د/ أحمد عبد الوهاب برانيه

أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية

أساليب تحسين الكفاءة الإقتصادية لمشروعات الإستزراع البحري

في ظل محدودية المياه العذبة والوفرة النسبية للمياه البحرية في الوطن العربي ، فإن الإتجاه إلي الإستزراع البحرى يمثل محور اساسياً في إستراتيجية تنمية الإستزراع السمكي في معظم الدول العربية .

وطبقاً لتقارير منظمة الأغذية والزراعة الدولية فإن الإستزراع السمكي بصفة عامة سواء في المياة العذبة أو البحرية قد حقق نمواً متزايداً في الإنتاج بمعدل متوسط قدره 10 منذ عام 1984 مقابل 3 في إنتاج اللحوم الحمراء ، 1.6 في إنتاج المصايد الطبيعية .

ولاشك أن هذه المعدلات يصعب تحقيقها لو لم تتوافر لهذا القطاع الواعد حزمه من الحوافز من أهمها:

1- تحقيق معدلات ربح ( صافي دخل ) تشجع العديد من المزارعين والمستثمرين علي إستثمار أموالهم في هذا النشاط .

وتهدف هذه الورقة إلي دراسة وتحليل العوامل المؤثرة علي الكفاءة الإقتصادية للوحدة الإنتاجية في المزارع البحرية المزروعة مع الإشارة إلي المزارع الحوضية باعتبارها الأكثر إنتشاراً في الدول العربية مستفيدين من الخبرة المتراكمة في العديد من الدول العربية والأجنبية في هذا المجال ومحاولة جمع خلاصة هذه الممارسات والتجارب التي تغطي مجالات متعددة في إطار موحد يوضح التأثيرات المتبادلة لكل من العوامل البيوتقنيةBiotechnical  مع العوامل الإقتصادية والتي تنعكس في النهاية علي الكفاءة الإقتصادية لمشروعات الإستزراع البحري .

1-                                 العوامل البيوتقنية والإقتصادية المؤثرة فى الكفاءة الإقتصادية للمزارع البحرية :

يتحدد مدى الكفاءة الإقتصادية للمزرعة السمكية نتيجة تفاعل مجموعتين من العوامل:

الأولى : العوامل البيوتقنية  Biotechnical وتضم البيولوجية الوراثة ، التغذية، هندسة المزارع وغيرها ، حيث تؤثر هذه العوامل بشكل مباشر فى العملية الإنتاجية أى مستوى الإنتاج فى المزرعة.

الثانية : العوامل الإقتصادية وتضم :

تكاليف الإنتاج والتسويق وأسعار بيع المنتج (الأسماك) حيث يتوقف على هذه العوامل مستوى الأرباح أو صافى الدخل .

ويمكن التعبير عن أثر هاتين المجموعتين على الكفاءة الإقتصادية للمزرعة السمكية النموذج الآتى :

الربح(صافى الدخل) – الإنتاج × الأسعار- تكاليف الإنتاج والتسويق

د = ك× س- ت

3- أساليب رفع الكفاءة الإقتصادية للمزارع السمكية من النموذج السابق يمكن حصر أساليب وطرق زيادة الربح المتحقق من نشاط الإستزراع السمكى (د) أى الكفاءة الإقتصادية فى الآتى :

أولاً : زيادة الإنتاج (ك) ثانياً : زيادة السعر(س) ثالثاً : خفض التكاليف(ت).

2-                                 ا- زيادة الإنتاج :

أهم العوامل التى تؤثر فى مستوى إنتاجية وحدة المساحة أو الحجم فى المزرعة السمكية هى :

-                                      معدل التخزين stocking

-                                      معدل البقاء حتى وقت جمع المحصول .

-                                      متوسط وزن السمكة عند جمع المحصول .

ويوجد العديد من الطرق والأساليب التى يمكن أن تستخدم فى تحسين وتعظيم المعدلات السابقة والتى هى محصلة العديد من التجارب والممارسات التى فى الدول العربية والأجنبية والتى يوضحها الشكل السابق .

