فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

قراءة نقدية لــ نص "فكرة" للشاعر فراس عمر حج محمد

بقلم: أيمن دراوشة (كاتب أردني مقيم في قطر)

النص:

انتفاضاتي،

ابتهالاتُ الرجاء بخيبة الروح الكبيرةْ

اشتعالاتي المثيرةْ

وانتماءاتي المجيدة،

كلها صفرٌ، تردّت في متاهات مديدة

ليلها جَهِلٌ، عقيمٌ، مستطيل في المدارْ

يدور النجم في صدري، ويطحن الأعصاب ذكراها

وذاكرةُ اللقاءْ

وعقلي ماجن، ردّ الصدى مثل الصدى

ذاك النداءْ

والفكرة البلهاء شكَّ بها المغني

والنغمة الولهى تردت في المزارْ

حملت بريحْ،

واشتاقها حرف الخريفْ

ولفها الشجر المسيج بالحنين

ومات الورد منتصفَ الطريقْ

وتبخّر العطر المسافر في جسد الفرسْ

وعادت بالخروق على ملاءات السماءِ

تبحث عن جريحْ

عندي لكم خبر من الغيم السديمْ

البدر ليلا قد سقطْ

في فكرة شوهاء، نضّدها الخواءْ!

 القراءة:

فراس حاج محمد الشاعر الذي يكتنفه الغموض والوضوح معاً، الشاعر الذي يجمع بين نقيضين، هو ذو الرمة بمعاناته وتناقضاته، والطرمَّاح الطائي في أسلوبه، والمسألة فنية قبل أن تكون تشابهاً.

ونحن نواجه هذا النص يدفعنا الشاعر لأن نتحرك في فضاء مفرغ،  ومجال خاوٍ، ونكافح النص طويلاً، ونتحايل عليه بطرق عدة، ونتدبر معه مناهج متباينة علنا نجد إليه مدخلاً، لكنه يستعصي وينتهي بنا إلى طريق مسدود.

 

ابتهالاتُ الرجاء بخيبة الروح الكبيرةْ

اشتعالاتي المثيرةْ

وانتماءاتي المجيدة،

كلها صفرٌ، تردّت في متاهات مديدة

ليلها جَهِلٌ، عقيمٌ، مستطيل في المدارْ

يا لها من فكرة مجنونة شوهاء تاهت في زحام تلك الحوادث المعقدة،  فهي مستطيلة في المدار فكيف تدور دون اصطدام رهيب وتبعثر في اللامتناهي.

تقول الكاتبة "فاطمة نزال" في معرض حديثها عن القصيدة:

"ولأن الفكرة ابنة لقيطة، ضاعت في زحمة من الهواجس، اجتاحت بالجنون عقلا تفرد بالحزن .. تماهى فيه، حتى أصبح من طقوس وجوده، ولأن التيار عكس اتجاه الريح،  فمزقت أشرعة الأماني، كان علينا أن ندرك أن تبني الفكرة تلك، ما هو الا انتحار وهروب إلى اللاشيء".

وهنا تحلل الكاتبة سبب هذا التشرذم وغرائبية الفكرة، فهذه الفكره تائهة فوق سفينة في بحر لجيّ، فكرة ضاعت في زحمة الهواجس، واجتاحت بالجنون عقلاً تفرد بالحزن، هواجس عكسها التيار بخلاف ما يشتهي الشاعر،  فكان تبني الفكرة ضرباً من ضروب الجنون.

 يدور النجم في صدري، ويطحن الأعصاب ذكراها

وذاكرةُ اللقاءْ

وعقلي ماجن، ردّ الصدى مثل الصدى

ذاك النداءْ

والفكرة البلهاء شكَّ بها المغني

والنغمة الولهى تردت في المزارْ

حملت بريحْ،

واشتاقها حرف الخريفْ

ولفها الشجر المسيج بالحنين

ومات الورد منتصفَ الطريقْ

وتبخّر العطر المسافر في جسد الفرسْ

لو تتبعنا الظواهر اللغوية لوجدنا أن الفعل الماضي هو العنصر السائد (شك / تردت / اشتاقها / لفها / مات / تبخر / عادت…) وللفعل عادة دوراً مثلثاً (راجع دراسات في نقد الشعر)، إلياس خوري، ص89،  دار ابن رشد،  1981.

عنصر علاقة: فالفعل يقيم علاقات الأشياء، فهو علاقة تحويلية يحول الأشياء،  ويتحول بها،  فهو محاولة للتركيز على الجدلية التي تقوم على الحركة، وعنصر الحركة : هذه الحركة تعبر عن حركة الانتقال من حالة إلى حالة، وحركة التحول الدائم الذي لا يعرف الاستقرار، فهو عنصر اضطراب وتوتر ودوران دائم حول حلقة مفرغة.

القصيدة تجربة مأساوية،  ومعاناة،  وضياع،  وتشتت،  وتمزق… لكن ما نهاية هذه الرحلة؟؟ قصيدة حافلة بالغرائب، والأحداث المتضاربة المشتتة، ومن الفكرة البلهاء يكون التمزق، وتبدأ رحلة المأساة.

القصيدة بما فيها من حزن وجنون وتفجير ترتكز على إيقاع واحد هو حالة التشرذم والتشظي بحالة الفكرة. كما أن الفعل تلخيص للواقع،  ومحاولة للتعبير عن حركته، وهو إشارة هامة تؤكد حالة الانهيار أو الانتحار التي أشارت إليه الكاتبة فاطمة نزال.

تتابع الأفعال وتغيرها  بشكلها الوارد في النص ما هو إلا دليل على لحظات المعاناة الحقيقية وتكسر الثابت والجوهر، لتصبح انفجاراً داخلياً لا يتوحد إلا في إطار نبرة مأساوية تشمل القصيدة كلها.

وعادت بالخروق على ملاءات السماءِ

تبحث عن جريحْ

عندي لكم خبر من الغيم السديمْ

البدر ليلا قد سقطْ

في فكرة شوهاء، نضّدها الخواءْ!

وكان استخدام الفعل المضارع قليلاً مقارنة مع الفعل الماضي، فلم يأتِ الفعل الماضي إلا للتداعي الذي هو ذاكرة الشاعر المحكوم عليها بهذه المأساوية المتناهية، وفي التداعي تبرز التفاصيل والجزئيات لترسم مسار التحولات، كما أنها ترمز إلى وقائع وأحداث، أما الفعل المضارع فاستخدامه كان لضرورة فنية، هو انطباق الفعل المضارع الدالّ على الحضور والاستمرار، وعلى مضمون التجربة التي هي وحدة متوازنة.

الصورة وحدة من الوحدات الأساسية التي برع فيها الشاعر في صياغة قصيدته،  وهي أفضل سبيل لنقل تجربته،  وتثبيت الآثار الشعورية للشعر في النفس، كما أن القصيدة صورة كبيرة أدت إلى نجاح العنصر الفني المتمثل بالصورة، وهي صورة من المزية الغامضة أو السريالية اللاواعية، ومع ذلك فهي ذات بعد عميق لتفسير الحالة.

كما استخدم الشاعر الصدمة الإيقاعية التي تشدّ الانتباه إلى جزيئات الصورة، فبعد سطرين متوازيين طولا يتراجع السطر إلى كلمة أو كلمتين ليستأنف السطر طوله الأول،  لتاتيَ الصورة بالنهاية صورة صادمة مخيبة للآمال موزعة توزيعاً وترياً يحمل معنى التلاشي والاضمحلال.

لقد عمَّق الشاعر صورته ووفق في التنبيه إلى المضمون عن طريق توزيع مضمون السياق، إن إعادة القراءة مرة أخرى للنص تنبهنا إلى لفتة جمالية في هذا الجريان السريع للأسطر، الذي يقوم على تعابير ليست مألوفة تحمل معنى في انفراد كل واحد منها بسطر مستقل.

المناخ الموسيقي للقصيدة يزيد من قدرة اللغة على تحريك الخيال، وقد استخدم الشاعر تفعيلة فاعلاتن ومستفعلن لتنويع الإيقاع تصلح لوصف الانفعالات السريعة، أو للتصوير النابض بالفعل والحركة، والإيقاع لا يرتبط بالتفعيلة فحسب وإنما في كل عناصر البناء الشعري،  ويكون له أكبر الأثر الجمالي في الأذن .

 

المأساة إذن تركيب فجائعي بين الرؤيا والواقع، وقد كان من الممكن تجاوز هذا الواقع إلا إن تركيبه الدرامي مع الرؤيا جعله جداراً صعب التجاوز والتخطي ويبقى (فراس حاج محمد) الشاعر الذي حمل بعمق كل معاني الحب والحزن والحنين والتشرد والتمزق والثبات.

المصدر: فراس حج محمد/ أيمن دراوشة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 74 مشاهدة
نشرت فى 29 نوفمبر 2013 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

277,177

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.