نظرات

موقع اجتماعي سياسي و تربوي ونفسي يهتم بالطفل وتربيته وقصصه

                                                                                                                            

يقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :

آية المنافق ثلاث :" إذا حدث كذب .. وإذا وعد اخلف... وإذا اؤتمن خان" صدق رسول الله الصادق المصدوق الذى لاينطق عن الهوى .. فالناظر المراقب لأحوالنا هذه الأيام يرى مدى صدق هذا الحديث فالأمثلة كثيرة والشواهد متكررة ، فعلى سبيل المثال وليس الحصر نرى هؤلاء الذين يتاجرون بأحلام الفقراء البسطاءمن الشباب العاطل ويستولون على مدخراتهم ويدفعونهم إلى الغرق فى البحار المجهولة وهم يلهثون وراء حلم الهجرة إلى بلاد الغرب.وفى زاوية أخرى من زوايا الصورة المأساوية ذلك التاجر منزوع الأخلاق والضمير الذى يغير تاريخ انتهاء الصلاحية المدون على سلعته التى يبيعها وذلك الذى يتاجر فى قطع الغيار المغشوشة للسيارات والمركبات بأنواعها والتى تؤدى إلى حوادث كارثية تزهق فيها أرواح بريئة وقد أدى ذلك إلى ارتفاع نسبة حوادث الطرق إلى أرقام مخيفة جعلت مصر فى الترتيب الثانى بين الدول التى تسجل فيها أعلى نسبة حوادث مرورية.وتمتد المنظومة المختلة لتشمل فئات المجتمع عامة فتطال المعلم الذى رفعه شاعرنا الراحل احمد شوقى إلى مصاف الرسل فنجده يضيع الأمانة فى صور متعددة بدءا" بالتقصير والإهمال فى تدريس مادته ومرورا" بدفع الطلبة كرها إلىاالدروس الخصوصية وانتهاء" بملهاة الغش الجماعى وتسريب أسئلة الإمتحانات لمصيرية.

ونصل إلى ملائكة الرحمة الأطباء والصيادلة أشرف المهن وأنقاها فنرى الطبيب الذى يستأصل صماماً سليماً من قلب المريض بدلاً من التالف والآخر الذى يزيل الرحم أثناء عملية ولادة سراً والثالث الذى يجرى لمريضه عملية جراحية لايحتاجها من أجل زيادة اتعابه ، والرابع الذى يتحالف مع شياطين الإنس من عصابات ومافيا سرقة الأعضاء البشرية من الأصحاء لنقلها إلى مرضاهم. ونسمع عن الصيدلى الذى يبيع الأدوية مجهولة المصدر ويتاجر فى االعقاقير المخدرة والمنشطات ويستثمر أمواله فيما يعرف الآن بمصانع بئر السلم لتقليد الأدوية الأصلية دونما وازع من دين او خلق أو ضمير. وإذا إرتفعنا إلى قمة هرم السلطة نرى العجب العجاب من الوزراء والمسئولين فى حقبة ذلك الزواج غير الشرعى بين السلطة والمال ، فصاحب النفوذ يلهث وراء المال وصاحب المال يسعى إلى النفوذ فى ذلك ال مجتمع  الذى صار‏(‏ المال‏)‏ فيه سيدا يشتري كل شئ ، الشرف ... والذمم ،  المجتمع الذى  يتسيد فيه‏(‏ النفوذ‏)‏ فوق اليابس والماء.‏
وليس ببعيد كارثة عبارة السلام التى غرقت وغرق معها أكثر من ألف من الأبرياء. ومأساة قرية البرادعة  التى اجتاحها مرض التيفود لإختلاط مياه الشرب بالصرف الصحى . وضحايا مساكن الدويقة التى إنهارت عليها صخور جبل المقطم ، والعديد من كوارث الإهمال وضياع الأمانة والتى يضيق المقام عن حصرها  وتصم آذاننا كل صباح أخبار سعار الغلاء واحتكار الأسواق والسلع الأساسية والضرورية للمعيشة الكريمة لكل مواطن .....

                       

حقا" لقد صدق رسول الله( صلى الله عليه وسلم ) حين قال :  

إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة . قيل : وكيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة.

وهانحن يارسول الله ننتظر الساعة ونرى أماراتها التى حدثتنا عنها ، فاللهم عافنا واعفو عنا اغفر لنا وارحمنا  إنك أنت الغفور الرحيم.

  • Currently 137/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
47 تصويتات / 596 مشاهدة
نشرت فى 9 أكتوبر 2009 بواسطة nazrat

ساحة النقاش

ALDEWAN-DTC
<p>آية المنافق ثلاث :" إذا حدث كذب .. وإذا وعد اخلف... وإذا اؤتمن خان" صدق رسول الله الصادق المصدوق الذى لاينطق عن الهوى</p> <p>وما اكثرهم اليوم ....حفظ الله الامة من شرهذا النفاق</p> <p>وجزاك الله خيراّ عما كتبيت</p>

محمدمسعدالبرديسي

nazrat
( نظرات ) موقع إجتماعي يشغله هم المجتمع سياسيا وتربويا بداية من الاسرة الى الارحام من جد وعم وخال الى آخره , الاهتمام السياسي أساسه الدين النصيحة و يهتم بالثقافةبألوانها ويعد الجانب النفسي والاهتمام به محور هام في الموقع كذلك الاهتمام بالطفل ثقافة وصحة »

ماذا تود البحث عنه ؟

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

544,946

مصر بخير

                         
* الشكر واجب للسيد العقيد هشام سمير  بجوازات التحرير , متميز في معاملة الجمهور على أي شاكلة ..

* تحية للمهندس المصري محمد محمد عبدالنبي بشركة المياه