المـــــــوقـــع الــرســــــــمى الـخــــــــــــاص بــ " م/ تـــــــامر المــــــــــلاح "

"تكنولوجيا التعليم " الحاسب الألى " الانترنت " علوم المكتبات " العلوم التربوية " الدراسات العليا "

 

رسائل علمية بتقدير ممتاز !! ..... ماذا بعد ؟

 

 

مما يزعجنى فى المجتمع المصرى هو البحث عن الامتياز دون النظر الى احقية الحصول عليه من عدمه ، فالطالب يتمنى الحصول على تقدير ممتاز باقل مجهود و دون أن يبذل جهدا فى ذلك ، فنحن شعب اشتهر على مر العصور بما يسمى بالفهلوه ، و هذه هى فهلوة الطالب المصرى ، الحصول على تقدير بأقل مجهود ، و لكن هنا فى مقالتى هذه ، سوف أسلط الضوء على أمر أخر و هو الحصول على تقدير ممتاز بأحقية الحصول عليه أيضا و لكن دون فائدة و دون ثمار يذكر .

 

نعلم جيدا أن مكتباتنا ملئية بالرسائل العلمية سواء ماجستير أو دكتوراه و كنت شغوفا بالاطلاع على الكثير منها سواء فى تخصصى كتكنولوجيا التعليم بصفة خاصة او فى التخصصات التربوية بشكل عام ، و ما لفت انتباهى ، هو وجود جملة ثابتة فى جميع الرسائل فى قرار الحكم عليها " تم منح الباحث / ة درجة الماجستير أو الدكتوراه بتقدير ممتاز مع التوصية بطباعتها على نفقة الجامعة و تبادلها مع الجامعات و مراكز البحوث الاخرى" جملة اعتقد كل من قرأ رسالة علمية و جدها امامه و لكن ماذا بعد ؟

 

اتوجه بالنقد للتوجه الذى نسير فيه فى هذا الجانب على وجه الخصوص ، الاف من الرسائل التى أجيزت بتقدير ممتاز و لكن هناك سؤال ما هى الفائدة ؟ ما هى ثمار ذلك ؟ ما هو التغير الذى احدثه هذا الممتاز ؟ الى أى مدى سنستفيد من كم الرسائل التى حصلت على هذا التقدير ؟ ألم يتوجه أى شخص مسئول بتلك الاسئلة الى نفسه قبل إجازتها ؟ ، انا لا اختزل او انتقص من مجهود الباحثين أبدا فلهم منى كل احترام و تقدير و لكن كما ذكرت أن انتقد توجه نسير اليه بشكل خاطىء و بطريقة خاطئة .

 

و برغم من أننى مقبل على تلك المرحلة إلا اننى لا اريد ان اسير فى هذا الاتجاه مهما كلفنى الامر ، فلابد ان نستفيق من الثُبات الذى نعيش فيه ، و الكسل و النمطيه الموجوده و لا نجد من يخرجنا منها لاننا تعودنا عليها برغم من كونها ممله ، و الكل ينتقدها و يعمل بها ، الى متى هذا الامر ؟ لا أعلم ، و لكن ما أعلمه أننا يجب أن نتغير و نغير اتجاهنا الذى لا نجنى من ورائه سوى التعب و المشكلة و اهدار المال العام دون وجه حق و دون فائدة تعود على مصر فى اى مجال .

 

الااف من الرسائل العلمية التى أجيزت باعلى التقديرات و يكون مصيرها رف فى مكتبه جامعية أو مجرد مرجع نظرى لرسالة أخرى بعد ذلك ، و تتوالى البيروقراطية فى ذلك ، دون أدنى فائدة من ذلك ، لآن الهدف هو بحث تأثر هذا على ذاك او فاعلية هذا على تلك و ماذا بعد ؟ نتائج نظريه على ورق لا نستفيد بها على الاطلاق، اجراءات بحثية روتينية تنتهك مجهودات الباحثين فقط .

 

أتصور أنه لو قدم كل باحث مجرد تصور لتطوير التعليم المصرى او حل مشكلة من مشكلاته بدلا من كم الرسائل التى ارى انها مجرد كمية من الاوراق لا فائدة منها مع احترامى و تقديرى لما تحتوى عليه ، لكنا تطورنا أكثر من ذلك بكثير ، ماذا لو طُلب من كل باحث ذلك و الذى نفسى بيده سنجد تطورا حقيقيا ملموسا و فكرا عبقريا يستغل جهود الباحثين فيما ينفع بلدنا ، و لكن أين و متى و كيف ؟ ، و ما يدلل على تصورى هذا هو أننا لدينا رسائل فى جميع جامعات مصر لا حصر لها ، أين ما قدمته للتعليم ؟ و اين الفائدة و الثمرة من جراء جهد الباحث و تعبه فى اعدادها ؟ .

 

إلى باحثى مصر إذ لم تستطع أن تضف للمعرفة جديد او تغير منها ما تهالك بالتقادم إذن فلا فائده ولا معنى من جهدك ، إذا اقتصر عملك على مجرد اثبات فاعلية نموذج أو استراتيجية أو برنامج على تحصيل أو مهارة أو إتجاه فسل نفسك سؤالا ما الفائدة ؟ و الجواب هو ما اقصده انا ، بالطبع لا فائدة لأننا تركنا ما يعانى منه التعليم المصرى و اهملنا مشكلاته الحقيقية و اقتصرنا الامر على مجرد متغيرات بحثسة لاثبات فاعليتها ليس الا و إن كنت أجزم ان اثبات الفاعليه نفسها هى مجرد أمور نظرية و فاعلية ورقية فقط وليست حقيقية ، لسبب بسيط و هو أننا نعلم جيدا عقلية الطالب المصرى الذى لا تطور ولا تقبل الجديد .

