الــــمــــوقــــع الرســـــمـــى الــخــاص بالدكتورة/ امــــانـــى الـــشــــافـــعـــى

"علوم تربوية" " تكنولوجيا تعليم" "دراسات عليا" "انترنت" "طلاب جامعة الازهر"

تلعب الملابس دوراً هاماً في حياة الفرد , وتؤثر علية تأثيرا ينعكس على شخصيته وعلاقته بالآخرين.كما أنها أول مفتاح شخصية الأمة وحضارتها .تعتبر الملابس من الحاجات الأساسية في الحياة , نظراً لأهميتها ومنفعتها للإنسان .فالطريقة التي نرتدي بها ملابسنا هي التي تعطي أول انطباع عنا للآخرين , لذا يجب علينا الاهتمام بمظهرنا بالقدر المعقول الذي يعكس شخصيتنا الحقيقية دون إفراط أو تفريط .قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم - من لبس ثوبا جديداً فليقل : ( الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي ) سنن الترمذي ( 3483 ) .

والحاجات الملبسية منها ماهو عاجل أي يحتاج إليه الفرد بصورة ملحة مثل الحاجة الى ما يستر به الإنسان جسده أو الحاجة إلى زي المدرسة عند بدء الدراسة.

ومنها ما يمثل حاجة يمكن تأجيل الحصول عليها إلى وقت آخر وتسمي حاجات آجلة مثل الحاجة إلى ملبس جديد لحضور مناسبة من المناسبات.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 125 مشاهدة
نشرت فى 21 أغسطس 2017 بواسطة amanyelshafey

ساحة النقاش

د.امانى سعيد الشافعى

amanyelshafey
باحثة فى العلوم التربوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

189,108

الـــحلم ... والسـخـرية

سخروا مني!

أخبرتهم بأن لي طموحات عالية فتعالت ضحكاتهم وحاولوا كسر أجنحتي..

حزّ الأمر في خاطري للحظة، ثم تذكرت جميع الناجحين وكيف كانت بداياتهم..

فتبسمتُ وقلت ممتلأةً بالثقة: سترون من سيضحك في النهاية.

المهم هو ألا تفقد أحلامك وألا يكسر الآخرون أجنحتك ليسقطوك ويضحكوا عليك..

عليك أن تكون قويا وتحارب من أجل حلمك، فعندما تحققه أنت من سيضحك عليهم..
هم من لا أحلام ولا أهداف لهم.!

ستلاقي الكثير من السخرية والضحكات المحبطة..لا تهتم فهذه الأشياء صغيرة حتماً في 
طريق تحقيقك لأحلامك وأهدافك