تربية الدجاج البلدى داخل المنزل

 تقسم دورة حياة الدواجن البياض انتاجيا الى فترتين 1. فترة الحضانة والنمو 2. فترة انتاج البيض
فترة الحضانة والنمو 
1-20اسبوع
تعتبر الايام 3 الاولى من عمر الطائر خطرة 
ويجب ملاحظة الصغار خلال الساعات الاولى ويفضل اعطائها الماء المحلى 8-10% وعدم وجود الازدحام وجود المعالف والمشارب الممتلئة تنظيف المعالف باستمرار التدفئة الجيدة والتهويه " التيارات الهوائية "
تتطلب هذه الفترة الى مجموعة متطلبات لضمان عدم حدوث مشاكل فسيولوجيه او صحية في هذه الفترة الحرجة 

1. المسكن:
أ . الارضيه ( اسمنتيه 10 سم , منع الرطوبة , تنظيف + تطهير ,فرشة : تبن ,قش , نشارة . 5-8 شتاءا 3- 6 صيفا " 10م /50 كغم ."
ب. شقوق اوتسرب للماء 
ج. تنظيف المسكن بالمطهرات والماء 
د. فتحات التهويه ( مناخل )
ج. تجهيز عدد كاف من المشارب المعالف النظيفة .
2. التدفئة :
من المهم شتاءا ان يكون المسكن دافئ لتجنب الامراض التنفسية والنفوقات لحساسية الطيور الصغيرة 
سلوكيات التدفئة للكتاكيت 
أ‌. اذا كانت الطيور متناثرة 
ب‌. تجمعت في مكام معين
ت‌. متناثرة وراقدة ولهاث 
3.الإضاءة : ان امكن استخدامها 
من المعتاد ان الاضاءه المستمره للصغار في هذه الفترة1-20اسبوع تشجع النمو والحيوة 
1. 3 ايام الاولى : 23 ساعة ان امكن 
2. 1- 9 اسبوع : 10 ساعة تدريجيا 
3. 9-20 اسبوع 8 ساعات 
4.التهوية : الفتحات , الرطوبة 
مشاكل الجهاز التنفسي , التيارات الهوائية , الامونيا , CO2 , تاخر النمو تكون الفطريات .
5.التغذية : (النمو , الانتاج ) 
18-20 % بروتين , اهمية الغذاء , 1-8- اسبوع نمو طردي , توفير الاعلاف المشراة الناعمة الصحية ( الصويا , FISH BOWDER , قمح , ذرة ,ملح , فيتامين , املاح , نحاته . " عدم قدرة الطائر على السليلوز " – القانصة-
ويمكن الاستفاده من موجودات المنزل الغذائية وعلى النحو التالي :
1. مخلفات تجهيز الطعام للطبخ " بواقي الخضار والفواكه , بواقي المنتجات الحيوانيه ( اللحوم الزائدة , الدهن , البيض الكسور ) * السلق , صلاحيتها *
2. بواقي موائد الطعام الارز المطبوخ , المعكرونة , الخضار المطبوخة , الخبز ( الحبوب والبقول * قمح , وذرة , مجروش الشعير , مكسور الارز * ) 
ملاحظة : يجب سلق او طحن او هرس . تقدم الظهيرة , الخلطات المشتراه صباحا والمزرعة
وتنظيف المعالف بعد كل وجبة طعام لتفادي بقائها لليوم التالي وحدوث تزنخات ونمو الفطريات والميكوكروبات 
السامة وهذا يضر الطيور بشكل كبير .
*1-8 اسبوع : 85-300غم , 20-100سم 3 والماء باستمرار .

