كلنا نتمنى أن ينشأ الأبناء على أحسن حال من التي نشأنا نحن الأباء عليها , لكن هذه الأمنية لابد أن يصحبها العمل بحيث يبذل كل مرب جهده ليجني ثمرة تربية أبناء أسوياء نفسا و عقلاً و خلقاً.
غير أن هناك بعض الأخطاء التي يقع فيها الآباء و المربون و تكون لها أضرارها البالغة على نشأة الأبناء مثل:

فإذا قالت الآم "لا" فعليها أن تصر على كلامها لأنه عندما ترفض الأم ثم تتراجع فإن للعلم بخصائص كل مرحلة عمرية يمر بها الطفل  . فعندما يكون الطفل يريد أن يلعب و تريد الأم أن يأكل الآن ,فإن الطفل يأخذ وقت طويل لينتهي من طعامه و يفقد شهيته.هنا على الأم أن تترك الطفل على سجيته طالما لا يتعرض لخطر الموت أو لمخاطر نفسية .

*مخاطبة الأم بلغة أو بمستوى ثقافي لا يفهمه الطفل .

*تعارض ما يقوله الأب و ما تقوله الأم ,فلابد من تحقيق الإتساق بين ما يقوله الأب و ما تقوله الأم حتى لا يشعر الطفل بوجود جبهتين متعارضتين داخل المنزل يحتمي بأحدهما في وجه الآخر عندما يريد شيئاً.

*الحذر من التربية بالعاطفة أو التربية الإنفعالية , بمعنى إذا أخطأ الطفل  وكانتا لأم  متوترة المزاج و هي تعنفه و في يوم آخر وهي في نفسية مستقرة تتجاوز عن أخطائه مما سببب تشويش للطفل و عدم معرفته بالسلوك السلبي من الإيجابي فلابد من تنحية العاطفة جانباً و رفع الشعار التربوي " لا إفراط ولاتفريط"

* ضرورة تسليح الطفل بالخلق القويم و تعليمه الفرق بين المتاح و الغير متاح فيتعلم الطفل تأجيل الرغبات إما لأنها غير مباحة أو غير متاحة , فمباح لك أن تلعب و لكن ليس بالليل بما يؤذي الآخرين بالجري و اللعب و الصوت العالي فيشكل ذلك الرقابة النابعة من داخل الطفل فنؤسس بداخله ما يعرف ب" الضمير".

*عدم تفهم الوالدين لخصائص المرحلة العمرية لأبنائهم, فعندما يكون الطفل في عمر 6 سنوات تكون لديه خصائص إجتماعية معينة مثل العناد و المنافسة ففي هذه الحالة على الآباء عد توسيع هذه الصفات , فالطفل يتعامل بمنطق " أريد الآن" فعلى الأم ان تتجاهل هذه الكلمات فتزيد من عناد الطفل , فتجاهل هذه الصفات يضعفها شيئاً شيئا.

المقال بقلم
د/ أنسي القاسم
أستاذ علم النفس بكلية رياض الأطفال
جامعة القاهرة
" مجلة الزهور عدد107"

المصدر: www.kayanegypt.com
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 165/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
55 تصويتات / 457 مشاهدة
نشرت فى 24 يوليو 2010 بواسطة kayanegypt

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,239,147

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...