبارات على الكبريت الرغوى أوضحت إمكانية إستخدامه تجاريا كعازل فى بناء البيوت وإنشاء الطرق , وهناك إستخدامات أخرى فى المبيدات ومقاومة الآفات فى النباتات والحيوانات , وامراض حساسية الجلد .

مركبات الحديد العضوى هامة لإنضاج الثمار . كما تشكل بوليمرات polymers .    

تواجد الكبريت في مصر :

صور تواجد الكبريت بمصر ياخذ شكلين اساسيان احدهما بالمتبخرات بالصخور الرسوبية  والثانى مصاحب لعروق حامضية مصاحبا لصخور البريكامبرى

اولا : بالمتبخرات بالصخور الرسوبية

     1  منطقة راس جمسة

          يورد تقرير سعيد قطب سند (1963) أنه قد بدأ استغلال الكبريت بمنطقة رأس جمسة بشركة فرنسية في عام 1883 واستمر الاستغلال حتى عام  1889. حيث غطى عمل الشركة الأجزاء القريبة من السطح وتم الحصول على الكبريت بواسطة أفران دائرية مبنية من الأنهيدريت التي مازال العديد منها موجود قرب تواجد الخام.

في عام 1935 صدر ترخيص بحث في المنطقة لإنتاج سماد السوير فوسفات من خام الفوسفات بسفاجة إلا أنه توقف في عام 1936.

          في عام 1941 صدر ترخيص بحث في المنطقة تحول إلي ترخيص استغلال في منتصف عام1942 وقد آل هذا الترخيص إلي شركة النصر للأسمدة والصناعات الكيماوية في أواخر عام 1953.

تقع رأس جمسة على الشا طئ الغربى لخليج السويس على بعد حوالى 350 كم الى الجنوب من السويس وعلى بعد 100كم جنوب رأس غارب , وتبعد عن الغردقة 70كم .

          تكون الكبريت بعد ترسب الصخور ولم ينتج عن إختزال الأنهيدريت , ويعتقد ان يكون مصدر الكبريت غاز H2 S  الموجود يالزيت الخام فى هذه المنطقة حيث يوجد مالئا للفجوات والشقوق ومكونا عدسات بصورة غير منتظمة غالبا على خطوط الفوالق .

          وفى تقرير الطحلاوى (1986) . ان الكبريت ينتشر فى مصر عامة ضمن رواسب المتبخرات من الميوسين الأوسط , أهم المناطق هى رأس جمسة , ام راهيجا , منطقة رانجا على إمتداد ساحل البحر الأحمر .

2- منطقة دجلة بشرق العريش

تم اكتشاف الكبريت كشواهد أثناء حفر بئر للبترول بمنطقة قرية الفراد شرق العريش حوالى 22كم شرقاً وفى عام 1985 حصلت شركة فريبورت ماكموران الامريكية عن حق امتياز التنقيب والكشف عن وجود خام الكبريت بشكل اقتصادى وقد تم حفر عدد 74 بئر بمنطقة الامتياز شرق العريش وحتى الحدود المصرية شرقاً وقد تحقق كشف تجارى اقتصادى للشركة حيث قدر الاحتياطى الجيولوجى المبدئى بحوالى 20 مليون طن خام ويمكن لشركة فريبورت ان تستخرج حوالى 10مليون طن خام باستخدام طريقة فرش 0

طبيعة الخام :

يوجد خام الكبريت مع صخور الحجر الجيري المسامي والناتج عن طريق تحويل كبريتات الكالسيوم وكبريتات الكالسيوم المائية والمكونة لصخور المتبخرات للجبس والانهيدريت عن طريق أنواع معينة من البكتريا ويوجد الخام على عمق يتراوح من 300 وحتى 700م تحت السطح وبنسبة تركيز الكبريت يترواح من 5% وحتى 40% 0

 تم توفير مصادر الطاقة ومد شبكة الغازات القومية الى مدينتي العريش ورفح .

يتواجد الخام في منطقة دكلا شرق العريش في صخور الحجر الجيري المتحول.وحاليا ينتج أغلب الكبريت من البترول الغنى بكبريتيد الهيدروجين H2 S .

3-منطقة الرنجه جنوب ابو غصون

 

 منطقة الرنجه على ساحل البحر الاحمر بالقرب من ميناء أبو عصون من تلك المناطق الهامة التى تحتوى على تركيزات عالية من الكبريت والرصاص التى تتواجد داخل صخور الميوسين الاوسط والتى شهدت بعص اعمال التعدين قديما ثم توقفت وهى تقع قريبا من الطريق الرئيسى الممتند من أبوغصون الى مدينة برنيس .
وتشير الدراسات الجيوفيزيقية التى اجريت على هذه االمنطقة الى تواجد اجسام تحت سطحية من هذه الخامات يصل اعماق بعضها الى 25 متر بمتوسط عمق 75 متر .

 

 

 

 

 

ثانيا : قواطع صخور البريكامبرى

ويتواجد بعدد من المناطق بالصحراء الشرقية وجنوب سيناء

<!--منطقة جبل فيرانى بجنوب سيناء.

<!--منطقة وادى طليحات بجنوب سيناء

يتواجد الكبيريت بكل من منطقتى جبل فيرانى ووادى طليحات بجنوب سيناء على هيئة منثورات من البيريت داخل صخور قواطع الرايوليت بكميات كبيرة .

وقد اجريت تجارب معملية للوقوف على استخلاص البيريت من صخور قواطع الريوليت بكل من منطقتى جبل فيرانى ووادى طليحات بجنوب سيناء وبحث امكانية استخدامه فى انتاج حمض الكبريتيك وبالفعل تم استخلاص كمية منه  بمعامل المعامل المركزية التابعة لهيئة المساحة الجيولوجية المصرية تحت اشراف د حسن بخيت  وتم تنظيم زيارة لمصنع ابو زعبل للاسمدة لبحث امكانية الاستفادة منه فى تشغيل مصنع مقام بالفعل وتوقف عن العمل لعدم وجود خام لتوقف استيراده من قبرص  وانشاء وحدات انتاجية اخرى تعتمد على نوع اخر من  الكبريت  المستورد من السعوديةى والذى يتم انتاجه على هامش الانشطة البترولية ..

وقد ثبت صلاحية هذا الخام لاستخدامه فى المصنع القديم ... علما بان هذه القواطع ثبت وجود ذهب بها  .وتبقى اتخاذ خطوة استصدار ترخيص للبدا فى عمليات التقييم يتبعها استخراج لهذا النوع من الخام والمشروع حتى الان يحتاج لخطوات عملية لخروجه  للنور.

أنتاج الكبريت فى العالم 

تشير نشرات المساحة الجيولوجية الامريكية ان انتاج العالم من الكبريت بلغ 79 الف طن لعام 2019 وقد اشارات النشرة ان اهم الدول المنتجة للكبريت عالميا لعام 2019 هى الصين ( 17 الف طن )وامريكا (8 الاف طن )روسيا (7الاف طن ) السعودية (6 الاف طن )كندا (5 الاف طن )كل من الهند كازخستان واليابان وكوريا والامارات (3 الاف طن) .

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 733 مشاهدة
نشرت فى 29 يوليو 2019 بواسطة hasan

 

الأوليفين في المملكة العربية السعودية

إعداد: فيصل محمد علام

خبير المجوهرات GIA

المعهد الأمريكي للمجوهرات

طبيعته

الأوليفين [ Sio (Mg Fe) ] هو تعبير عام يطلق على سلسة المعادن المتشابه التركيب / وتتراوح من الفورشترايت المغنيسي (Mg Sio  ) الى الفايلايت الحديدي ( Fe Sio ) ، ويحتوي غالباً على وجود زيادة من المغنيسيوم الأولفين التجاري يشكل 85% فور شتيرايت . لون المعدن زيتوني أخضر وفي بعض الأحيان بني ، له بريق شبه زجاجي ، وله إنفصام وعموماً يكون متهشماً وله مسكر محازي ، وقوة صلابته من 6 - 7 ، وينتمي الى النظام المعيني .

 

البيئة الجيولوجية :

يظهر الأوليفين في الصخور الفوق مافيه ويشكل أكثر من 90% من الدونايت والبديدوثايت والتي تتواجد بها أغلب الرواسب التجارية . ولأن الدونايت سهل التحلل الى سربنتينايت فنادراً مايتواجد الدونايت النقي بكميات كافيه ليكون راسباً إقتصادياً . وحيث التجوبه فإن الأوليفين يتغير الى لون محمر . ويتواجد الأوليفين أيضاً في بعض صخور الجابرو والبازلت وكذلك في الحجر الجيري الدولوميتي الغير نقي متأثراً بالتحول الحراري . وفي مثل تلك البيئات يتواجد الأوليفين ذو النوعية القيمة (البيريدوثايت ).

 

إستخدامات الأوليفين :

إن التركيب الكيميائي للأوليفين يجعله مناسباً ليستخدم كعامل مساعد للصهر ومكثف للخبث في أفران صناعة الصلب ، فإضافة 30% تزيد في شكل الكريات ، كما أنه يحسن حصيلة التبطين ويقلل من إستهلاك الفحم ويستخدم الأوليفين كذلك في سباكة وتشكيل الرمل في قوالب خاصة لسبك الصلب ، وفي صناعة الطوب الحراري ( ولهذا الفرض فإنه يحتوي على أكثر من 40% اكسيد مغنيسيوم وأقل مايمكن من السربنتين ، الكواورين ، فيرميكيولايت ، والتي لها القدرة على أن تقلل من نقطة الأنصهار ) .

