الميشابي

الإهتمام بالإدارة والقيادة ، والفكر الإستراتيجي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلوك الفردي داخل المنظمة

أولاً : الشخصية

 

تعريف الشخصية : هي الحركة المنظمة داخل نظام ( النفس و البدن ) الإنساني والتي تحدد قدرته الفريدة علي التكيف مع البيئة . أي أنها تحدد (  طريقة فهم ونظرة الشخص لنفسه و كيف يؤثر علي الآخرين ) . فالمظهر الخارجي لسلوك الفرد يؤثر علي الآخرين . والقيم والاتجاهات توضح كيف يفهم و يعرف نفسه . التفاعل  مع البيئة يحدد نظرته الذاتية للأشخاص .

محددات الشخصية :

1.  الوراثة : هي القدرات الشخصية الخارج عن قدرة الفرد والموروثة من الوالدين . هي ثابتة ولكن البيئة ممكن أن تؤثر فيها وتعدلها .

2.     البيئة : تنمى الشخصية ولكن في حدود قدراتها الوراثية .

3.     الموقف : ممكن أن يغير في الشخصية . فقد تستدعي بعض الظروف تغيير في شخصية الفرد حتى يتماشى معها .

خصائص الشخصية : ويطلق عليها منهج  السمات ، وهي صفات يمكن بها التنبؤ بسلوك الفرد عندما يواجه موقف معين .

منهج الأنماط : وهو مستمد من ( منهج السمات ) فيضم عدد من السمات المتشابهة في فئات .

منهج ( السمات و الأنماط ) لم ينجحا بسبب إهمال دراسة الموقف المؤثر علي الفرد .

نظريات تطور الشخصية : ( فرويد ، أر يكسون ، ارجيرس ) .

1. نظرية فرويد :الإنسان ليس في كامل التحكم العقلاني لسلوكه فهناك تأثير للاشعور . ويرى أن الشخصية تتكون من ثلاثة عناصر : ( الجانب اللاشعور  ، الأنا و الذات ، الذات العليا) .

2. نظرية أر يكسون : ينظر أر يكسون إلي الشخصية من خلال ثمانية مراحل :

أ. الرضاعة : وقسمها إلي مرحلتين الأولى ، المتأخرة ____ ( 1- 3سنوات ) .

ب. الطفولة وقسمها إلى ثلاثة مراحل ( أولية ، متوسطة ، متأخرة ) ___( 4 - 20 ) .

ج. لرجولة   "         "      "      ( الأولى ، المتوسطة ، المتأخرة ) __( 20 - 65 فأكثر ) .

يرى أر يكسون عكس فرويد (    أن الشخصية يمكن أن تتغير في سن الشباب أو الرجولة ) إلا أنة اتفق معه في آن عدم نجاح الفرد في التأقلم لمتطلبات كل مرحلة سيعيق تطور الشخصية مما ينتج عنة الضغط والقلق النفس .

3. نظرية ارجيرس : ( النضج ) : الشخص الصحيح يسعى إلي الحالة التي يكون فيها حرا مستقلا من حالة ( الجمود , الاعتماد , المرؤوس , عدم الوعي ) إلي حالة ( النشاط , الاستقلالية , الرئيس , الوعي بالذات)  . إن معظم المنظمات تعامل موظفيها كالأطفال ( غير مستقلين , مرؤوسين , لابد من فرض القيود عليهم) .

نتائج نظرية الشخصية : العامل المشترك بين النظريات الثلاثة هو : 

1. ( الاعتقاد بان الشخصية تمر بثلاثة مراحل  )

2. (الفرد مخلوق يحتاج إلي الاعتماد علي غيرة ثم يتطور إلي شخص مستقل)

3. ( الشخص الذي يفشل في تحقيق الاستقلال لا يتمكن من تطوير شخصيته بشكل صحيح ) .

وان الأفراد الذين نجحوا في العبور من مرحلة ألا نضوج إلي مرحلة النضوج يتمتعون بشخصيات سليمة ويظهرون سلوكا مقبولا اجتماعيا .

مفهوم الذات : ( الصورة التي يرى الفرد فيها نفسه ) وتتكون من بعدين ( أنا ، ذاتي ) .

1. إن درجة الاتفاق بينهما تقرر نوع السلوك و توقعات الآخرين عن الأفراد . أما عدم الوفاق بينهما  ينتج عدم ( التوافق في التوقعات ، القلق النفسي ) .

