بوابة معلمى الغالى

لاحياة بلا أمل,moalemyalghaly ولا نجاح بلا عمل.

<!--[if !mso]> <mce:style><! v\:* {behavior:url(#default#VML);} o\:* {behavior:url(#default#VML);} w\:* {behavior:url(#default#VML);} .shape {behavior:url(#default#VML);} -->

<!--[endif] -->

عودوا إلى مصر

                                                                      لفاروق جويدة 

التعريف بالشاعر :
فاروق جويدة شاعر مصري معاصر ، ولد في محافظة كفر الشيخ وعاش طفولته في محافظة البحيرة ، تخرج في كلية الآداب ، هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر ، له كثير من الدواوين الشعرية والمسرحيات الشعرية مثل : " فعينك عنواني " ، " الوزير العاشق " .
تمهيد :
لا ينكر فضل وطنه إلا جاحد نزع حبه من قلبه ، و لا يرسخ هذا الحب إلا في قلب مؤمن بقيمة
الوطن الذي نشأ على أرضه ، وها هو الشاعر يناشد شباب مصر الذين آثروا (فضلوا) الغربة أن يعودوا إليه ، كي يسعدوا بجماله ويهنئوا بخيراته ففيه مصدر الخير العميم .. قصيدة " عودوا إلى مصر " نشرت سنة 1997م .

س1 : ما العاطفة المسيطرة على الشاعر في النص ؟
جـ : عاطفة حب الوطن .

الأبيات :    
عـودُوا إلى مِصْرَ ماءُ
النيل يكفينا
       
منذ ارتحــلتمْ وحزنُ النهْر يُدْمينا
أين الزمانُ الذي عشْـناه أغــنية
       
فـعَـانقَ الدَّهْـرُ في ودٍّ أمانـينا
هلْ هانتِ الأرضُ أم هانتْ عزائمنَا
        
أم أصبحَ الحُلمُ أكفاناً تغـطـِّينـَا


اللغويات :
ماءُ : ج مياه ، أمواه ، مادتها : م و ه - يكفينا : يغنينا × يعوزنا ، ينقصنا ، نحتاج إليه - ارتحلتمْ : سافرتم ، انتقلتم ، هاجرتم × استقررتم - النهْر : ج الأنهار ، الأنهُر، النهر ، والنهار ج  الأَنْهُر ، النهُر - يُدْمينا : أي يؤلمنا ، يجرحنا - الزمانُ : الوقت طال أو قصر ج أزمنة - أغنية : أغرودة ج أغانٍ - عانقَ : ضم - الدهـرُ : الزمن الطويل ، العصر ، الردح ج أدهر ، دهور - ودٍّ : حُب ، مودة × كره ، بغض - أمانينا : م أمنيتنا وهي : بغيتنا ، أربنا - هانتِ : ذلت ، ضعفت - عزائمنـَا : م عزيمة : إرادة ، قوة - الحُلمُ : المنام ، ما يُرى في النوم من رؤيا ، ما بعد عن الواقع ج أحلام  × اليقظة - أكفانـًا : ثياب يلف فيها الميت م كَفَن - تغطـِّينـَا : تخفينا ، تسترنا × تكشفنا

فروق لغوية :

س1 : ما الفرق بين الحُلم والحِلم ؟
جـ : الفرق :
* الحُلم هو : ما يراه النائم في نومه .
* الحِلْم هو : الأناة وضبط النفس والتعقل والتأني عند الغضب أو المكروه مع قدرة وقوة ، والحليم اسم من أسماء الله الحسنى (إن الله غفور حليم) .
 

الشـرح :

بدأ الشاعر قصيدته بمطالبة الشباب بالعودة إلى أحضان مصر الحانية ، حيث نهر النيل بمائها العذب وبخيراته التي تكفي المصريين ، فمنذ أن ارتحل هؤلاء الشباب وحزن النهر يدمي القلوب ، فقد عشنا زماناً جميلاً في رحاب هذا النهر ننهل من خيراته .

ثم يتساءل الشاعر عن السبب في هجرة الشباب عن مصر . أهو ضعف حبهم لمصر ؟ أم ضعف مصر ؟ أم ضعف الإيمان بمكانة الوطن في النفوس ؟ أم أن الحلم الذي كنا نسعى إلى تحقيقه قد مات قبل  أن يولد .