قوة الصلابة والتشقق المحاري تجعل الأوليفين مناسباً ليستخدم في تفتيت كتل الرمال وكذلك أن وجد بكميات كبيرة وجيدة التبلور فيمثل حجراً سبة كريم (البيريدرت).

الأوليفين في المملكة العربية السعودية

الوضع الجيولوجي

توجد صخور الدونايت في المملكة العربية السعودية في الصخور المافية الى فوق المافية في نطق الإلتحام لأحزمة ينبع ونبيته وبئر عمق والآمار (أنظر الجيولوجيا) وكذلك يوجد في التراكمات الفوق مافية لمعقدات الجابرو . وعلى كل حال ففي كل مكان فإن هذه الصخور تكون قد تعرضت بشده إن لم تكن بصورة كاملة لعملية السربنتنه . الصخور البازلتية تكون تكون مناسبة لإحتوائها على عقيدات البردوثابت ، وعلى كل فإن الأيفين على الجودة (بريدوثابت) يظهر في حرات عصري الثلاثي والرباعي (أنظر باب البازلت).

 

أماكن تواجد الأوليفين الرئيسية

يتواجد الأوليفين بصورة رئيسية في حرة كشب (إنظر باب البازلت) حيث يتوفر عقيدات البريدوثابت بشكل مرضى حول 35 ثقباً بركانياً في حزام عرضه 20كم متجهاً الى شمال - شمال غرب تقريباً على إمتداد محور الحرة . ثلاثة من هذه الثقوب البركانية ( هي 5-V،27-V،155-V) تحتوي على بريدوثابت بكمية ونوعية جيدة وتحتاج لإجراء درات مستقبلية . كما إن نوعيات البيريدوثايت ذات الأوجه المدرجة والتي كانت موجودة على السطح من الصعب أن تجدها الآن (وذلك بسبب النشاطات الإستكشافية الكثيرة التي تمت منذ إكتشافها .

 

حرة كشب V - 5

تتواجد عقيدات البيريدوثايت حتى طول 30 سم بوفرة في طبقات السكوريا السوداء (خبث بركاني) والرصيص البركاني في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية لمخروط السكوريا المتجانس (حوالي 300×700 متر عند القاعدة وبإرتفاع 75 متراً) . معظم العقيدات تحتوي على أوليفين متوفر للهيرزولايت نصف شفاف مصفر الى أوليفين أخضر جيري (في بعض الأحيان يكون لون الأوليفين أخضر غامق)، يتواجد البديدوتايت المتدرج السطح في إنحدارات الحجارة المكسرة وكذلك في أخاديد رواسب الوديان على شكل بلورات منفردة (أ, تجمعات بلورية) أو كعقيدات مركبة من الحفرزولايت ،  وقد وجدت مواد بريدوتيه ثمينه تزن أكثر من 30 قيراط (> 2س . س ).

 

حرة كشب V-27

تتواجد عقيدات البردوثايت (حتى 40 سم طولاً) وبلورات البريدوثايت في طبقات السكوريا (خبث بركاني) والرصيص البركاني حوالي 250م جنوب غرب السكوريا (خبث بركاني) المخروطي المثقب (مساحته 500م × 600م عند قاعدته وإرتفاعه 110م). النتؤ الموجود خلال عقيدات البريدوثايت هو لارزبوررقايت ، حيث أن محتوى الأوليفين يتراوح مابين 75-88% وبعض العقد لها مجموعات كبيرة (30 قيراط) من البريدوثايت الأخضر الغامق ، ويتواجد أيضاً بلورات البريدوثايت المتشابهة الحجم في الركام . وتختلف ملائمة الأرض هنا عنها V - 5 بصورة رئيسية بوجود طبقات متعاقبة كثيرة من الرصيص البركاني والتي تجعل التعدين أكثر صعوبة.

 

حرة كشب V - 100

يتكون الجزء الشمالي من جبل شالمان من كتلة كبيرة (تقدر قاعدتها بحوالي 1000×500م وإرتفاعها 120م) من مخروط السكوريا (الخبث البركاني) الذي يغمر من الجنوب والغرب بغبة وطفوح من الفونولايت . تتكون مغطية المخروط من بازلت السكوريا (الخبث البركاني) الأوليفيني الأسود ومادة رمادية . وخبث ورماد بركاني أحمر وأصفر ، ويبين أنه يحتوي كثير من المواد المتطورة في بعض الأماكن . تتناثر عقيدات الليرزولايت وقنابل بازلتيه على سطح وأخاديد هذا المخروط . كما تتناثر على كثير من منحدرات المخروط عقيدات وبلورات البريدوثايت التي قد تصل الى عدة عشرات من القيراطات في الحجم وتشبه مادة البريدوثايت أماكن في مخاريط كثيرة ولكن إختلافات كثيرة في اللون محتوية على لون بني مخضر ، أما اللون الأخضر الغامق وهو أحسن أنواع البريدوت منهم يتواجد بصورة حسنه كذلك صفاء مادة البريدوت تبدو أنها جيدة . وتدل السطوح البدائية لبعض البلورات الكبيرة أنه يمكن تشققها وإستعمالها كسطح درجته خشنه.

 

 

 

 

الاستنتاجات :

تقع أغلب تواجدات الأوليفين (البريدوثايت) ذات النوعية الثمينة في مخاريط بازلتيه فتاتية نارية في حرة كشب . ولتحديد نوع وكمية البريدوثايت الموجودة في السكوريا (خبث بركاني) التحت سطحية وإمكانية إستخراجه لابد من إجراء إختبار على قياس صغير لموقع متمعدن.

 

ملخص لأماكن تواجد الأوليفين المملكة العربية السعودية

إسم المنطقة

خط العرض

خط الطول

رقم المنطقة

الوصف الجيولوجي

المراجع الرئيسية

حرة كشب (V-5)

23  12  12

41  24  28

4008

جفاء معدني ناري

لوزان 197،ليويكوت 1984م

حرة كشب (V-27)

23  06  22

41  22  00

04010

جفاء معدني ناري

ليديكون 1984م

حرة كشب (V-100)

22  49  51

41  18  05

04009

جفاء معدني ناري

ليديكون 1984م

 

 

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 211 مشاهدة
نشرت فى 4 يوليو 2019 بواسطة hasan

 

Over view  Of The oil  Shale in Egypt

- Oil Shale is a type of Shale which have a high amount of hydro- carbon material .

 

-   The main uses of oil Shale is production the thermal energy and in          some cases to obtain some compound such as phenol groups which are not easy to extraction from oil ore. 

 

The utilization of powdered oil Shale as power generation fuel involves many difficult technical operational and environment problems.

 

Since oil Shale are successful used as a raw material for cement production in west Germany. This article amphasizes, whither the Egyptian black Shale might be on equal source for a local oil Shale cement production .

 

In Germany oil Shale is used as a raw material for cement production, The cement production plant consists of the processing units:

Power Station

Cement work

Extraction Plant

   Limiting factors are the cements of S03, P2O5 and free MgO, because they lower quality of the final product. On the opposite hiqh TOC (The organic carbon content) and calcite contents are favourite compounds.   

     Black Shale is restricted with phosphate bend in the upper cretaceous and its recorded at the upper parts of Qusier formation Duwi formation and the lower part of Dakhla formation.

Samples were taken from the three above formations and some section of the Esna formation. Subsurface samples  were taken from the active phosphate mines which is restricted to Duwi formation, Thus a limited number of outcrops from the variegated shale were also included.

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 79 مشاهدة
نشرت فى 2 يوليو 2019 بواسطة hasan

 

أفاق التنمية بمنجم السكرى  ومنظومة استخلاص الذهب والعناصر المصاحبة

م/ هيثم عكاشة

مدير منجم  السكرى للذهب

يقع منجم السكرى في الصحراءالشرقية لمصر، على بعد 800 كم جنوب شرق القاهرة وحوالي 30 كم جنوب غرب مدينة مرسى علم علىالبحر الأحمر.

- يتميز منجم السكري للذهب بموقعه في ما يتعلق بالطرق الممهدة من البحر الأحمر إلى الى باقى محافظات وادى النيل.

- ويوجد أيض اً مطار دولي على بعد مسافة حوالي 70 كم شمالا من منجم السكري بين مدينتي مرسى علمو القصير، ويوجد أيض اً ميناء للمياه العميقة بمدينة سفاجا.

كل انتاج الذهب من جبل السكرى تم من منطقة محدودة وهى امون. من عهد الفراعنة حتى 1995

- وقامت عدة شركات بالاستكشاف فى المنطقة ولم تجد اى احتياطى للخام يدعم انشاء المشروع.

- وقامت الشركة الفرعونية بالاستكشاف فى المنطقة حتى تم اكتشاف الامتداد الطبيعى للخام بطول وعمق جبل السكرى.

- وللوصول لمرحلة الانتاج تطلب دراسات وعمل شاق لاثبات وجود خامات ذات جدوى اقتصادية كما

سيوضح تاليا.

- ولهذا فأن المشروع الحالى للسكرى تم اكتشافة وليس اعادة تشغيل للمنجم القديم.

معدل احتياطي المشروع من الذهب حوالى 13 مليون أوقية حتى الان، ، مع استمرارية عمليات الاستكشاف في باقي اجراء المنجم ، ومن المقدر انتاجهم خلال 30 عاما من بداية المشروع ، الامر الذي يُصنف معه منجم السكري ضمن الكشوف العالمية الرئيسية للذهب في الآونة الأخيرة.

– تم توقيع اتفاق تاريخي مع البنك المركزي المصري في نهاية عام 2016 ، بموجبه يورد البنك المركزي المصري للمشروع احتياجاته الشهرية من العملة المحلية (حوالي 50 مليون جنية مصري)، على أن يقوم المشروع بالمبلغ المعادل بالدولار الامريكي بتوريد سبائك ذهب 99 )، كدعم وتزويد الاحتياطي المصري من الذهب، مما يكون لذلك أبلغ الأثر . للبنك المركزي المصري (بعد تنقيتها بدرجة نقاء لا تقل عن99   في دعم الاقتصاد المصري.