 3-2 خفض تكاليف الإنتاج والتسويق : من المعروف أن تكاليف الإنتاج والتسويق تتوقف علي العوامل الأتية :

- الظروف المناخية والطبغرافية للمنطقة

- التقنيات المستخدمة

- القرب من أماكن توفير الزريعة والأسواق

- أسعار المدخلات

- الخبرة في إدارة المزرعة .

وعلي هذا فإن خفض تكاليف الإنتاج والتسويق يتضمن خفض عناصر التكاليف الأتية:

-                                      الإنشاء والتغذية والزريعة والعمل والمياه والتسويق وتكلفة الائتمان وإيجار الأرض

تكاليف الإنشاء

يلعب إختيار الموقع المناسب لإقامة المزرعة السمكية دوراً مهماً في خفض تكاليف الإنشاء  من حيث مدى ملاءمة طبغرافية المكان وتوافر المياه ونوعية التربة أن أفضل موقع لإنشاء المزارع الحوضية يكون فى الأراضى المستوية أو شبه المستوية ولايصلح لهذا الغرض الأراضى بإنحدار 5% وعلى هذا فإن طبغرافية الموقع تلعب دوراً مهماً فى خفض تكاليف التسوية وإعداد الموقع .

كما أن حجم وشكل وعمق الأحواض وأعمال الحفر المطلوبة تؤثر أيضاً فى تكاليف الإنشاء وإنه يجب الأخذ فى الإعتبارعدة عوامل فنية وإقتصاديات الإنشاء والتشغيل ومدى كفاءة التشغيل وإنتاجية الأحواض .

فمن المعروف أنه كلما زاد حجم الحوض زادت فاعلية إستخدامات الأرض والمياه إلا أنه كلما صغر حجم الحوض كلما تحسنت كفاءة إدارته وإنخفضت تكاليف صيانته فى حين أن العمق يتوقف على الظروف المناخية والأنواع المستزرعة .

كذلك يجب مقارنة التكلفة الإقتصادية ومستوى فاعلية أعمال الإنشاء عند الإختيار بين العمل البشرى والآلى فى تنفيذ الإنشاءات أو بعضها كما يجب الإعتماد كلما كان ذلك ممكناً على مواد من البيئة المحلية .

وفى حالة إستخدام المياه الجوفية (الآبار)كمصدر لإمداد المياه الحوضية فإنه يفضل حفر عدد قليل من الآبار الأكبر والأعمق بدلاً من عدد أكثر من الآبار الأصغر حجماً حيث ثبت أن تكلفة الإنشاء فى الحالة الأولى تكون أقل نسبياً .

تكاليف التغذية 

طبقاً للبيانات المتاحة فإن تكاليف التغذية تعبير عن أهم عناصر الإنتاج فى المزارع البحرية خاصة المكثفة ،حيث تتراوح ما بين 50 – 70% من إجمالى تكاليف الإنتاج وعلى هذا فإن خفض تكاليف التغذية لها أهمية كبيرة فى تعظيم الكفاءة الإقتصادية فى وحدات الإستزراع البحرى .

وتتحدى وسائل وطرق خفض تكاليف التغذية من معرفة العناصر التى تحدد حجم هذه التكلفة فتكاليف التغذية (ت)تتوقف على عنصرين :

الأولى : معامل التحويل الغذائى (ى)والثانية : سعر الوحدة من الغذاء(س)

ويمكن التعبير عن هذه العلاقة فى المعادلة الآتية : ت = ى×س

وعلى هذا فإن  تكلفة الغذاء يمكن أن تخفض إما عن طريق تحسين معامل التحويل الغذائى أو خفض أسعار الوحدة من الغذاء أو كليهما .

إن المفهوم الإقتصادى للتغذية يعنى أن كمية الغذاء يجب أن تكون عند المستوى الذى تتساوى عنده تكلفة الوحدة الإضافية مع العائد المحقق منها أى بمعنى اَخر تتساوى التكلفة الحدية وأن أى كميات أغذية تتخطى هذا المستوى تعتبر خسارة من الناحية الإقتصادية .

