صدى الأخبار العربية Sada Arabic News

رئيس مجلس الإدارة : ملكة محمد

 

مكنش يهمنى إنى أموت بس على الأقل أهلى يحسوا بالتغيير" أولى الكلمات التى نطق بها محمد ربيع ذو 22 سنة، متحدثا بصعوبة عقب خروجه من غرفة عمليات مستشفى القصر العينى لاستخراج الطلقة النارية التى أصابته أعلى كتفه الأيسر فى شارع محمد محمود أثناء توجهه إلى ميدان التحرير.

كلمات أصر محمد رغم ضعفه الشديد أن يقولها فى وصيته على أن يتم نشرها بالكامل حتى لو فارق الحياة على حد قوله، لكى يدرك من يصف المتواجدين فى التحرير بالبلطجية أن النظام الذى يدافعون عنه يقتل الشباب وينتقم منه، لأنه خرج يطالب بحرية مصر، قائلا فى صوت متقطع "حال البلد متعدلش عشان كدة رجعت الميدان يوم الأحد لما وجدت نفس مشاهد ضرب المتظاهرين من الأمن التى تشبه يوم موقعة الجمل، والذى كان بالمصادفة أول يوم أنزل فيه إلى المظاهرات".

يصمت محمد ويرفض أن يتوقف عن الكلام رغم نصيحة زملائه لخطورة إصابته التى تقترب من القلب، ويستكمل قائلا "أول ما وصلت التحرير سمعت عن العمارة التى نشبت فيها النيران بشارع الفلكى، فتوجهت إليها، لكن لم تفلح كافة محاولاتنا لإطفائها سواء بالمياه أو البطاطين، لكن بعد وصول المطافئ والتى جاءت متأخرة، قامت قوات الأمن بإلقاء القنابل الغازية علينا، امتلأ المكان بالدخان لدرجة أنى لم أكن أرى أى متظاهرين ممن كانوا حولى، حاولت أجرى فدخلت فى شارع فرعى، لكن رائحة الدخان كانت قد أثرت على، تفاديتها من خلال وضع منديل على فمى إلا أننى وجدت قوات من الأمن المركزى والشرطة العسكرية فوق المبانى لأتلقى بعدها مباشرة طلقة لم أشعر بعدها بنفسى إلا فى المستشفى".

خطوات قليلة من سرير محمد كان يرقد ماجد هشام عبد الجواد، الطالب فى الصف الثانى الثانوى، إلا إن إصابته بطلق نارى فى المعدة مما أدى إلى قطع فى الأمعاء الغليظة ووريد دم جعلته يعجز عن الحديث، والتى تؤكد حالته استخدام الأمن للرصاص الحى ضد المتظاهرين.

صدمة أسرته التى تجمعت حول جسد ابنها صغير السن الذى تنتظره غرفة العمليات من جديد، تماسك والد ماجد قائلا "والله ما هسيب حق ابنى إلا على جثتى، ابنى اللى حافظ 4 أجزاء من القرآن، وكان نازل يساند إخواته عشان مصر، إزاى يضربوه بالنار وبعدين يقولوا عليه بلطجى".

محمد شقيق ماجد الذى كان يتواجد معه باستمرار فى مظاهرات يناير، لكنه للمرة الأولى تخلف عنه يوم الأحد ليتلقى ماجد الرصاصة الغادرة، أوضح أنه حرر محضراًَ برقم 9793 فى جمح قصر النيل ضد عصام شرف ومنصور العيسوى بمسئوليتهما عن استخدام الرصاص الحى ضد المتظاهرين العزل، كاشفا أن المستشفى كان يريد أن يكتب فى التقرير أن الإصابة نتيجة "طعنة"، وكأنها مشاجرة، حتى يؤكدوا تصريحات الداخلية بعدم استخدام طلق نارى، إلا أن وقوف الأسرة ومتابعتها للموقف منعت من خروج ذلك التقرير.

 

المصدر: التحرير
luxlord2009

صدى الأخبار العربية Sada Arabic News

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2011 بواسطة luxlord2009

ساحة النقاش

صدى الأخبار العربية

luxlord2009
Sada Arabic News شعارنا الشفافيه »

صدى الأخبار العربية

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

264,422

صدى الأخبار العربية

 شارك في نقل الحـدث