– تم تحويل بموجب هذا الاتفاق حوالي طن ( 1000 ) كيلو ذهب خالص تام النقاوة حتي يناير لزيادة الاحتياطي لدي البنك المركزي.

– يعمل بالمشروع حوالى 4500 فرداً كعماله مباشره وغير مباشره من المهندسين والجيولوجين والعمالة المختلفة من مدن الصعيد البحر الأحمر

– المشروع يتعامل مع أكثر من 1000 مورد، واكثر من 50 شركة مقاولات مصريه لإمداد المشروع بالاحتياجات اللازمة.

– يقوم المشروع بتوريد الضرائب والتأمينات على العاملين لديها إلى الخزانة المصرية ، والتي تقدر بحوالي 9 مليون جنيهاً مصرياً شهريا، وبلغت حوالي 600 مليون جنيه حتى نهاية ديسمبر 2018

– أول مرة يكون ميزان التبادل التجاري بين مصر وكندا لصالح مصر بفضل صادرات شركة السكري من الذهب.

– مصر تعد جزء هام من مناطق التعدين الغير مكتشفة وغير منماة فى العام

– يوجد العديد من مناطق التعدين المعروفة والتى تنتظر التنمية

– السكرى تعد من 120 مناجم ذهب تاريخية فى مصر

– سنتامين تتمنى أن تستثمر فى انطلاق صناعة التعدين فى مصر

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 215 مشاهدة
نشرت فى 13 يونيو 2019 بواسطة hasan

 

 Exploration for gold bearing alteration zones in South Eastern Sinai, Egypt: using Landsat TM   imagery

[email protected]

Talaat M. Ramadan* and Hassan Bekheit**

*National Authority for Remote Sensing and Space Sciences, Cairo, Egypt.

**Geological Survey of Egypt

01228224563

[email protected] hotmail.com

 

ABSRACT

 In the present work,  Landsat TM imagery  are used to identify the location and extent of the gold bearing alteration zones in the South Eastern part of Sinai.  5/7, 5/1 and 5/4x3/4  Landsat TM rationing images useful for the regional mapping of lithology and structures in the study area. The rationing images (5/7-5/1-4) distinguish different types of alteration zones at Wadi Kid, El Samra and Wadi Shallal areas.

The study area is underlain by Neoproterozoic island arc metavolcano-sedimentary rocks, metavolcanic rocks (host the alteration zones) and gabbro-diorite rocks. They are cut by younger volcanics  and intruded by granitic rocks.

 Landsat Thematic Mapper (TM) data and field work is combined with mineralogical and geochemical data  showed two different types of alteration zones (Zone l and Zone 2). Zone 1 is close to the metvolcano-sedimentary rocks at Wadi kid and Wadi  Samra areas, whereby zone 2 is located within the granodiorite rocks and occur at Wadi Shallal area. Both of these alteration zones are concordant with the main NW-SE structural trend and appear to extend northwards of the study area.

Mineralogical studies indicate that the alteration zone 1 consists mainly of muscovite, quartz, albite, garnet and andalusite. Gold, sphalerite, arsenopyrite, chalcopyrite, pyrite, pyrrhotite, ilmenite, bornite and covellite are the main ore minerals within this zone. 

  The alteration zone 2 contains chlorite, albite, illite, mucovite, quartz, epidote/clinoyzosite, gold, chalcopyrite, molybdenum, hematite, rutile, ilmenite and magnetite.   

 The geochemical analysis for samples from alteration zones 1, recorded presence of  relatively high contents of Au, Ag, Cu, Pb, Zn elements.  The gold (Au) content reaches  up to 15 g/t, silver (Ag) up to …..  g/t,  lead (Pb) up to 28 %,  zinc (Zn) up to 0.59 %, arsenic (As) up to 0.2 %, and antimony (Sb)  up to 0.24 %. The geochemical analysis for samples from alteration zones 2, recorded presence of  relatively high contents of Au, Ag, Cu, Mo and W elements.  The gold (Au) content reaches  up to 3.5 g/t, silver (Ag) up to …..  g/t,  molybdenum (Mo) up to 0.74 % and tungsten (W) up to 0.16 %.

  This study demonstrates the utility of orbital remote sensing for finding unknown alteration zones  and related ore deposits in southern Sinai and other arid regions.

1.     INTRODUCTION

 The  studied area lies between latitude 28ْ 10َ 00ً & 28ْ 30َ 00ً N and longitudes 34ْ 15َ 30ً & 34ْ 24َ 40ً E.

Khashim El Fakh locality was previously considered as a target for  copper mineralization and many old works are observed along several shear zones distributed in the locality.

These mineralized occurrences are located in include two areas.  Umm Zerriq-kid area is located in the northwestern part, while the El Samra area is located in the southeastern part the asphaltic road between Sharm El Shekh and Dahab cities connect between the two areas with distance about 25 Km. 

 

The present study aims at studying geology, petrography and geochemistry of some mineralized occurrences in southeastern Sinai along the Gulf of Aqaba, Wadi El kid.

 2.    METHODOLOGY

 -   Remote sensing analysis:

 -   Field working

More than 232 samples representing the different dock varieties were collected along different geological profiles and digged trenches ,as well as the drilled borehole The collection of samples had been carried  out using global position system (GPS) as a New technique in survey. Sampling in the investigated area had been carried out through a network of profiles ,trenches ,and stream sediments where the bed-rock ,channels and alluvial sample had been collected respectively to represent all rock varieties.

Several detailed geological maps and sketches were prepared at different scales (1:10,000,1:40,000 and 1:2000) for the different locations  sites I, II, and III in Umm Zerriq-kid area .

 -   Laboratory work

More than 121 thin sections and polished surfaces had been prepared for studying the petrography of the rocks and ore minerals. The most of samples had been analyzed in the central laboratories of the geological survey of Egypt. Moreover 43 bed rock samples were analyzed for ore metals in southern Africa.

 Several techniques of analysis had been used including Atomic Absorption technique (Model  ).  The trace elements Au, Ag, Cu, Pb, Mo and Zn were analyzed by using Atomic Absorption spectroscopic method. The inductive coupled plasma (ICP) technique as used to analyze 43 rock samples, collected from Umm Zerriq-kid area, for Au, Ag, Cu, Pb, Zn, Sb, C, Ni, Co, Fe, S and Mn.

 

III. RESULTS AND DISCUSSION:

 3.1: Lithological Interpretation:

 -   Wadi kid area

 Wadi kid area is located between Lat.                N and Long.           E. It is covered mainly by  rocks of meta volcano -sedimentary successions of the kid group. The oldest rock unit in this area is the metasediments (chlorite, biotite, garnet and andalusite schists) intercalated with the metatuffs (crystal and lithic metatuffs). These rocks possibly have been formed in low to medium grade regional metamorphism of green schist and the beginning of amphibolite grade. The metasediments are intruded by some masses of Feirani volcanics (Abu El Leil, 1992) characterized by their porphyritic texture. Sometimes, some masses of silicified carbonate meta-tuffs are mainly observed in the western side of the area. Several basic to acidic dykes differing in thickness and composition cut the area. Umm Zerriq-kid area is highly affected by large sets of structural elements reflecting  different tectonic movements which had been happened through the different geological periods. According to the field observations and measurements, at least three phases of deformation are easily recognizable which reflect many types of lineation, folding, faulting, thrusting, gneissosity, cleavages and shear zones. The area is intensely folded and revealed many major and minor folds. The eastern part of the mapped area at sites II and III at Wadi kid are highly folded than the western part at site I Wadi Umm Zerriq. Many recumbent, tight, disharmonic, conjugate, open and ptygmatic folds are recorded with axial planes parallel to the general orientation of the foliation, but sometimes perpendicular to it. The general major folds trend NW-SE. The shear zones are observed in the schists and the metatuffs particularly associated with thrusting which are observed along both Wadi Umm Zerriq and Wadi kid at the three sites  and highly revealed in the eastern side of the area at site II. These mineralizations are exposed at the surface and occupy about 7 km2, As well as their subsurface extension reaches up to 100 m (at site II ) as the collected  core samples from the drilled bore- hole indicated. Structurally the mineralizations are highly controlled where the highly mineralized zones occur in  highly deformed zones. Also the mineralization potentially  increases with increase of the grade of metamorphism.

Geologically, the site is composed mainly of extensive altered schists (biotite schist, garnet schist and garnet andalusite schist ) intersected by several trachytic and  doleritic dykes trending  NNE –SSW.  These dykes vary in thickness from 2 m (doleritic dykes) to more  than 7 m (trachitic dykes) and extend up to 1km.  The succession is folded into a series of anticlines and synclines trending ENE_WSW. It was also subjected to low-pressure metamorphism in several aureoles (Shimron and Zwart 1970, Reymer et al., 1984).

- El Samra area

       El Samra area is built up  mainly of metavolcano-sedimentary succession (chlorite biotite schist and crystal  lithic tuffs), Feirani volcanics (rhyodacites) and dyke system. Molybdenum-copper bearing stockwork is observed cutting across the crystal lithic tuffs. Gold bearing gossan and  rhyolitic dykes are hosted in both chlorite biotite schist and rhyodacite porphyry of Feirani volcanics. Many altered sheared belts are found stained by  copper mineralization. The chlorite biotite schists  are recorded in the mapped area in two locality, at the stockwork and sulphide location. They occur as greenish gray color, fine to medium-grained, strongly foliated elongated belts. The schistosity is striking NE-SW, with angle  of dip varying from 300-400 toward east. The crystal lithic tuffs form low hills, occupying the foot of the chlorite biotite schist and considered the host rock of  the Mo-Cu-bearing stockwork and Cu bearing sheared rock. The rocks show  bedding planes with  dip 400 -600 to  SSE and striking  generally NE. Feirani volcanics appear in variable colors (gray, grayish green, black and pinkish gray), highly jointed sometimes weathered, altered, brecciated and xenolithic. Several basic and acidic dykes are observed cutting all rock units of the investigated area with various trends. The main one striking NE-SW with thickness up to 3 m and extends more than 400m.

 -   El Shallal area

 III.     2. Gold mineralization

        The gold mineralization associated with two types of alteration zones at the study area. Alteration zones of type 1 occur in the metavolcano-sedimentary rocks at Wadi Kid and El Samra areas, and type 2 are associated with the granodiorite rocks at Wadi El Shallal area (Fig. ).

  - Gold mineralization at Wadi Kid area:

          The gold mineralization at Wadi kid area associated with mainly with alteration zones, quartz veins and gossans. Landsat TM images indicate presence of  huge alteration zones at three sites along Wadi Umm  Zerriq and Wadi Kid (Fig.  ).

These alteration zones occur as elongated bodies, extending parallel to the schistosity forming bodies, trending NW-SE and  dipping to the north and NNW - SSE with angle ranging from 30°-50°. These alteration zones extend up to 500 m with about 2 - 20 m in thickness. These alteration zones are characterized by silisification, kaolinitization and ferrugenation and hosted in high grade metamorphosed volcano-sedimentary rocks. Most of these mineralizations are   exposed at the surface and occupy an area of about 7 Km2, as well as their subsurface extension at site II reaches up to 100 m (Reference,    ). Mostly, they are highly disseminated with  galena, aresnopyrite, pyrite and copper mineralization (chalcopyrite, bornite, covellite and malachite).

          Several types of quartz veins associated with the alteration zones are recorded at Wadi kid area.  They include milky, smoky and  iron oxides-bearing quartz veins. Most of these quartz veins are deformed and concordant with the schistosity. The main bulk of these quartz veins is recorded in the eastern  side of Wadi Um  Zerriq and Wadi Kid relative to the western side. Some parallel sheeted quartz veins rich in iron oxides are found along Wadi Umm Zerriq cutting across the metatuffs. They vary in thickness from few centimeters to about 40 cm and extend to more than 40 m. Visible pure galena was observed mixed with deformed  smoky quartz lenses at site II located at  Wadi Kid.

The gossans are found mainly associated with  the alteration zones and hosted in the metavolcano-sedimentary rocks. They are as multicolor rounded and elongated pockets, distributed along the alteration zones, ranging in diameter from 2 x 3 m to 30 x 40 cm. They are widely distributed in the northern part of Wadi Kid and characterized by their limonite colour. They are composed mainly of hematite with  subordinate limonite and carbonates. They are found in two forms;  as thin layers cap the alteration zone and as large semi-rounded lenses . the thin layers of gossans extend parallel to the alteration zone, varying in thickness from 7 cm to 20 cm and extend up to 200 m. and trending NW-SE. The large lenses of gossans are distributed along the alteration  zones. They are composed mainly of greenish limonite iron oxides, partially stained with iron oxides (mainly hematite). Another type of large lenses are recorded in the from a limonite yellow semi-rounded lenses, with diameters ranging from 50 cm x 40 cm  to 2m x 3m  and  are composed mainly of limonite yellow iron -oxides , massive and less altered than the greenish limonite ones. Spongy texture is clearly observed in this type, and the gossans of this site are promising for  gold, silver and lead mineralization.

The field observation showed that the highly mineralized zones occur in the highly deformed zones. Also it is obvious that the mineralization potential increases with the increase of the grade of metamorphism. Structurally, these sites are located at the intersection of  major faults trending mainly NNW-SSE and NNE-SSW. Several minor  folds are recorded in these sites reflecting polyphases of  deformation affected the area .

  III. 2. Gold mineralization at El Samra area:

        Landsat TM and field studies reveal several alteration zones at the study area.   These alteration zones are recorded  at three sites  namely: Khashm El Fakh (Site – 4), Stockwork (Site – 5), Sulphide (Site – 6). They have been subjected to intensive field work to follow up the promising rock units for mineralization aspects. These zones are associated with mineralized quartz veins, gossans, and iron bands hosted in metavolcano-sedimentary rocks (schists and tuffs) and rhyodacitic rocks of Feirani volcanics. Most of mineralization are recorded at the surface and controlled by several intersected faults and some folding system.

        The alteration zones appear as a greenish yellow, elongated belt hosted mainly in rhyodacitic rocks and there related tuffs. They are ranging in thickness from 20 cm to 2 m and extending up to 200 m, trending mainly NW-SE and NNE-SSW and nearly vertical. They are present in two localities (Khashm El Fakh locality (Site – 4),   and Stockwork locality (Site – 5)) and show tangible mineralization in Au, Cu and Mo.

        Several types of quartz veins are recorded at the studied localities, hosted mainly in the crystal lithic tuffs and the chlorite biotite schists. These types include two main types: milky quartz veins stained by iron oxides and small smoky veinltes of quartz rich in iron oxides. The former one is found in the form a network of stockwork, hosted in the crystal lithic tuffs at stockwork locality and show tangible Mo-Cu mineraliztion. The later one is hosted in the chlorite biotite schist at the sulphide area and show abnormal values in gold mineralization.

        The gossans are recorded mainly associated with the chlorite biotite schists and the pyrite-bearing rhyolite at the sulphide locality. They occur in two forms, as multicoloured elongated pockets rich in iron-oxides concordant with the schistosity  of the chlorite biotite schists and as spongy bands of iron oxides capping the pyrite-bearing rhyolite. They  range in thickness from 5 cm to 15 cm and extended more than 150 m. They  host abnormal values of Au.

            Banded Iron Formation is recorded mainly associated with the alteration zones at Khashm El Fakh locality. They are ranging in thickness from few centimeters to more than 4 m extending up to 50 m in length and trending NW-SE.  They are present in three forms; as massive lenses, thin veinlets and bands. The thin iron veinlets are considered the promising ones for Cu-mineralization.

        The detailed description for the mineralization in each of above localities will be discussed hereunder :

  A- Stockork locality :

          Three mineralized rock units were recorded at the stockwork locality including stockwork, altered tuffs and altered sheared zones, hosted mainly in the crystal lithic tuffs  ( Fig.129)

1- Stockwork:

        The stockwork is found as series of intersected quartz veins and veinlets close to each other forming a network occupying an area 300 x 350 m and cutting across mainly the crystal lithic tuffs and rarely the chlorite biotite schists. These veins vary in width from 7cm to 40 cm, where their length extending few meters, trending many directions;NNE-SSW, E-W and NW-SE, stained by iron oxides (hematite and limonite). These veins are highly affected by many deformational events which appear clearly through a large network of microfractures, stained by some malachite mineralization and folded veins. The stockwork shows tangible abnormal values of Cu and Mo mineralization.

 2- Altered metatuffs :

        The altered metatuffs of the crystal lithic type occupy an area 350mx400 m and hosting the stockwork. They vary in colour from yellowish grey to greenish grey colour and highly affected by chloritization, epidotization and kaolinitization. These types of altered tuffs related  to the stockwork show some tangible abnormal values for Mo and Cu mineralization.

 3- Sheared Zone:

         The sheared zones in the stockwork locality is characterized by its thin thickness, vary from 10 cm to 30 cm and extending up to 100 m, trending NNE-SSW. They are stained by iron oxides and epidote minerals. This sheared zone shows abnormal values for Cu-mineralization.

 2- Sulphide locality :

        The mineralization at the sulphide locality is confined to the main rocks hosting gossans, iron oxides-bearing quartz veinlets, pyrite-bearing rhyolite and talceous lenses. They are hosted in the chlorite biotite schist and the rhyodacitic porphyry of the Feirani volcanics.

 1- Gossans:

        These gossans are recorded mainly in two forms; the first as small elongated lenses associated with some smoky quartz veinlets, rich in iron oxides, trending NE-SW, concordant with the bedding of the chlorite biotite schists at their contact with the rhyolite porphyry, with width does exceeding 15 cm and extending for about 150 m ( Fig. 135  ). The second form is a thin layer capping some pyrite-bearing rhyolitic dykes, characterized by its dark brownish weathered surface and multicoloured fresh surface, with boxwork texture, vary in thickness from 5 cm to 15 cm, trending mainly NNE-SSW direction. These gossans are promising for gold mineralization.

 2- Quartz veins:

        There are two types of quartz veins recorded in this area including; iron-oxides- bearing quartz veinlets and milky quartz.

 

a- Iron oxides bearing quartz veinlets:

        Iron oxides bearing quartz veinlets are recorded concordant with the schistosity of the chlorite schist in the investigated locality, associated with lenses of gossan trending NE-SW, and vary in width from 3 cm to 7 cm and extending for about 150 m.These veinlets are multicoloured (orange. brown and yellow) and are found intensively at the contact with the rhyolite porphyry of the Feirani volcanics.This type of the quartz veinlets is promising for gold mineralization.

 b-Milky quartz :

        The milky quartz veins at this locality are stained by iron oxides, vary in thickness from 15 cm to 30 cm and extending up to short distances, varying from 1m to 4m. They are trending mainly E-W and hosted mainly in the rhyodacite porphyry of the Feirani volcanics. The quartz veins of this type not show any tangible mineralization.

 4- Talceous lenses :

        The talceous lenses are present as small pockets composed mainly of muscovite minerals associated with some albititic masses and lenses of milky quartz, hosted in the rhyodacitic porphyry of the Feirani volcanics. They are varying in thickness from 5cm to 15cm and extending up to 2m. This type of lenses shows some gold mineralization.

 C- Khashim El Fakh locality:

        The mineralization in this locality is confined mainly to main two rock units including;  the altered sheared zones and iron lenses.

 

 1- Altered sheared zones:

        Several sheared zones were recorded in the investigated locality striking mainly NW-SE, ranging in thickness from 1m to 3m and extending up to 200 m. They are hosted mainly in the acidic volcanic rocks (rhyodacite) and their pyroclastics (the crystal lithic tuffs) of the Feirani volcanics. These zones show intensive brecciation, kaolinitization, carbonization, chloritization, sericitization( Fig.138) and stained by copper mineralization (malachite-azurite). Some iron bearing-lenses and veinlets are present extending along the strike of these sheared zones. The shear zones of this locality are promising for gold and copper mineralization( Fig. 139).

 2- Iron bearing lenses and veinlets:

        These lenses and veinltes of the iron oxides are found associated with the shear zones, trending NW-SE and dip subvertically, recorded in three forms; banded iron formation, massive iron, iron bearing-breccia dyke. The banded iron formation is composed of bands of iron Oxide (hematite and magnetite) alternating with some chert and quartz and observed interbedded within the pryoclastic rocks, with small width not exceeding than 15 cm and extending more than 20 m. The massive iron formation is found as small lenses, associated mainly with the sheared zones and stained by copper mineralization, with width varying from 10 cm to 25 cm and extending up for less than 10 m. Iron bearing-breccia dyke is striking parallel to the strike of the sheared zones (NW-SE) with width reaching up to 50 cm and extending up to 100m.

III. 2. Mineralization at El Shallal area:

  III. 3. Geochemistry:

- Wadi Kid Area:

           More than 235 representative lateral and vertical samples were analyzed by using several techniques for Au, Ag, Pb, Zn, Cu, Sb, Ni, Co, Cr, Mn, Fe, S, and Ca. These representative samples include 43 doted samples collected  along three profiles ( a profile for each site ) and analyzed by using ICP Technique. Channel samples collected along three trenches ( a trench for each site) and were analyzed by using Atomic Absorption spectroscopy method.

- Distribution

          According to these results and their frequency distortion (Table 7) several anomalous values of the following metals can be delineated for Au, Pb, Ag, As, Zn, Cu, and Sb.

 Gold (Au ) :

          The frequency distribution  of gold content shown in table shows that the gold anomalous values are recorded  in many rock varieties ( gossan, altered rocks and quartz veins ), it  ranges from 0.3 ppm  to 15 ppm in the channel samples and from 1ppb  to 92 ppm in the profile samples. The average content of the channel  samples show increase from site I (0.3 ppm )  to site III (2.7 ppm) through Site II (0.5 ppm ). In this respect the profile samples average content increases from site I (9.3 ppb)  to site III (14.3 ppm) through site II (11.5 ppb ). The  isoconcentration lines (Fig. 94) of gold   show  abnormal concentration at site III .The gossan at site III is the main rock variety containing the highest gold values (36 ppm ) (Table 9), as well as the white mica bearing smoky quartz (2.5 ppm ) and the garnetiferous altered rocks (2 ppm ) at site II ).

Silver ( Ag ) :

          Silver is considered one of the main highly distributed elements with high contents. It is recorded in the most of collected samples from the 3 sites, it ranges in content from  1 ppm to 92 ppm (profile samples ) and from 0.66 ppm to 146 ppm  ( channels samples ). The average content of Ag in the profile samples increases from site I (1.5 ppm ) to site site II (21ppm ) then decreases in site III (17.9ppm ) ,while in trench samples it behaves reversibly where it  increases from site I (15.2ppm ) through site II (22.1 ppm ) to site III (36.3 ppm )  .The highest values of Ag are recorded in the gossans at site III (146, 130 and 99 ppm ), while the smoky quartz at site II records 82 ppm. Ag shown from the isoconcentration map (Fig. 92), both sites II and III represents the main anomaly for Zn

Lead (Pb ) :

           Lead is considered the main anomalous metal in the investigated area at both site II and III as shown from  the iso-concentration lines (  Fig 90  ). Its content ranges  from 5ppm to 4.66 % in the profile samples and from 60 ppm to 28% in the channel samples. The frequency distribution of lead ( Tables, 7&8 and 9 ) in both types of samples shows that the highest contents are recorded in the trench channel samples rather than the profile samples collected from sites II and III. Alteration zones, gossans and quartz veins represent the main mineralized rock units (>1000-28%  ) while the schists and the tuffs contain the lowest content ( 116 ppm). The highest content of lead (28 %)  is recorded in the greenish orange gossans at site III, while the garnetiferous altered rocks and brecciated smoky quartz of trench samples from site II bear Pb up to 27% and 10.2% respectively (Table 9). The highest content of Pb, is associated mainly with abnormal values of Zn, As and subordinate Cu values .The ratio of  Pb : Zn increase sharply from site I relative  to both sites II and III from 5 : 1  to 23  : 1 and  217  : 1 respectively

 Zinc ( Zn ):

          Zinc is detected mainly associated with Pb but in lesser  content, it ranges from 10 ppm to 1905 ppm in the profile samples ( Table 7  ) and from 87 ppm to 5935 ppm in the channel samples ( Table 9). The frequency distribution of Zn. content ( Fig. 97&98 and 99)  shows that the green gossan at site III  (5784 ppm ) , the alteration zone at site III (5935 ppm ) and the ferruginated gossan (5428 ppm ) at site II  represent the main mineralized rock unites exhibiting highly contrast anomalous zinc values. The average content of Zn in trenches decreases southeastward from site I (3256 ppm ) to site III (1187 ) through site II  (1901 ppm ), while the average content of Zn in the profile samples from   site I, site II to site  III are 316 ppm., 492 ppm and 350 ppm respectively As shown from the iso-concentration map ( Fig. 91), both sites II and III represents the main anomaly for Zn.

Arsenic ( As ):

           Arsenic is detected in high values, ranging from 3ppm to 7.2% in the profile samples and from 100ppm to 2000 ppm in the trench channel samples. The average content in the profile samples increases from site I (605 ppm ) to site III (9730 ppm ) through site II (1359 ppm .The channel samples show increase in the average content from site I (307 ppm ) to site II (326 ppm ) and site III (427 ppm ) (table 9 ) .As shown in the iso-concentration maps (Fig 93 ) that site III represent the main anomaly for As and the gossan in this site records the highest concentration (7.3 % ) .

Copper ( Cu  ) :

          Copper is the less abundant metal comparing with Pb, Ag  ,As,  Zn and Au . It ranges from 19.ppm to  2425 ppm in the channel samples and from  8ppm to 1941 ppm in the profile samples Table  (7). The average content of Cu in the channel samples decreases from site I (428 ppm ) and site III (397 ppm ) to site II (274 ppm ) .In the profile samples ( Fig 105) its content decreases from  site II (200 ppm ) to site I (182 ppm ) and site II (75 ppm ). The copper highest anomalous values at site III is hosted in gossan (2425 ppm.), while at site II it is  hosted in the silicified carbonate metatuffs (1942 PPM ). These anomalous values are easily delineated on the isoconcentation map of Cu ( Fig  95 ).

 Antimony (Sb):

          Antimony is detected in the most collected profile samples, ranging from 5ppm to 2388 ppm, Its average content increases from site I (5.1 ppm ) and site III (108 PPM to site II (260 PPM ). As shown in the  isoconcentration map ( Fig. 96), sites II and III represent the main anomaly for Sb.   The main anomalous values at site II is hosted in the altered rocks (2388 ppm.), while at site III it  is hosted in the gossan (674 ppm) .

- Iron ( Fe  ) :

           According to the frequency distribution of Fe in the investigated sites iron content ranges from 2083 ppm. to 470348 ppm. Its average content decreases from  site I (35647 ppm.) and site III (78333 ppm.) to site II (19455 ppm) as shown from the isoconcentration map of Fe. The high concentration of Fe is mainly  recorded at site III (Fig 101) , hosted in  gossans and alteration zones.

-Site I:         

          Lead element is the main element in the profile samples and the  associated elements are Zn, Cu and Sb. In the trench samples Ag is the main mineralization element associated with  Au, Pb, As, Cu and Ni( Table 10&11)

Site II

          In the profile  samples  Ag is the main mineralizalion element while Au, Pb, Sb, Zn and Cu are the associated elements. In the trench samples Pb is the main mineralizalion element and the associated elements are  Ag, Au, Zn and Cu ( Table 12&13)

Site III

          In the profile samples Ag is the main minereliztion element and As, Pb, Sb  and Cu are the associated elements.In  the  trench samples Pb is the main mineraliztion element and Au, Ag, Cu, As and Zn are the associated elements ( Table 14&15)

          However Cu shows abnormal CC values in the tuffs at site I and in the schist at sites II &III, while As show extraordinary anomalous CC values in both tuffs and schist.

     These results can be summarized in the following geochemical spectra:

- Site I   Profiles : Pb, Zn ,Cu ,Sb    &  Trenches:  Ag Au , As , Cu Ni

- Site II  Profiles : Ag Au , Pb ,Sb , Zn ,Cu  &  Trenches: Pb, Ag , An , Zn , Cu

- Site III   Profiles: Ag  As, Pb ,Cu     &       Trenches: Pb Au, Ag , Cu , As Zn

- X-RAY DIFFRACTION ANALYSIS

          X-Ray Diffraction analysis had been used to detect the mineral assemblages associated ( Table. 18 ) with the highly mineralized rock units at the three sites of Umm Zerriq-Kid area. Therefore, eleven mineralized rock samples showing high anomalous values in Au, Ag ,Pb ,As and Zn were selected and subjected to X-Ray Diffraction analysis. These samples  representing smoky quartz, altered sheared rocks and gossans. The Au content is ranging from 0.5 to  9.23 ppm , the Ag content is ranging  from 2.65 to 650 ppm, while the Pb content reached up to 27% ( Table 19  ). The As content reaches up to 5000 ppm . Lead, Zn, Au. Cu and Ag elements had been analyzed by using Atomic Absorption (A. A.) method,  while As and Ba by using Spectrograph technique.

 They also reveal the following:

Site I:  Lead element is the main element in the profile samples and the  associated elements are Zn, Cu and Sb. In the trench samples Ag is the main mineralizalion associated with  Au, Pb, As, Cu and Ni

Site II:  In the profile  samples  Ag is the main mineralizalion element while Au, Pb, Sb, Zn and Cu are the associated elements. In the trench samples Pb is the main mineralization element and the associated elements are  Ag, Au, Zn and Cu

Site III: In the profile samples Ag is the main mineralization and As, Pb , Sb  and Cu are the associated elements. In  the  trench samples Pb is the main mineralization elements and Au, Ag, Cu, As and Zn are the associated elements. However Cu shows abnormal C.C values in the tuffs at site I and in the schist at sites II & III, Arsenic shows extraordinary anomalous C.C values in both tuffs and schist.

These results can be summarized in the following geochemical spectra

Site I        profile:       Pb, Zn, Cu, Sb          

                Trench:      Ag, Au, As, Cu, Ni

Site II       profile:       Ag,  Au, Pb, Sb, Zn, Cu

                Trench:      Pb, Ag, Au, Zn, cu

Site III      profile:       Ag, As, Pb, Cu

                Trench:      Pb, Au, Ag, Cu, As, Zn

 

 At site I the result of  trench samples shows strong significance correlation  at p.0.99 between the following pairs of elements: Cu-As, Cu-Ag and As-Pb. Weak significant correlation at p.0.95 occurs between the Paris: Cu-Pb, Cu-Zn and Zn-Pb. The results of  profile samples of the same site show strong significant correlation at p.0.99 between the following pairs of  elements : As -Sb, As -Pb, Sb -Pb, Zn -Pb and  Co-Ni, while weak significant at p.0.95 correlation between Cu -Au and Au – Sb. At site II the correlation  coefficient of the profile samples show strong significant at p.0.99 correlation between the following pairs of elements : Sb -Cu, Sb -As, Sb -Au ,Sb-Ni, Cu-As, Cu-Au, As -Au and Pb-Ag and show weak correlation between the following pairs of elements : As -Ni , Ni –Au, Pb –Co, Co- Ag and Zn- Cr. Channel samples show only strong significant correlation at p. 0.99 between copper and lead, while  the (r) values of  the trench samples show strong correlation  between the following pairs of elements : Ag -As, Ag-Pb, Ag-Cu, Zn-Cu and Pb -Cu. At site III the (r) values of  trench samples show strong significant at p.0.99 correlation between the following pairs of elements Cu-Pb, Cu-Zn, Cu -Au, Pb-Zn, Pb-As, Pb-Ag, Pb-Au, Zn -Ag ,Zn -Au, Ag-Au, Au-As and Zn-As. Weak significant at p.0.95 correlation appears between Cu-As. The profile samples show strong significant at p.0.99 correlation  between the following Paris of elements: As-Zn, As-Cu, As-Sb, Zn-Cu, Zn-Sb, Cu-Ag, Cu-Sb, Ni-CO, Ni-Cr and Co -Cr. Weak significant correlation at p.095 appears between  As -Au, Pb -Ag and Ag-Sb.

 

……………………………………………………………………………..

- Geochemistry of  El Samra:

        At El Samra area, more than fourty six representative lateral and vertical samples from El Samra area were analyzed for Au, Ag, Pb, Zn, Cu, Mo, using Atomic Absorption  technique. These representative samples include 16  channel samples collected along three trenches digged at Kashm El Fakh locality and 30 doted samples collected  along two profiles at both stockwork and sulphide localities ( a profile for each locality) were analyzed. According to this result and their frequency distribution, several anomalous values of the following metals can be delineated for Cu, Mo, Au and Ag .

          The correct pattern of the distribution of the trace elements in various geologic formations were studied through several geochemical parameters to show the main characteristics of the mineralized rocks and their host rocks and to recognize the geochemical background of  the elements and reveal any anomalous values to predict the probability of certain contents in the given geochemical population

Geochemical distribution :     

          According to these results and their frequency distribution  several anomalous values of the following metals can be delineated for Au, Ag Cu and Mo. The geochemical results of the investigated localities can be discussed here under :

 1- Stockwork locality :

        Thirteen samples represent one profile cutting across the mineralized rocks of the stockwork locality were analyzed  for Au, Ag,  Mo and Cu. From the Table (28), it is clear that the stockwork, tuffs and sheared zone are copper-bearing associated high values of Mo. The statistical treatment would be used to show the abundance and, the characteristics of Cu, Mo and the associated elements in each rocks.

         Gold and silver are not detected in most of the collected samples, but few samples show Au content less than 0.3 ppm and Ag content ranging from 0.4 ppm to 1.6 ppm.

        Copper is considered one of the main highly distributed element in this locality with high contents. It ranges in content from 50 ppm to 5000 ppm (stockwork) and from 30 ppm to 4000 ppm (altered tuffs). The average content of Cu increases from the stockwork (850 ppm) to the altered metatuffs (1866 ppm), while, the shear zone and the basic dyke recordimg 1600 ppm and 2000 ppm respectively (Table 28 ).

         Molybdenum is detected mainly associated with Cu. It ranges from 130 ppm to 5400 ppm (stockwork) and from 27 ppm to 899 ppm (altered metatuffs). The average content of Mo in contrast to Cu increases from the altered metatuffs (356 ppm) to the sotckwork (1185 ppm),  however both the shear zone and the basic dyke are recording the lesser content (15 ppm for each one).   

2-Sulphide locality :

        At Sulphide locality, the abundance of the trace element show that the gold represents the main element. It ranges from 2.4 ppm to 4.8 ppm in gossan and from 0.4 ppm to 2.1 ppm in pyrite-bearing rhyodacite. The highest value of gold is recorded in iron oxides-bearing quartz veinlets (5.8ppm). The average content of gold in talcaceous lenses is 0.34 ppm.

          Silver is detected in all the collected samples. It ranges in content from 0.2ppm (talcecous lens) to 3.1 ppm (gossan). The average content of Cu decreases from pyrite-bearing rhyodacite (153 ppm) and quartz veins (134 ppm) to gossan (107 ppm) and the talcecous lenses (35.8 ppm).            Molybdenum element ranges in content from 1.1 ppm (quartz vein) to 65.8 ppm (gossan), while, their average of content in pyrite-bearing rhyolite is 7 ppm. 

        The plots of the averages of the elements content forming the  mineralization at the sulphide locality reveal variation in the  distribution of the elements relative to each other. Gold and Mo average contents increase from the talcaceous lenses to the gossan passing through the    quartz veins, while, the copper average content gradually decreases from  the talcaceous lenses passing through the quartz veins and the gossans. Silver average content gradually decreases from the gossans to the quartz veins through the talceous lenses( Fig.147)

 3-Kashm El Fakh locality :

        At Kashm El Fakh locality, the abundance of the trace elements through the sheared zones indicate clearly that both Au and Cu are the main elements in this locality with associated high values  Mo.

        Gold content is ranges from 0.33 ppm to 1.33 ppm with average content 0.66 ppm, while, Ag content  ranges from 1.48 ppm to 2.72 ppm with average content 2.20 ppm. Copper content ranges from 280 ppm to 2.01% with average content 4066 ppm. Mo content  ranges from 7.8 ppm to 34.8 ppm with average content 15.7 ppm ( Table-30).

        The plots of the element content of the Khashm El Fakh locality (Fig. 148) reveal variation in distribution of the elements relative to each other. The plots indicate that both Cu and Au show variable distribution while, Mo and Ag show relatively constant distribution along the sheared zone.

        A

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 173 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2019 بواسطة hasan

حجر الطواحين ......


 

الشيرت ( Chert) هو صخر رسوبي دقيق الحُبيبات ويتكون من السيليكا ويتراوح لونه من الرمادي الى البنى الفاتح يوجد في الطّبيعة على شكل عُقد أوعدسات مدفونة في الصّخور الجيرية ويُطلق على صخر الشيرت العديد من الأسماء مثل الصوانflint .

كانت بعض الشركات تقوم بتكليف مجموعة من العرب بطريق السويس لجمع مثل العدسات وتشتريها منهم ثم تقوم بتصديرها للخارج حيث تستخدم فى عمليات الطحن .
من المفترض ان يتم استخراج مثل هذه الصخور من خلال ترخيص لمحجر ولكن نظرا لطبيعة تواجد مثل هذه الكور كونها عدسات منتشرة على مساحات كبيرة وليست بكيات كبيرة فكان صعبا ان تندرج تحت مسمى رخصة .
فقد كان الاقتراح ادخال نص وفقرة بقانون المناجم والمحاجر يسمح باعطاء تصريح لجمع مواد سطحية لفترة محددة وبرسوم محددة بدون الدخول فى تعقيدات رخص المناجم والمحاجر طويلة الاجراءات.
ولكن خرج قانون 198 لسنة 2014 خالى من هذه الفقرة ...واعتقد التعديلات لن تتطرق لمثل هذا الموضوع وكثير من النقاط الهامة.....
فقد كان الاقتراح ادخال نص وفقرة بقانون المناجم والمحاجر يسمح باعطاء تصريح لجمع مواد سطحية لفترة محددة وبرسوم محددة بدون الدخول فى تعقيدات رخص المناجم والمحاجر طويلة الاجراءات.
ولكن خرج قانون 198 لسنة 2014 خالى من هذه الفقرة ...واعتقد التعديلات لن تتطرق لمثل هذا الموضوع وكثير من النقاط الهامة.....

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 325 مشاهدة
نشرت فى 5 يناير 2019 بواسطة hasan

خام الزيوليت وأقتصاديات الصخور البركانية

دكتور / حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

 

هناك خامات لم تأخذ حظها فى برامج الاستكشاف ولعل وجودها ببلدان الدول المحيطة والتى تشترك معنا فى البيئة الجيولوجية تدعونا لوضع خطط لتاكد وجود مثل الخامات بصورة اقتصادية .

ولعل خام الزيوليت هذه الخامات التى تتواجد بكل من الاردن والسعودية واليمن والسودان ولم نسمع بصورة واضحة عن احتمالات وجودها بمصر.

تعرف معادن الزيوليت بأنها معادن طبيعية (سيليكات مائية)، وتتشكل أساساً من سيليكات الألمنيوم مع الصوديوم والكالسيوم، وتتراوح صلابتها بين 3.5 – 5.5، ووزنها النوعي بين 2 – 2.4. توجد معادن الزيوليت الطبيعي صخور التف البركاني بألوان مختلفة كالأخضر، والأخضر الفاتح، والأخضر المصفر، والأبيض المصفر، كما توجد ضمن فراغات الصخور البازلتية، وتتميز بالشفافية، أو اللوان الأبيض.

يصل عدد أنواع معادن الزيوليت الطبيعي إلى حوالي 40 نوعاً، منها أنواع ذات أهمية اقتصادية مثل الكلينوبتيلوليت، الشبازايت، الموردينايت والفلبسايت.

تستخدم معادن الزيوليت الطبيعي في العديد من التطبيقات الزراعية، والبيئية والصناعية، وفيما يلي أهم تلك التطبيقات:

• تحسين الترب، ورفع مردود المحاصيل الزراعية.

• تقليل نسبة استهلاك مياه الري.

• الحفاظ على المياه الجوفية من التلوث.

• تغذية الحيوانات وتربية الأسماك.

• السيطرة على الروائح في اماكن تربية الحيوانات. 

• تنقية وترشيح المياه. 

• صناعة المنظفات، والورق والمطاط. 

• صناعة الإسمنت خفيف الوزن. 

• إنتاج الأكسجين من الهواء.

بالنسبة للزراعة :

اضافة الزيولايت الى التربة يؤدي الى إغناء التربة (تخصيبها) حيث يعتمد هنا على مبدأ تبادل الكاتيونات الذي تتميز به معادن الزيوليت مما يزيد من إمكانية احتفاظ التربة بالماء، والاحتفاظ بالكتيونات كبيرة الحجم مثل الأمونيا والبوتاسيوم مكونا وسطا يعطي هذه العناصر للنبات ببطء عند حاجة النبات لذلك.

ولعل مشاكلنا المائية مع نهر النيل تدعونا الى البحث عن وسائل واساليب لترشيد استهلاك المياه، والتي من أهمها استخدام معادن الزيوليت الطبيعي، والتي تؤدي إضافتة للتربة الى تحسين بنية التربة ورفع نفوذيتها، فتقلل من كميات مياه الري بنسبة تقدر بنحو 35%، وتقلل كذلك من الأسمدة المفقودة، علاوة على ذلك تؤدي إضافة الزيولايت للتربة الى التقليل من استهلاك الأسمدة الكيميائية، وحماية المياه الجوفية من التلوث بالنتروجين والبوتاسيوم. كما أن استعمال الزيوليت مع كمية من السماد الكيميائي يؤدي إلى طول فعالية هذه الأسمدة لفترة تمتد إلى عشرات السنين.

كما له دورا كبير بالمزارع السمكية ومشاريع الدواجن كونه يساعد على الوقاية من الكثير من الامراض وزيادة القدرة الاننتاجية والقضاء على الروائح.

هذه دعوة لمراجعة خططنا ومراجعة تقاريرنا للوقوف عن وجود مثل هده الخامات من عدمه....اعلم اننا نستور كميات من هذه الخامات من الخارج ...لعلنا نقلل من فاتورة واردتنا....

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 775 مشاهدة

البوزولان.........خام صناعة الاسمنت المميز وطوب البناء الاخضر

دكتور/ حسن بخيت

رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

 

 

 

 

هناك خامات لم تأخذ حظها فى برامج الاستكشاف ولعل وجودها ببلدان الدول المحيطة والتى تشترك معنا فى البيئة الجيولوجية تدعونا لوضع خطط لتاكد وجود مثل الخامات بصورة اقتصادية .
ولعل خام البوزولان من  هذه الخامات التى تتواجد بكل من الاردن والسعودية واليمن والسودان ولم نسمع بصورة واضحة عن احتمالات وجودها بمصر.

ولكن السيد الجيولوجى مصطفى الباقورى رئيس مجلس ادارة شركة جيوكورى  اخبرنى  انه اكتشف كميات لاباس منها وقد اسعدنى ان مثل هذه المقالات  تحرك الماء الراكد ويتواصل العلماء والخبراء والمختصين من اجل اثراء مثل هذه الموضوعات الاقتصادية.

 

أن البوزلان عبارة عن مادة طبيعية بركانية سوداء اللون  او بنية اللون خفيفة الوزن نتيجة تطايرها ودخول الغازات والأبخرة البركانية من خلالها لحظة خروجها، وهي على شكل حصوات حجمها من1 إلى3 سم، وهي مادة اقتصادية تستخدم في :

1- صناعة الأسمنت حيث تضاف إلى مكونات الأسمنت (الحجر الجيري والطين) أثناء التصنيع لتعطي نوعا من أنواع الأسمنت يعرف بالأسمنت البورتلانديالبوزلاني، وهو أكثر الأنواع مقاومة للرطوبة وبعض العوامل البيئية الطبيعية.

2-طناعة الطوب البوزلاني طوب البناء الاخضر
وهو صديق البيئة , انخفاض في مستوى الطاقة المستخدمة , اثناء عملية الانتاج , واثناء البناء وبشكل مستدام , عازل للحرارة والصوت , خفيف الوزن , مقاوم للحريق ومقاوم للملوحة والرطوبة , يخفف من تاثير الزلال , قوة تحمل الاجهادات العالية ,  تحسين قابلية التشغيل  , مقاومة منفذية الماء  , مقاومة فعل الكبريتات ,  مقاومة التشقق  , مقاومة الضغط , مقاومة تأثير القلويات , مقاومة القابلية للذوبان والتآكل , مقاومة الانكماش الحراري , يجعل من الطوب البوزلاني طوب الالفية الجديدة . 

أن شاء الله بمزيد من الجهد والاخلاص ستخرج من صحراء مصر خامات جديدة  لخير هذا الوطن

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 474 مشاهدة
نشرت فى 31 أغسطس 2018 بواسطة hasan

الذهب يتفوق على البترول -الجزء الثالث

دكتور / حسن بخيت
رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

http://kenanaonline.com/hasan

تحول الذهب خلال الفترة الأخيرة الى سلعة «استثمار الأزمات»، فبعد ان كان يستخدم تقليدياً لموازنة مدخرات الدول وبعض الإغراض الاستثمارية الأخرى أصبح إحدى القنوات الاستثمارية المهمة التي تلجأ اليها الصناديق الاستثمارية عندما تتعرض العملات الرئيسية أو أسعار السلع الرئيسية لهزات عنيفة كتلك التي حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية. وبرز الأمر جلياً خلال الفترة التي شهد فيها الدولار الاميركي تأرجحاً واضحاً مما دفع المستثمرين للتدافع لشراء كميات اكبر من الذهب، الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسعاره .
ان التحدي الأكبر يتمثل في ضرورة وجود معايير واضحة ومحددة لتعدين الذهب على نحو مقبول بيئيا واجتماعيا.
ان اتباع الاساليب العلمية فى منظومة تعدين استغلال الذهب بدا من المنجم مرورا بالمصنع انتهاء بالتسويق هو دفعة للاقتصاد الوطنى ولابد لكل المعنين ان تتظافر جهودهم نحو هذا الهدف.
هناك مؤشرات ايجابية لمستقبل التعدين وخاصة الذهب بمصر وهذا يعتمد كما اسلفنا على عدد من الركائز والمفاهيم الاساسية فليكن فى الحسبان ان جذب الاستثمار الأجنبي في قطاع الثروة المعدنية ليس فقط مجرد جذب الأموال بل الاهم هو الاستحواذ على خبرات الادارة الحديثة والحصول على التكنولوجيات المتطورة لايجاد كوادر مصرية قادرة على الوفاء بالتزمات خطط الدولة المستقبلية والتطلع الى غزو الاسواق الاقليمية والعربية فى مجال التعدين مما يعود على الدولة بالنفع الكبير.
من الشىء الطبيعى انه سينشىء عن النشاط المنجمى ما يسمى بمدن المناجم التى ستمد هذه الشركات بالعمالة المطلوبة وبادوات الاعاشة والوقود وغيرها من الخدمات اللوجستية و المستلزمات الضرورية مثل إنشاء شركات لخدمات التعدين تشمل مكاتب دراسات الجدوى وشركات المعدات الثقيلة ومعامل التنقية ومعامل التحاليل وشركات النقل الثقيل ونقل المياه بالاضافة الى محطات الوقود وغيرها من الانشطة ذات ا لعلاقة وهذا فيه انتعاش اجتماعى له من الاثر الايجابى فى توفير فرص عمل للشباب وأحداث حراك أجتماعى واضح .
ولكى نضمن لمنظومة تعدين الذهب النجاح فلابد ان تتحلى بالاشتراطات والمعايير العالمية فى هذا الشأن وهذا يتتطلب انشاء معهد مصرى لمهن التعدين المختلفة والخدمات المعونة له من معامل واجهزة كشف وخلافه وان بكون مصنفا عالميا ومعتمدا ويكون وظيفته الاساسية تدريب وتاهيل الكوادر المختلفة طبقا لاصول التعدين الحديثة واعطاء رخص مزاولة المهنة واجراء التحاليل المعتمدة وبالتالى نستطيع ان نضخ لهذا القطاع الكوادر المدربة والمؤهلة القادرة على اعداد د برامج للبحث والتنقيب واعداد تقارير الجدوى الاقتصادية ومراجعة تقارير الشركات الاجنبية فحتى الان لا يوجد معايير او اكواد متبعة لعمليت الاستكشاف ولا يوجد جيولوجى واحد مكود او مصنف كما ان الشركات الاجنبية العاملة فى مجال البحث والمبرمة مها أتفاقيات تقوم بارسال الالاف العينات للتحليل بالخارج لعدم وجود معامل معتمدة تستطيع الاستناد اليها اثناء تقديم دراسات الجدوى الاقتصادية مما يفقد الدولة الكثير من العوائد المالية بالاضافة الى فقدان الكثير من فرص العمل كما ان هناك عجز شديد فى الكوادر المدربة والمؤهلة وليس هناك اى مراكز معتمدة لمزاولة المهنة وكما تعانى هيئة الثروة المعدنية من ضعف الامكانيات اللوجستية وكذلك برامج التاهيل فى هذا الشان

