كتب التنمية والثقافة المالية

 ملخص كتاب قواعد الثروة لتحقيق الثراء والنجاح المالي

ShareTweetGoogle++

 

يُعد كتاب قواعد الثروة لتحقيق الثراء والنجاح المالي لمؤلفه ريتشارد تمبلر، الأكثر مبيعاً في كل أنحاء العالم، فهو دليل شخصي للثراء والرخاء، حيث يجد بعض الناس أن المال سهل الكسب والمحافظة عليه وتنميته، والبعض منا يجدونه سهل الإنفاق. ويتناول الكتاب مبادئ إرشادية”107 قواعد”، تساعدنا على كسب المزيد من المال والتعامل معه بحكمة ومعرفة لعيش حياة أكثر سعادة.

لقد كتب الكثيرون ممن حققوا ثروات ضخمة عن تجاربهم، بيّنوا فيها الطريق الذي سلكوه والصعاب التي واجهتهم، وكيف استطاعوا أن يتغلبوا عليها بالعزيمة والإصرار والعمل المتواصل، كما تحدث بعضهم عن قواعد بناء الثروة ورسموا طريقا واضحة ليسترشد بها الباحثون عن الثراء. ومِن هؤلاء الكاتب الإنجليزي (ريتشارد تيمبلر)، صاحب كتاب “قواعد الثروة”. فتعالوا بنا لنُقلِّب صفحات هذا الكتاب وننهل مما فيه من معلومات ماتعة ونصائح مفيدة.

ملخص كتاب قواعد الثروة لتحقيق الثراء والنجاح المالي

كلُ عملٍ، صغيرا كان أم كبيرا، لا بد أن يرتكز على قواعد حتى يُكتَب له النجاح. وحينما يتعلق الأمر بتحقيق الحرية المالية وكسب المال وتكوين الثروة فإن وجود قواعد راسخة أثبت الواقع صحتها يصبح أكثر أهمية وإلحاحا. فمَن منا لا يبحث عن الثروة؟

لا شك أن الغالبية العظمى من البشر يحلمون بتكوين ثروة كبيرة تجعل حياتهم أكثر سهولة وراحة؛ فيتمكنون من تَملُّك كل ما يرغبون فيه من مُتَع الحياة وزينتها. ومع ذلك، فإن نسبة الذين يحققون أحلامهم في تكوين الثروة هي نسبة ضئيلة. فكيف استطاع هؤلاء أن يصلوا إلى تكوين الثروة؟ هل هي ضربة حظ؟ أم هل يعلمون أمورا يجهلها غيرهم؟ لا شك أنهم يستندون إلى ثقافة مالية وقواعد، يمكن أن نقول إنها ذهبية، مكّنتهم من بناء ثرواتهم وتنميتها والحفاظ عليها واستثمارها بحكمة.

اقرا ايضا : كيف تربح من الانترنت ؟ 5 مستويات للعمل وكسب المال من الإنترنت

قسَّم تمبلر كتابه إلى خمسة أبواب، حمل كُلٌ منها قاعدة عامة من قواعد الثروة. وضَمَّنَ كل قاعدة مجموعة من الوصايا أو الأفكار التي يرى ضرورة العمل بها في سبيل تغيير الثقافة المالية وبناء الثروة والتمتع بالحرية المالية.

ففي الباب الأول الذي حمل عنوان (فكِّر كما يُفكِّر الأثرياء) يقول: إن التفكير بالأسلوب الذي يفكر فيه الأغنياء يمثل نقطة البداية نحو تحقيق الثروة، وأن المجال مفتوح أمام الجميع لاغتراف ما يشاؤون منها، بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية أو الجنس أو اللون أو الجنسية. الشيء الوحيد الذي قد يمنعنا هو أفكارنا ومعتقداتنا الخاطئة عن المال.

فكل ما علينا هو أن نُغيِّر من أفكارنا وأن نحدد لأنفسنا أهدافا واقعية ومكتوبة تُحفزّنا على العمل. ويرى تمبلر أنه من المهم في هذه المرحلة أن لا نُطلِع أحدا على ما نفكر فيه، كي لا يتسببوا في إحباطنا أو تثبيط همتنا.

