الفرق بين الشيعة و الرافضة

لا شكً أن هناك فرقاً شاسعاً ما بين لفظة شيعة و لفظة رافضة و لفظة إمامية أو إثني عشرية.

1-   الشيعة في كتب المُحدِّثين: جماعة من الناس كانو مع علي t، خلافهم مع الطرف الأخر سياسي بحت. و هم مراتب في قوة خلافهم و حرارته مع مخالفيهم. ليس عند واحد منهم انحراف عقدي أو فقهي. لكن قد يكون بينهم من له ملاحظات قوية على عثمان رضي الله عنه. وليس فيهم من يمس الشيخين أو منزلتهما المقدمة على الجميع. و"قد" يرى بعض أولئك أن خلاف أهل الشام معهم خلاف سياسي المراد منهم المنازعة على الحكم، ومعاوية بذلك باغ. لكنّهم يقرون أنه لمّا استتب له الأمر و ذهب خصومه، أصبح خليفةً عادلاً صاحب جيش و فتوحات هي في صحيفة حسناته. فالتشيع بهذا المعنى وصف وفير في كتب السنة لكثير من الناس، و لا يعتبر ذماً. و من التفريط نبذ هذا الوصف و تركه لغيرنا، فإنه وصف سني!

فشريك بن عبد الله القاضي كان معروفاً بالتشيع. مع ذلك قال: «إحمِل (أي الحديث) عن كل من لقيت إلا الرافضة، فإنهم يضعون الحديث و يتخذونه ديناً»[1]. و الفرزدق (ت 116هـ) مثلاً كان يمدح أهل البيت كثيراً حتى أن عبد الملك سجنه مرة بسبب تحديه له في ذلك. و مع ذلك فهو يهجو السبئية، فيقول في قصيدة شهيرة له[2]:

كأن على دير الجماجم منهم

حصائد أو أعجاز نخل تَقَعّرا


تَعَرّفُ همدانية ســــــــــــــــبـئـيـة   

وتُكره عينيها على ما تنكرا


رأته مع القتلى و غيّر بـعـلـهـا

عليها تراب في دم قد تعفّرا


أراحوه من رأس وعينين كانتا

بعيدن طرفا بالخيانة أحزرا


من الناكثين العهد من ســبئية

 و إما زبيري من الذئب أغدرا


و لو أنهم إذ نافقو كان منهم

 يهوديهم كانو بذلك أعذرا

2-   الرافضة عند المحدِّثين: هم قوم كانو مثل الشيعة ثم زادو عليهم رفض الشيخين (أبي بكرٍ و عمر) و كثير أو بعض الصحابة الأوائل أصحاب السابقة. و رفض الشيخين يعني: إما بغضهما، أو أردى منه: شتمهما، و اعتقاد أن علياً كان صاحب الخلافة و أنهما سلباه إياها. و في تكفيرهم خلافٌ و الجمهور (بما فيهم أبي حنيفة و مالك و أحمد) على كفرهم.

3-   الشيعة اليوم: تساوي الإثنا عشرية، أو الإمامية[3] (). و هؤلاء هم في الأصل رافضة أضافو لبدعتهم بدعاً كفريةً مثل القول بعصمة الأئمة و تقديمهم على الأنبياء و المرسلين، و اتهام أم المؤمنين عائشة t، و تكفير أو تفسيق عامة الصحابة، و القول بالرجعة و البداء. و هؤلاء ينعقد الإجماع على كفر من قال بمعتقداتهم[4]، بل إن بعض العلماء كفّر من توقّف في كفرهم.

إذاً فتسمية الإثني عشرية اليوم بالرافضة هي تسمية غير دقيقة، لأن هذا الاسم لا يصفهم بكافة أوصافهم، و يُدخل معهم غيرهم ممن لم يعتقد بعقائدهم الكفرية. و إنما أنبه إلى ذلك لأن الشيعة المعاصرين يستغلون خلط عوام السنة في هذه الاصطلاحات، فيتخذونها ذريعة لدعوتهم للتشيع.

