دراسة: المدخنون يفقدون 10 أعوام من أعمارهم


سيدني - د ب ا :

    قالت باحثة أسترالية اليوم الجمعة إن المخاطر الصحية للتدخين أسوأ مما كنا نعتقد. لكن النبأ السار هو أن أولئك الذين يقلعون عن التدخين وهم في العشرينيات أو الثلاثينيات يتجنبون الكثير من المخاطر.

وقالت إميلي بانكس الخبيرة الصحية في الجامعة الوطنية الأسترالية: "اعتدنا القول في ستينيات القرن الماضي أن التدخين مثل الرمي بنرد (من ستة أوجه) فيما يتعلق باحتمالات إذا كنت ستموت من أثره أم لا … ثم قلنا بعد ذلك إنه مثل إلقاء عملة معدنية (ذات وجهين)، والآن اكتشفنا أن ثلثي حالات الوفاة بين المدخنين حاليا تعزى إلى التدخين".

وقادت البروفيسور بانكس دراسة شملت 200 ألف أسترالي تزيد أعمارهم على 45 عاما، وكشفت عن أن المدخنين يفقدون نحو 10 أعوام من متوسط أعمارهم، وأوضحت أن الذين يدخنون 10 سيجارات يوميا يضاعفون عامل الخطر، أما الذين يدخنون أكثر من 25 سيجارة يوميا يزيد الخطر لديهم بمقدار أربعة أضعاف.

وقالت بانكس: "ليس هناك حد يمكن في ظله القول إنه لا يوجد خطر، لكن الإقلاع عن التدخين في أي عمر يقلص من الخطر لديك وكلما أقلعت في سن صغيرة كلما كان أفضل".

المصدر: جريدة الرياض
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 114 مشاهدة
نشرت فى 11 أكتوبر 2013 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
موقع خاص بمكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

676,170

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.