 

الى مصر بلدى ، يوجد بك ايتها البلد العظيمه مرحلة تسمى بمرحلة الدراسات العليا و ما تشتمل عليه من الدبلومات و الماجستير و الدكتوراه ، 

هل هذه المرحلة يا بلدى أضافت لكى جديد ؟ 

هل احدثت أى تغير في التعليم بك ؟ 

هل حدثت فائدة من ورائها فى اى مجال بحثى و علمى ؟ 

هل تم تفعيل اى بحث من هذه المرحلة كونه اضاف حلا لمشكلة بالنظام التعليمى الموجود ؟

هل كان هناك مقابل فكرى و علمى لما يصرف على تلك المرحلة من ماديات و نفقات ؟

هل استفدتى يا بلدى من شباب تلك المرحلة فكريا و عقليا ؟

هل اكتسب الطالب علما مقابل مصروفاته و نفقاته الذى يدفعها ؟

هل تطور فيك شىء كان السبب فيه تلك المرحلة من التعليم ؟

من هو المسئول عن تطوير التعليم ؟

و أى مرحلة مسئولة عن إعداد بحوث علمية حول المشكلات التى يعانى منها التعليم يا بلادى ؟

و اى بحث فى هذه المرحلة ناقش مشكلة تعليمية حقيقية و حلها ؟

 

 

الى نفسى ، التى لا تقبل العمل بنمطية ، عملت و تعبت شهورا حول وضع روشتة للتعليم المصرى كمساهمة لحل مشكلات التعليم فى هذا البلد كل بند منها يستحق دراسات فى كيفية تنفيذه فقط ، اليست تلك الامور هى الجديرة بمناقشاتها فى رسائلنا العلمية كى نرتقى ببلادنا ، اليس ما اقوله هو الصحيح ، ماذا لو جُيشت الجهود حول تلك الامور التى تلمس الجُرح و الوجع و تضع يدها عليه حتى يطيب و يُشفى ، فرسالتى الى ما يحدث الان من اتجاة خاطىء فى موضوعات رسائلنا العلمية ، ماذا بعد ؟

 

اللى الاتجاة الخاطىء ، الذى يقتصر جهده على الجرى و اللهث وراء استراتيجيات او نماذج او برامج جديدة لكونها تنفع موضوعا للماجستير او الدكتوراه ، و بناءا على ذلك تركنا المعلم و المؤسسة التعليمية و تركنا صاحيب القضية الكبيرة وهو المتعلم ،

أى بحث ناقش مستوى المتعلم المصرى ؟

أى رسالة علمية تناولت المشكلات التى يعانى منها الطالب ؟

أى رسالة علمية عملت على تطوير مستوى المتعلم ؟ بل و المعلم ؟

أى بحث ناقش العقم فى الادارة التعليمية فى مصر ؟

أى رسالة عنيت و اهتمت بالمعلم ؟ و مستواها ؟ و كيفية تطويره ؟

أى رسالة تناولت معوقات التعليم فى مصر بكل مراحلة ؟

أى رسالة كان المتغير الاساسى فيها هو المتعلم ؟

أى رسالة بحثت عن فاعلية المتعلم نفسه مع النظام التعليم ؟

أى رسالة ناقشت معاناة التعليم المصرى من التسرب و الرسوب ؟

أى رسالة وضعت و قدمت نظام تعليمى متكامل بناءا على دراسات علمية موسعه يتناسب مع التقدم التكنولوجى و المجتمع المصرى ؟

أسئلة كثيرة لا تجد إجابات للأسف ، بلا لا نواجه أنفسنا بها .

 

إلى هنا و لم تنتهى كلماتى بعد ، 

فهى رسالة لابد أن أبلغها

 

احد المحبطين من الواقع الفاشل بأيدينا

أحد المتفائلين بتغير المستقبل

أحد المقاتلين لأجل ذلك فإما أكون و إما أموت

 

كتبها / تامر الملاح

 

المصدر: إعداد م / تامر الملاح
tamer2011-com

م/تامر الملاح: أقوى نقطة ضعف لدينا هي يأسنا من إعادة المحاولة، الطريقة الوحيدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة .."إديسون"

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 138 مشاهدة

ساحة النقاش

م/ تامر الملاح

tamer2011-com
باحث فى مجال تكنولوجيا التعليم - والتطور التكنولوجى المعاصر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,391,826

بالـعلــم تـحـلـــو الحـــيـاة

الصفحة الرسمية للموقع على الفيس بوك:

" تكنولوجيا التعليم كما يجب أن تكون"

اضغط اعجبنى وتابع اهم المنشورات العلمية

للتواصل مع ادارة الموقع عبر الوسائل التالية:

مدير الموقع

 عبر البريد الإلكترونى :

[email protected]( الأساسى)

[email protected]

 عبر الفيس بوك : 

التواصل عبر الفيس بوك

( إنى أحبكم فى الله )


اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير.