ضرورة التكامل في عناصر العملية الادارية
لابد من أن يتمتع المدير بالمهارات الفنية وحسن التعامل مع الآخرين وتحليل المشاكل من خلال تحليل ابعاد العملية الادارية في الجمعيات يلاحظ انها تدور حول العنصر البشري وأن هذه المشكلة يمكن أن تمتد إلي جميع مجالات العمل في الجمعية بخلاف أن هذه المشكلة ذات ابعاد متنوعة ومن ابرز هذه الابعاد   ما يلي : -
1  -    في مجال التخطيط ورسم السياسات :
نلاحظ في هذا المجال جوانب الضعف التالية :
أ  -    عدم استقرار السياسات الادارية علي مختلف المستويات الادارية وارتباط هذه السياسات بالاشخاص .
ب -    افتقار السياسات الي الوضوح بالنسبة للمستويات الادارية المختلفة الامر الذي يخلق صعوبات حقيقية في الانجاز .
ج -    افتقار السياسات إلي  المرونة الكافية لمواجهة المشكلات المتجددة والطارئه في عالم يتسم بأنه سريع التغير .
هـ -    الافتقار الي معلومات كافية في وضع الخطة اي انه يتم تحقيق الهدف في ظل الامكانيات المتاحة سواء كانت أو بيئية .
و -    افتقار المشاركة في التخطيط من جانب الاعضاء والجهاز الاداري بالجمعية التعاونية.
ز -    عدم قيام متخذي القرار باستشارة أهل العلم والخبرة قبل تحديد بنود الخطة ورسم السياسة الخاصة بعمل الجمعية .
2  -    في مجال التنظيم :
تلاحظ في هذا المجال الجوانب التالية :
أ  -    عدم الاستقرار في الهياكل الادارية .
ب -    ارتباط التنظيم بالاشخاص .
ج -    عدم وضوح العلاقات التنظيمية .
د  -    غموض الاختصاصات وعدم تحديد المسئولية .
هـ -    تصادم التشريعات واللوائح المنظمة للعمل والعلاقات بين منفذ الخدمة ومتلقي الخدمة داخل الجمعية .
3  -    وفي مجال التوجيه :
تلاحظ الجوانب التالية :
أ   -    وجود انماط قيادية غير سليمة .
ب -    سوء اختيار القيادات والافتقار للقدرة علي القيادة .
ج -    غياب التنسيق بين جميع المستويات .
د  -    عجز نظام واسلوب الحوافز لشحذ الهمم لدي العاملين واعضاء الجمعية .
4  -    في مجال المتابعة والرقابة :
تلاحظ التالي :
أ   -    غياب النظم المتكاملة للمتابعة .
ب -    شكلية الرقابة .
ج -    ظاهرة ازدواج الرقابة .
د  -    عدم الاهتمام بتحديد معدلات مؤشرات وامكانيات الافراد .
هـ -    البطء في عدم تصحح الانحرافات .
و  -    اهمنال عنصر تحقيق الجودة في الخدمات والسلع المنتجة .
ثالثا : خصائص ومهارات المدير الناجح لادارة الجمعية التعاونية :
ولتحقيق هذا يجب أن يكون المدير يتمتع بالآتي :
1  -    مهارات المدير :
حتي يستطيع المدير القيام بدوره في ادارة الجمعية التعاونية وانه يستطيع أن يواجه المشكلة الادارية بكل ابعادها فانه لابد ان يتصف بمجموعة من القدرات التي من أبرزها :
أ  -    مهارات فنية :
وهي مهارة استخدام المعلومات والاساليب والطرق والمعدات اللازمة لاداء العمل وهي تكتسب بالتعليم والتدريب والخبرة العملية .
ب -    مهارة التعامل مع الآخرين وهي القدرة علي التعامل مع المرؤسين والاعضاء مجلس الادارة لتحقيق الاهداف من خلالهم وهو ما يحتاج الي استخدام اسلوب الادارة السليم وكذا الحوافز المتاحة والملائمة التي تتضمن الحصول من هؤلاء جميعا علي اكبر درجة من المدة .
ج -    مهارة تحليل الظواهر والحكم عليها .
وهي القدرة علي تفهم النواحي المعقدة والمتداخلة وتحليلها وتحديد موقع الفرد فيها وذلك في اطار الموقف العام لأي عمل وخاصة ما يشتمل عليه من أهداف عامة للجمعية .