س1 : من الذي يخاطبهم الشاعر ؟ وإلامَ يدعوهم في هذه الأبيات ؟ وما هدفه من دعوته ؟
جـيخاطب الشاعر أبناء مصر المهاجرين الذين طبقوا شعار المال وطن والفقر غربة
يدعوهم إلى أن يرجعوا إلى وطنهم
مصر ، وأن يعملوا على استخراج ما فيها من كنوز وخيرات
وهدفه من دعوته : السعي إلى رفعة مصر وتقدمها ، والاستفادة بخبرات أبنائها في النهوض بها وجعلها بين مصاف الدول المتقدمة وذلك بالعمل المخلص الجاد

التذوق :

 (عودُوا إلى مصْر) : أسلوب إنشائي / أمر ، غرضه : الحث والنصح ، وكرره الشاعر بعد ذلك أكثر من مرة ؛ للتأكيد على ضرورة العودة لمصر لما فيها من النفع لهم ولوطنهم .

 (ماءُ النيل يكفينا) : كناية عن عدم الاحتياج إلى الآخرين ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .

 (ارتحلتم) : تعبير يدل على العزم الشديد على عدم العودة ، لذلك هي أجمل من (رحلوا) .

  (حزنُ النهْر يُدْمينا) : استعارة مكنية ، حيث صور النهر بإنسان يحزن ، وسر جمال الصورة : التشخيص ، وتوحي الصورة بحالته السيئة وغضبه الشديد من الشباب المصري الذي تخلى عن وطنه وهاجر من مصر .

س1أيهما أقوى في أداء المعنى : [حزنُ النهْر يُدْمينا - حزنُ النهْر يحزننا] ؟ ولماذا ؟ 
جـ : حزنُ النهْر يُدْمينا أقوى ؛ لأنها تدل على الأسى وشدة الألم النفسي وقسوة المعاناة .

س2أيهما أقوى في أداء المعنى : [حزنُ النهْر يُدْمينا - حزنُ النهْر أدمانا] ؟ ولماذا ؟     [أجب بنفسك]

 (أين الزمانُ الذي عشْناه أغنية) : أسلوب إنشائي / استفهام ، غرضه : التحسّر .

 (الزمانُ الذي عشْناه أغنية) : تشبيه ، حيث صور الزمان بالأغنية ، وسر جمال الصورة : التوضيح ، وتوحي الصورة بالسعادة والفرحة في ماضينا .

س3 : بمَ يوحي التعبير بـ(عشناه - أغنية) ؟
جـ : يوحي التعبير بـ(عشناه) بثبوت وتحقق سعادتنا في ظل الماضي ، والتعبير بـ(أغنية) يوحي بأن الماضي كان جميلاً ومليئاً بالأفراح التي تسعدنا .

 (فعانقَ الدهرُ .. أمانينا) : استعارة مكنية ، حيث صور الدهر والأماني بشخصين يتعانقان ، وسر جمال الصورة : التشخيص ، وتوحي الصورة بتحقق الأحلام ، وجاءت كلمة (أمانينا) جمعاً ؛ لتوحي بكثرة أحلامنا قديماً .

 (فعانقَ الدهرُ في ودٍّ أمانينا) : أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور (في ودٍّ) على المفعول به (أمانينا) يفيد التخصيص والتوكيد  .

 (فعانقَ - ودٍّ) : توحيان بالحميمية والترحيب الشديد  .

 (هلْ هانتِ الأرضُ) : استعارة مكنية ، حيث صور الأرض (أرض الوطن) بإنسان يهون ويذل ، وسر جمال الصورة : التشخيص .

 (هلْ هانتِ الأرضُ ؟) : استفهام لإظهار الدهشة والحزن .

 (.. أم هانتْ عزائمنا) : استعارة مكنية ، حيث صور العزائم بإنسان يهون ويذل ، وسر جمال الصورة : التشخيص ، وهي صورة توحي بالضعف والتخاذل .

 (أصبحَ الحلمُ أكفاناً تغطِّينا) : تشبيه ، حيث صور الحلم بالكفن ، وسر جمال الصورة : التجسيم ، وتوحي الصورة بالنهاية البائسة واليأس الشديد والحزن ، وفيها إنذار بالموت .

الأبيات :

يا عاشـقَ الأرْض كيفَ النيل تهجُـرهُ؟
        لا شــيْءَ والله غـيرُ النيل يغـنينـا
عودوا إلى مِصْرَ غوصُوا في شواطئهَا
        فالنـيلُ أولى بنا نعـطيه .. يُعْـطـينا
فكِسْرة ُ الخـبْـز بالإخلاص تشبعُنـا
        وَقطـْرة ُ الماءِ بالإيمـــان ترْويـنا

اللغويات :
 
- عاشقَ : محب ، ولهان ، مشتاق ، صب ج عشاق  × كاره - تهجُرهُ : تتركه - يغنينا : يكفينا ، ينفعنا ، نستغني به × يفقرنا ، يعوزنا ، نحتاج - غوصُوا : اغطسوا ، والمقصود : ابحثوا وجدّوا واجتهدوا - نعطيه : نمنحه ، نهبه - كسْرة : قطعة - الخبْز : العيش - الإخلاص : التفاني في العمل ، الوفاء - تشبعُنا : تملأ بطننا - قطـْرة : نقطة ج قَطَرَات - الإيمان : التصديق × الكفر - ترْوينا : تسقينا .

فروق لغوية :

1 - أَشْبَعَهُ ضَرْبًا أَوْ شَتْمًا . أي بالَغَ في ذلك
2 -
شَبِعَ فُلانٌ . أي امْتَلأَ من الطعام .
3 -
شَبِعَ مِن الأمرِ . أي مله وسئمه .
 

الشـرح :

يا من تعشقون أرض مصر الجميلة بطبيعتها الساحرة . لماذا تهجرون النيل العذب ؟ مصدر غنى مصر ورخائها .. النيل الذي حمانا على مر الزمان من شرور الجفاف في السنوات العجاف ، وهو أولى بالعطاء وأولى بالأخذ منا ، فقطعة الخبز التي نحصل عليها بإخلاص تشبعنا ، وقطرات الماء التي نشربها من ماء النيل - بإيمان راسخ بعظمة هذه النعمة - تروينا .

س1 : ما الذي يستنكره الشاعر في الأبيات السابقة ؟ 
جـ : يستنكر هجرة الأبناء العاشقين لوطنهم
مصر مع أن الخير كل الخير في نيلنا العظيم الذي شق في مصر رمال الصحراء الصفراء وحولها إلى جنة خضراء والنيل سوف يكفينا بخيره العميم عن السفر والترحال .

س2 : للنيل حق وواجب علينا . وضح
جـ : الحق : أن نعطيه جهدنا ؛ لأنه أولى بالعطاء وأولى بالأخذ منا ، والواجب : أن نحافظ عليه ؛ فهو شريان الحياة في
مصر ، ولا نهدر ماءه فيما لا يفيد ، وأن نستثمر كل قطرة ماء منه فيما فيه خير مصر والمصريين .

التذوق :

 (يا عاشقَ الأرْض) : أسلوب إنشائي / نداء للتنبيه والعتاب .

 (كيفَ النيل تهجُرهُ؟) : أسلوب إنشائي / استفهام للتعجب والاستنكار .

 (النيل تهجُرهُ؟) :  استعارة مكنية ، حيث صور النيل بوطن أو مسكن يهجر .

 (لا شيءَ والله غيرُ النيل يغنينا) : أسلوب قصر بالنفي (لا) والاستثناء (غيرُ ) يفيد التخصيص والتأكيد على عطاء النيل الغامر ، كما أن القسم بـ(والله) فيه تأكيد شديد على ذلك العطاء المتدفق منذ آلاف السنين على أبناء مصر ، واستخدام الفعل المضارع (يغنينا) يفيد التجدد والاستمرار .

 (عودوا إلى مصْرَ) :  أسلوب إنشائي / أمر ، غرضه : الحث والنصح .

 (غوصُوا في شواطئهَا) :  أسلوب إنشائي / أمر ، غرضه : الحث والنصح .

 (غوصُوا في شواطئهَا) : كناية عن كثرة الخيرات التي تمتلئ بها مصر ، وضرورة بذل الجهد ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .

 (فالنيلُ أولى بنا نعطيه . يُعْطينا) : استعارة مكنية ، حيث صور النيل بإنسان نعطيه فيجود بمائه ويمنحنا الحياة مصداقاً لقول الله تعالى : (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) (الأنبياء من الآية 30) ، وسر جمال الصورة : التشخيص ، وتوحي الصورة بكرم النيل الغامر ، وتعليل لما قبلها .

 (نعطيه - يُعْطينا) : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى ويوضحه ويقويه بالتضاد .

 (فكسْرة ُ الخـبْـز بالإخلاص تشبعُنا) : كناية عن القناعة والرضا بالقليل والمحبة ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم . 

