بين الأدب و التربية

نحو ثقافة تمد وشائج الصلة بين الأدب بمعناه الاصطلاحي والتربية كعلم ، ثقافة ترحب بحوار الفكر والإبداع

مقالات أدبية

edit

 

هي أبداً لن تموت ، فمنذ أن ينفصل كل منا عن أمه بالولادة ، تتلبسه هي ويحملها في دمه حملا طويلا ليس له مخاض ولا ولادة ولا ألم ، فلن تنساها أبدا حتى حين يحتفل حولك أولادك فأنت ترى في إحداهن أمك ، وهذه الحالة من التشبث الجسدي بالزوجة هي تعبير رمزي بالتشبث الروحي بالأم ، وهذا الحب الشديد للابنة هو امتداد لحب الأم لأنها جزء من روح أمي التي انتقلت لها من خلال روحي ، وأنت حين تمر قريبا من قبر أمك تنخلع روحك و لا تسكن أبدا لأن جزء منها اقترب من موطنه ونحن جميعا منذ الرحيل الجسدي لأمهاتنا نظل تائهين وبداخلنا شيء نجهله ، دائما لدينا رغبة مجهولة لفعل شيء ما ، فمنذ رحيلها أنا في صقيع دائم لا أعلم سببه مهما احتوتني أحضان ، وأنا في جوع مستبد مهما حاولت الشبع ، وأنا في عطش دائم مهما وردت موارد الري ، روحي في شوق جنوني للتماس مع جسد لا تجده ، كل نجاح يرى الناس أني حققته لا أجد له جمهورا حقيقيا بعدها ، وكل انجاز أصل إليه أنظر حولي باحثا حينئذ عن أمي ، أذكر حين أذعت أول قصيدة لي في إذاعة صوت الصعيد بالمنيا 1993 م ( صلاة في محراب الأمومة )  كانت تنصت إلى المذياع القديم في فرح غامر وكأن ثورة حدثت في العالم ، وحين حصلت على التمهيدي وأنا في الغربة القاتلة أبرقت لها ـ وكانت الدموع تتساقط مني على صفحة البرقية ـ أنا نجحت يا ماما ، وحين حصلت على الماجستير بعد مرار جد شديد لم تصبني مسرة لأننا لم أجدها بجواري وقتها بين المهنئين ، وحين .... وحين .... رفقا بي أيتها الذاكرة رفقا رفقا ...

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 3/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 111 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

ويعين حكومة تحترم المواطن و لا ينظر إليه وزراؤها على أنه أهبل و لم ينضج بعد لممارسة حقوقة ، فيصدر وزراؤها القرارات ( كمسكنات ) عندما يغضب المواطنون ويضعون في نفس الوقت الخطط والألاعيب السياسية التي تمنع تنفيذها ، ويوزعون الأدوار ومهام التصريحات الإعلامية ومهام إصدار القرارات على بعضهم البعض ، نريد وزارة لا تراوغ المواطن ولا يكون فيها لاعبون مهرة أمثال أبو تريكة ومتعب وعفرتو ، حكومة تصدر قانونا لإصلاح أحوال المعلم و لا تلتف حوله وتحرم المعلم من حقه القانوني بالحصول على الدرجة المالية التي يحصل عليها بالتقادم ، فتجعل المعلم يلعن اليوم اللي صدر فيه هذا القانون الإصلاحي ( التقهقري التقدمي الموازي الارتوازي التحضري التشرزمي المتبعثر ) والمتجذر في إهانة المعلم ، حكومة لا يكون فيها موظفون أمثالي حصلوا على الدبلومات والماجستير في التخصص وخاضوا اختبارات الكادر و icdl و التويفل وأشياء أخرى ( لا مجال لذكرها الآن ) وطفح الدم وشرب المرار كاسات وجبت ـ بتوفيق من الله ـ لبن عصفورة حمرا مخططة بني ، وكبدة ضفدع ذكر ، وعين نملة وطرف ريشة هدهد سليمان ، وإحدى دموع التمساح في لحظة روقان ، وشعرتين من ذيل أسد قصر النيل وبعد 24 سنة خدمة تخيلوا ، قال إيه مدرس ثانوي بنكهة معلم أول ( أ ) وا أسف قومي على ، ومش عايزين عز يسرق وذاك ينهب ، أنا عرفت الآن الناس اللي كانت بتولع في نفسها ليه ، وحرقة الموظفين الغاضبين في المظاهرات ، يا ناس حرام عليكم ، ده فيه حاجات عيب الواحد يقولها دة أنا لو واقف بعربية فول مدمس على الناصية كان حالي ها يبقى أفضل عيب عيب عيب يا وزارة متخلوناش نقول أكتر من كدة ...... والله العظيم عيب وحرام