و مع ذلك فإن هذا الغلو في الرفض و التشيع بدأ منذ الأيام الأولى على يد إبن سبأ اليهودي. فلذلك كان عليّ بن أبي طالب يحذّر الناس من هذا الفرقة التي تدعي حبّ أهل البيت زوراً، لتصل بالمسلمين للكفر و الإلحاد كما فعل بولص بالنصارى عندما أقنعهم بألوهية المسيح عيسى بن مريم. فيقول علي t في خطاب له للخوارج: «وَ سَيَهْلِكُ فِيَّ صِنْفَانِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ يَذْهَبُ بِهِ الْحُبُّ إِلَى غَيْرِ الْحَقِّ، وَ مُبْغِضٌ مُفْرِطٌ يَذْهَبُ بِهِ الْبُغْضُ إِلَى غَيْرِ الْحَقِّ. وَ خَيْرُ النَّاسِ فيَّ حَالاً، الَّنمَطُ الاََْوْسَطُ فَالْزَمُوهُ، وَ الْزَمُو السَّوَادَ الاََعْظَم فَإِنَّ يَدَ اللهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ، وَ إِيَّاكُمْ وَ الْفُرْقَةَ! فَإِنَّ الشَّاذَّ مِنَ النَّاسِ لِلشَّيْطَانِ، كَمَا أَنَّ الشَّاذَّةَ مِنَ الْغَنَمِ لِلذِّئْبِ»[5].

و الثابت تاريخياً عن السنة و الشيعة أن الناس على زمنه كانو ثلاثة فرق:

1-   أهل السنة و الجماعة: و هم السَّواد الأعظم و الوسط الذين أحبو علياً t و لم يفرطو به.

2-   الشيعة: و هم الفرقة الذين غلو في حب علي t حتى ذهب بهم الحب إلى غير الحق.

3-   الخوارج: و هم الفرقة الذين أبغضو علياً t حتى ذهب بهم البغض إلى غير الحق.

فأثبت عليٌّ t هلاك الفرقتين الشيعة و الخوارج، و دعى لالتزام منهج أهل السنة و الجماعة، و لالتزام السواد الأعظم من المسلمين.

و الذي أسّس فرقة الشيعة الإمامية هو عبد الله بن سبأ بن وهب (الحميري أو الهمداني)[6] اليهودي المعروف بابن السوداء[7] لأن أمّه كانت عبدة حبشية سوداء، و كان لونه أسود أيضاً كان أسود اللون، و هو يهودي ماكر من أهل صنعاء. و كان بارعاً في تقمّص الشخصيات المختلفة و نسج المؤامرات بالخفاء، و قد أحاط نفسه بإطار من الغموض و السرية التامة حتى على معاصريه[8]. فهو لا يكاد يعرف له اسمٌ و لا بلد، لأنه لم يدخل في الإسلام إلا للكيد له، و حياكة المؤامرات و الفتن بين صفوف المسلمين. و يُجمِع المؤرخون على أنه أول من دعى للرفض و الغلو بالتشيع و لعن الشيخين و القول بالرجعة بل بألوهية علي بن أبي طالب.

و قد اعترف بهذا كبار الشيعة و مؤرخوهم. فهذا هو الكشي[9] يقول ذلك في كتابه "الرجال": «و ذكر بعض أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهوديا فأسلم، و والى علياً (ع). و كان يقول و هو على يهوديته في يوشع بن نون وصي موسى بالغلو، فقال في إسلامه بعد وفاة رسول الله r في علي مثل ذلك. و كان أول من أشهر القول بفرض إمامة علي، و أظهر البراءة من أعدائه و كاشف مخالفيه، و كفّرهم. و من هنا قال من خالف الشيعة، إن التشيع، و الرفض، مأخوذ من اليهودية»[10]. و نقل المامقاني –إمام الجرح و التعديل– مثل هذا عن الكشي[11].

و يقول النوبختي[12] الإمامي في كتابه "فرق الشيعة": «عبد الله بن سبأ كان ممن أظهر الطعن على أبي بكر، و عمر، و عثمان، و الصحابة، و تبرأ منهم، و قال إن علياً (ع) أمره بذلك. فأخذه علي، فسأله عن قوله هذا، فأقر به، فأمر بقتله. فصاح الناس إليه: "يا أمير المؤمنين! أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم، أهل البيت، و إلى ولايتكم، و البراءة من أعدائكم؟". فسيره (علي) إلى المدائن (عاصمة فارس آنذاك)[13]. و حكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي (ع)، إن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم، و والى علياً (ع). و كان يقول و هو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى u بهذه المقالة، فقال في إسلامه بعد وفاة النبي r في علي (ع) بمثل ذلك. و هو أول من أشهر القول بفرض إمامة علي (ع)، و أظهر البراءة من أعدائه، و كاشف مخالفيه. فمن هناك قال من خالف الشيعة أن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية. و لمّا بلغ عبد الله بن سبأ نعي علي بالمدائن، قال للذي نعاه: "كذبت. لو جئتنا بدماغه في سبعين صرَّة، و أقمت على قتله سبعين عدلاً، لعلمنا أنه لم يمت، و لم يقتل، و لا يموت حتى يملك الأرض"»[14].

