Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

undefined

حقوق الطفل فى الإسلام

ندى محمد إبراهيم الخولى

إن واقع الطفولة في العالم العربي في غاية القسوة،، فهناك حوالي 10 ملايين طفل عربي محرومون من التعليم، وإن هناك 20 مليون طفل معاق لا يلقى سوى 25 % منهم العناية.

فكل يوم نرى الأطفال في كل أنحاء العالم يموتون من الجوع والفقر، فنرى أيتاماً ينقصهم الأمن والدفء والحنان، كما أن كثيراً منهم يعانون من ويلات الحروب ويعيشون كلاجئين، ومنهم من هو محروم من أبسط حقوقه وهو التعليم والرعاية الصحية. وفى الوقت الذي تتعدد فيه الوثائق الداعية إلى حماية الطفل وإقرار حقوقه وحرياته، وتعقد المؤتمرات والندوات الدولية لمناقشة حقوق الطفل..

هذا الواقع الأليم الذي يحيط بواقع الطفل العربي والطفل المسلم مخالف تماماً لذلك الاهتمام الكبير الذي أولاه الإسلام للطفل خاصة وللإنسان عامة فيما يتصل بالحقوق الواجبة لهما التي حفلت بها شريعة الإسلام من قرآن كريم وسنة نبوية شريفة قبل أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان.

فحقوق الإنسان في الإسلام جزء لا يتجزأ من الإسلام عقيدة وشريعة، تتجسد في علاقة الإنسان بربه وبنفسه وبغيره من الناس، أي اشتملت على الجانبين العقدي والفقهي. أما فكرة حقوق الإنسان المعاصرة فقد نشأت في داخل البلدان الأوربية، وهي تعبر بصورة جوهرية عن تصور الثقافات الأوربية للإنسان والحياة والعلاقات الاجتماعية والأممية على نحو أخص.

ويتضح اهتمام الإسلام بمرحلة الطفولة في حديث القرآن الكريم عن الأطفال الذي يفيض بالاهتمام والمودة والرحمة، فالله يقسم في كتابه العزيز بالطفولة، مما يؤكد أهميتها في نظر الإسلام، قال تعالى: ﴿لا أقسم بهذا البلد. وأنت حل بهذا البلد ووالد وما ولد﴾(سورة البلد الآيات 1-33) .

يؤكد الإسلام على أهمية الأسرة في حياة الطفل، لأنها البيئة الطبيعية اللازمة لرعايته وتربيته، وهي المدرسة الأولى التي ينشأ الطفل فيها على القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية، فرغب الإسلام في تكوين الأسرة والتخطيط لها وتنظيمها لتكون بيئة مناسبة للطفل، تضمن له الاستقرار والطمأنينة والنمو المتوازن نفسيًّا وجسديًّا واجتماعيًّا، يقول تعالى: ﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون﴾ 

ويرتبط بحق الطفل في الحياة حقه في البقاء والنمو، لأن الإسلام يريد الإنسان قويًّا صحيحاً معافى، وهذا يستوجب الرعاية الصحية والتغذية الملائمة للأم الحامل حتى تلد وتكمل الإرضاع لطفلها، ولذا فقد كلف والد الطفل بالإنفاق على أمه الحامل حتى تكمل مدة الرضاعة، يقول الله تعالى: ﴿وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن. فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف﴾ (سورة الطلاق. وصفوة القول: إن حقوق الإنسان في الإسلام تتسم بالسبق والعمق والشمول الذي يظهر لكل من أمعن النظر في هذه الشريعة الإلهية السمحة.

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 62 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,338