 (فكسْرة ُ الخـبْـز بالإخلاص تشبعُنا) : أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور (بالإخلاص) على الخبر (تشبعُنا) يفيد التخصيص والتوكيد  .

 (بالإخلاص تشبعُنا) : التعبير بـ(الإخلاص) يوحي بأهميته في نهضة وتقدم أي وطن والارتقاء به .

 (فكسْرة الخـبْـز - تشبعُنا) : محسن بديعي / مراعاة النظير تثير الذهن وتحركه .

 (وَقطـْرة الماءِ بالإيمان ترْوينا) : كناية عن القناعة والرضا بالقليل ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز.

 (بالإيمان ترْوينا) : التعبير بـ(الإيمانيوحي بأهمية الجانب الروحي في مواصلة الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح وفي بث القوة في النفوس

س1 : أيهما أدق (قطرة الماء تروينا) أم (شربة الماء تروينا) ؟ ولماذا ؟    [أجب بنفسك]

 (وَقطـْرة الماءِ - ترْوينا) : محسن بديعي / مراعاة النظير تثير الذهن وتحركه .

 (وَقطـْرة ُ الماءِ بالإيمان ترْوينا) : أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور (بالإيمان) على الخبر (ترْوينا) يفيد التخصيص والتوكيد  .

 (فكسْرةُ الخـبْـز بالإخلاص تشبعُنا .. وَقطـْرةُ الماءِ بالإيمان ترْوينا) : محسن بديعي / حسن تقسيم يعطي جرساً موسيقياً يطرب الأذن ويثير الانتباه .

الأبيات :
عُودُوا إلى النِّيل عُودُوا كيْ نطهِّرَهُ
        إنْ نقتسِمْ خـُبزهُ بالعدْل .. يكفينـَا
عُودوا إلى مِصْرَ صَدْرُ الأمِّ يعرفُنا
        مَهْمَا هَجَرناهٌ في شـوْقٍ يلاقينـا

اللغويات :
 
- نطهِّـرَهُ : ننقيه ، ننظفه × نفسده ، ندنسه - نقتسِمْ : نوزّع ، نجزّئ ، نحصّص - خـُبزهُ : العيش م خبزة - العدْل : الإنصاف × الظلم ، الجور ، الحَيْف - شوْقٍ : حنين ، لهفة ، رغبة ، شغف ج أشواق - يلاقينـا : يقابلنا ، يستقبلنا .

الشـرح :

فيا شباب مصر حافظوا على نيلكم وعيشوا في أحضانه كي تطهروه ؛ فالخير الذي تنتجه أرضنا يكفينا ، فمصر كصدر الأم ، حناناً وحباً لأبنائها ، فهما ابتعدوا عنها ، فإنها تشتاق إليهم ، وتلقاهم في ود وحب ، كما تلقى الأم أبناءها بعد طول .

س1لماذا طلب الشاعر من الشباب أن يعودوا إلى مصر ؟
جـ : طلب منهم أن يعودوا ؛ ليعيشوا في أحضان النيل ليعيشوا على خيره الفياض ، وأيضاً ليطهروه من كل ما يمنع خيره أن يفيض على ربوع الوطن ، ويقيموا المشاريع على ضفافه فنقتسم خيره بالعدل فيكفي كل أبناء مصر ويغنينا عن الاحتياج للآخرين ، وعندما يعودون سيجدون مصر تفتح ذراعيها ؛ لتستقبلهم في لهفة شديدة وشوق عظيم .

التذوق :

 (عُودُوا إلى النـِّيل عُودُوا كيْ نطهِّـرَهُ) : أسلوب إنشائي / أمر ، غرضه : الحث والنصح ، وعلاقة (كيْ نطهِّرَهُ) بما قبلها تعليل .

 (إنْ نقتسِمْ خـُبزهُ بالعدْل.. يكفينـَا) : كناية عن المساواة والعدالة التامة ، وسر جمال الكناية : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .

 (إنْ نقتسِمْ خـُبزهُ بالعدْل.. يكفينـَا) : أسلوب شرط للتأكيد على حدوث الجواب (يكفينا) إن تحقق الشرط (اقتسام الخبز بالعدل) ، ويكفينا : نتيجة لما قبلها .

 (عُودوا إلى مِصْرَ) : أسلوب إنشائي / أمر ، غرضه : الحث والنصح .