6. التحصين :
من المهم اعطاء الطيور القاحات الازمة وخاصة في الفترة الاولى من عمرها لتفادي الامراض السائعة في قطاع الانتاج الحيواني ,

عمر الطير/ الاسبوع نوع اللقاح طريقة التحصين
1 نيوكاسلB1 +التهاب شعبي H120 تقطير بالعين او تغطيس او بالرش
3-4 نيوكاسل L.S بالرش او بماء الشرب 
6 التهاب شعبي H120 بالرش او بماء الشرب 
9-10 نيوكاسل L.S بالرش او بماء الشرب 
12-13 جدري ودفتيريا الطيور الوخز في اديم الجناح
14-15 التهاب شعبي H52 في ماء الشرب
18-19 نيوكاسل .زيتي الحقن في جلد الرقبة 


الاجرات الواجب اتباعها للوقاية من الامراض :
1.التظيف المستمر للمساكن والاواني وجفاف فرشة الارضية وتفادي الازدحام منعا لانتشار عادة الافتراس والامراض التنفسية او اكل البيض ,
2. عدم تربية انواع مختلفة من الدواجن 
3. استشارة الطبيب البيطري 
4. الفرز المستمر 
5. القاء المخلفات بعيدا مع رش الاكوام ان امكن 

عادة يقوم المزارعون في المزارع الكبيرة البياض بعملية قص المنقار للاسباب التالية (7-10) يوم
1. منع الافتراس 
2. تجنب الفاقد من الاعلاف 

فنرة انتاج البيض
21-80 اسبوع
1. تغيير الفرش
2. يجب ان تكون الطيور قد اخذت جميع التحصينات اللازمة في مواعيدها 
3. التاكد من توفر الاعلاف والماء وبستمرار ولا تاكل الطيور اكثر من حاجتها لتجنب السمنة التي 
( البيض , التكلفة )
4. جمع البيض باستمرار ( الكسر , الاتساخ . الرقد . الافتراس )
5. تقديم الماء 
6. وضع مجاثم 
7. اسلوب التغذية * علف محبب *
8. يتم التخلص من الطيور النافقة وعلاج المريض سريعا 
9. لا تحتاج الى تدفئة , تجديد الهواء , التيارات الهوائية . الرش بالماء للضرورة .
10. توفير 14-16 ساعة اضائة ان امكن 

القلش:

القلش هو قيام الطائر بتغيير الريش وتبدو أجزاء الجسم خالية تماماً من الريش والبعض منها يكون الريش الموجود في مراحل مختلفة من التطور وهو ظاهرة ترتبط بإنتاج البيض حيث تتوقف الدجاجة عن وضع البيض خلال فترة القلش في نهاية السنة الأولي من إنتاج البيض

التفريخ
من المعروف ان الدواجن ترقد على بيوضها مدة 21 يوم ولهذا ( 12 -15 ) بيضه وحسب عمر ووزن الدجاجه 
اختيار الدجاجة المناسبة ( الافتراس , تكسير البيض ) مراقبة الدجاجة التي معتادة على الرقاد .
1. العناية بالدجاجه غذائيا , التهويه التدفئه الاضائه
2. النظافه . التخلص من البيض التالف 
3. عدم التدخل بادارة الدجاجه 
4. عزل الدجاجه عن باقي الدجاج الاخر 
5. اختيار ذكور سليمه صفاتها جيدة