وقد تم أحياناً الإحتفاظ بالأسماك مدة أطول بهدف إنتاج أسماك أكبر حجماً ولكن هذا سوف يؤدى إلى زيادة معدل التحويل الغذائى مما سيرفع تكلفة الإنتاج وعلى هذا فإنه يصبح من غير المقبول إقتصادياً الإبقاء على الأسماك الأكبر حجماً إذا لم يتم تغطية تكلفة الغذاء الإضافى عن طريق الزيادة فى أسعار الأسماك الأكبر .

ويعتبر توفير مواد غذائية مناسبة وبأسعار منخفضة أهم التوجهات لخفض تكلفة الإنتاج فى المزارع البحرية وبالتالى رفع الكفاءة الإقتصادية لها وجذب الإستثمار فى هذا النشاط وفى هذا المجال فإن إنتاج علائق من مصادر غير تقليدية يمثل أحد أهم الطرق لتحقيق هذا الهدف ،حيث أثبتت التجارب والدراسات التى تمت فى هذا المجال بواسطة الخبراء العرب وإمكانية تحقق ذلك بالنسبة لبعض أصناف أسماك المياه العذبة وهو ما يفتح المجال

لإجراء تجارب مشابهة الأسماك الرئيسية المستزرعة فى المياه البحرية .

وقد إعتمدت التركيبات العلفية على المصادر غير التقليدية الآتية :

الخميرة النشطة،مسحوق أوراق ورد النيل،المركزات البروتينية من أوراق ورد النيل،والبرسيم،زرق الدواجن .

وقد توصلت التجارب التى تمت إلى تحقيق إنخفاض ملموس فى تكلفة الإنتاج بين 20% و23%.

تكاليف الزريعة /الإصبعيات

يعتبرتوفير نوعيات جيدة من الزريعة أو الإصبعيات بتكلفة مناسبة أحد أهم متطلبات تحقيق الكفاءة الإقتصادية للمزارع السمكية وتمثل تكاليف الزريعة / الإصبعيات فى بعض الحالات نسبة عالية من إجمالى تكاليف التشغيل خاصة بالنسبة للأصناف التى لايتم تفريخها صناعياً (فى مفرخات)إما لأسباب فنية أو إقتصادية.

ومن وجهة النظر الإقتصادية فإن إرتفاع تكاليف الزريعة / الإصبعيات يعنى إرتفاع تكلفة الإنتاج وهذه الزيادة فى التكاليف إما أن يتحملها المنتج عن طريق خفض هامش الربح المحقق أو يتحملها المستهلك عن طريق رفع أسعار البيع .

ويمكن زيادة المعروض من زريعة الأسماك التي يتم تجميعها من المصادر

الطبيعية عن طريق التوسع في مراكز ومحطات تجميع الزريعة بما لا يخل باستدامة المخزونات لهذه الأصناف وتحسين فاعلية صيدها ونقلها وأيضاً معدلات البقاء في الأحواض حيث تصل نسبة الفقد إلي حوالي 70- 80 %خلال مراحل التداول والتربية ، وهو ما يؤدي إلي زيادة تكاليف الإنتاج .

وقد يحدث نتيجة الطلب المتزايد علي زريعة بعض الأصناف التي يتم الحصول عليها من المصادر الطبيعية أن يظهر نوع من الإحتكار في تداولها وبالتالي إرتفاع أسعارها وهذا يتطلب تدخل الجهات الحكومية لمنع مثل هذه الممارسات الغير المشروعة والعمل علي توفير الزريعة بإسعار مناسبة .

وقد أوضحت العديد من الدرسات أن إستخدام الإصبعيات ( أو أحجام أكبر ) يعمل علي خفض تكاليف الإنتاج لكل وحدة من الأسماك المسوقة وبالتالي تحقيق ربح أعلي

تكاليف المياه

وترجع أهمية هذا العنصر من عناصرالتكاليف إلى أن توفير نوعية جيدة من المياه يعتبر أمراً حيوياً للمزارع السمكية .

