إن وجود طفل معاق في الأسرة يؤثر على جميع أفراد الأسرة الأب و الأم و الإخوة, بدرجات متفاوتة حسب درجة العلاقة مع الطفل المعاق.
غالبا ما يكون هذا التاثير في صورة سلبية. فالأب و الأم يفقدون الصورة التي تمنوها قبل مولود طفلهم ...
و الإخوة أيضا يتاثرون بوجود هذا الطفل....فنجد الإخوة يشعرون بمشاعر سلبية متنوعة منها الإهمال او الشعور بالذنب ... الغيرة...الغضب.....إلخ.
على الأسرة ان تعي ان الإخوة لهم أيضا الحق في نيل قدر من إهتمامهم و رعايتهم...و يعلمون ايضا أن هؤلاء الإخوة يمكن أن يكونوا خط الدفاع التاني بعدهم و إنهم مشاركون ايضا في رعاية الطفل المعاق.

فالإخوة يتصرفون مع أخوهم المعاق كما يتصرف الوالدون مع طفلهم , فيجب ان يتصرف الوالدين بطريقة مقبولة و جيدة مع طفلهم المعاق مع اتاحة الفرصة للإخوة للمشاركة في رعاية الطفل المعاق , مع حرصهم على إعطاء الحب و الرعاية لباقي الإخوة. __________________
المصدر: جمعية كيان
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 247 مشاهدة

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,141,502

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...