Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

العصبيه عند الاطفال

                          د. مصطفي إسماعيل

دخلت الام من باب غرفة الكشف تصحب ابنها

  الصغير ...يبدو عليها التوتر والقلق .. و بمجرد جلوسها على الكرسى قالت بعصبيه و بصوت مخنوق تكاد تبكى اريد علاج لهذا الولد ...انه فى غاية العصبيه

قلت مبتسما من هو اللى فى غاية العصبيه ؟

فهمت ما اقصد وردت وقالت انه من اوصلنى الى هذا .

كثيرا من الامهات هذه شكواهم ووجب علينا ان نناقش هذا السلوك

هل هو طبيعى ؟ يختفى بمرور الزمن 
هل هو مرضى ؟  يحتاج الى علاج

فلنناقشها ببساطه

- نوبات الغضب عند الاطفال عبارة عن تصرفات قهرية يظهرها بعض الاطفال

للحصول على شيئا ما يريدونه 
 او تجنب شيئا ما لا يريدونه .

- معظم الاطفال احيانا لديهم هذه التصرفات بدرجة بسيطة و عادة مرة واحدة على الاقل بدرجة شديدة .

و الاسلوب الذى يتعامل به الآباء مع اول هذه النوبات الشديدة غالبا ما يحدد تكرار هذه النوبات مستقبلا .

- و العصبية نادرا ما تحدث قبل سن سنة و لكن حدوثها يزداد بين سن ( 15 – 36 ) شهر من العمر .

- من الممكن ان تشمل هذه التصرفات :
- نوبات كتم النفس .
- الصراخ .
- الركل .
- القاء الاشياء التى غالبا تكون قابلة للكسر و ذات قيمة .
- او اى تصرفات اخرى يسعى بها الطفل لجذب الانتباه 
وتسبب له متعة التوتر لمن حوله .

و اسباب هذه الظاهرة كثيرة.. و غالبا اكثر من سبب..

و عموما العصبية عادة تحدث فى الاطفال العدوانين النشطين ذوى الحيوية اكثر من الاطفال الكسالى فاقدى الهمة .

تكرارها يبين لنا انها ظاهرة لنمو الذات فرغبة الطفل فى تأكيد نفسه عادة ما تتصادم مع رغبات الآباء خاصة اذا كانوا مستبدين و متزمتين فربما طلبوا منه ان يكون ممتثلا لمجموعة من القواعد التى تتعارض مع شخصيته و من هنا تبدأ المشكلة خاصة لو كان الطفل الاكبر هادئا سهل المعاملة فربما يجد الطفل ان قدرته على اخافة والديه طريقة مفيدة للتحكم فى الوسط المحيط به .

العصبية عادة ما تحدث عندما يكون الطفل فى حالات معينة مثل ان يكون جائع او متعب او مريض .

ان الاطفال مقلدين ممتازين لو لاحظوا احد آبائهم يصرخ و يقذف بالأشياء للحصول على طلباته فهم يكونوا مستعدين جدا لعمل هذا. .
.. عندما يكون لدى الآباء حماية او رعايه زائدة لاطفالهم بمعنى متساهلين او مدلعين اطفالهم  فهم غالبا ما يواجهون مشكلة الغضب مع هؤلاء الاطفال ..فلو تعود الطفل الحصول على طلباته بسهولة جدا فربما تفاعل مع كلمة (لا) النادرة القول له بالعصبية

.. و من الناحية الاخرى الآباء المتزمتين اللذين يقولون دائما ( لا ) بصرامه فربما ثار الطفل ضد هذا التعنت الغير مقبول بابداء العصبيه .

.. و ربما لا يعطى الآباء اهتمام كاف للطفل فيغضب لشد انتباه والديه .

.. وواحدة من اهم العوامل التى تؤدى الى العصبية و مشاكل سلوكية اخرى هى (عدم الثبات الابوى على التوجيهات) .... كل الاطفال يحتاجون الى توجيهات يتبعونها و القواعد يجب ان تكون مرنة ولكن ثابتة و تتابع بواسطة الام و الاب . 
 وانه لشىء صعب جدا على الطفل عندما يكون رد الفعل لنفس التصرف غير ثابت .. يتراوح من.. بدون تعليق الى الاساليب القاسية لضبط السلوك .

لكن كيف نتعامل مع عصبية الطفل ؟

- افضل علاج لنوبات الغضب الأولية للطفل هو تجاهلها تماما لانها بالضبط.. ما لا يريده الطفل ..لكن اذا استمرت العصبية تحتاج الى تقييم دقيق لعلاقة الطفل مع والديه و ازالة اى مشكلة مسببة لهذا الغضب .
 - و الطريقة المثلى لتقييم هذا الوضع هو فحص الظروف المحيطة بهذه العصبية . احيانا رواية الطفل بمفرده عندما يكون والديه بخارج الغرفة ( ليس امامهم ) يكون مرشدا جيدا وهذا لا يدعنا نعتقد تلقائيا فى رواياته الا انه ما يعتقده الطفل على انه حدث من الممكن ان يساعد الآباء و الطبيب لتحديد الاسباب او على الاقل اتجاه العلاج المستقبلى له .

- عموما مناقشة نوبات الغضب للطفل يجب ان لا تكون فى( أثناء وجوده ) لان هذا يزيد وسائل شد الانتباه عنده .

وعندما يتبين لنا ان الطفل لا يتلقى الاهتمام الكافى فيجب ان ننصح الوالدين بعمل خطة للنشاط العائلى و الترفيهى لمشاركة الطفل فيها بعمل ايجابى 
بالاضافة الى ان كل الوالدين يجب ان يبقى مع الطفل وقت اكثر ليشاركه قراءة قصته المفضلة او ان يلعب معه لعبته المفضلة ايضا.

بهذا نحصل على طفلا وديعا ...وليس عصبيا عبثيا ...كما تتمنى كل ام ويتمنى كل اب ..

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 58 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

27,932