وذكر مثل هذا مؤرخ شيعي: «أن عبد الله بن سبأ توجّه إلى مصر حينما علم أن مخالفيه (عثمان بن عفان) كثيرون هناك، فتظاهر بالعلم و التقوى، حتى افتتن الناس به. و بعد رسوخه فيهم بدأ يروج مذهبه و مسلكه. و منه، إن لكل نبي وصياً و خليفته، فوصيُّ رسول الله و خليفته ليس إلا عليا المتحلي بالعلم، و الفتوى، و المتزين بالكرم، و الشجاعة، و المتصف بالأمانة، و التقي. و قال: إن الأمة ظلمت علياً، و غصبت حقه، حق الخلافة و الولاية، و يلزم الآن على الجميع مناصرته و معاضدته، و خلع طاعة عثمان و بيعته، فتأثر كثير من المصريين بأقواله و آرائه، و خرجو على الخليفة عثمان»[15].

و خبر إحراق علي بن أبي طالب t لطائفة السبئية، ثابتٌ عن السنة و الشيعة، تكشف عنه الروايات الصحيحة في كتب الصحاح و السنن و المساند[16]. لكن تعددت الروايات في ذكر مصير عبد الله بن سبأ، هل أحرق مع أصحابه؟ أم أنه نفي مع من نفي إلى سباط في المدائن؟

أقول: الراجح –و الله أعلم– أنه نُفي إلى سباط. ذلك أنه توجد روايات تذكر أن ابن سبأ لم يظهر القول علناً بألوهية علي إلا بعد وفاته، و هذا يؤيد الروايات التي تذكر أنه نفاه إلى المدائن حينما علم ببعض أقواله و غلوه فيه[17]. و قال الإمام الشعبي للإمام مالك يصف الرافضة السبئية: «لم يدخلو في الإسلام رغبة فيه لله و لا رهبة من الله، و لكن مقتاً من الله عليهم و بغياً منهم على أهل الإسلام. يريدون أن يغمصو دين الإسلام كما غمص بولص بن يوشع ملك اليهود دين النصرانية. و لا تجاوز صلاتهم آذانهم. قد حرَّقهم علي بن أبي طالب t بالنار و نفاهم من البلاد. منهم عبد الله بن سبأ، يهودي من يهود صنعاء، نفاه إلى ساباط. و أبو بكر الكروس، نفاه إلى الجابية. و حرق منهم قوماً أتوه فقالو أنت هو. فقال من أنا؟ فقالو أنت ربنا! فأمر بنار فاجِّجت فألقو فيها. و فيهم قال عليٌ t:

لما رأيت الأمر أمراً منكراَ                                                أجَّجت ناري و دعوت قُنبرا»

و ذكر البغدادي أن: «السبئية أظهرو بدعتهم في زمان علي t، فأحرق قوماً منهم، و نفى ابن سبأ إلى سباط المدائن، إذ نهاه ابن عباس t عن قتله حينما بلغه غلوه فيه، و أشار عليه بنفيه إلى المدائن حتى لا تختلف عليه أصحابه، لا سيّما و هو عازم على العودة إلى قتال أهل الشام»[18].

و كان علي t يجاهر بلعنه و شتمه و يفضح أمره أمام الناس. و كان إبن سبأ يدعي أن الرسول r قد أوصى قبل مماته لعليّ بن أبي طالب t من بعده. و كان عليٌّ ينكر ذلك جهارة، فيصرُّ إبن سبأ على ادعائه! و عن أبي الجلاس قال: سمعت عليا يقول لعبد الله السبئي: «ويلك، ما أقضى إليّ رسول الله r بشيء كتمته أحداً من الناس. و لقد سمعته يقول "إن بين يدي الساعة ثلاثين كذاباً"، و إنك أحدهم»[19]. و قال علي t: «ليحبني قوم حتى يدخلو النار فيّ، و ليبغضني قومٌ حتى يدخلو النار في بغضي»[20]. و قال أيضاً من على المنبر: «اللهم العن كل مبغض لنا غالٍ، و كل محب لنا غال»[21].

و قد يتسائل سائل لماذا لم يحرق علي t ابن سبأ، أو حتى لم يعاقبه بحبسه، و اكتفى بنفيه، مع عظم دعواه و شناعة رأيه فيه، حيث تركه يعيث في الأرض فساداً و يدعو إلى ألوهيته أو نبوته أو وصايته أو التبرؤ من أصحاب الرسول r، ثم يكتفي بنفيه فقط إلى عاصمة الفرس المدائن، و هو يعلم أنه باق على غلوه، و أنه سيفسد كل مكان سيصل إليه؟!

و لعل الجواب أن علي t تركه لعدم ثبوت تلك الأقوال عنده، لأن ابن سبأ كان يرمي بشبهه من خلف ستار. و خاف إن قتله أن يثور أتباعه عليه، و هم يشكلون جزءً كبيراً من جيشه. و لعلّ إبن سبأ لم يجاهر بكفره و أفكاره الباطنية إلا بعد موت علي t، إذ قال لمن أوصل له خبر نعيه: «لو أتيتنا بدماغه في سبعين صرة ما صدقناك، و لعلمنا أنه لم يمت، و إنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه»[22].

ذكر الصفدي في ترجمة ابن سبأ: «ابن سبأ رأس الطائفة السبئية...، قال لعلي t أنت الإله، فنفاه إلى المدائن. فلما قُتل علي، زعم ابن سبأ أنه لم يمت لأن فيه جزءاً إلهياً و أنّ ابن ملجم قتل شيطاناً تصوّر بصورة علي، و أن علياً في السحاب، و الرعد صوته و البرق سوطه، و أنه سينزل إلى الأرض»[23]. و رغم تفاهة هذه الدعوى، إلا أنها وجدت مؤيدين و مناصرين ممن وصفهم الله تعالى بقوله: ]أولئك كالأنعام بل هم أضل، أولئك هم الغافلون[.

و لا نعلم متى قُتِل إبن سبأ هذا، إذ اختفى تماماً بعد مقولته تلك. و لم نسمع عن جماعته السبئية حتى أيام فتنة إبن الزبير عندما خرج المختار و تبنى أفكار تلك الطائفة، ثمّ قتله مصعب بن الزبير مع سبعة آلاف من أنصاره. و الغريب أننا لم نسمع بإبن سبأ هذا أثناء خروج المختار، فلعله قُتل قبل ذلك. و هذا الذي ذكرت لا يعني أنه لم يقتل بيد غيره، لأننا نعلم بأن جميع من شارك أو أعان في قتل عثمان t قد قتل، و إن الله عز وجل لم يهمل الظالمين، بل أذلهم و أخزاهم و انتقم منهم فلم ينج منهم أحد. و أخرج أحمد بإسناد صحيح عن عَمْرة بنت أرطأة العدوية قالت: «خرجت مع عائشة سنة قتل عثمان إلى مكة، فمررنا بالمدينة و رأينا المصحف الذي قتل و هو في حجره، فكانت أول قطرة من دمه على هذه الآية ]فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم[، فما مات منهم رجل سويّاً»[24]. و قال الحسن البصري: «ما علمت أحداً أشرِك في دم عثمان t و لا أعان عليه إلا قُتل»[25].

و على أية حال فإن وجوده في المدائن –عاصمة الفرس السابقة– يجعلنا نتيقّن أن الغالبية العظمى من أنصاره، هم من الفرس المجوس الناقمين على الإسلام الذي قوض دولتهم. و بعد الحدث الأليم الذي أودى بحياة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب t، راح المجوس يدفعون أنصار علي لقتال بني أمية كما مرَّ معنا، خاصة في صفوف المختار. و وجدت الدعوات الباطنية فراغا فأخذت تنشط حتى أستفحل أمرها[26].

و لذلك كان أروع ما وصف به التشيع أنه «بِذرةٌ نصرانيةٌ، غرستها اليهودية، في أرضٍ مجوسية». و يؤيد هذا ما رواه الإمام أحمد عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ t قَالَ: «دَعَانِي رَسُولُ r، فَقَالَ "إِنَّ فِيكَ مِنْ عِيسَى مَثَلاً: أَبْغَضَتْهُ يَهُودُ حَتَّى بَهَتُو أُمَّهُ، وَ أَحَبَّتْهُ النَّصَارَى حَتَّى أَنْزَلُوهُ بِالْمَنْزِلِ الَّذِي لَيْسَ بِهِ". أَلا وَ إِنَّهُ يَهْلِكُ فِيَّ اثْنَانِ: مُحِبٌّ يُقَرِّظُنِي بِمَا لَيْسَ فِيَّ، وَ مُبْغِضٌ يَحْمِلُهُ شَنَآنِي عَلَى أَنْ يَبْهَتَنِي. أَلا إِنِّي لَسْتُ بِنَبِيٍّ وَ لا يُوحَى إِلَيَّ، وَ لَكِنِّي أَعْمَلُ بِكِتَابِ اللَّهِ وَ سُنَّةِ نَبِيِّهِ r مَا اسْتَطَعْتُ. فَمَا أَمَرْتُكُمْ مِنْ طَاعَةِ اللَّهِ، فَحَقٌّ عَلَيْكُمْ طَاعَتِي فِيمَا أَحْبَبْتُمْ وَ كَرِهْتُمْ»[27].

و قد وجدت أفكار إبن سبأ أرضاً خصبة عند المجوس (و هم حلفاء اليهود عبر التاريخ). إذ أن الزعامة الدينية عند المجوس الفرس، كانت تتمثل في قبيلة تسمى «ميديا». و في عصر زاردشت أصبحت في قبيلة «المغان». و رجال قبيلة «المغان» هم ظلّ الله في الأرض، و قد خلقو لخدمة الآلهة. و الحاكم يجب أن يكون من هذه القبيلة، و تتجسد فيه الذات الإلهية، و تتولى القبيلة شرف سدانة بيت النار. فعبادة الله عن طريق القبيلة (المقدسة) هو الذي دفع الفرس إلى التشيع لآل البيت، لا حبًا لآل البيت، و لكنهم وجدو أن هذه هي الطريقة المضمونة لكي يبثو سمومهم من خلالها في بلاد المسلمين، كما أن هذا التصور يلائم عقيدة المجوس.

و نجد أيضاً تشابهاً كبيراً بين التقية عند الشيعة (أو ما يسمى بالدين الخفي عند الباطنية)، و بين السرّية التي هي أصل من أصول عقائد المجوس. فالزردشتيون استمرو يعملون و ينشطون بكل سرية بعد أن تعرضو للاضطهاد على أيدي أتباع مزدك. و المانوية تحولت إلى حركة سرية بعد أن بطش بهرام بن هرمز بهم والمزدكية أصبحت دعوة سرية بعد أن نكل بهم أنو شروان. و مع السرية، كانت أديان الفرس منظمة تنظيماً هرميا دقيقاً يراعون به ظروف العصر. و كانت تنظيماتهم من القوة بحيث تمكنهم من الوصول إلى قصور الحكام في حالات ضعفهم. أما في غير حالات الضعف فالحكام من أفراد القبيلة التي ترعى شؤون الدين.

و قد أخذ الشيعة أيضاً الإباحية الجنسية[28] و المتعة و استعارة الفروج و اللواط[29] و المخدرات[30] و غير ذلك من الأمور المستشنعة[31]، من مذهب مزدك المؤبد المجوسي[32]. و هو مذهب كان منتشراً في بلاد الفرس و أثر كثيراً في ثقافتهم. و حتى لا يتهمنا أحدٌ بالمبالغة، فإليك معتقدات الشيعة في المتعة مع التوثيق من أهم مراجع الشيعة المعاصرين:

1 – الإيمان بالمتعة أصلا من أصول الدين، ومنكرها منكر للدين[33].

2 – المتعة من فضائل الدين و تطفئ غضب الرب[34].

3 –المتمتعة من النساء مغفور لها[35].

4 – المتعة من اعظم أسباب دخول الجنة، بل إنها توصلهم إلى درجة تجعلهم يزاحمون الأنبياء مراتبهم في الجنة[36].

5 – حذرو من أعرض عن التمتع، من نقصان ثوابه يوم القيامة، فقالو «من خرج من الدنيا و لم يتمتع، جاء يوم القيامة و هو أجذع (أي مقطوع العضو)»[37].

6 – ليس هناك حد لعدد النساء المتمتع بهن. فيجوز للرجل أن يتمتع بمن شاء من النساء و لو ألف امرأة أو أكثر[38].

7 – جواز التمتع بالبكر و لو من غير إذن وليها، و لو من غير شهود أيضاً[39].

8 – جواز التمتع بالبنت الصغيرة التي لم تبلغ الحلم، حتى الرضيعة[40].

9 – امـرأة الـمـتـعـة لا تَـرِث و لا تُـوَرِّث[41].

10 – يرون جواز التمتع بالعاهرة المشهورة بالزنا[42].

11 – و يرون أيضا جواز إعارة الرجل جاريته لصديقه ليقضي وطره منها! و يسمون ذلك (إعارة الفروج)[43].

و كذلك نلاحظ أن تاريخ المجوس ممتلئ بالشغب و الثورات و التآمر. و في هذه الفتن يقتل الأخ أخاه، و الابن أباه، دون رحمة أو شفقة. و عندما يشعر الملوك بالخطر كانو ينقضون على الأنبياء المزعومين فيقتلونهم، فبهرام قتل ماني، و كسرى قتل مزدك. و من هذه النقطة نعلم سبب إثارة الشيعة للفتن و القلاقل، و مدى عشقهم للدماء، فإنما ذلك ميراث ورثوه من المجوس. كما نعلم لماذا كانو و ما زالو يُصَفـُّون خُصُومهم عن طريق الاغتيالات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  منهاج السنة (1\38). [2]  إنظر ديوان الفرزدق (ص 242-243).  [3] و من النادر أن يكون المقصود الشيعة الزيدية اليمنية. [4]  أما لمن اعترض على تكفير الإمامية فنقول له: هل كان مسيلمة الكذاب كافراً أم لا؟ إن قال لا فقد كفر، و قد كان رسول الله r و الصحابة كلهم يكفرون أتباعه. و قاتلهم أبو بكر و الصحابة كلهم حتى أجبرهم على الإسلام. و السبب أنهم جعلوا إمامهم في مرتبة رسول الله r، و قالو منا نبي و منكم نبي. رغم أنهم كانو يصلون و يحجون و يؤذنون و يشهدون بالشهادتين. كل ذلك لم يغن عنهم شيئاً لما رفعوا رجلا لمرتبة النبوة. و إن قال نعم، سألناه في من رفع إمامه إلى أعلى من مرتبة النبوة، هل يكفر هذا؟ إن قال لا، كفر و ناقض نفسه، لأنه من باب أولى تكفير من رفع نفسه فوق الأنبياء و الملائكة المقربين. خاصة لو كانت تلك المرتبة هي بين النبوة و الإلهية. أو فيها إشراك ذلك الإمام لله عز و جل ببعض صفات الألوهية الثابتة له في القرآن، تعالى الله عما يشركون. و إن قال نعم، يكون قد حكم بتكفير علماء الشيعة الإمامية المعاصرين! [5]  نهج البلاغة. الخطبة رقم 127. [6]  لا نعرف إن كان انتسابه لهذه القبائل هو انتساب موالاة أم أصل أم مجرد ادعاء. و الحقيقة أنه يوجد في حِميَر الكثير من اليهود. [7]  البعض يقول أن إبن السوداء كان شخصاً آخر من يهود الحيرة، أبوه يدعى حرب، و قد أحرقه علي t مع من دعى إلى ألوهيته. و الله أعلم بالصواب. فقد كان إبن سبأ متخفياً تحت عدة أسماء، مما جعل تتبع سيرته أمراً في غاية الصعوبة. و هناك من ادعى بأن كلاهما قد نفاه علي، ففي العقد الفريد لابن عبد ربه (2/241): «... منهم عبد الله بن سبأ نفاه إلى ساباط، و  عبد الله بن السوداء نفاه إلى الخازر». و يقول الاسفرايني في التبصرة (ص 108): «و وافق ابن السوداء عبد الله بن سبأ بعد وفاة علي في مقالته هذه». و مثل هذا وقع عند البغدادي في الفرق بين الفرق (ص 235): «فلما خشي علي من قتل ابن السوداء و ابن سبأ، الفتنة، نفاهما إلى المدائن». [8]  كمثال واضح على هذا الغموض، إنظر تاريخ الطبري (4/326-327). [9]  هو أبو عمرو بن عمر بن عبد العزيز الكشي: من علماء القرن الرابع للشيعة. و ذكرو أن داره كانت مرتعا للشيعة. و هو كبير علماء التراجم المتقدمين –عندهم– الذي قالو فيه: «إنه ثقة، عين، بصير بالأخبار و الرجال، كثير العلم، حسن الاعتقاد ، مستقيم ا لمذهب». و الذي قالو في كتابه في التراجم: «أهم الكتب في الرجال هي أربعة كتب، عليها المعوّل، و هي الأصول الأربعة في هذا الباب، و أهمها، و أقدمها، هو "معرفة الناقلين عن الأئمة الصادقين المعروف برجال الكشي". انظر مقدمة "الرجال". [10]  "رجال الكشي" (ص 101) ط مؤسسة الأعلمي بكربلاء العراق. [11]  "تنقيح المقال" للمامقاني (2\184) ط طهران. [12]  النوبختي: هو أبو محمد الحسن بن موسى النوبختي من أعلام القرن الثالث للهجرة –عندهم– و وردت ترجمته في جميع كتب الجرح و التعديل عند الشيعة، و كلٌّ منهم وثقه و أثنى عليه. يقول فيه الرجالي الشيعي الشهير النجاشي: «الحسن بن موسى أبو محمد النوبختي، المتكلم، المبرز على نظرائه في زمانه، قبل الثلاثمئة و بعد». انظر "الفهرست للنجاشي" (47) ط