س1 : ما دلالة تكرار الأمر " عودوا " ؟
جـ : تكرار (عُودُوا) ؛ للتأكيد على ضرورة العودة لمصر للعمل على رفعة شأنها .

 (صَدْرُ الأمِّ يعرفُنا) : استعارة مكنية ، حيث صور مصر بأم ، وسر جمال الصورة : التشخيص ، وتوحي الصورة بالحنان والرعاية والحماية الدائمة .

 (هَجَرناهٌ - يلاقينا) :  محسن بديعي / طباق يبرز المعنى ويوضحه ويقويه بالتضاد .

س2 : اختر : استخدام الأفعال المضارعة " يكفينا - يُدْمينا - يغنينا - نعطيه - يُعْطينا - تشبعُنا - ترْوينا - يكفينا - يعرفنا - يلاقينا "
      
 أفاد : (التوكيد والتخصيص - التجدد والاستمرار - استدراك الخطأ - تقرير الفكرة) .        [أجب بنفسك] .

س3 : علل : إكثار الشاعر من أساليب القصر .       [أجب بنفسك] .

 التعليق :
س1 : ما الغرض الشعري للنص ؟
جـ : النص من الشعر الوطني .

س2 : ما الذي عني واهتم به الشعر الوطني في العصر الحديث بعد زوال الاستعمار ؟
جـ : عني واهتم بتمجيد البطولات موضحاً قيمة الحرية والعدل والمساواة والعمل والبناء من أجل الوطن .

س3 : علامَ حرص الشاعر في هذه الأبيات ؟
جـ : حرص على بيان أن الوطن والنيل نعمتان يجب المحافظة عليهما وبذل الغالي والنفيس من أجلهما .

س4 : ما سمات أسلوب الشاعر ؟
جـ : يتسم أسلوب الشاعر :
1 -
دقة
الألفاظ وسهولتها ووضوحها .
2 -
جمال الأسلوب .
3 -
ترابط الفكر  .
4 -
تنوع الأساليب بين الخبرية والإنشائية .
5 -
روعة الصور الخيالية .

* الموسيقى : تعتمد الموسيقى في النص على الوزن والقافية الموحدة فضلاً عن حسن انتقاء الألفاظ وجودة الصياغة , وترابط الفكر ودقة تسلسلها .

* الأساليب : تنوعت أساليب الشاعر بين الخبرية (وغرضها الوصف والتقرير والفخر) والإنشائية مثل : الأمر في " عودوا إلى مصر " وغرضه الحث والنصح , وتكرار هذا الأسلوب للتأكيد . والاستفهام في " أين الزمان الذي عشناه أغنية ؟ " يفيد التحسر .

* الخيال والتصوير : تأمل التعبير : " وحزن النهر يدمينا " تجد أنه تعبير غير حقيقي فالنهر لا يحزن , ولكن إعطاء هذه الصفة ليدلل أو يوحى بحالته السيئة وغضبه الشديد من الشباب الذين هاجروا من مصر . وقد جاء التصوير استعارياً , حيث صور النهر بإنسان يحزن , وكذلك قوله : " أم أصبح الحلم أكفاناً تغطيناً " تشبيه , صور فيه الحلم الشيطاني كأنه كفن , وهذا إنذار بالموت وإيحاء بالنهاية البائسة .
 

س5 : ما ملامح شخصية الشاعر التي تظهر من خلال النص ؟

جـ : وطني - مؤمن بعظمة مصر وأهمية نهر النيل - له براعة متميزة في التعبير عن المعاني الوطنية - من أكثر الشعراء وطنية وكتابة عن مصر في عصرنا الحاضر .










المصدر: نقلا عن خيمة نادين مدحت
moalemyalghaly

بوابة معلمى الغالى: تعلم العلم واقرأ تحز فخار النبوة ... فالله قال ليحيى خذ الكتاب بقوة.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 115 مشاهدة

ساحة النقاش

بوابة معلمى الغالى

moalemyalghaly
موقع الأستاذ سامح يرحب بكم"نؤمن بالله , ونتبع نبيه محمدا " صلى الله عليه وسلم", نجل العلم والعلماء,ندعو إلى الاتحاد ونبذ الفرقة والعنف,نضىء شمعة من الحب فى طريق كل طالب وطالبة بل كل إنسان,نؤكد على أهمية الأخلاق الكريمة والسلوكيات الرشيدة,والله الموفق. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

272,565

وفى لغتى بريق الوحى يسرى