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 103 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

الشعر صيغة لغوية خاصة لحالة خاصة من الاتصال ، ولا بد أن يكون هناك علامات على الطريق أمام المتلقي لتكشّف النص ، ومتلقى العامية متذوق بارع ولكن عند حدود الأعراف التي درج عليها ، والشاعر يأخذ بيد هذا المتلقي إلى النص وليس العكس ، ولكن هذا الأخذ يكون ببث الجديد القليل من الصور والتراكيب بين طيات الكثير  المألوف ، والشاعر الذي يسعي إلى الشعبية لا يضع في خاطره النقاد ولا أمثاله من الشعراء لأنهم على أي حال هم ناقدوه ، نريد أن يكون شعر المبدعين الكبار شعرا شعبيا يتغنى به العامة ، أن يكون فستانا من الكتان متقن الحياكة زاهي الألوان بسيط الزينة يستطيع الفقراء شراءه ، لا فستانا من الحرير مزركش مرصع بالجوهر لا يملك الفقير ثمنه على ما فيه من إتقان الصنع .

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 61 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

  ردا على إحدى قصائد الشاعر عماد سالم :

الشاعر الأستاذ عماد سالم : عظيم احترامي لمشاعركم الوطنية النبيلة والغيرة المشروعة على تراب هذا الوطن ومعشوقة الجميع أمنا مصر ، وبعد ... الأمر أعمق من ذلك فالجيش في موقف لا يحسد عليه بين وضع سياسي دفع إليه لم يكن يتوقعه ، وأب وقائد أعلنت الدنيا جميعا فساد نظامه السياسي وهم لهم تقاليد وأعراف راسخة في وجدان كل عسكري مصري وقسم ولاء أقسموه ، وأعداء للوطن من الداخل ومن الخارج متربصون ، وأسود ونمور وجوارح وخيول برية أطلقت جميعا من محابسها ، وشعب طحنه الظلم والفساد والفقر بعث من مرقده وهذا الشعب هو أمهات وآباء وأخوات هؤلاء العسكر وعواطف العسكر كلها متوجهة إليهم ولكن عقولهم تائهة في كيفية انقاذ الوطن والخروج به من المحنة بأقل الخسائر الممكنة كما يخرج قائد كتيبة بها من معركة طاحنة بأقل خسائر . يا أستاذ عماد كلنا مواطنون وكلنا غارقون في حبها وكلنا نغار عليها من بعضنا البعض  ، كلنا نبكي عندما تصاب ونعتصر عندما تتوجع ونثور عندما يغازلها ابن الجيران ونجن عندما نجد أثر عاشق مخبأ بين دفاترها ونترك الجامعة في السنة النهائية حاملين السلاح متلثمين بالجروح وأوراق الزراعات الصيفية في انتظار عاشق زعم الناس أنه بات بين أحضانها . كلنا عشاقها يظن واحدنا أنه واحد في حبها ، كلنا نبلاء يا أستاذ عماد كلنا نبلاء .

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 78 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

لقد آمنا بالثورة تلك الجميلة الطاهرة التي تنزع عنا الظلم وتطهرنا من الفساد وتحررنا من الركون إلى الشهوات وإشباع الغرائز بأختلاف أنواعها على حساب مصلحة الوطن ، تلك الثورة التى تطرد المغتصب ولا تلوث أيديها بدمه وترد المعوج إلى صراطنا المستقيم دون أن تكسر له ساقا أو ذراع لأن ما ينكسر هو عظمي وما ينسفك هو بعض من دمي !!!

