قد يدهشك العنوان ويجعلك تقول: هذا هراء وغير معقول؛ فأنا من الممكن أن أصدق أن يتحول المليونير إلى ملياردير، ولكن من الصعب جدا أن أصدق أن المفلس، الذي لا يلوي على شيء، يمكن أن يصبح مليارديرا. ومع أن كلامك يبدو منطقيا، إلا أن الواقع يثبت أن المفلس يمكن أن يكون مليونيرا، لا بل مليارديرا.

هناك العديد من الأمثلة التي سنذكرها لك لأشخاص تحولوا من الإفلاس إلى قمة الثراء، حينما آمنوا بقدراتهم وصبروا وثابروا وطوروا مهارات خاصة، وتعلموا من فشلهم وما مروا به من ظروف صعبة، وحددوا لأنفسهم أهدافا وساروا على خطة فوصلوا إلى ما يريدون من الثراء.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد تبنى هؤلاء استراتيجية معينة والتزموا بها وواصلوا العمل بلا كلل أو ملل، رغم كل الصعاب التي واجهوها. وفي هذه المقالة سنقوم باستعراض خمس استراتيجيات يمكن أن يكون لها أثر في تحويل أي شخص من مفلس إلى ملياردير.

اقرا ايضا : قصص نجاح شركات عالمية قابلها العالم بالسخرية في البدايات لكنها حققت النجاح الباهر

الاستراتيجيات الخمس التي تحول المفلس إلى ملياردير

أولا: لا تقدم منتجا بل أضف شيئا ذا قيمة كبيرة:

 فلو استعرضنا ما قدمه الأثرياء إلى العالم، سنجد أنهم أضافوا قيمة للحياة؛ فكانت مكافأتهم أن أقبل الناس على اقتناء ما يقدمونه وحققوا ثروة جراء ذلك. وعليه، من أراد أن يكون ثروة فعليه أولا أن يثري حياة الناس بطريقة أو بأخرى، عن طريق إضافة شيء جديد يساعد في إشباع حاجة أو حل مشكلة. ويجب التأكيد هنا على أن هذه الاستراتيجية لا تحقق نتائجها في المدى القصير بل إنها تتطلب وقتا طويلا نسبيا، يتم خلاله البحث عن الفرص والعمل على استغلالها.

لقد استطاع “إيفون تشينارد”، مؤسس متجر التجزئة الضخم للثياب المعروف باسم Patagonia، أن يحصد ثروة هائلة لا لأنه ابتكر منتجا جديدا، بل لأنه أضاف شيئا جديدا لمنتج معروف (الملابس). ومما يذكر أن شركته أفلست في يوم من الأيام نتيجة الدعاوى القضائية المرفوعة ضدها. إلا أن “تشينارد” لم يستسلم بل واصل عمله، ليس من أجل مصلحته وحسب؛ بل من أجل رفع جودة منتجاته والاستمرار في تقديم القيمة ذاتها للناس. واليوم تعتبر شركته من أنجح شركات الملابس على مستوى العالم، أما هو فلم يستعد ثروته السابقة فقط، بل ضاعفها وأصبح من جديد مليارديرا بعد أن كان مفلسا.

قد يهمك: كتاب فكر تصبح غنيا – قواعد نابليون هيل الذهبية للنجاح والحصول على الثروة

ثانيا: طَوِّر فكرة جيدة واحدة على شكل منتج يحبه الناس:

عندما تلمع في رأسك فكرة ترى أنها جيدة حاول أن تجري بحثا بسيطا تسأل فيه عينة من الناس عن رأيهم فيها، ومن المؤكد أنهم سيعطونك بعض التوجيهات أو النصائح المفيدة. إنك إذا قمت بذلك فإنك ستستطيع التعرف على ما يحبه الناس وتتصرف على أساسه. ولو أردنا أن نعدد أمثلة تتوافق مع ما نقول فإننا قد نذكر العشرات منها، ولكننا سنكتفي هنا بمثالين؛ تجنبا للإطالة.

في عام 2010 كان “هوارد باينس” مدينًا بـ 600 ألف دولار، ففقد منزله في صفقة مكشوفة، وهذا قبل أن يبدأ أعماله في مجال إنتاج السجائر الإلكترونية. ولم يمض 18 شهراً حتى ارتفعت مبيعاته إلى 100 مليون دولار. بعد بضع سنين من هذه   القفزة الهائلة في السوق حصل على شركة Japan Tobacco International   حيث يعمل 27 ألف موظف ويقدر دخلها السنوي بمبلغ 25 مليار دولار.

