كلنا يسعى إلى النجاح والفوز في الحياة.. بعضنا ينجح، وأكثرنا يفشل، فلماذا ينجح هؤلاء، ويفشل أولئك؟

منذ بدء الخليقة، والإنسان عن معيار يقيم به الناس، بل ويقيم به نفسه، حتى يكن على بينة من اختيار صحبه، أو شريكة حياته، أو دائرة عمله.
ولو رجعنا إلى علماء النفس المعاصرين، لما وجدنا عندهم مقياسا لتلك الأعراض أدق من مقياس الكياسة، أو "السلوك الذكي". وتعريفها لديهم من السير والوضوح بمكان.
الشخص الكيس هو الذي يستطيع بسلوكه في بيئة معينة.. أن يحل المشاكل التي تعترضه في تلك البيئة.

إن الكياسة تقوم على ثلاث دعائم أساسية:
* الدعامة الأولى هي رغبة الشخص في حل المشكلة.
* والدعامة الثانية هي قابليته لحلها.
* والدعامة الثالثة هي كفاءته لعلاج العلاقات الإنسانية المتصلة بتلك المشكلة على تشابك تلك العلاقات وتعقدها.

ولعل أهم العوامل هو حسن فهمك للناس عامة، حتى يتسنى لك أن تفهم من حولك منهم في بيئة معينة، وكل إنسان منذ طفولته إلى مماته مولع بمقارنة نفسه بسواه من البشر، وبالحكم على سواه من البشر.

وطريقة فهمنا للناس هي التي وتقرر مدى توفيقنا في اختيار شريك الحياة، وتمتعنا بحياة عائلية سعيدة، أم نحن من وقود محاكم الأحوال الشخصية الذين لا يرجى لهم وفاق زوجي مهما بدلوا من أزواج..

وطريقة فهمنا للناس هي التي تعين وتقرر مدى فلاحنا في تخير الصديق الذي يعيننا على التقدم والتوفيق في بلوغ غاياتنا من الحياة.

نحن لا نختار إلا أصدقاء السراء، الذين تختفي آثارهم عند أول نكبة نبتلي بها؟ وإذا نظرنا إلى الدعائم الثلاث للكياسة، وجدنا أنها تقسم الناس إلى سبعة ضروب واضحة:

1- النوع الأول من الناس تتوافر لديه القدرة على حل مشاكل بيئة ما، ولكنه يفتقر إلى الرغبة في ذلك الحل، والكفاءة في معاملة الناس الذين يتصل بهم ذلك الحل..

2- والنوع الثاني من الناس تتوافر لديه الرغبة في حل مشاكل بيئة ما، ولكنه يفتقر إلى القدرة على حل تلك المشاكل، وإلى الكفاءة في معاملة الناس الذين تتصل بهم تلك المشاكل.

3- والنوع الثالث من الناس لديه الكفاءة في معاملة الناس وحسن التفاهم معهم لحل مشاكل بيئة ما، ولكنه يفتقر إلى الرغبة في ذلك الحل وإلى القدرة عليه. وإلى هذا النوع ينتمي كثيرون جدا من الأشخاص المحبوبين الذين لا يقدر لهم أن يظفروا بنجاح كبير في أي شيء. فملايين وملايين من الناس يحظون بالاستمرار والبقاء في وظائفهم ومهنهم، لا لجدارة فيهم، أو حبهم لتلك المهن، بل لأن الناس يستريحون إلى معاملتهم رغم قلة كفايتهم المهنية أو رغبتهم في إنماء تلك الكفاية.

ومثل هؤلاء تزدحم بهم المؤسسات، ويمكنك الحصول على خدمات أي عدد منهم إذا زدت راتبهم دراهم معدودات، ولن يصلوا إلى شيء ذي بال في الحياة. كما لا يمكن الاعتماد عليهم في المهام الجسام.

4- والنوع الرابع من الناس له القدرة على حل مشاكل بيئة ما، ولديه كذلك الرغبة في ذلك الحل، ولكنه يفتقر إلى حسن التفاهم مع الأشخاص المتصلين بتلك المشاكل.

5- والنوع الخامس من الناس لديه القدرة على حل مشاكل بيئة ما، ولديه الكفاءة في معاملة الناس وحسن فهمهم، ولكنه يفتقر إلى الرغبة في إيجاد ذلك الحل.

6- والنوع السادس من الناس لديه الرغبة في حل مشاكل بيئة ما، ولديه الكفاءة لفهم الأشخاص المتصلين بتلك المشاكل، ولكن تتقصه القدرة الموضوعية على إيجاد ذلك الحل. وكثيرات من الزوجات العصريات ينتمين إلى هذا الفريق.
فهن محبات لأزواجهن، راغبات في إسعادهم، ولكنهن لا يعرفن كيف يرتبن البيت ويحفظن توازن الميزانية أو يطهين الطعام.