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 63 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

أن يهاجمك الأشرار فهذا دليل بيّن على كونك من الصالحين ، الحيرة عندما يهاجمك الأخيار فترتجف أعضاؤك وينتفض قلبك خوفا أن تكون من غيرهم عندها لا تحزن واعلم أنك بلغت قدرا من النجاح هم يعلمون أنه ليس بمستطاع لديهم وأعلم أن الغيرة سرت في عروقهم تلك التي تسللت إلى قلب قابيل ومن بعده أخوة يوسف . وإذا كان الأمر كذلك فاعلم أنك من خيرة أهل الحق فاثبت واستمسك بالله لينصرك كما نصر يوسف .

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 64 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

لماذا عندما نختلف يفتح كل منا حقيبة أسرار عن الآخر كان يخبؤها بين طيات ثيابه ، ويلقي بكل ما فيها في الشارع ؟ لماذا يكون جل هم واحدنا أن يصرع الآخر ؟ لماذا لا نصرف بعض جهدنا للرد على موضوع الخلاف فقط ، أو للبحث عن أسبابه ، أو للبحث عن كيفية الخروج من الموقف سالمين : أنا وأنت ؟ فربما نلتقى ثانية فيصافح كل منا الآخر باحترام .

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 67 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

لما كثرت جولات ملك الموت بين أصدقائي وأهلي صرت اتطلع في وجوه كل من أقابله وأحدث نفسي : ربما تكون هذه آخر مرة أراه فيها ، ولكنني مع مرور الوقت تعودت المفاجأة حيث ينقل إلي البعض خبر وفاة أحد الأحباب أو الأصدقاء ؛ فصرت اتطلع في وجوه جميع الناس باعتبار أنها آخر مرة أراهم فيها ، واليوم تبادر إلى ذهني : هل يتطلع إلى الناس كذلك ؟

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 67 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

عبد السلام الشاعر

أظلني صمت عميق حين هاتفني صديق  ناعيا إلي الزميل والصديق عبد السلام الشاعر ( موجه أول التربية المسرحية بإدارة باب الشعرية التعليمية ) فقد كان الفقيد شعلة لا تنطفأ من النشاط في خدمة عمله ، كان يبقى في المدارس بعد انصراف العاملين بوقت طويل يدرب تلاميذه وطلابه من أعضاء الفرق المسرحية لا يبخل بجهد أو عرق ، كان دائما قنوعا راضيا متفانيا في عمله ، لم أسمع منذ عملي معه منذ 15 عاماً ـ وكنت حينها ولمدة 4 سنوات مشرف مسرح وإلقاء ـ وكان موجها للنشاط ؛ لم أسمع أنه آذى زميلا بقول أو عمل أو عقوبة برغم الكثير من الأذى الذي تعرض له ، لم أره يوما يحيل زميلا مقصرا إلى التحقيق كان دائما يأخذ الأمور بالتي هي أحسن ويخالق الناس بالخلق الحسن ، لم يسع وراء منصب أو جاه ، لم يجر وراء المادة وإغراء المال قل أو كثر ، خدم التعليم بإخلاص وتبتل في خدمته فلم يخلف ابنة تدعو له أو ولداً يشيع جنازته أو يتقبل العزاء من المعزين ، لم ينجب ولدا يتكأ عليه حين انهكه التعب وفاجأته أزمة قلبية وهو خارج من المسجد أفنى عمره في العمل ( أبو بلاش ) وخدمة التعليم لدرجة أن كثيرا من جيرانه ورواد المسجد لم يتعرفوا محل سكنه ليحملوه إليه عندما وافته المنية ... مات وحيدا لا زوجه تحنو عليه ولا ولد يأخد بيديه ولا بنت يغار عليها ويحلم بيوم عرسها ولا حفيد يداعبه ويحكى له الحكايا والأحجيات ... رحم الله عبد السلام الشاعر ....

aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 77 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia
aladbwltarbia
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

105,051