ويعتقد تمبلر أن المال هو حق لكل من يعمل بجد ويفكر بصورة صحيحة؛ فلكل مجتهد نصيب. أما اولئك المتقاعسون أو الذين ليس لديهم الاستعداد لتقديم التضحيات أو الذين لا يحاولون التعلُم أو التركيز بجد، فليس لهم الحق في الحصول على الثروة. وبناء على ذلك، فإن أصحاب الثروات هم من ينهضون مبكرا ولا يَضِنّون بوقتهم أو جهدهم.

ويقول تمبلر: لكي نطبق هذه الفكرة عمليا، فإن علينا أن نبدأ في إنشاء ما يسميه “مزرعة المال”، كناية عن تكثير المال وتنميته، فننفق بعضا منه ونستثمر البعض الآخر، دون أن ننظر إلى ما يملكه غيرنا بعين الحسد. وفي هذا إشارة إلى ضرورة كسب المال بطرق مشروعة وأساليب شريفة، ومن وجهة نظر تمبلر فإن الأهم من ذلك كله أن نتحكم بأنفسنا ونمتلك الإصرار والعزيمة للوصول إلى بناء الثروة.

وينتقل بنا تمبلر إلى الحديث عن القاعدة الثانية من قواعد الثروة في الباب الثاني الذي يحمل عنوان (خطوات تحقيق الثروة). وأول ما يؤكد عليه هو ضرورة وجود خطة واضحة كي تقودنا إلى السير بخطوات ثابتة على الطريق المؤدي للوصول إلى الهدف. ويرى تمبلر أنه لا بأس من القيام بشيء من المجازفة في سبيل إصابة الهدف (تحقيق الثراء)، ولكن بعد التفكير العميق وفهم جميع حيثيات الموضوع، ثم استثمار جزء من المال والوقت، وفوق ذلك كله الإيمان بالهدف.

ومما يسترعي الانتباه هنا، ما يشير إليه تمبلر حول أفضلية بدء التفكير ببناء الثروة في سن مبكرة؛ حيث تكون طاقة الفرد في أوجها، مع محدودية في المسؤوليات والأعباء، وهو يوجه الآباء في هذا الصدد إلى أهمية تقديم النصيحة للأبناء وتشجيعهم وإكسابهم عادات تُمكِّنهم من بناء الثروة عند بلوغهم سن النُضج.

ولأن إتقان أي عمل يحتاج إلى مهارات، يؤكد تمبلر على ضرورة تعلم الكثير من الأمور؛ من أبرزها فنون التفاوض وكيفية عقد الصفقات، كما أنه يحذر من اقتراض المال وإغراق أنفسنا بالديون.

قد يهمك : استثمار الأموال : كيف تستثمر أموالك بنجاح ؟ نصائح وقواعد ذهبية لاستثمار المال

وبعد أن نتمكن من تجميع مبلغ كبير، علينا البدء في استثماره. ويرى تمبلر أنه من الأفضل تكوين محفظة استثمارية، تتنوع فيها مصادر الدخل، وألا يقتصر الاستثمار على نوع واحد فقط؛ لأن ذلك يزيد من هامش المخاطرة.

كما يُلفت النظر إلى عدم الاستثمار في مجال ليس لدينا به علم، وألاّ نتوانى عن الحصول على المشورة المالية من أهلها، حتى لو تَطلَّب الأمر الدفع مقابلها، أو اللجوء إلى أصحاب الخبرة الموثوقين. ومن ناحية أخرى، يجب الاستمرار في البحث عن مصادر دخل جديدة، والحذر من إنفاق المال على الرغبات الطارئة أو المفاجئة، وألا ننسى أننا سنصل إلى وقت لن نستطيع فيه الاستمرار في العمل عندما يتقدم بنا العمر؛ الأمر الذي يُحتِّم علينا الادّخار من أجل المستقبل.