وتتمثل تكلفة المياه الخاصة بالنسبة للمزارع البحرية فى تكلفة الحصول عليها بالكميات والنوعية المناسبة ،وهذا يتضمن تكلفة الآلات والمعدات والإنشاءات اللازمة لذلك ويرجع إرتفاع تكاليف الحصول على المياه البحرية فى بعض الحالات إلى تعدد إستخدامات المناطق الساحلية والشاطئية لأغراض مختلفة قد تكون متنافسة فى معظم الحالات وأيضاً ملوثة للمياه مما قد يتطلب ضرورة معالجة المياه أو إختيار مواقع بعيدة نسبياً وكلاهما يرفع من تكلفة التشغيل.

وعلى هذا فإنه يجب دراسة الجوانب الإقتصادية للحصول على المياه ومدى تأثيرها على صافى الدخل المزرعى مع الأخذ فى الإعتبار عناصر التكاليف الأخرى .

تكلفة العمل

تمثل تكلفة العمالة فى العديد من الحالات خاصة فى نظم الإستزراع كثيفة العمالة والتى لم تتطور فيها مكننة الأنشطة الزراعية بشكل كاف نسبة غير قليلة فى تكاليف الإنتاج .

ويمكن تقليل هذا العنصر من خلال تفادى الأعمال الغير الضرورية وتحديد التسلسل الزمنى للأنشطة داخل المزرعة والمدة اللآزمة وعدد العمالة المطلوبة لتنفيذ كل نشاط.

 

 تكلفة الإئتمان

من المعروف أن تكلفة الإئتمان (الفائدة على القروض)تتفاوت حسب الطلب والغرض المتعلق برأس المال إضافة إلى مدى المخاطرة فى النشاط الذى سيتم إستثمار القرض فيه .

ومشروعات الإستزراع السمكى بصفة خاصة تعتبر من الأنشطة ذات المخاطرة المرتفعة لعدة أسباب من أهمها: إحتمالات الإصابة بالأمراض والتعرض للمفترسات وإحتمال عدم توفر الخبرة الكافية فى إدارة نظم الإستزراع المكثفة وشبه المكثفة وتلوث المياه وإحتمالات التعرف لعوامل طبيعية غير متوقعة ويصعب التحكم فيها مثل العواصف والتغيرات المناخية الأخرى والمخاطرة الناتجة عن ممارسة بشرية .. وغيرها

وما زالت العديد من مؤسسات التمويل تفرض معدلات فائدة مرتفعة نسبياً على القروض الممنوحة لمشروعات الإستزراع المائى بالمقارنة بالأنشطة الأخرى أو تطلب توفير ضمانات عينية تكون غير متاحة لدى المزارعين فى معظم الأحوال ولتشجيع الإستثمار والدخول فى مشروعات الإستزراع المائى خاصة الإستزراع البحرى فإنه لابد من توفير نظام إئتمانى خاص بهذا النشاط يتناسب مع طبيعة الإنتاج من حيث مدة الإقراض وشروط السداد وأسعار الفائدة .

كذلك فإن العمل على توفير نظام تأمين يتناسب أيضاً مع طبيعة الإستزراع المائى يعتبر حافزاً قوياً وهاماً فى تنمية هذا القطاع حيث سيعمل على تقليل حجم المخاطر وهو ما يحدث فى العديد من الدول الأجنبية .

إيجار الأرض

سبق أن ذكرنا أن تعدد إستخدامات المناطق الساحلية والشاطئية لأغراض مخالفة (السياحة والترفيه – الصناعة – الطاقة – الإسكان – الأمن – الصيد – وغيرها)يزيد من الطلب على الأرض فى هذه المناطق وبالتالى قد يزيد من القيمة الإيجارية لها وعلى هذا عند إختيار موقع المزرعة يجب بقدر الإمكان الإبتعاد عن المناطق التى عليها تنافس أو هناك تعارض بين مستخدميها .

كذلك فإن مدة الإيجار قد تكون قصيرة فى بعض الحالات (خمس سنوات أو أقل)أو أن إتفاق الإنتفاع غير موثق وهى كلها معوقات تقلل من الكفاءة الإقتصادية للمزرعة .

drBarrania

د/ أحمد برانية أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 351 مشاهدة
نشرت فى 21 مايو 2012 بواسطة drBarrania

ساحة النقاش

د/ أحمد عبد الوهاب برانية

drBarrania
أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

247,546