الارادة - وبداية التغير


بيَّن سبحانه وتعالى للناس طريقَ الهداية وطريق الضلال والغَواية، وقد ظهر ذلك في آيات كثيرة؛ منها قوله تعالى: ﴿وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ﴾ [البلد:10].
وقوله تعالى: ﴿إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ﴾ [الإنسان:3].
وقوله سبحانه: ﴿فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا﴾ [الليل:8].
وهذه هي الهداية العامة التي بمعنى الدلالة والبيان.
ومن رحمة الله بعباده أنه لم يقفِ الأمر على هذا البيان، بل حفز الخلق ببيان ما في طريق الهداية من فضل وراحة بال في الدُّنيا ونعيم مقيم في الآخرة: ﴿فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ [البقرة:38].
وقال سبحانه: ﴿فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى﴾ [طه:123].. إلى غير ذلك من الآيات.
وبيَّن سبحانه ما في طريق الغواية من خزي في الدنيا والآخرة: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى﴾ [طه:124-126].
هذان هما الطريقان اللذان لا ثالث لهما: طريق الهداية, أو طريق الضلال والغَواية، وعلى الإنسان بعد ذلك أن يختار دون إجبار، وهذا الاختيار يحتاج إلى إرادة، ولا سيما إذا وقع اختيارُه على طريق الهداية، هذا الطريق الذي قد يعرفه كثير من الناس، ولكن لا يسْعَون في الوصول إليه؛ لأن أنفسَهم ركنت إلى رغباتها وشهواتها، فانعدمت إرادتُهم، ومن ثم شَلَّت حركتهم فما استطاعوا مضيًّا في هذا الطريق، ومن هنا يُمكن أن نقول: إنَّ البداية الحقيقية للتغيير الفعَّال هي إرادة التغيير من طالب الهداية نفسه، وهذا ليس بمستغرب؛ لأن كثيرًا من الناس لا يريد التغيير، بل لا يفكر في هذا الأمر أبدًا، فإذا قلت له: اسلُك طريقَ الهدى، أدِّ الصلاة، أدِّ حقوقَ الله، أَدِّ حقوقَ العباد، ارجع إلى ربك... قال لك: ربنا يهديني؛ أي: إنه ليس عنده فكرة التغيير نفسها، وذلك ما أكَّده القرآن في قوله سبحانه: ﴿وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً﴾ [التوبة:46]؛ لذا كانت الإرادة فريضة واجبة في العبادات لا تقبل العبادة بغيرها، وهذه الإرادة هي النية؛ قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ» [متفق عليه].
من أجل ذلك قال العلماء: "نية المرء أبلغ من عمله، وأن العبدَ يبلغ بنيَّته ما لا يبلغه بعمله".
فالنية الصالحة توصل العبد للمراتب العالية والمنازل السامية ما لا يستطيعه بعمله؛ فالنية أبلغ من العمل، فإذا اقْتَرَنا فهُما نور على نور؛ يهدي الله لنوره من يشاء؛ قال ابن القيم -رحمه الله تعالى-: "فأما النية فهي رأسُ الأمر وعمودُه وأساسه وأصله الذي يُبنى عليه، فإنَّها روح العمل وقائده وسائقه والعمل تابع لها، يبنى عليها، ويصح بصحتها، ويفسد بفسادها، وبها يستجلب التوفيق، وبعَدَمِها يحصل الخذلان، وبحسبها تتفاوت الدرجات في الدنيا والآخرة".
[إعلام الموقعين: (4/ 199)].
ومما يستدل على قاعدة الإرادة أو: "نية المرء أبلغ من عمله":
1- ما رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري، من حديث ابن عباس -رضي الله عنهما-: عن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- فيما يروي عن ربه عزَّ وجلَّ أنه قال: «إن الله كتب الحسنات والسيئات، ثم بيَّن ذلك، فمن همَّ بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة، فإن هو هَمَّ بها وعملها، كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، ومن همَّ بسيئة فلم يعملها، كَتَبَها الله له عنده حسنة كاملة، فإن هو هم بها فعملها، كتبها الله له سيئة واحدة».
2- حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: «كنا مع النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- في غزاة فقال: إن بالمدينة لرجالاً ما سرتم مسيرًا ولا قطعتم واديًا إلا كانوا معكم؛ حبسهم المرض».
وفي رواية: «إلا شركوكم في الأجر» [رواه مسلم].
3- حديث سهل بن حنيف -رضي الله عنه-: أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلَّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه» [رواه مسلم].
4- حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «كان فيمن كان قبلكم رجلٌ قتل تسعةً وتسعين نفسًا، فسأل عن أعلم أهل الأرض، فدُلَّ على راهب فأتاه، فقال: إنه قتل تسعة وتسعين نفسًا، فهل له من توبة؟ فقال: لا، فقتله، فكمل به مائة، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض، فدُلَّ على رجل عالمٍ، فقال: إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة؟ فقال: نعم، ومن يحول بينه وبين التوبة؟! انطلقْ إلى أرض كذا وكذا، فإنَّ بها أُناسًا يعبدون الله فاعبُدِ الله معهم، ولا ترجعْ إلى أرضك؛ فإنها أرض سوء، فانطلق حتى إذا انتصف الطريق أتاه ملك الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبًا مُقبلاً بقَلبه إلى الله عزَّ وجلَّ, وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيرًا قطُّ، فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم، فقال: قيسوا ما بين الأرضَيْن فإلى أيهما كان أقرب فهو له، فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد، فقبضته ملائكة الرحمة» [رواه مسلم].
وهذا حديث عظيم جليل المكانة، وهو دليلٌ قاطع على صحة هذه القاعدة: "نية المرء أبلغ من عمله"، وأنَّ إرادة التغيير بداية التغيير، وهذا ما أكَّد عليه القرآن الكريم في قوله تعالى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ [الأنفال:53].
وقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ [الرعد:11].
ورُوي في تفسير هذه الآية: "وإنَّما يَجيء التغيير من الناس، والتيسير من الله".
فالأُمَّة التي تريد صلاحًا لنفسها ولغيرها هي الأُمَّة التي وقفت على بداية الطريق، وهي الأمة التي تنال التيسيرَ من الله؛ ليصلح لَها أمورَها كُلَّها في الدنيا والآخرة، أما الأمة المستغرقة في الآمال والأحلام دون إرادةٍ وعزيمةٍ يُتَرْجَمان إلى عمل، فهي أمة مُتواكلة لن تصل أبدًا؛ لأنَّها عرفت أن السماء لم تُمطر ذهبًا، ورغم ذلك ظلت تنتظر وتنظر نُزولَ الخير دون جهد وجهاد، ونسيت هذه الأمةُ السنةَ الكونية في كون الله أنَّ الثمرة لا تُجنَى إلا بعد رمي البذرة، فكيف ينتظر الزُّرَاع المحصول من أرض جرداء لا زَرْعَ فيها ولا ماء، مِنْ أرضٍ خالية من الحب والبذر.
إنَّ الكائنات في كون الله عَرَفَت هذه السُّنَّة، سُنَّةَ الجني بعد البذر، فسَعَتْ في أرض الله، وحَقَّقت: ﴿فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا﴾ [الملك:15] (البذر)، حتى يأتي: ﴿وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ﴾ [الملك:15] (الجني)؛ قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لو أنكم تتوكلون على الله حَقَّ توكُّله، لرزقكم كما يرزقُ الطير، تغدو خماصًا وتروح بطانًا» [رواه الترمذي، وقال: "حديث حسن"].

المصدر: موقع المحتسب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 125 مشاهدة
نشرت فى 12 سبتمبر 2014 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
مكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

728,174

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.