تتمثل الجلطة الدماغية بظهور أعراض فجائية ومحددة ترتبط بالجهاز العصبي مثل الشعور بخدران أو ضعف خاصة في جهة واحدة من الجسم، عدم القدرة على الكلام أو فهمه، الشعور بدوخة، فقدان التوازن، صداع شديد فجائي بدون سبب. وتنتج هذه الأعراض من أمراض معينة تصيب الأوعية الدموية بشكل خاص؛ وتستمر لأكثر من 24 ساعة.

أسباب الجلطة الدماغية

- تصلب الأوعية الدموية نتيجة التراكم المستمر للصفائح مسببة التضيق في الأوعية الدموية الدماغية وبالتالي تكوين الخثرة الدموية فيها، والتي قد تنتقل من مكان إلى آخر مسببة الأعراض والمشاكل المختلفة.

- الإنسداد الناتج من أية مواد مثل: الدهون، والبكتيريا، التي تدخل إلى الأوعية الدموية الدماغية وتعيق مرور الدم فيها.

- النزيف بمختلف أنواعه الذي ينتج بسبب حوادث السير، تمزق الأوعية الدموية الدماغية وغيرها.

أما العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بالجلطة الدماغية فهي زيادة ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكري، والتدخين، والوزن الزائد، وزيادة نسبة الكولسترول والدهون في الدم، والإدمان على الكحول وغيرها.

تشخص الجلطة الدماغية من خلال:

- التاريخ المرضي: من خلاله يتم السؤال عن بداية الأعراض، طبيعتها، أية عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالجلطات كانت موجودة عند المريض، تاريخ العائلة المرضي إذا كان أي من أفراد العائلة قد أصيب بأية أمراض أو غيرها.

- الفحص السريري: ويتم فيه قياس درجة الحرارة، ونبضات القلب، والتنفس وبعض وظائف الجهاز العصبي المختلفة في الجسم.

- الفحوصات التشخيصية المختلفة مثل: فحص الدم، والبول، وانزيمات القلب، وصور الأشعة للقلب والرئتين، والتخطيط الدماغي، والصور الطبقية، والرنين المغناطيسي.

- أعراض الجلطة الدماغية: متعددة ومختلفة وتعتمد على عدة عوامل، نذكر منها:

- قلة فاعلية الحواس في الجسم ( مثل: الإحساس بدرجات الحرارة أو اللمس أو الألم).

- إرتخاء أو شد في عضلات الجسم، عادة ما يكون في جهة واحدة من الجسم (اليمين أو اليسار).

- قلة السيطرة على عضلات الجسم وخاصة في اليدين.

- عدم التناسق في حركات الجسم المختلفة.

- تأثر النطق، صعوبات في التحكم بعضلات الفم.

- تأثر الذاكرة.

- ضعف في النظر.

- ضعف في التوازن عند المحاولة بالقيام بالواجبات اليومية الإعتيادية.

إضافة إلى بعض الأعراض الثانوية والمضاعفات التي قد يعاني منها المريض المصاب بالجلطة الدماغية مثل: التأثيرات النفسية، والتشوهات، والآلام وخاصة في منطقة الكتف، مشاكل في الجهاز التنفسي.

حقائق ونسب فيما يتعلق بالجلطات الدماغية:

- 1/3 المرضى يتوفون خلال الشهر الأول للإصابة.

- 25-50 % يتوفون خلال السنة الأولى.

- 1/3 يعيشون 10 سنوات أو أكثر.

- التحسن في الجسم يكون أسرع ما يمكن خلال الثلاثة أشهر الأولى.

- أقل من 10% من نسبة التحسن تكون بعد ستة أشهر من الإصابة.

- التحسن يكون نادرا جدا بعد مرور سنة على الإصابة.

- 70-80 % منهم بعد سنة سيكونون مستقلين في أمور حياتهم اليومية سواء بأجهزة مساعدة أو بدونها.

- 24-53 % منهم بعد سنة سيحتاجون إلى مساعدة لإنجاز مهامهم اليومية.

علاج الجلطة الدماغية:

يعتمد العلاج على ركنين أساسيين هما: العناية الطبية المتمثلة بالأدوية والعلاج الطبيعي.

تكون الرعاية الطبية حثيثة وهامة من قبل الأطباء خلال الأيام الأولى للإصابة وتستمر لغاية بضعة أسابيع، لحين زوال مرحلة الخطر والوصول إلى نوع من الاستقرار الصحي والطبي مثل: نسبة السوائل، والدورة الدموية،وضغط الدم.

بعدها فورا يبدأ دور البرنامج التأهيلي من خلال اختصاصي العلاج الطبيعي المؤهل الذي يقوم بالتقييم والفحص الكامل بطريقة علمية منظمة ووضع البرنامج التأهيلي المناسب لكل حالة؛ الذي تتلخص أهم واجباته بما يلي:

- منع المضاعفات مثل: التشوهات، والآلام.

- تحسين وظائف الجهاز التنفسي.

- تنشيط العضلات الخاملة وتحفيزها على العودة إلى الحركة.

- تحفيز الجهاز العصبي قدر الإمكان من خلال زيادة الإدراك الحسي في الجهة المصابة من الجسم.

- تقليل الشد في العضلات والمحافظة على قوتها ووظائفها.

- تشجيع المريض ومساعدته على القيام بوظائفه اليومية بشكل مستقل قدر الإمكان.

- تحسين التوازن في الوضعيات المختلفة للجسم كالوقوف والجلوس.

- التدريب على المشي والتنقل من مكان إلى آخر بأمان وسهولة.

- تحسين وضعية الجسم والمحافظة على هيئته بشكل عام.

- توعية المريض بمشكلته، وإعطائه النصائح والإرشادات، ومشاركته في وضع الأهداف للبرنامج التأهيلي لضمان نجاحه ومشاركة المريض فيه بفاعلية.

- محاولة تحسين وضع المريض النفسي من خلال العبارات التشجيعية وإعطائه الدعم المعنوي والاجتماعي قدر الإمكان.

- تحسين التركيز والذاكرة إلى حد ما.

- معاينة وتقييم البيئة التي يعيش فيها المريض ومحاولة مساعدته على التكيف معها، وتسهيل ممارسة حياته وواجباته اليومية بالتعاون مع العائلة قدر الإمكان.

 

المصدر: مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال بميت غمر
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 685 مشاهدة
نشرت فى 3 فبراير 2011 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,835,945

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

تم بحمداللة تعالى افتتاح فرع مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف لأطفال المصابين بالشلل الدماغى وضمور المخ والتاخر الحركى  بمدينة الزقازيق - المحطة - القصر الابيض مدخل 1 شقة 6 موبايل 01029885021 
 تحت اشراف    أ.د/ محمد على ابراهيم استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة        استشارى تاهيل الاعاقات