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 205 مشاهدة

الذهب يتفوق على البترول -الجزء الرابع

دكتور / حسن بخيت
رئيس المجلس الاستشارى العربى للتعدين والبترول

[email protected]

http://kenanaonline.com/hasan

تسقط الأمطار على الهضاب والمرتفعات وتتجمع هذه المياه وتندفع طبقاً للظروف الطوبغرافية السائدة من الأعلى إلى الأسفل وأثناء اندفاعها تجرف معها الصخور والرمال والذي بدوره يكون ما يعرف باسم الطمي .
ونظراً لكثرة مواقع الذهب المنتشرة فى مسار اندفاع هذه المياة فلاشك إن تأخذ معها صخور وحبيبات وتربة هذه المواقع وهى محمله بالذهب .
ويتم ترسيب حمولة النهر عندما تقل سرعته وغالباً ما يكون ذلك عندما يصدم بحوائط صخرية ويحدث ذلك عندما ما يغير النهر مساره فيما يعرف باللفات النهرية.
لذا ونظراً للظروف التي أشرتها إليها فانه من المتوقع احتواء هذا الطمي على نسب عالية من الذهب والعناصر المصاحبة. 
وقد أشارت بعض الدراسات التي أجريت على هذا الطمي والتي اشرف عليها الأستاذ الدكتور محمود حسان بجامعة الأزهر إلى وجود تركيزات للذهب والعناصر المصاحبة حيث أظهرت دراسة المعادن الثقيلة الممغنطة باستخدام حيود لأشعة السينية وأطياف موسباور وجود معاد كبريتيد الفضة التيتانى وكبرتيد كبريتات الفضة وكبريتات الفضة . يوجد الذهب فى صورة تيللوريدات ومشتقاتى الماجنيتيت ، السوكوفيت والبيريت والماجهيميت وأكاسيد الحديد بعد البيريت .
لذا لابد من إعداد برنامج استكشافي متقدم لإعادة تقيم كافة الرواسب الطينية الموجودة خلف السد العالى حتى الحدود مع السودان بالإضافة الى مخرات السيول والمراوح الوديانية ومجارى نهر النيل القديمة ولعل حمى البحث عن الذهب واستخراجه بطريقة عشوائية خير دليل على ضرورة البدا فورا فى هذا البرنامج علما بوجود العديد من التقارير التى يمكن الاسترشاد بها فى هذا الصدد خاصة تقارير مشروع التكامل المصري السوداني .
ولعله من المفيد التحذير من عمليات تجريف الرمال للاستخدام فى عمليات البناء والتشييد او اقامة اى مشاريع تنموية عليها خاصة بالمناطق المحيطة بمناجم الذهب القديمة بطول سلاسل البحر الاحمروبعض مناطق شبه جزيرة سيناء وإعلان هذه المناطق محميات تعدينية لحين التأكد من خلوها من الذهب.
وتدخل مناطق المثلث الذهبى ضمن البرنامج الاستكششافى المقترح خاصة خطوط التماس بين صخور القاعدة التى تشمل كل من الصخور الجوفية والبركانية والمتحولة من ناحية والصخور الرسوبية من ناحية أخرى حيث تنتشر مواقع الذهب القديمة بطول هذا الخط وتعتبر منطقة الفواخير مركز هذا النشاط التعديني وقد تم استخراج الذهب من هذه المناطق بالعصور الفرعونية وكذلك ايام الاحتلال الانجليزي.
تحول الذهب خلال الفترة الأخيرة الى سلعة «استثمار الأزمات»، فبعد ان كان يستخدم تقليدياً لموازنة مدخرات الدول وبعض الإغراض الاستثمارية الأخرى أصبح إحدى القنوات الاستثمارية المهمة التي تلجأ اليها الصناديق الاستثمارية عندما تتعرض العملات الرئيسية أو أسعار السلع الرئيسية لهزات عنيفة كتلك التي حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية. وبرز الأمر جلياً خلال الفترة التي شهد فيها الدولار الاميركي تأرجحاً واضحاً مما دفع المستثمرين للتدافع لشراء كميات اكبر من الذهب، الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسعاره .
ان التحدي الأكبر يتمثل في ضرورة وجود معايير واضحة ومحددة لتعدين الذهب على نحو مقبول بيئيا واجتماعيا.
ان اتباع الاساليب العلمية فى منظومة تعدين استغلال الذهب بدا من المنجم مرورا بالمصنع انتهاء بالتسويق هو دفعة للاقتصاد الوطنى ولابد لكل المعنين ان تتظافر جهودهم نحو هذا الهدف.
هناك مؤشرات ايجابية لمستقبل التعدين وخاصة الذهب بمصر وهذا يعتمد كما اسلفنا على عدد من الركائز والمفاهيم الاساسية فليكن فى الحسبان ان جذب الاستثمار الأجنبي في قطاع الثروة المعدنية ليس فقط مجرد جذب الأموال بل الاهم هو الاستحواذ على خبرات الادارة الحديثة والحصول على التكنولوجيات المتطورة لايجاد كوادر مصرية قادرة على الوفاء بالتزمات خطط الدولة المستقبلية والتطلع الى غزو الاسواق الاقليمية والعربية فى مجال التعدين مما يعود على الدولة بالنفع الكبير.
من الشىء الطبيعى انه سينشىء عن النشاط المنجمى ما يسمى بمدن المناجم التى ستمد هذه الشركات بالعمالة المطلوبة وبادوات الاعاشة والوقود وغيرها من الخدمات اللوجستية و المستلزمات الضرورية مثل إنشاء شركات لخدمات التعدين تشمل مكاتب دراسات الجدوى وشركات المعدات الثقيلة ومعامل التنقية ومعامل التحاليل وشركات النقل الثقيل ونقل المياه بالاضافة الى محطات الوقود وغيرها من الانشطة ذات ا لعلاقة وهذا فيه انتعاش اجتماعى له من الاثر الايجابى فى توفير فرص عمل للشباب وأحداث حراك أجتماعى واضح
ولكى نضمن لمنظومة تعدين الذهب النجاح فلابد ان تتحلى بالاشتراطات والمعايير العالمية فى هذا الشأن وهذا يتتطلب انشاء معهد مصرى لمهن التعدين المختلفة والخدمات المعونة له من معامل واجهزة كشف وخلافه وان بكون مصنفا عالميا ومعتمدا ويكون وظيفته الاساسية تدريب وتاهيل الكوادر المختلفة طبقا لاصول التعدين الحديثة واعطاء رخص مزاولة المهنة واجراء التحاليل المعتمدة وبالتالى نستطيع ان نضخ لهذا القطاع الكوادر المدربة والمؤهلة القادرة على اعداد د برامج للبحث والتنقيب واعداد تقارير الجدوى الاقتصادية ومراجعة تقارير الشركات الاجنبية فحتى الان لا يوجد معايير او اكواد متبعة لعمليت الاستكشاف ولا يوجد جيولوجى واحد مكود او مصنف كما ان الشركات الاجنبية العاملة فى مجال البحث والمبرمة مها أتفاقيات تقوم بارسال الالاف العينات للتحليل بالخارج لعدم وجود معامل معتمدة تستطيع الاستناد اليها اثناء تقديم دراسات الجدوى الاقتصادية مما يفقد الدولة الكثير من العوائد المالية بالاضافة الى فقدان الكثير من فرص العمل كما ان هناك عجز شديد فى الكوادر المدربة والمؤهلة وليس هناك اى مراكز معتمدة لمزاولة المهنة وكما تعانى هيئة الثروة المعدنية من ضعف الامكانيات اللوجستية وكذلك برامج التاهيل فى هذا الشان 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 205 مشاهدة
نشرت فى 28 أغسطس 2018 بواسطة hasan

عدد زيارات الموقع

852,434