علامات الصحة و المرض عند الدواجن 

* الوقفة 
- الطبيعية : يقف الطائر بشكل منتصب مع رفع الرأس و الذيل.
* الرأس 
- الطبيعي : يكون كل من العرف و الداليتين بلون أحمر فاتح. و يكون الوجه ممتلئ و العيون متنبهة . و فتحتي الأنف نظيفتين و خاليتين من السيلانات الالتهابية . 
* البنية العضلية 
- الطبيعية : يلاحظ عند مسك الطائر أن له وزن جيد و عند معاملته باليد يكون له القدرة على المقاومة و الحركة.
* الأرجل و الأقدام 
- الطبيعي : تكون الحراشف المغطية لها نظيفة وذات لمعة شمعية. و تكون الأرجل ممتلئة و المفاصل ناعمة و باردة الملمس 
* الريش 
- الطبيعي : ناعم , مرتب , نظيف 
* الاصطباغ 
- الطبيعي : يكون اللون أو الصباغ مميز لكل سلالة أو ذرية و يختلف أحيانا حسب فترة الإنتاج.
* الشهية للأكل و العطش 
- الطبيعي : تأكل الطيور و تشرب بشكل متكرر 
* الزرق أو البراز 
- الطبيعي : رمادي , بني, مع أجزاء بيضاء. يكون على شكل كتلة لها شكل قطرات لها قوام لزج و ليس قاسي. يمكن أن تكون هذه القطرات المارة من المجمع رغوي 
* التنفس:
- الطبيعي : غياب الأصوات عند التنفس. يكون التنفس من خلال فتحتي الأنف. و بالكاد تلاحظ حركة جدار البطن عند التنفس. عندما ترتفع درجة حرارة الحظيرة Pen عن 85 درجة فهرنهايت تتنفس الطيور البالغة السليمة عندها عن طريق الفم. أما الطيور الفتية فيحدث ذلك لديها عند درجة حرارة 100 فهرنهايت. 
أهم الأمراض التي تصيب الدواجن المنزلية:
هناك أمراض عديدة تصيب الدواجن بعضها يصعب التعرف عليه وسنركز هنا على أهم الأمراض وأكثرها شيوعاً.
1- مرض العظام: تكون عظام الأرجل مشوهة وتصبح الطيور المصابة بهذا المرض بطيئة الحركة، تمشي بصعوبة ويحدث هذا المرض نتيجة لنقص الفيتامينات والأملاح المعدنية بصورة رئيسية لذلك يجب أن تقدم لهذه الطيور الأعلاف التي تحتوي على المزيد من الفيتامينات والأملاح المعدنية مثل الخضراوات والعظام المجروشة والصدف المسحوقة.
2- مرض الإسهال الأبيض: تكون الدواجن المصابة به كسولة، ضعيفة ، تمشي بصعوبة ويزداد حجم البطن وتتدلى الأجنحة ويكون البراز سائلاً ويميل إلى اللون الأبيض وينفق عدد كبير من الأفراخ بعد ثمانية أيام من الفقس هذا المرض ينتقل من الأم عن طريق البيضة حتى أن الدجاجات التي سبق علاجها تضع بيضاً حاملاً لهذا المرض، مما يؤدي إلى إصابة جميع أفراخها بالمرض وهذه الدجاجات يمكن ذبحها أو أكلها، كما يمكن بيع بيضها إلا أنه ينبغي عدم تفريخها وللحيلولة دون إصابة الدواجن بهذا المرض يجب عدم شراء الأفراخ من مصادر غير معروفة.
3- مرض نيوكاسل: وهو من الأمراض الكثيرة الانتشار وشديدة الخطورة يقضي على أعداد كبيرة من الطيور خلال فترة وجيزة من أعراضه صعوبة التنفس وسوء الهضم. هذا المرض لايوجد له علاج إنما يمكن تحصين الدواجن ضد الإصابة به.
4- مرض الكوكسيديا : ينتج هذا المرض عن طفيليات تعيش داخل الجهاز الهضمي للطائر وعند الإصابة يظهر دم في براز الأفراخ عمر 10 أيام إلى 3 أشهر وإذا لم يقض المرض على الفرخ خلال 30 يوماً فإنه يظل هزيلاً وإذا أصيبت به الدجاجة بتأخر موعد وضعها للبيض ولعلاجه يمكن وضع مضادات للكوكسيديا في ماء الشرب لوقف انتشاره. للوقاية منه: تتم بمراعاة مايلي:
• عدم وضع عدد كبير من الطيور معاً في حظيرة واحدة.
• مراعاة النظافة الشديدة في المساقي وحظائر الدواجن.
• وضع مضادات الكوكسيديا Coccidioslats في ماء االشرب. مع العلم أن مرض الكوكسيديا لايوجد له مصل للوقاية أما مراكز إنتاج الدواجن فتقدم المضادات اللازمة لمكافحته.

