أنا مسلمة

 

 
(( إلى كل مسلمة استترتْ من النار, بكلّ ستار.. واستمدّتْ حريّتها من عبوديتها للهِ, وسعادتها من التزامها بهُداه.. فارتفع جمالها بالإسلامِ إلى عرشٍ تحفُّهُ العِفَّةُ والجلال )) .

أنا مسلمهْ .. أنا مسلمهْ 

  رمزُ الهدىَ والمَكرُمهْ

أنـا أُمُّ أشبالِ العرينِ  

  وأُمُّ أُسْـدِ المَلْحمهْ

أنـا قلعـةٌ لم تُهدَمِ  

  أنـا أُمّـةٌ لم تُهزَمِ

وأنَـا العقيدةُ في دمي  

  أنـا أُمُّ جيـل مُسلمٍ

أغذو الصّغارَ برحمتي  

  وأنـا رحيقُ الأُسرةِ

أنـا أُمَّـةٌ بعقيدتي  

  فالأُمُّ أصـلُ الأمّـةِ

أنـا بالحيـاءِ تَجَمُّلي  

  أنـا مَعقِلي في منـزلي

أنا دُرَّةٌ مكنونَةٌ  

  عن عرشها لم تَنْزلِ

أَسمو بآيـاتِ الكتابْ  

  فوقَ السّما, فوقَ السحابْ

أحيا بـها, أحيا لـها  

   أرجو بـها حُسنَ المآبْ

أتلو أحاديثَ الرسولْ  

  تلكَ التي سَبَتِ العُقولْ

المصدر: صيد الفوائد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 170 مشاهدة
نشرت فى 11 أغسطس 2021 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
مكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

918,993

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.