2. لابد لكل شخص أن ينظر لنفسه نظرة إيجابية ، ويجعل الآخرين يتقبلونه ) .

3.  بعض الأحيان ينتج بعض النتائج السلبية عند المحافظة علي مفهوم الذات مثال : ( إخفاء عيوبه ،  تقمص شخصية أخرى غير شخصيته ) .

السلوك الواقي وأنماطه  : 

( السلوك الدفاعي ) رد الفعل الطبيعي هو حماية الذات عندما تهاجم وذلك حتى يشعر بالاستقرار ذهنيا . ومن أنماط السلوك الدفاعي :

1. أحلام اليقظة : (الهروب من الواقع إلي الخيالات  ) .

2. التبرير : أيجاد أسباب ومعاذير غير حقيقية لكتها منطقية .

3. الكبت : وهو حجب المعلومات التي تهدد العقل وبذلك يحجب الشعور والقلق عن العقل الواعي فلا يشعر بالذنب أو الإحباط .

4. التعويض : يلجأ إلي التعويض في جوانب أخرى تشعره بالسعادة أو الراحة.   

5.  القذف أو الإسقاط : كأن ينسب مشاكله إلي شخص آخر .

6. الارتداد أو النكوص : وهو ممارسة سلوك غير ناضج عندما يواجه الفشل ( كالبكاء  ,  والصراخ ) .

7. تشكل رد الفعل : وهو أن يتصرف بشكل مخالف عن طبيعته وذلك حتى يغير نظرة الناس حول سلوكه المعروف به .

  الشخصية - الرضاء  الوظيفي - الأداء

1. يمكن آن نحدد الصفات الشخصية التي تساهم في فعالية الأداء  الناتجة  ونستخدمها في المفاضلة بين المتقدمين في الاختبارات الوظيفية . ذلك يفيد المنظمة في ( توقع سلوك الأفراد ، فهمهم ، تقليل التكاليف الناتجة عن السلوك الغير مرغوب فيه ، التنبؤ بردود فعلة ) .

2. الشعور بالرضاء : الشخص الذي يميل إلي المنطقية والقواعد المحددة والطاعة و الاعتمادية سيكون أكثر رضا إذا عمل في ( القبول والتسجيل , الأرشيف ) وليس في ( وظيفة باحث ) فهي تتطلب التفكير والإبداع ) .  ومن خلال ذلك يمكن إخضاع المتقدمين     

     للوظيفة لـ ( اختبار الشخصية ) لإعطاء الوظيفة المناسبة للشخص المناسب .

3. علاقة الشخصية بالسلوك الإنسحابى : الموظف الذي  يشعر( بالقلق  والرغبة في الإنجاز والمغامرة)  سيكون أكثر عرضة لترك منظمته من غيرة . 

4 . الغياب : يمكن تفسيره عن طريق دراسة الصفات الشخصية (القلق الزائد , يقظة الضمير لدية) .

  5. الشخص الذي تسيطر علية (المثالية, والقيم , الأخلاق) سيكون ( أكثر شعور بالذنب ، أقل واقعية ) . الشخص الذي لم تتطور لدية هذه المرحلة سيكون( أقل أخلاقا ، أضعف قيما ) .

  6.  مراحل الشخصية يمكن أن تفسر السلوك الإنساني في المنظمات ( فدرجة الرضا الوظيفي تكون لدى الموظف بعد سن ( 30 ) أحيانا .

المصدر: 1. علي محمد إبراهيم كردي ، الإدارة والقيادة ، ط 1 ، وادي النيل للتنمية البشرية ، القاهرة – 2011 م . 2. فؤاد القاضي ، السلوك التنظيمي والإدارة ، ط 1 ، دار المعارف ، القاهرة – 2006 . 3. Gary Johns , Organizational Behavior , 4th Edit , Harper Collins , 1996. 4. J. Greenberg , Behavior in Organizations , 6th Edit, Prentice Hall , New Jersey – 1997.
alikordi

د . علي كردي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 666 مشاهدة

ساحة النقاش

د . علي محمد إبراهيم كردي

alikordi
الاهتمام بموضوعات الإدارة بمختلف أقسامهاوالقيادة ، علم الإستراتيجية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

492,959