ابنى عمره 5 سنوات وهو كثير اللعب بأنفه، وقد حاولت منعه عن هذا الفعل ولكن دون فائدة، فهل يوجد علاج؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتور أحمد الموصلى استشارى أمراض الأنف والأذن والحنجرة قائلا، من المهم قبل البحث عن علاج لهذه المشكلة أن نعرف كيف ولماذا بدأ هذا التصرف فقد يكون الطفل تعود على هذا الأمر بعد معاناته مثلا من مشاكل أنفية، وباستمرار هذه المعاناة تتحول من مجرد مشكلة طبية يسهل علاجها إلى عادة سيئة يصعب السيطرة عليها إلى حد كبير.

وأنواع المشاكل الأنفية بالطبع كثيرة ومتنوعة، ويمكن استعراض بعض منها والذى يكثر انتشاره ويؤدى إلى الإحساس بالحكة داخل الأنف، ومن ثم تنشأ بعدها عادة "الهرش" فى الأنف وتكون عادة بسبب:

- حساسية الأنف تؤدى لحكة شديدة بالأنف وسقف الحلق مع وجود إفرازات مائية وعطاس.

- تضخم بلحمية خلف الأنف والتى تصاحب تضخم اللوزتين، حيث تؤدى إلى وجود إفرازات مخاطية مستمرة بالأنف، مع حدوث انسداد أنفى يزيد من معاناة الطفل وكل ذلك يدفع الصغير بالعبث بأنفه.

- وجود أى التهاب مزمن بالأنف أو الجيوب الأنفية يؤدى إلى حدوث إفرازات صديدية تملأ الأنف وتهيج الغشاء المخاطى المبطن للأنف، مما يؤدى إلى الإحساس بحكة شديدة وحرقان داخل الأنف.

- إدخال جسم غريب داخل الأنف يؤدى لنزول إفرازات ذات رائحة كريهة، وإهمال الجسم الغريب داخل الأنف يؤدى لالتهابات شديدة ومحاولات من الطفل للعبث داخل أنفه، وقد يكون نسى أنه وضع شىء من قبل فى أنفه، ومن ثم فإن علاج اللعب داخل الأنف يبدأ بعلاج المشكلة الأنفية الموجودة عند الطفل مع العلاج النفسى وتشجيع الطفل على الإقلاع عن هذه العادة السيئة عن طريق التحفيز وإحضار ما يحب الطفل من حلوى أو الذهاب به إلى الأماكن التى يحبها .

المصدر:
جريدة اليوم السابع

المصدر: www.kayanegypt.com
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 232 مشاهدة

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,119,744

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...