أما “جون بول دي جوريا” الذي كان على شفا حفرة من الفقر فاقداً مأواه؛ ما جعله يعيش مع ابنه في سيارة فقد فعل شيئاً لا يصدق. لقد أنتج مستحضرات التجميل بصورة احترافية لصالونات التجميل، فكان يدق كل الأبواب ليعرض سلعته. لقد أعطى الأفضلية لنوعية المنتج وجودته، وكان كل يوم يقترب صوب هدفه المرغوب. وحين بلغ السادسة والثلاثين من عمره أخرج شركته Paul Mitchell Systems  رغم القرض والابن الصغير إلى الأعلى فأصبح واحداً من أغنى الناس في العالم.

اقرا : دو تشانغ … من بوّاب في موقف سيارات إلى ملياردير!

ثالثا: ابحث عن قطاع واعد وقدم إليه خدمتك:

يجب أن يكون لديك القدرة على تتبع التطورات التي تدور من حولك، وما ينتج عنها من فرص كي تغتنمها. ويعد مجال الخدمات من المجالات الخصبة؛ حيث يظهر كل يوم حاجات جديدة للعديد من الخدمات. على سبيل المثال، هناك من يبحثون عن سكن مؤقت للإقامة في بلد غير بلدهم عندما يسافرون لبضعة أيام إلى ذلك البلد. وهناك أيضا من يبحثون عن استئجار سيارة لمدة محددة لقضاء أعمالهم.

يمكنك أن تستغل واحدة من هذه الحاجات وتؤسس مشروعك من خلال تطبيق بسيط يصلح للهواتف المحمولة يستفيد منه الناس. ولو أردنا أن نسترسل في ذكر الأمثلة عما يستجد من حاجات لاحتجنا إلى عشرات المقالات. وكمثال عملي على النجاح في تقديم خدمة في قطاع واعد نشير إلى قصة “كيني تروت” مؤسس Excel Communications  الذي وصل إلى قمة الثراء والنجاح بعد أن كان لا يملك شيئا، وذلك عندما أصبح وسيطاً تجارياً دولياً بعد رفع القيود عن الاقتصاد عند أول ظهور لقطاع الاتصالات، وقد باع أكثر من 200 ألف امتياز بواسطة نموذج التسويق متعدد المستويات.

يهمك : 10 أسباب وراء فشل المشاريع الصغيرة يقدمها لنا بول غراهام

رابعا: استغل التكنولوجيا:

هناك العديد من الأشياء التي يمكن فعلها من خلال الانترنت. وما دام هناك بشر يفكرون ويبتكرون فلن تتوقف عجلة الاختراعات عن الدوران. وأظن أن كلنا يعرف من هو مارك زوكيربرغ مخترع فيسبوك الذي أصبح مليارديرا بفضل ذلك الاختراع. ومع أن مارك لم يكن مفلسا وإنما ابن أسرة مستورة الحال، إلا أنه استطاع بفضل تفكيره وعمله المتواصل أن يصبح مليارديرا وهو لا يزال في عقده الثاني.

كذلك هناك جان كوم مخترع الواتساب الذي تحول من ابن عائلة أوكرانية مهاجرة ذات دخل منخفض إلى ملياردير بعد أن باع الواتساب إلى شركة فيسبوك.

إقرأ أيضاً : التجارة الالكترونية : 4 أفكار متاجر إلكترونية ناجحة وبدون منافسة 

خامسا: استثمر في العقارات:

هذا النوع من الاستثمارلا يلائم اولئك الباحثين عن الثراء السريع؛ فهو يحتاج إلى طول نفس وصبر، إلا أن مردوده قد يجعل منك مليارديرا. ونسوق هنا مثالين عن أشخاص كانوا شبه معدمين، ولكنهم حصدوا ثروات طائلة عن طريق الاستثمار في العقارات.

 فقد أصبح “ليون تشارني” صاحب مليارات بفضل استثماراته في المجال العقاري. كان ليون طفلاً لأبوبن مهاجرين، وعندما توفي والده لم يكن هناك مال لدى الأسرة. ولم يكن يملك شيئا البتة. ولكنه أصر على أن يبني نفسه وتخرج في كلية الحقوق، ثم قادته بصيرته إلى الاستثمار في العقارات، فانقلبت حاله من مجرد طفل يتيم لا يملك شيئا إلى ملياردير.

أما “كارل بيرج” صاحب المليارات الكثيرة، فقد استطاع أن يحقق ثروة هائلة بفضل الاستثمار في المجال العقاري، بعد أن نشأ يتيما يعيش مع والدته التي كانت تعمل مدرسة. وفي أثناء عمله في فندق التقى هناك صدفة بشخص كان من أكبر العاملين في مجال البناء في الولايات المتحدة، وعرض عليه منصبا إداريا في شركة الرهن العقاري التابعة له، فكانت انطلاقته إلى عالم الثراء من هناك.

وفي النهاية لقد عرضنا لكم الاستراتيجيات الخمس التي تحول المفلس إلى ملياردير، نتمنى أن تكونوا قد أستفدتم من تلك المقالة.

المصدر: Entrepreneur 
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 27 مشاهدة
نشرت فى 16 نوفمبر 2020 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,794,998

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر