من أجلك

خدمة وتنمية المرأة والأسرة العربية .

كتب: د.أحمد بشر

يعتبر الأباء والأمهات بلوغ طفلهم عمر خمسة أشهر هو بداية الشعور الحقيقى بالأبوة والأمومة. وهى بداية الشعور بالمسئولية ومراقبة تصرفاتك مع طفلك على الرغم من أنها بداية مرحلة الإستمتاع معه. تقول الأبحاث أن أول كلمة يفهمها الطفل هى إسمه، والدليل على ذلك أنه سوف يتجه نحوك إذا كنت تحدثينه أو تتكلمين عنه مع الأخرين أو تنادينه، سوف تلاحظين توقف طفلك عما يفعله حين يسمع إسمه وتبدو عليه علامات السعادة والبهجة.

  • سوف تلاحظين على طفلك تحسن كبير فى مهارات ما قبل الكلام، وإصداره أصوات معينة ومختلفة، وربما تجدين طفلك يصدر نغمة معينة واحدة ويكررها مرارا و تكرارا. طفلك البالغ من العمر خمس شهور يستمتع بالنفخ وعمل فقاقيع! .طفلك سيصدر أصوات أو ضوضاء عندما يريد التحدث أو لفت الإنتباه إليه.
  • يدرك طفلك أن لكل فعل عواقب ونتائج ورد فعل، سوف يسقط كرته وينتظر وينظر إليها، أين ذهبت؟ ويشاهدك وأنت تلتقطينها وتعيديها إليه، وسوف تلاحظين أنه يحاول تكرار ذلك بإسقاط أى شىء فى يديه ثم ينتظر حتى تلتقطينه وتعيدينه إليه.
  • لا يرى الطفل بوضوح فى الشهور الأولى، ثم يبدأ تمييز الألوان ووضوح الرؤية شيئا فشيئا. سيتحسن نظر طفلك بشكل كبير ببلوغة الشهر الخامس حيث يستطيع تمييز الألوان بدقة، وأيضا ستتضح دقة الرؤية بالنسبة له، حتى أنه سيستطيع الرؤية عبر الغرفة أو حتى عبر الشارع.
  • طفلك عند سن خمسة أشهر سيلجأ إلى سبل أخرى غير البكاء المستمر حتى يجذب إنتباهك، وسيكون أكثر ثقة فى العالم من حوله، وأيضا سيمكنه النوم لمدة 8 ساعات متصلة دون الإستيقاظ خلالها.

ساعد فى نمو طفلك

يمكنك عمل الكثير لمساعدة وحماية طفلك فى تلك المرحلة:

  • ساعدى طفلك على تحسين رؤيته بأن تشيرى له على أشياء فى السماء أو على الجانب الآخر من الشارع، فإن طفلك فى هذا السن قادر على النظر إلى ما تشيرين إليه وسيستمتع بإكتشاف الأشياء الجديدة التى تلفتين نظره إليها.
  • بالرغم ما أن طفلك لم يتكلم بعد إلا أنه بدأ فى محاولة تجميع الأحرف والكلمات التى يسمعها فى محيطه، ويحتاج إلى أن يسمع مخارج الحروف والكلمات بوضوح. حاولى نطق إسم طفلك أمامه ببطء لأنك بذلك تساعديه على بناء الحروف والكلمات.
  • الأن يمكن لطفلك الحصول على ساعات نومه بشكل منتظم وعلى دفعة واحدة أثناء الليل دون الإستيقاظ، وفى نفس الوقت سينتظم ميعاد نومه فى المساء وأيضا ميعاد إستيقاظه، سيساعدك ذلك على تنظيم وقت نومك أنت، ولن تضطرى أن تصبحى تحت رحمة إستيقاظ طفلك أثناء الليل، أوأن يقلب ليلك نهارك ونهارك ليلك.
  • عليك الإعتناء بطفلك ومحاولة التحدث معه ومداعبته، وأيضا عليك إدراك أهمية إحساس طفلك بحبك له وبأنك تشاركينه إهتماماته وألعابه حتى لا يعانى من الشعور بالإهمال.
  • سيستمتع طفلك بالألعاب وخاصة ألعاب القدم مثل اللعب بالكرة، حيث ستساعد على بناء عضلاته وتعينه على الزحف أيضا. لا تتعجلى مشى طفلك بوضعه فى المشاية قبل الميعاد، فربما وضعه فى المشاية لا يساعدة على المشى السريع وإنما يعوق مشيه.
المصدر: د. أحمد بشر - مجلة من أجلك

ساحة النقاش

من أجلك

menaglec
من أجل تنمية المرأة والأسرة العربية ومشاركتها اهتماماتها المختلفة. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول