أدوية حديثة لعلاج النوبات القلبية والذبحة الصدرية غير المستقرة خلال 30 دقيقة
روما ــ سهير هدايت 1 300 طباعة المقال مندوبة الاهرام مع رئيس الجمعية الاوروبية لأمراض القلب

فى أكبر تجمع دولى لأطباء القلب فى أوروبا، بحضور أكثر من 30 ألف طبيب وعالم من 106 دول من بينها مصر، أعلنت الجمعية الأوروبية لأمراض القلب عن إصدارها الجديد لعلاج القصور الحاد بالدورة التاجية للقلب، سواء الجلطة الحادة بالشرايين أو الذبحة غير المستقرة،

كما شددت التوصيات على أهمية استخدام الأدوية الحديثة التى توقف نشاط الصفائح الدموية فى أقصر وقت، مع تأكيد تناول هذه العقاقير لمدة لاتقل عن عام منذ بداية القصور الحاد، سواء تم العلاج بالأدوية أو بالقسطرة العلاجية. د. فوستو بينتو رئيس الجمعية الأوروبية لأمراض القلب حذر من أن أمراض القلب والأوعية الدموية مازالت السبب الأول للوفيات فى العالم، موضحا أنها وراء وفاة اكثر من 4 ملايين فرد سنويا فى أوروبا وحدها، لذا وضعت جمعية القلب الأوروبية خطة خمسية لمواجهة أمراض القلب وخفض نسبة الوفيات منها. ويؤكد د. حسام قنديل أستاذ ورئيس قسم أمراض القلب بقصر العينى أهمية رسم القلب العادى فى الكشف الروتينى والدورى للرياضيين للاطمئنان على عضلة القلب، ولخفض نسبة الوفيات بأمراض القلب يوصى بتكرار رسم القلب فى حالة الألم الشديد بالصدر والشك فى وجود ذبحة صدرية عند استمرار الألم وعدم وجود تغيرات واضحة فى رسم القلب المبدئى، على أن يتم تكراره كل 10 دقائق مع عمل تحليل للإنزيمات. ومن أهم مناقشات المؤتمر، برأى الدكتور رامز جندى أستاذ القلب بطب عين شمس دراسة إكلينكية جديدة للذبذبة الأذينية التى تصيب المرضى غالبا بعد سن الـ 60، والتى قد تسبب الإصابة بالجلطات الدماغية، ما يؤكد ضرورة تشخيص الذبذبة الاذينية والتى قد تكون صامتة لايشعر بها الشخص، وذلك عن طريق الفحص الدورى للمرضى. الدكتور جون كام الاستاذ بالجامعة الملكية بلندن أكد أن استخدام أدوية السيولة الحديثة يقلل نسبة حدوث السكتات الدماغية بأكثر من 60 % مقارنة بأدوية السيولة التقليدية (مضادات فيتامين ك)، موضحا أن الأسبرين والأدوية الأخرى لمثبطات للصفائح ليس لها أى دور فعال فى منع الجلطات عند مرضى الذبذبة الأذينية .ووفقا للخطوط الإرشادية الجديدة لعلاج أمراض الشرايين التاجية التى أقرتها الجمعية الأوروبية لدراسة أمراض القلب تعطى الأولوية لعلاج النوبات القلبية والذبحة الصدرية غير المستقرة باستخدام العقار الجديد تيكاجريلور، حيث كشفت دراسة شملت ١٨٦٢٤ مريضا واستمرت لمدة عام، أن المرضى الذين تناولوا العقار الجديد انخفضت الوفيات لديهم بنسبة ٢٢٪، وتراجعت نسبة حدوث أزمة قلبية مرة أخرى إلى ١٨٪، كما أثبتت الدراسة ان نسبة انسداد الدعامات المستخدمة لتوسعة الشرايين بعد استخدام العقارالجديد انخفضت بمقدار ٣٣٪ مقارنة بالعقاقير الأخرى. ويوضح د. محمد صبحى أستاذ أمراض القلب بكلية طب جامعة الإسكندرية أن العقار الجديد يمنع تراكم الصفائح الدموية ويتميز بمفعوله السريع خلال ٣٠ دقيقة، مقارنة بالأدوية الأخرى التى يبدأ مفعولها بعد ساعتين، لافتا الى أن المفعول السريع للعقار يساعد فى التدخل السريع عند حدوث جلطة أو ذبحة بالقسطرة القلبية للاستفادة من الـ ٩٠ دقيقة الذهبية الأولى من وقت الإصابة بالجلطة. ومن الدراسات المهمة التى استعرضها المؤتمر، دراسة لتقييم درجة أمان استخدام مثبطات dpp4، حيث تتميز هذه النوعية من الأدوية بسرعة تنظيم علاج السكر بدون آثار جانبية. ووفقا لما يقوله د. عادل الاتربى أستاذ ورئيس قسم القلب بطب عين شمس فإن هذا العقار يعمل بطريقة متميزة، حيث يقلل من امتصاص السكريات من الطعام ويحفز البنكرياس لإنتاج المزيد من الانسولين، لذا يطلق على هذا النوع «العلاج الذكى»، إذ يعمل فقط فى حالة ارتفاع السكر بالدم وبالتالى لايسبب اى انخفاض للسكر بالدم أو زيادة فى الوزن.

azazystudy

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق الدكتورة/سلوى عزازي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 39 مشاهدة
نشرت فى 25 سبتمبر 2016 بواسطة azazystudy

ساحة النقاش

الدكتورة/سلوى محمد أحمد عزازي

azazystudy
دكتوراة مناهج وطرق تدريس لغة عربية محاضر بالأكاديمية المهنية للمعلمين، وعضوالجمعية المصرية للمعلمين حملة الماجستير والدكتوراة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,577,665