وفي الباب الثالث، الذي يحمل عنوان (كُن أكثرَ ثراءً)، يقول تمبلر إنه يجب على من يريد أن يحقق الثراء ألا يتراخى عن متابعة العمل كي يجني ثماره في المستقبل. وربما يكون من الجيد – في هذه المرحلة- الاستعانة بفريق عمل للمساعدة في بعض الأعمال التي نجهلها، ومراجعة حساباتنا الشخصية بصورة مستمرة، وتسخير ما لدينا من أموال كي تعمل من أجلنا.

إن التفكير الإبداعي هو من أهم وسائل كسب المال وتكثيره؛ فلعلنا نلاحظ أن الأثرياء يسلكون طرقا تختلف عن تلك الطرق التي يتبعها الآخرون، وأنهم دائما يسبقونهم في ابتكار أفكار خلاّقة تتسبب في تحقيق المزيد من الثراء. وفي هذا الصدد يقول الناشر الثري ستيف فوربس:  “المصدر الحقيقيّ للثروة ورأس المال في هذا العصر الجديد ليس أشياء مادية، إنه العقل البشري، الروح البشرية، الخيال البشري وإيماننا بالمستقبل”.

ويبدأ الفصل الرابع الذي اختار له تمبلر عنوان (الاحتفاظ بالثروة) بعبارة “اعرف كيف تتسوّق واشتر الأشياء القَيّمة بدل الرخيصة”. وفي هذه العبارة إشارة واضحة إلى أن على كل من يسعى إلى تحقيق الثروة والمحافظة عليها ألا يَغتَرَّ بشراء الأشياء الرخيصة، ظنا منه أنه يوفر على نفسه؛ فشراء الأشياء القَيِّمة يوفر لنا المال في المدى البعيد.

كما أنه يجب ألا ننفق المال قبل الحصول عليه؛ فذلك يشجع على التهاون والإسراف، وينتج عنه سوء التخطيط المالي. كذلك، من الواجب الاحتفاظ بمبلغ جانبي كي نلجأ إليه عندما يدركنا الكِبَر.

وكقاعدة عامة، ينصح تمبلر بعدم التفريط في أي جزء من شركاتنا، وإن كان لا بد من ذلك، فيجب الاحتفاظ بحقوق الإدارة والتصويت كي تبقى الأمور بأيدينا. وبعد كل ذلك العمل الدؤوب والمستمر في تكوين الثروة وتنميتها، لا بد أن نعرف متى نتوقف؛ فلا بد أن نصل إلى الشعور بالاكتفاء في يوم من الأيام والاتجاه إلى قطف ثمار ما زرعنا والاستمتاع به والتفرغ لقضاء أوقات أطول مع عائلاتنا.

يهمك : العمل الحر – أهم 6 تخصصات العمل الحر يمكنك العمل بها في اي مكان

ويختتم تمبلر حديثه عن قواعد الثروة في الباب الخامس (مشاركة الآخرين بجزء من ثروتك)، حيث يقول: “وبعد العمل بكل جهد لتكوين الثروة، قد يبدو أنه من الإجحاف ألا نشرك الآخرين بها”.

وهو بذلك يقصد اولئك الأغنياء الذين لا يتوانون عن مشاركة الآخرين ثمار عملهم ويمنحونهم جزءا من أموالهم. ويقول: “إننا لن نستطيع اصطحاب أموالنا معنا بعد موتنا؛ فالكفن ليس له جيوب”. ويضيف: ” إن الثروة مثل اللوحة الجميلة التي يمكن أن نكتفي بتعليقها في حُجرة المكتب، حيث ننظر إليها وحدنا، في حين يمكننا أن نُشرِك الآخرين فيها”.

كان هذا استعراض سريع لأبرز ما جاء في كتاب قواعد الثروة لتحقيق الثراء والنجاح المالي للكاتب الإنجليزي المتخصص في التنمية البشرية، ريتشارد تمبلر، ارتأينا أن نضعه بين أيديكم ليكون دليلا ومرشدا للباحثين عن الانضمام إلى نادي الأثرياء.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 54 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2020 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,772,556

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر