مفهوم تنمية الوعى السياحى .

السياحة في مفهومها المعاصر أصبحت «ثقافة» وأصبحت المجتمعات المتحضرة والمتطورة في مختلف صنوف حياتها تحرص كل الحرص على التزود الثقافي في هذا المجال لأسباب عديدة، أهمها: إن القراءات النظرية أثبتت فشلها تماماً في إعطاء القارئ الصورة الجمالية الكاملة عن مواقع الجمال الحقيقي للأرض عبر العصور..


 فكان لابد لمن يعشقون الجمال على طبيعته أن يدعموا وجداناتهم ومشاعرهم قبل عقولهم بجديد هوسهم الثقافي القائم على خوض التجربة ميدانياً (المشاهدة - معايشة الملمح الجمالي - تكوين رؤيا ذات قيمة جمالية، أولاً ثم قيمة نفعية تتمثل في الحصول على رصيد معلوماتي كناتج فكري توعوي بعد حصول عملية السياحة في المجال المحدد لخوض التجربة.


 بمعنى أننا أو أي إنسان على وجه المعمورة مهما قرأ عن جمال الطبيعة وسحرها في بلادنا اليمن فإنه سيظل جاف الشعور والحس تجاه الجمال الموصوف له نظرياً فإذا ما قام بجولة سياحية لربوع اليمن بمختلف تضاريسها ومناخاتها فإنه سوف يجد ما يروي وعيه الجمالي شاهد عيان ماثلاً أمامه ومتدفقاً بين جنباته سلسبيلاً من الجمال الأخاذ الذي يسحر القلوب والعقول ويفتح للقرائح والإبداعات آفاقاً مترامية القدرات على التعبير وصولاً بالذوق السائح إلى مراتب جديدة في التلذذ بالجمال وإلى آفاق رحبة من الوعي السياحي الذي يجب أن يسود .


 فالمعالم التاريخية التي تزخر بها بلادنا اليمن والتي تعبر عن حضارات اليمن القديم حتى اليوم، لم تعد بالمعالم التاريخية التي تدفع بالسائح لأن يقطع مئات وآلاف الأميال من موطنه وحتى اليمن لمجرد رغبته فقط في مشاهدة معالمنا التاريخية.. ولكنه - أي السائح - المثقف سياحياً بإمكانه المشاهدة تلك دون أن يكلف نفسه أي عناء أو خسارة مادية عبر الإنترنت وهو في موطنه لولا أنه الباحث عن شيء آخر من خلال طيافته هـذه وهذا الشيء إنما هو «الجمال» وحصول السائح المثقف على القيم الجمالية من خلال تمتعه بجماليات معالمنا السياحية هو غايته التي يبذل في سبيلها الجهود العظام.


 ومن هذا المنطلق فإن «السياحة» قد غدت ثقافة جمالية بالدرجة الأولى تخاطب وجدانات وقلوب السائحين قبل عقولهم.. فاللغة التي يتعاطى السائح بها مع معلم سياحي في بلادنا لا تخضع لأبجديات السرد والتوثيق.. إلخ بقدر ما تـذهب بعيداً إلى الأعماق، فالتماثيل المورورثة عن أجدادنا اليمنيين - مثلاً - تحكي تاريخياً حضارة شعب ولكنها تعبر في الوقت نفسه عن تجارب نفسية وعاطفية جميلة عاشها الفنانون النحاتون قديماً بكل مشاعرهم وأحاسيسهم وأرواحهم المبدعة فظلت تجاربهم تلك تحكي منذ آلاف السنين وحتى اليوم جماليات أمة بلغت من العلم والتحضر شأناً عظيماً ولم تنس الجوانب الروحية والوجدانية فخاطبتها بلغة الفن الخالد وهذه اللغة هي ما يجهد السائحون المتذوقون أنفسهم لفك طلاسمها والري من معين جمالها الأخـاذ.
فهل نحن في بلادنا (سلطات رسمية ومنظمات مجتمع مدني وتربويين وإعلاميين وثقافة وسياحة و.... و.. إلخ، على قدرٍ من الوعي بكنوز بلادنا السياحية الجمالية منها والاستثمارية؟ وهل نحن على قدرٍ من الوعي السياحي الذي ينبغي لكي نصنع من ثروتنا السياحية عاملاً مساهماً في التنمية والازدهار الاقتصادي؟


وهل نحن في بلادنا نحمل في أعماقنا أرواحاً جميلة تتغنى بجماليات طبيعة وحضارة وموروث موطنها لتصبح الأوطان اللوحة الطبيعية والإنسانية الأجمل مزاراً للسياح من مختلف البلدان؟ أم أننا سوف نظل على ما نحن عليه من عدم الوعي ومن التعنت في وضع العراقيل للمستثمرين في قطاع السياحة وفي النظرة الخاطئة للسياح؟
أملنا في ازدهار هذا القطاع والتحلي بالوعي الذي ينبغي خدمة للصالح السياحي العام للوطن.

 

المصدر: http://www.algomhoriah.net/articles.php?id=14308 أحمد عبد الله قارة
ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 131/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
43 تصويتات / 2594 مشاهدة
نشرت فى 28 مايو 2010 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,464,923

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

هل تعرف أن بإمكانك التوفير بشكل كبير عند التسوق الالكتروني عند إستعمال اكواد الخصم؟ موقع كوبون يقدم لك الكثير من كوبونات الخصم لأهم مواقع التسوق المحلية والعالمية على سبيل المثال: كود خصم نمشي دوت كوم، كود سوق كوم وغيرها الكثير.

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر