الميشابي

الإهتمام بالإدارة والقيادة ، والفكر الإستراتيجي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظريات اتخاذ القرارات

      لقد جاءت النظريات المتعلقة باتخاذ القرارات الإدارية متأخرة قياساً للنظريات الإدارية والتنظيمية الأخرى بالرغم من الأهمية الكبيرة التى تعطى لهذه العملية فى التنظيمات الحديثة ، وبالتالي يمكن القول أن اتخاذ القرارات الإدارية كحقل دراسة لم يكن شائعاً إلى أن ظهرت النظريات الكلاسيكية فى أوائل القرن العشرين وسادت حتى أواخر الثلاثينات منه ، ثم ظهر كتاب السلوك الإداري الذى وضعة  هيربرت سايمون فى نهاية الأربعينيات من القرن الماضى ، ومنذ ذلك الحين بدأ أدب اتخاذ القرارات يحتل أهمية كبيرة فى الموضوعات الأكاديمية والعملية والتطبيقية .

النظريات الكلاسيكية / التقليدية    تعتبر هذه النظريات نتيجة تفاعل عدة تيارات كانت سائدة خلال تلك الفترة ، وكان محور تفكير روادها يدور حول تقسيم العمل لتحقيق الكفاءة الإنتاجية ، ومن روادها فريدريك تيلور ، هنرى فايول ، فرانك جلبرت ولندول ايرويك .

1.  نظرية الإدارة العلمية : من خلال دراسات تيلور لعنصري الوقت والحركة ، ودعوته إلى تطبيق الأساليب العلمية بدلاً من التقليدية التى تعتمد على التقدير الشخصي ، والتعاون بدلاً من الفردية ، كل ذلك ساهم فى عملية اتخاذ القرارات . وبالتالي وجهت الانتقادات للنظرية والتى تمثلت فى إغفال الجوانب السلوكية والاجتماعية باعتبار أن العاملين كالآلات يستخدمها المدير .

2.  نظرية التقييم الإداري : من أشهر روادها (هنرى فايول ، جلبرت ، ايرويك) . أما هنرى فايول أقترح بعض التوصيات لترشيد سلوك المدير ، تلك التوصيات تساهم فى عملية اتخاذ القرارات ، وهى :

·        المصلحة العامة تسمو على المصلحة الشخصية

·        على المدير أن يتأكد من أن الخطة أعدت بحكمة

·        قدرة المدير على الابتكار وخلق الحلول الملائمة

·   وجود رقابة شاملة تشرف على سير الخطة الموضوعة والتعليمات الصادرة وبيان نقاط الضعف والأخطاء من أجل تقويمها ومنع تكرارها

·   ضرورة أن يتوفر لدى متخذ القرار عدد من السمات أهمها : الثقافة ، سعة الإطلاع ، المعرفة المتخصصة فى العمل ، الخبرة .

·        روح التعاون بين المدير ومرؤوسيه

     أما (فرانك جلبرت) ركز مفهوم اتخاذ القرارات على ضوء فكرة اختيار البديل المناسب بين البدائل المتعددة والمتاحة ، وبين المعايير والأسس التى بموجبها يتم تحديد البديل الأنسب ، ومن أهو هذه المعايير: الوقت والتكلفة والجهد والإمكانات المادية المتاحة . بينما (ايرويك) أكد فى دراسته وأبحاثه على أهمية دور التفويض فى فعالية القرارات الإدارية ، ويرى أن نجاح المدير فى تفويض بعض سلطاته هو أحد الأسباب الرئيسية التى تؤدى إلى نجاحه فى اتخاذ قراراته ، ومن خلال أهمية التفويض أكد على أسلوب المشاركة فى عملية اتخاذ القرارات .

النظريات السلوكية  أقترح (سايمون ومارس) نموذج لاتخاذ القرارات يرتكز على أربعة عناصر هى : مستوى الطموح ، القيمة المتوقعة للمكافئات ، البحث المتواصل ، ومستوى الرضا . وأعتبر (سايمون ومارس) أن العلاقة بين مستوى الطموح ومستوى الرضا هى الضابط الرئيسي فى عملية اتخاذ القرارات ، وهذه النظرية ترتكز على عدة افتراضات أهمها مايلى :

· كلما أنخفض الرضا كلما زاد البحث عن قيم ومكاسب متوقعة

· كلما زاد البحث عن القيم والمكاسب كلما زاد مستوى القيم والمنافع المتحققة

· كلما زاد مستوى القيم المتحققة كلما زاد مستوى الرضا

· كلما زاد مستوى القيم والمنافع كلما زاد مستوى الطموح

· كلما زاد الطموح كلما أنخفض مستوى الرضا

 

     يلاحظ بأن هذه النظرية استبدلت نموذج الرجل الاقتصادي الذى يسعى للحصول على الحد الأقصى للمنفعة ، بنموذج الإداري المتمثل بالرضا والقبول بأقل من الحد الأقصى للمنفعة .

