مؤشر السعادة»

   يفهم ويتبنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ماهية وقيمة السعادة، إذ نستشف من عمق رؤاه في شأنها، اعتبار سموه إياها ثيمة وجوهراً إنسانياً خلاقاً يفجر قدرات الإبداع، وهو ما ترجمه سموه خططاً وركائز عمل وطاقات وأجندات حكومية، متتابعة ومسنودة بإمكانات نوعية، شاغلها ودأبها تحويل السعادة واقعاً إماراتياً حياتياً ملموساً ومعيشاً في الجوانب كافة، وفي هذا التوجه، آل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على نفسه، أن يكون صاحب المبادرة التي لا تهدأ أو تلين في خصوص جعل السعادة قاموساً ونهج حياة في الإمارات، وأطلق سموه جملة برامج عمل متخصصة، تفي بغرض استنفار الطاقات المؤسساتية المجتمعية كافة، وبشكل دقيق، سعياً لتحقيق السعادة والرضا في المجتمع بفضل خدمات حكومية غاية في الرفعة والأهمية والنجاعة. وطبعاً، كللها سموه بالتوجيه والمتابعة الحثيثين في العام 2014، ولاحقاً أيضاً، إذ أُطلقت مبادرة فريدة من نوعها تثمر تطوير الأداء الحكومي عبر رصد مدى رضا وسعادة الناس بالخدمات، والسعي إلى تلافي أي تقصير.
وذلك عبر (مؤشر السعادة) المعني بقياس سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم، بشكل يومي، من خلال أجهزة إلكترونية موجودة في الدوائر الحكومية، ترتبط بشبكة مركزية مهمتها رصد هذا المؤشر وإرسال تقارير يومية لمتخذي القرار، بهدف رصد المناطق الجغرافية والحكومية الأكثر سعادة ورضا عن الخدمات الحكومية، والعمل في نهاية المطاف على تطوير الخدمات وتحسين سعادة الجمهور عن الخدمات المقدمة.
وكان اللافت في السياق، عدم توقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عند هذه النقطة، وهو ما برز في متابعته وفي تصريح له:«إن انتظار تقارير نسبة سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية بشكل سنوي أو فصلي لا يلبي الطموحات، لأن العالم اليوم يتغير بسرعة، وتوقعات الناس أيضاً تتغير بسرعة ولا بد من رصد ذلك بشكل يومي».


الشغل الشاغل للحكومة

   وبطبيعة الحال، تشكل حكومة الإمارات في هذا الخصوص، سمفونية متناغمة، حيث تقتدي كوادر العمل فيها برؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إذ لم يدخر الوزراء جهداً في هذا السبيل، ويواصلون الحرص على متابعة أدق التفاصيل ومواكبة الجديد وتمثل أفعل أساليب العمل في شأن تحقيق السعادة، وهو ما يعبر عنه الوزراء كافة، ومن بينهم معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس القمة العالمية للحكومات على الدوام، موضحاً أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعل سعادة الإنسان من مؤشرات قياس أداء الحكومة في الإمارات. وفي الصدد، أكد معاليه في كلمته بافتتاح الدورة الرابعة للقمة، أمس، أن الإنسان سيبقى باحثاً عن السعادة وساعياً إلى تحقيقها، ولا بد أن تكون رسالة كافة الحكومات أيضاً، سعادة الإنسان .

المصدر: رفعت أبو عساف ،السعادة في عيون قادة الإمارات.. غاية محورية، صحيفة البيان الإماراتية، 9فبراير2016، http://www.albayan.ae
PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية- علم الإدارة العامة بوابة للتنمية والتقدم - يجب الإشارة إلى الموقع والكاتب عند الاقتباس

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 102 مشاهدة
نشرت فى 11 فبراير 2016 بواسطة PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية

PLAdminist
* أول موقع علمي إليكتروني عربي مستقل تطوعي متخصص في الإدارة العامة والمحلية. * تم إطلاق الموقع في 3 مارس عام 2011. * يحظر الموقع نشر أية إساءة لأي فرد أو مؤسسة أو دولة. *اقتباس معلومات من الموقع دون الإشارة إلى الكاتب والموقع، يعرض المقتبس للمساءلة القانونية. »

عدد زيارات الموقع

419,211

ابحث