يحتاج الطفل إلي التدريب علي مجموعة مترابطه من الحركات داخل المنزل كما يحتاج الي التشجيع علي ممارسة هذه الحركات خارج المنزل.
دربي طفلك من وقت مبكر علي إرتداءه لملابسه ، إبدأي معه بأسهل خطوه وهو رفع جوربه وعن طريق حاسة اللمس وتوجيه يديه ومصاحبة ذالك بوصف بسيط لطريقة إرتداء الملابس يقال له مثلا "هكذا يلبس القميص ، وهذا هو ذيل القميص ، يوضع هكذا فوق رأسك ثم ينزلق هكذا" .


إغرسي في نفسية الطفل الرغبه في مساعدة نفسه عن طريق تعريفه بأنه يسعدك إذا فعل ذلك ، فالقيمه الإنفاعليه للشعور بأن الفرد يسهم في عمل ما ، ذات قيمه كبيره لأولئك الذين يعتمدون علي غيرهم في نواح متعددة .


كما أنا هناك فائده عمليه بجانب عملية الأداء نفسها وهي التحكم في العمليات المعقده مثل غلق وفتح الأزرار ، حيث تساعد علي تنمية عضلات الأصابع الدقيقه والتي سيكون في حاجه لها مستقبلا ي القراءة بطريقة برايل وفي إستعمال الآله الكاتبه .


ويلعب الصوت دورا حيويا بالنسبة للأطفال المكفوفين فهو وسيلتهم الوحيده للإتصال ،فهم لا يستطيعون الإستجابه لتعبيرات الوجه أو حركات اليد من بعد .
من هنا تأتي أهمية أن تكون نغمة صوتك مرحه ومعبره عما ترغبي في الإفصاح عنه ، ومن المهم أن تقدمي للطفل بعض الأغنيات والأصوات الجميله للمقرئين للقرآن الكريم ، وإذا مارست الغناء فلن يشعر بالسرور فحسب بل سيشعر أيضا بأنه قادر علي أنا يسهم بشئ يتعاون فيه مع والدته ووالده ، ومن أسباب تفصيل الموسيقى أن النغم يؤكد التناسق ويشعره بالأمن تبعا لذالك وما يترتب علي ذلك من توكيد الذات .


تحدثي مع طفلك منذ وقت مبكر فطفلك يعتمد كثيرا علي الكلمات لأنها إحدى الوسائل الهامه لتعلم ما لا يراه ، علميه كيف يتوجه إلي المصدر الذي يأتي من الأصوات التي يسمعها ، وكوني عينه عن طريق وصفك لأشياء يفهمها ويلمسها ويحسها ويشمها ويسمعها ، علميه كيفية تركيب الألفاظ ولاأشياء لكي يحصل علي ما نحصل عليه بالبصر ، وبقدر إستطاعتك علي توضيح هذه الإرتباطات سوف تتسع مدارك الطفل ويكون اكثر تحررا من القلق .
لا تضجري أو تتهربي من الإجبه علي أسئلته لأنه يجب أن يسألك لكي يتعلم أكثر ممكا يصنع الطفل المبصر ، فإذا أردت أن يفعل شيئا وإذا أرسلته لإحضار شيئا وضحي له ذالك بطريقه مبسطه وبالتفصيل بقدر المستطاع : " روح دلوقتي يا حبيبي وإغسل يديك وإفتكر إن فوطتك متعلقه علي يمين الحوض " أو " يا تري تقدر تجيب لي الشنطه بتاعتي اللي محطوطه علي الترابيزه الصغيره اللي بعد الكنبه الكبيره "... وهكذا .


إقرأي له كي تنمو قدرته اللغويه وتوسعي أفقه ، وتفضل الكتب الواقعيه التي تمده بمعلومات عن طبيعة الأشياء ، يسري له فرصة الإستماع الي الراديو دون إفراط إصطحبيه الي مختلف الأماكن وإجعلي هذا التنقل جزءا من تربيته ، وإشرحي له أو ما لا يتوقع أن يجده .
ويسري له فرصة إكتساب خبرات عن طريق العمل ، فقد يمكنك أن توجههي يده إلي جرس الباب عند زيارتك لأحد الأقارب أو عند قدومك لمنزلك .
ومحل الفاكهة مكان أخر يمكنك إستغلاله في التعلم ، إطلبي منه أن ينتقي البرتقال أو الخوخ وعنئذ سيتعرف علي شكلها ورائحتها ويحس بها .


المصدر:
*النشره الدوريه  الإتحاد النوعي لهيئات رعاية الفئات الخاصه والمعوقين

المصدر: www.kayanegypt.com
kayanegypt

جمعية كيان

  • Currently 210/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
70 تصويتات / 424 مشاهدة
نشرت فى 24 يوليو 2010 بواسطة kayanegypt

ساحة النقاش

جمعية كيان لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة

kayanegypt
جمعية أهلية , لا تهدف للربح . تعمل في مجال رعاية و تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تقديم الخدمات التأهيلية لهم بشكل متكامل , بواسطة فريق من المتخصصين. تهدف إلى تقديم نموذج رائد للتأهيل في مصر و الوطن العربي, و تنمية و تاهيل الكوادر المتخصصة و تكوين توجه إيجابي »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,236,403

مركز كيـــان للتدريب

 

" إن التدريب بمثابة إستثمار للموارد البشرية المتاحة في مختلف مستوياتهم و تعود عوائده على كل من المؤسسة والموارد البشرية التي تعمل بها "

- بدأت فكرة إنشاء مركز كيان للتدريب والتنمية والاستشارات في بداية عام 2007 حيث عقد مجموعة من الدورات التدريبية التمهيدية في جمعية كيان للوقوف علي مدي احتياج مجال التربية الخاصة وذوي الاحتياجات الخاصة للتدريبات.
- بدأ تجهيز قاعة مخصصة لمركز التدريب في بداية عام 2008 و بدأ النشاط الفعلي للمركز في شهر مارس 2008.

لقراءة المزيد...