الهند سنة 1317هـ. و قال الطوسي: «أبو محمد، متكلم، فيلسوف، و كان إمامياً حسن الاعتقاد ثقة. و هو من معالم العلماء». فهرست الطوسي (ص98) ط الهند 1835م. و يقول نور الله التستري: «الحسن بن موسى من أكابر هذه الطائفة و علماء هذه السلالة، و كان متكلماً، فيلسوفاً، إمامي الاعتقاد». انظر "مجالس المؤمنين" للتستري (ص77) ط إيران نقلا عن مقدمة الكتاب. [13]  انظر أخي المسلم كيف كان حب علي t لأصحاب رسول الله r، و رفقائه الثلاثة –الصديق و الفاروق و ذي النورين– حتى أراد أن يقتل من يطعن فيهم! [14]  إنظر "فرق الشيعة" للنوبختي (ص 43 و44) ط المطبعة الحيدرية بالنجف، العراق، سنة 1379هـ – 1959م. [15]  إنظر تاريخ شيعي "روضة الصفا" في اللغة الفارسية (2\ص292) ط إيران. [16]  إنظر خبره معهم عند البخاري في صحيحه (4/21)، (8/50)، و أبو داود في سننه (4/520)، و النسائي (7/104)، و الترمذي (4/59)، و الحاكم في المستدرك (3/538-539)، و صحّحه الألباني في صحيح أبي داود (3/822). [17]  إنظر: شرح نهج البلاغة (2/309)، و الملل و النِّحل للشهرستاني (ص157). و كذلك ما ذكره ابن تيمية في منهاج السنة (1/23–30) و (3/459)، و ابن عساكر في تاريخ دمشق (29/10)، و الملطي في التنبيه و الرد على أهل الأهواء و البدع (ص 29–30). [18]  في الفرق بين الفرق (ص223). [19]  مسند أبي يعلى (1\349). و سند الحديث هو: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا محمد بن الحسن الأسدي حدثنا هارون بن صالح عن الحارث بن عبد الرحمن عن أبي الجلاس. أبو الجلاس ذكره ابن حبان في الثقات و قال عنه ابن معين ثقة. وهارون بن صالح ذكره ابن حبان في الثقات. قال الهيثمي في مجمع الزوائد (7\333): رجاله ثقات. [20]  السنة لإبن أبي عاصم (2\476). قال الألباني: إسناده صحيح على شرط الشيخين. [21]  الحديث في السنة لإبن أبي عاصم (2\476): حدثنا أبو بكر حدثنا المطلب بن زياد عن السدي قال صعد علي المنبر فقال الحديث.
الحديث رجاله ثقات. السدي واسمه اسماعيل بن عبد الرحمن الكوفي (من غلاة الشيعة) لم أجد ما يثبت أنه أدرك عليا رضي الله عنه و لا ما ينفي ذلك. فيُخشى على السند من الإنقطاع، لكن يشهد له الحديث الصحيح الذي قبله و غيره من الشواهد. و اعلم أن هذا الحديث و الذي قبله موقوفان على علي، و لكنهما في حكم المرفوع، لأنه من الغيب الذي لا يُعرف بالرأي.
[22]  مسائل الإمامة للناشئ الأكبر (ص 22)، و كذلك أنظر إلى دلالة العبارة في الفرق بين الفرق للبغدادي (ص 234)، و البدء و التاريخ لابن طاهر المقدسي (5/129)، و المجروحين لابن حبان (1/298)، و تثبيت دلائل النبوة للهمذاني (2/549)، و البيان و التبيين للجاحظ (3/81)، و المقالات و الفرق للقمي (ص20-21)، و فرق الشيعة للنوبختي (ص 43). [23]  الوافي بالوفيات (17/190). و انظر رد البغدادي في الفرق بين الفرق (ص236) و كذا ابن حزم في الفصل في الملل والأهواء و النحل (4/180) و غيرهما على سخافات ابن سبأ بعدم موت علي t بأدلة عقلية. [24]  إنظر: فضائل الصحابة (1/501) بإسناد صحيح. و أخرجه أيضاً في الزهد (ص127-128). [25]  تاريخ المدينة المنورة لابن شبّة (4/1252). [26]  راجع كتاب "و جاء دور المجوس" للشيخ عبد الله غريب (محمد سرور) حفظه الله، فقد أبدع فيه و أجاد في ربط التاريخ الماضي بالحاضر السياسي. [27]  و من أراد الاستزادة فعليه بكتاب "بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود"، للأخ عبد الله الجميلي. إنظر كذلك في منهاج السنة لإبن تيمية (1\22) و (1\473) و (3\377) و (3\505). [28]  يقول فضل الله في كتابه النكاح (1\66): «فلو أنّ النساء قد اعتادت الخروج بلباس البحر، جاز النظر إليهن بهذا اللحاظ». إلى أن قال «و في ضوء ذلك، قد يشمل الموضوع النظر إلى العورة عندما تكشفها صاحبتها، كما في نوادي العراة (!!) أو السابحات في البحر في بعض البلدان أو نحو ذلك». [29]  أجاز شيخهم الخوئي (و هو أهم المراجع الشيعية في هذا العصر) الشذوذ الجنسي: سؤال 784: هل يجوز لمس العورة من وراء الثياب من الرجل لعورة رجل آخر، ومن المرأة لعورة أخرى، لمجرد اللعب والمزاح، مع فرض عدم إثارة الشهوة؟ الخوئي: «لا يحرم في الفرض، و الله العالم». صراط النجاة في أجوبة الاستفتاءات ج3 (مسائل في الستر و النظر و العلاقات). نصيحة أخوية صغيرة: إحذر من مجالسة مقلّد للخوئي يكثر المزاح! [30]  شيخهم الخوئي له فتوى مشهورة بإباحة المخدرات. [31]  كتبت مجلة ( الشراع ) الشيعية العدد (684) السنة (الرابعة) الصفحة الرابعة: أن رفسنجاني أشار إلى ربع مليون لقيط في إيران بسبب زواج المتعة !!! و قد وُصفت مدينة ( مشهد ) الشيعية الإيرانية حيث شاعت فيها ممارسة المتعة بأنها: "المدينة الأكثر انحلالا على الصعيد الأخلاقي في آسيا". أ.هـ. [32]  لقد سبق الإيرانيون المزدكيون فلسفة فرويد اليهودي الذي لا يعرف إلا الجنس، بعصور طويلة. [33]  كتاب من لا يحضره الفقيه (3\366)، تفسير منهج الصادقين (2\495). [34]  تفسير منهج الصادقين للكشاني (2\493). [35]  كتاب من لا يحضره الفقيه (3\366). و لا تنسى أيضاً الربح المادي الكبير الذي تجنيه المرأة من المتعة. تذكر الكاتبة الشيعية شهلا حائري في رسالتها (المتعة المؤقتة – حالة إيران 1978-1982)، و هو زمن عزّ الثورة الإيرانية بقيادة الخميني، ما نصه: «يفترض العديد من الإيرانيين أنّ دافع المرأة إلى عقد زواج مؤقت هو دافع مادي دائماً. و يعزز هذا الافتراض، الشكل التعاقدي للزواج و طبيعة التبادل و الخطاب الديني السائد. و في الواقع، تعقد نساء عديدات زواجاً مؤقتاً لتأمين حاجاتهن المادية». [36]  كتاب من لا يحضره الفقيه (3\366). و تأمل أخي الموحّد تشجيعهم على الزنا. [37]  تفسير منهاج الصادقين (2\495). لكن السؤال للشيعة: لماذا لم يتمتّع أحد من الأئمة المعصومين؟! [38]  الاستبصار للطوسي (3\143)، تهذيب الأحكام (7\259). [39]  شرائع الأحكام لنجم الدين الحلي (2\186)، تهذيب الأحكام (7\254). قل لي بالله عليك: ما الفرق بين المتعة هذه و الزنا المشاعي؟! [40]  الاستبصار للطوسي (3\145)، الكافي في الفروع (5\463). و يقول الخميني في كتابه تحرير الوسيلة ص241 مسالة رقم 12: «و أما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة و الضم و التفخيذ، فلا بأس بها حتى في الرضيعة». [41]  المتعة و مشروعيتها في الإسلام – لمجموعة من علماء الشيعة 116 – 121، تحرير الوسيلة – للخميني، الجزء الثاني، صفحة 288. [42]  يقول الخميني في كتابه تحرير الوسيلة «مسألة 18: يجوز التمتع بالزانية على كراهية خصوصاً لو كانت من العواهر و المشهورات بالزنا، و إن فعل فليمنعها من الفجور». تحرير الوسيلة (ج2\ص292). قلت: يا لكرم أخلاق الخميني. يقول رب العزة والجلال {و الزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك. و حرّم ذلك على المؤمنين}. فهنيئاً للخميني تحديده للصنف الذي يليق به و هو "مشرك". إنظر كذلك: الاستبصار للطوسي (3\145)، الكافي في الفروع (5\463). [43]  الاستبصار للطوسي 3\151 و كذلك ص136، الكافي في الفروع 5\460 و 2\200. لا شكً أن هناك فرقاً شاسعاً ما بين لفظة شيعة و لفظة رافضة و لفظة إمامية أو إثني عشرية.


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 186 مشاهدة
نشرت فى 18 أغسطس 2015 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
مكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

718,466

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.