تعتبر الفنون هامة في تربية الأطفال بشكل عام و لذوي الإعاقة بشكل خاص لأنها تتيح الفرصة للطفل للتعبير عن مشاعره و ما يجول في نفسه, فكل الأطفال ينتابها مشاعر الفرح أحياناً و الحزن أوالإحباط أحياناً أخرى و تحتاج هذه المشاعر لنافذة تخرج منها إلى العالم الخارجي لتعلن عن نفسها من جانب و تخفف من حدة الضغط داخل الطفل من جانب آخر. هذا التعبير يساعد على تحسين مستوى الصحة النفسية لدي الطفل و هنا تكمن أهميتها للأطفال حيث تزيد قيمة هذه الفنون بالنسبة للأطفال ذوي الإعاقة لما يعانيه هؤلاء الأطفال من عدم قدرة على التعبير و الوصف الدقيق بالكلام.
فالطفل ذو الإعاقة يفتقد القدرة على التعبير عن مشاعره و إنفعالاته بسبب الإصابة أو الإعاقة التي أصيب بها الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالإحباط الذي يتحول مع مرور الوقت إلى مشاعر سلبية شديدة تظهر بصورة عنيفة في شكل المشكلات السلوكية داخل أسرته و البيئة المحيطة به.
و تعتبر الفنون مثل الرسم و الأعمال اليدوية من الوسائل التعبيرية البسيطة لتي يستطيع أي طفل بإختلاف درجة و نوع الإعاقة إستخدامها و لا تحتاج أيضاً إلى أدوات يصعب الحصول عليها.

لذلك تعتبر الفنون من المجالات المهمة في تأهيل و رعاية ذوي الإعاقة لآنها تعتبر وسيلة تعبيرية غاية في الأهمية و البساطة في ذات الوقت.

المصدر: www.kayanegypt.com
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 255 مشاهدة

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,239,638

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...