ولعل الاهمية النسبية لهذه المهارات تظهر بحسب المستوي الاداري للمدير حيث تجد ان اهم  ما يجب ان يتميز به افراد الادارة هو القدرة علي ربط الامور وتحليلها وفي نفس الوقت القدرة والمهارة الفنية التي تمثل جانبا اساسيا يجب ان يتمتع بها المدير لتحقيق المهارة اللازمة للادارة الناجحة للجمعية التعاونية .
2  -    الاطار العام لوظائف المدير :
لتطبيق العملية الادارية باستخدام مهارات المدير بما يتطلب منه ان يوظف عناصر العملية الادارية لتحقيق الاهداف المخطط للجمعية مع الاخذ في الاعتبار العناصر التالية :
1  -    التكامل في عناصر العملية الادارية :
حيث ترتبط عناصر العملية الادارية بعضها ببعض من خلال التخطيط وتحديد الاهداف ثم تحديد الانشطة والاعمال والادوار اللازمة لتحقيق الهدف وذلك من خلال وظيفة التنظيم باتخاذ الخطوات التي من شأنها تنمية الكفاءات البشرية اللازمة للقيام بتلك الادوار ومن خلال وظيفة التوجيه ويتم توجيه هذه الكفاءات الي الطريق الصحيح ثم التأكد من الاهداف تتحقق من خلال وظيفة الرقابة والمتابعة بالجمعية .
2  -    ضرورة ممارسة الوظفية الادارية في كل المستويات :
ليس هناك جدال في ان المديرين في كل المستويات الادارية يقومون بنفس الوظائف فهي جميعا لازمة لكل منهم ولكن الاختلاف يظهر عند الممارسة العملية لهذه الوظائف .
3  -    ممارسة الوظيفة الادارية مهما اختلفت طبيعة النشاط .
تمارس العملية الادارية في كل الانشطة اللازمة لادارة الجمعية سواء في النواحي الانتاجية  أو التجارية أو المالية أو الخدمية أو التدريبية أو الاجتماعية أو الثقافية . . الخ ولكن الاختلاف هو في تحديد هدف الجمعية التي يسعي مجلس ادارتها والمدير الي تحقيقه .
يضاف هنا مسئولية مجلس ادارة الجمعية التعاونية واختصاصات مدير الجمعية .
رابعا : المتغيرات الاقتصادية واثرها في ادارة الجمعية التعاونية للثروة المائية
1  -    المتغيرات الاقتصادية :
تتجه السياسة الاقتصادية إلي مجموعة من التوجهات منها :
أ  -    تأكيد مبدأ التعاون بين الجماعات ذات المصلحة الواحدة حيث أن مبدأ التعاون ومساهمة الاعضاء في ابراز مفهوم التعاون يمكن ان يحقق اهداف اقتصادية واجتماعية لاعضاء الجمعية التعاونية وكذا تحقيق مبادئ التعاون بين التعاونيات الاخري .
ب-    مساهمة الاعضاء في تحقيق الاهداف الاقتصادية للجمعية التعاونية بمعني ان يمكن قبول مساهمة الاعضاء بتبرعات لاثراء التفاعل مع  الجمعية في عمليات تسويق المنتج باسعار وشراء مستلزمات الانتاج الجيدة باسعار منافسة مما يثري المستوي الاقتصادي للجمعية واعضائها وكذا المجتمع المتواجدة فيه الجمعية التعاونية .
ج-    قبول مبدأ مشاركة القطاع الخاص مع التعاونيات في رأس مال المشروعات الاقتصادية.
                                                           أ . إدوار أديب

المصدر: الاتحاد التعاونى للثروة المائية - جريدة الصياد العدد 67 مارس - أبريل 2014
fisherman

الاتحاد التعاونى للثروة المائية

الاتحاد التعاوني للثروة المائية

fisherman
Cooperative Union of Egyptian Water Resources الاستاذ / محمد محمد علي الفقي رئيس مجلس الادارة [email protected].com »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

295,358