النظريات العلمية / الكمية   لقد برزت مؤخراً أهمية استخدام الأساليب العملية والتحليل الكمي فى الإدارة كأداة فعالة لاتخاذ القرارات فى المجال الإداري ، وذلك نتيجة لتوسع حجم المنظمات وزيادة المنافسة بينها ، فالأساليب التقليدية التى تعتمد على الخبرة السابقة لمتخذ القرار وأسلوب التجربة والخطأ أصبحت غير مجدية لحل المشكلات المتجددة والمعقدة .

      من الملاحظ أن (السير فرانشس باكون) يعتبر أول من قدم وصفاً للأساليب العلمية قبل فترة طويلة ، كانت بمثابة الدليل لإجراء البحوث الفيزيائية ، وقد جذب نجاح الأسلوب العلمي فى العلوم الطبيعية الاهتمام بها فى المجالات الصناعية والإدارية ، لذا نجد أنه قد تم سريعاً تطبيق تلك الأساليب العلمية فى مجال الإدارة . ويؤكد (على السلمي) على أن البداية الحقيقية للأسلوب المتكامل لتطبيق المنهج العلمي فى علاج المشكلات الإدارية (بحوث العمليات) يرجع إلى فترة الحرب العالمية الثانية  . يلاحظ أنه بعد تطبيق أسلوب بحوث العمليات فى حل المشاكل الإدارية ، فقد أدى ذلك إلى تطوير الأسلوب العلمي لاتخاذ القرارات الإدارية . حيث يعتمد الأسلوب العلمي لاتخاذ القرارات على مجموعة الخطوات تتمثل فى : تعريف المشكلة ، جمع البيانات ، تحديد البدائل ، تقييم البدائل ، اختيار البديل الأفضل ، وتطبيق الحل .

      وتؤكد (سونيا البكرى) بأن استخدام الأساليب الكمية فى الإدارة يعتبر امتداداً للاتجاه العلمي لأنها تعبر عن اتجاه الفكر الإداري فى العصر الحديث . وقد أوضحت (سونيا) أن هناك العديد من المزايا والفوائد من تطبيق المدخل العلمي لعملية اتخاذ القرار ، فهى تعين متخذ القرار بطريقة منتظمة وقدر كبير من الدقة ، كما تتيح له الفهم الأفضل لكيفية اتخاذ القرار ، بالإضافة إلى أن وضع المشكلات الإدارية فى شكل كمي وبطريقة دقيقة يسهل من عملية تطوير البدائل .

المصدر: 1. علي محمد إبراهيم كردي ، الإدارة والقيادة ، ط 1 ، وادي النيل للتنمية البشرية ، القاهرة – 2011 م . 2. فيصل فخرى مراد ، الإدارة : الأسس والنظريات والوظائف ، عمان – 1982 . 3. سونيا محمد البكري، استخدام الأساليب الكمية فى الإدارة ، مطابع الإشعاع ، الإسكندرية – 1997 . 4. سلسلة الإدارة المثلى ، القيادة الإدارية الفعالة ، مكتبة لبنان ، الطبعة الأولى ، بيروت – 2001 . 5. Charles A. Gallpher, Hugh J. Watson, Quantitative Methods for Business Decision, McGraw – Hill inc. Standard Ed. Y. W. – 1980
alikordi

د . علي كردي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8299 مشاهدة

ساحة النقاش

Ghadatime

ماهي الاخطاء المؤثرة في اتخاذ القرار

Ghadatime فى 13 أكتوبر 2017 شارك بالرد 0 ردود

د . علي محمد إبراهيم كردي

alikordi
الاهتمام بموضوعات الإدارة بمختلف أقسامهاوالقيادة ، علم الإستراتيجية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

487,415