7- والنوع السابع من الناس هو الفريق السعيد حقا، لأنه يملك القدرة على حل مشاكل بيئة ما، ولديه الرغبة الصادقة في إيجاد ذلك الحل، ولديه كذلك الكفاءة لحسن فهم من يتلون بتلك المشاكل، ولحسن التعامل معهم. ولسنا نزعم أن هذا الشخص الكامل موجود بصورته المثلى، ولكننا نقول أن بعض النقص في صفة أو صفتين خير من انعدامهما جميعا. وكل نقص يمكن تكميله بحسن الرغبة، وبالنقد الذاتي.
ونحن قد اتفقنا على أن الكياسة هي جماع التوفيق في حل مشاكل بيئة ما، وإن لها ثلاث دعائم:
1- الرغبة في حل المشاكل.
2- القدرة على إيجاد ذلك الحل.
3- والكفاءة للتفاهم مع من بيدهم تنفيذ ذلك الحل.

وعلى ذلك يكون الفشل، أو الخوف من الفشل، ناجما عن نقص في الرغبة أو قصور في القدرة، أو عجز عن التفاهم مع الناس، وتلك هي المصادر الثلاثة الممكنة لجميع المخاوف في أية بيئة من البيئات.

وعلى ذلك يمكن أن نصل من دراسة المخاوف وعلاقتها بالكياسة التي هي سبيل النجاح المثالي إلى نتائج محدود في أربعة عناصر:

1- أن مخاوفنا اليومية تتبدى في صور شتى، منها تغير المزاج، والكدر الغام، وتوتر الأعصاب، والشعور العام بالعجز، والميل للنعاس في غير أوانه الطبيعي، أو في الحالات القصوى على صورة شلل ذهني يعجزه عن التفكير المنظم.
2- إن معظم مخاوفنا لا شعورية، وفيما عدا الحالات القصوى، لا ندرك أن اضطرابنا الذهني ناجم عن المخاوف والقلق.
3- إن معظم البالغين فيما عدا الحالات القصوى، لا يحبون الإقرار أمام أنفسهم ولا أمام سواهم أنهم خائفون من أي شيء. ولا يبدو عليهم أنهم مدركون أن الخوف يؤدي لهم أو يمكن أن يؤدي لهم خدمات بما يتيحه لهم من نذير بالمخاطر الكامنة لهم في بيئتهم.
ما من شخص إلا وقد خامره الخوف في وقت ما، ولا يمكن استئصال الخوف من نفس أي إنسان وفي جميع البيئات التي يعيش فيها، لأنه يستحيل أن يسيطر شخص ما على بيئة العمل البيت وبيئة الرفاق وغيرها من جميع الوجوه سيطرة تامة، فحتى الأنبياء كانت تنتابهم مشاكل تشقيهم في بعض البيئات. فالسعيد في سلطانه قد لا يكون سعيدا في زواجه، أو العكس.
4- وحينما يشعر المرء بخوف لا شعوري في بيئة ما، فأول ما يجنح إليه هو الهرب من البيئة التي سببت له ذلك الخوف. وهناك صور كثيرة للهرب، مثل النشاط المفرط أو اللهو المفرط، لأن حمى العمل وحمى اللهو تتسيان الهموم والقلق. ومثل المكابرة ورفض الاعتراف بالخطر، ومثل الانغماس في الشراب أو المخدرات. فما أكثر مرضى القلب الذين يكابرون فيلعبون الجولف والتنس! كأنما الإنكار يمحو الواقع ويقضي عليه، وليسوا إلا على أنفسهم يقضون! وما أشبه أولئك بالنعامة تدفن رأسها في الرمل حتى لا ترى بندقية الصياد وهو لها بالمرصاد!

وحتى عندما يكون الشخص واعيا لمصدر خوفه تمام الوعي، فإنه ما لم يعرف كيف يواجهه ويحل مشكلاته، فلسوف يجنح حتما إلى الهرب من مواجهته.
وأسوأ ما في صور هذا السلوك الهارب من المسؤوليات، أنه لايتيح للمرء إلا مسكنات وقتية، يزيد بعدها الداء استفحالا ويوشك أن يستعصي على العلاج. ولذا كان الكياسة بدعائمها الثلاث هي الموئل الأمين من المخاوف دون مكابرة أو روغان. والكياسة تستطيع وحدها أن تؤمننا من خوف.. بما توجهنا إليه من حل لمشكلات بيئاتنا.. وجماعها خطوات ثلاث لا أمان لنا من الخوف بسواها!
1- أول خطوة يجب أن نتخذها متى شعرنا باضطراب غامض، هي تقصي مصدره حتى البيئة التي نبع منها، كي نعرف متى وأين وقع الخوف وما محوره ومداه الحقيقي.
2- والخطوة الثانية أن ننظر إلى المصادر الثالثة الممكنة لذلك الخوف، وهي نقص الرغبة أو نقص القدرة، أو نقص التفاهم الإنساني، ونسأل أنفسنا أي هذه الدعائم الثلاث هي السبب في فشلنا وعجزنا عن حل المشكلة.
3- والخطوة الثالثة والأخيرة، أن نقرر ما تحققناه من علة فشلنا.. وهل ننوي بذلك الجهد لإصلاح ذلك النقص، أم ننوي بذلك أقصى الجهد للانسحاب من تلك البيئة المقلقة نهائيا.

مما نحن بحاجة إلى معرفته حقا حينما نشعر بالخوف والقلق، هو ما يجب أن نعمل بالضبط، لا أن نعمل فحسب. وأنا شخصيا حين يقلقني أمر ما، أتقصى قلقي إلى أن أصل إلى البيئة المحددة التي صدر منها القلق والخوف. ثم أسأل نفسي ثلاثة أسئلة:

1- هل أنا حريص حقا على البقاء في تلك البيئة؟ هل يهمني أن أحل مشكلتها؟ فإن كان الجواب بالنفي القاطع، تركت تلك البيئة نهائيا.
2- وإن كان الجواب بالإيجاب، سألت نفسي هل عندي القدرة على حل المشاكل التي هي من طبيعة تلك البيئة؟ وهل أبذل جهدا صادقا لزيادة تلك القدرة لدي؟ فإن كان الجواب بالنفي، سعيت للاستعانة بمن هم أقدر مني على حلها أو لتقويتي على مواجهتها..
3- وأسأل نفسي: هل أخطأت في فهم أصحاب تلك البيئة؟ وهل حاولت إدراك وجهة نظرهم قبل أن أنعتها بالخطأ؟ وهل سعيت بما فيه الكفاية لكسب ثقتهم واطلاعهم على وجة نظري وإقناعهم بها؟ أو هل أخفقت في تنفيذ وعد قطعته لهم؟ وهل أثق بهم أم أزدريهم وأتوجس منهم؟
فإن كان الجواب بالنفي وجب أن أصلح سياستي، أو أستعين على الاتصال بالناس بأشخاص يحذقون معاملة الناس ويسهلون لي قضاء مصالحي.
وهذا على كل حاول هو طراز الأسئلة التي ألقيها على نفسي في نهاية كل يوم، لمعرفة رصيدي الحقيقي من الكياسة التي تؤمنني من الخوف والقلق.

عقول الناس الذين تتعامل معهم، وعقلك أنت أيضا، لابد أن تنتمي إلى أحد مستويات أربعة:
1- المستوى الأول من العقول، يعارض أصحابه كل اقتراح يعرض عليهم. مهما كان ذلك الاقتراح، فعقولهم مقفلة.
2- المستوى الثاني من العقول، يصغي أصحابه لكل اقتراح يعرض عليهم مهما كان ذلك الاقتراح، فعقولهم مفتوحة. ولكنهم لا يتابعونك إلا ببرهان كاف.
3- المستوى الثالث من العقول، يثق أصحابه بما يعرض عليهم، وهم مستعدون لمتابعتك عند أول برهان تبديه، فعقولهم طيعة.
4- والمستوى الرابع من العقول يتابعك أصحابه من غير مناقشة أو تردد وبغير حاجة إلى برهان منك، فعقولهم مؤمنة.

والنمط الرابع لا يير لك أية مشكلة، ولو كان الناس كلهم على هذا المنوال ما أصابك قلق. وإنما مصدر القلق. العقول المقفلة أولا، فما لم تعرف مفتاح تلك العقول فلن تحظى منها بطائل. وكل شخص له مفتاح. فهذا مفتاحه الإطراء، وإذا مفتاحه المتابعة بعض الطريق، فيتابعك بعد ذلك وقد أنس إليك، فعليك بدراسة شخصية ذي العقل المقفل كي تعرف مفتاحه الصحيح وإلا فشلت.

وأما النمط الثاني وهل العقل المفتوح، والثالث وهو العقل الطيع، فكل ما تحتاج إليه معهما هو قوة الحجة والقدرة على الإقناع.

وهناك صفة يجب أن تتذرع بها، وهي استجلاب عطف الناس وموافقتهم لك، وبالغض عن هفواتهم، وإبراز محاسنهم أمام نفسك، والإعراب عن تقديرك، ولو كانوا من مرؤوسيك. فإن ذلك يدفعه إلى الاستزادة من إعجابك بمزيد من الصواب، ونقص من الخطأ والتقصير.

واسأل نفسك قبل كل شيء: هل أنت مقفل العقل؟ فإن كنت دعوت الناس إلى إيصاد عقولهم وقلوبهم دونك! فافتح عقلك تفتح لك مغاليق العقول، وأحبب الناس تفتح لك مغاليق القلوب، ومتى فتح لك عقل إنسان وقلبه، فما أيسر المشكلة بعد ذلك. إن هي إلا الحجة الناهضة حتى تظفر بما تريد، وإن لم تظفر به عاجلا، فقد ظفرت بصداقة صاحبه وحسن ظنه، وذلك حري أن يوصلك إلى غرضك يوما ما.

المصدر: مقالات
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 827 مشاهدة
نشرت فى 9 مايو 2011 بواسطة Al-Resalah

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,969,902