5- نقر الطيور: إذا وضع عدد كبير من الدواجن في حظيرة واحدة غير محمية من وهج الشمس ومساقيها ومعالفها ليست بالاتساع الكافي فإن هذه الدواجن تكون أسرع إلى العراك فتنقر الطيور بعضها بعضاً وتنتزع الريش حتى يدمى الجسم وقد يصل العراك أحياناً إلى حد قضاء بعضها على البعض الآخر. وفي هذه الحالة ينبغي اتباع الآتي:
استبعاد الطيور الجريحة والطيور الشرسة.
تضميد الجروح بأدوية ذات رائحة منفرة.
قطع النهاية المدببة للمنقار.
ومن المفيد أيضاً تعليق بعض حزم الخضراوات أو الحشائش بحيث تكون مدلاة من سقف الحظيرة للوصول إليها فتصبح أقل شراسة.
. انفلونزا الطيور : يسبب المرض الميكسوفيروس ويوجد منه انواع مصلية متعددة .
الأعراض: نفوق سريع ومفاجئ في الطيور(60-70%)، التوقف عن إنتاج البيض،أعراض تنفسية وتضخم الجيوب الأنفية،احتقان وزرقة بالعرف،إسهال وتورم الراس والرقبة.
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق ذرات الهواء المحملة بالفيروس من الجهاز التنفسي والزرق وكذلك الأشخاص الذين يحملون الفيروس على ملابسهم و أدواتهم . 
الوقاية : لا يوجد علاج للمرض ونظرا لتعدد وتباين الخواص الضادية للعتر الفيروسية فمن الصعب استخدام التحصين للوقاية من المرض ولا بد من اتباع إجراءات الوقاية العامة لتلافي حدوثه والحد من انتشاره وفي حالة حدوث الوباء يجب التخلص من كل الطيور في الحظيرة وتطهير المساكن وإخلائها لمدة شهر قبل استخدامها مرة أخرى ويمكن استعمال المضادات لتساعد في منع العدوى البكتيرية الثانوية.
7- هناك أيضاً أمراض كثيرة أخرى مثل: جدري الطيور وزهري الطيور وكوليرا الطيور وتوجد أمصال وعقاقير لمكافحة العديد من هذه الأمراض.
خاتمة
يكوّن الدجاج البلدي في مختلف القرى عشيرة غير متجانسة تختلف في صفاتها الشكلية مثل شكل العرف ، ولون الريش ، ولون الجلد ، ولون شحمة الأذن ، ولون قشرة البيض . وتختلف كذلك في صفاتها الكمية مثل وزن الجسم ، واستهلاك العلف ، وسرعة النمو ، والخصوبة ، وإنتاج وحجم البيض . . . وغيرها . إلا أن الدجاج البلدي تأقلم على العيش تحت شروط البيئة المحلية الصعبة . 
ويتميز الدجاج البلدي بارتفاع أسعار منتجاته من البيض واللحم نسبياً مقارنة بأسعار منتجات مثيلاته من السلالات الأخرى ، ولا سيما الهجن التجارية ، والتي تفوقه إلى درجة كبيرة من ناحية الكفاءة الإنتاجية ، ويعود ذلك إلى ندرته نسبياً وإلى الفكرة السائدة بين عامة الناس أن طعم ومذاق لحوم وبيض الدواجن المحلية الأصيلة يفوق مثيلاتها المستوردة حتى ولو ربيت محلياً . وهذا قد يكون صحيحاً لكن بحدود لأنه من المعروف سلفاً أن نمط التغذية يلعب دوراً رئيساً في التأثير على صفة مذاق وطعم لحوم بيض الدواجن ولا شك أنه من أجل رفع الكفاءة الإنتاجية للدجاج البلدي فإنه لا بد من إخضاعه إلى برنامج تربية متكامل لتحسينه وراثياً بغرض إنتاج قطعان ذات صفات انتاجية من : البيض , اللحوم

 

 

AkrumHamdy

Akrum Hamdy [email protected] 01006376836

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 183 مشاهدة

أ.د/ أكـــرم زيـن العــابديــن محـــمود محمـــد حمــدى - جامعــة المنــيا

AkrumHamdy
[email protected] [01006376836] Minia University, Egypt »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,578,886