الــــمــــوقــــع الرســـــمـــى الــخــاص بالدكتورة/ امــــانـــى الـــشــــافـــعـــى

"علوم تربوية" " تكنولوجيا تعليم" "دراسات عليا" "انترنت" "طلاب جامعة الازهر"


الطالب في عصرنا الحديث يحتاج إلى المزيد من العناية و الاهتمام بإبداعاته و إنتاجاته. فسواء كنا مدرسين أو آباء ، من الضروري تحفيز طلابنا و أبنائنا و تشجيعهم على الاستمتاع بالتعلم داخل الفصول الدراسية أو في حياتهم اليومية.

ومن الطرق الناجحة  التي تبنتها المدارس و الجامعات في الدول المتقدمة في مجال التعليم، استغلال الأدوات و التطبيقات و المواقع و المنصات الافتراضية لنشر إبداعات الطلاب و أبحاثهم و أفكارهم و مشاركتها مع الآباء و الطلاب و المعلمين من جميع أنحاء العالم.

و كالعادة سنحاول في هذا المقال اقتراح بعض من أفضل الأدوات التي ستساعد المدرس و الطالب في هذا الصدد.

1- Flipsnack

موقع مميز و مفيد يقدم خدمة جيدة تتمثل في إنجاز كتب فلاش متحركة بطريقة سهلة. يكفي أن ترفع ملفات بصيغة PDF من حاسوبك أو عبر روابط URL، ليقوم الموقع بعد ذلك بتحويلها إلى كتاب فلاشي مع إمكانية اختيار الألوان و طرق العرض إضافة إلى إعدادات أخرى…بعد ذلك يمكن نشر المنتوج النهائي عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو تحميله.

2- Issuu

موقع مشهور ومنصة رقمية لنشر المقالات و المجلات و الجرائد و الكتب الالكترونية و غيرها الكثير بالمجان.

3- Tikatok

أداة تتيح إنشاء الكتب الالكترونية مع إمكانية رفع الصور. مفيدة جدا للأطفال لتعويدهم على كتابة القصص بطريقة سهلة وممتعة.

4- Mixbook

يوفر طريقة سهلة و بديعة لتجميع الصور على شكل كتب و بطائق و يوميات…

5- Lulu

موقع يسمح بإنشاء و نشر الكتب الالكترونية وحتى طباعتها و بيعها، و يساعد أيضا على الوصول إلى أكبر عدد من القراء.

المصدر: د/ امانى الشافعى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 184 مشاهدة

ساحة النقاش

د.امانى سعيد الشافعى

amanyelshafey
باحثة فى العلوم التربوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

224,474

الـــحلم ... والسـخـرية

سخروا مني!

أخبرتهم بأن لي طموحات عالية فتعالت ضحكاتهم وحاولوا كسر أجنحتي..

حزّ الأمر في خاطري للحظة، ثم تذكرت جميع الناجحين وكيف كانت بداياتهم..

فتبسمتُ وقلت ممتلأةً بالثقة: سترون من سيضحك في النهاية.

المهم هو ألا تفقد أحلامك وألا يكسر الآخرون أجنحتك ليسقطوك ويضحكوا عليك..

عليك أن تكون قويا وتحارب من أجل حلمك، فعندما تحققه أنت من سيضحك عليهم..
هم من لا أحلام ولا أهداف لهم.!

ستلاقي الكثير من السخرية والضحكات المحبطة..لا تهتم فهذه الأشياء صغيرة حتماً في 
طريق تحقيقك لأحلامك وأهدافك