شجرة جوز البرازيل, الأهمية الاقتصادية و القيمة الغذائية و الطبية
أ.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة, جامعة الإسكندرية, مصر

شجرة جوز البرازيل(Bertholletia excelsa) , تتبع العائلة Lecythidaceae تقع هذه العائلة تحت رتبة Ericales كالنباتات المعروفة و المشهورة مثل الشاي, السبوتا, الكاكي, البلوبري, الجوزبري و الكرينبري. أصل منشأ الشجرة هو جوانا, فنزويلا, البرازيل, شرقي كولومبيا, شرقي بيرو و شرقي بوليفيا, كما تتواجد الشجرة بحالات فردية منتشرة في الغابات الكبيرة على ضفاف نهر الأمازون, وقد سمي الجنس Bertholletia على اسم الكيميائي الفرنسي كلود لويس بيرثوليت Claude Louis Berthollet.
الشجرة كبيرة الحجم, يبلغ ارتفاعها 50 متر, يتراوح قطر الجذع بين 1 - 2 متر, مما يجعلها تقع بين أكبر الأشجار بالغابات المطيرة بالأمازون, قد يصل عمر الشجرة إلى 500 عام أو ربما أكثر, كما يؤكد البعض أن عمر الشجرة قد يصل إلى 1000 عام. جذع الشجرة قائم لأعلى و مستقيم و عادة بدون أفرع جانبية تتواجد على أكثر من نصف طول الجذع, قمة الشجرة (التاج) كبيرة الحجم ذات أفرع جانبية طويلة. قلف الشجرة أملس و رمادي اللون. الأوراق متساقطة خلال موسم الجفاف, الورقة بسيطة تخرج في وضع متبادل, حافتها كاملة أو مموجة, مطاولة الشكل, يتراوح طول الورقة بين 20 - 35 سم و اتساعها بين 10 - 15 سم. الأزهار صغيرة الحجم, رمادية - بيضاء اللون, تخرج الأزهار في نورات (عناقيد زهرية) يتراوح طولها بين 5 - 10 سم, تتركب الزهرة من كأس متساقط مكون من جزئين, 6 بتلاات غير متساوية لونها كريمي و العديد من الأسدية المتكاثفة والمتحدة في أنبوبة عريضة تأخذ شكل القمع.
تجب ملاحظة أن الاسم الشائع و هو جوز البرازيل الذي يعني الثمرة من وجهة المنتج و المستهلك, و لكنه من الناحية النباتية فإن الجزء الذي يؤكل عبارة عن البذرة الناتجة بثمرة هذه الشجرة, حيث أن مصطلح جوزة أو بندقة nut بحسب تعريف علماء النبات أنها عبارة عن ثمرة ذات غلاف جامد غير قابلة للانفتاح مثل ثمرة البندق و البلوط.
تستغرق الثمرة حوالي 14 شهر منذ تلقيح الزهرة (يتم التلقيح بواسطة نوع معين من النحل) و حتى اكتمال الثمرة. الثمرة ذاتها كبسولة كبيرة الحجم يبلغ قطراها 10 - 15 سم, تشبه في حجمها حجم الغلاف الداخلي endocarp لثمرة جوز الهند و تزن حوالي 2 كيلوجرام, الثمرة ذات درع (غلاف) خشبي جامد يصل سمكه 8 - 12 مم, يحوي بداخله 8 - 24 بذرة مضلعة (ثلاثية) الشكل, يتراوح طول البذرة بين 4 - 5 سم (هذه هي ما يطلق عليها جوز البرازيل), تتواجد البذور داخل الثمرة على شكل يشبه فصوص البرتقالة, كل بذرة محاطة بغلافها الخاص بها. تنمو الثمار في نهايات الأفرع السميكة، ثم تنضج وتسقط من الشجرة من يناير إلى يونيه, عند السقوط تحدث الثمرة صوتاً مدوياً, نتيجة سقوطها من ارتفاعات عالية تصل إلى 150 قدم كطلقات المدفع. تنتج الشجرة البالغة حوالي 300 تمرة (كبسولة) أو أكثر في العام.
يوجد على الكبسولة ثقب صغير في أحد نهاياتها و الذي يسمح لنوع معين من القوارض agouti (أحد أنواع الفئران الكبيرة الحجم "أكثر من 10 أرطال") من نخر الكبسولة و أكل بعض البذور و دفن بعض البذور الأخرى لاستخدامها لاحقاً, هذا في حد ذاته يعد من أهم العوامل التي تعمل على نشر بذور هذه الشجرة و إعادة استزراع الشجرة في المناطق الخالية منها لضمان ظهور الأجيال التالية, تنبت بعض البذور المدفونة و تعطي أشجاراً جديدة, و قد تبقى الشتلات الجديدة في حالة سكون لعدة سنوات حتى تصلها أشعة الشمس ثم تعاود نموها من جديد, كما لوحظ أن بعض القردة تقوم بكسر الكبسولة باستخدام الحجارة.

الثمرة (الكبسولة) و بداخلها البذور (الجوز)

البذور غير مقشورة

البذور المقشورة (الجزء الذي يؤكل)

نوع معين من القوارض agouti ينخر الكبسولة و يساعد على نشر البذور

الاستخدامات:
يحتوي جوز البرازيل على 14 ٪ بروتين, 12 ٪ كربوهيدرات و 66 ٪ دهن بالوزن, كما أن حوالي 85 ٪ من السعرات الحرارية تأتي من الدهن و أن كل 100 جرام من الجزء الذي يؤكل يعطي في حدود 656 سعر حراري في الإجمال . مكونات الدهن هي 23 ٪ مشبعة, 38 ٪ أحادية غير مشبعة و 32 ٪ عديدة غير مشبعة. نظراً لاحتواء الدهن على محتوى مرتفع من الدهون العديدة غير المشيعة و خاصة أحماض أوميجا 6, فإن البذور المقشورة عادة ما تتزنخ بسرعة. و من الناحية الغذائية, يعد جوز البرازيل مصدراً غنياً في الألياف الغذائية (حوالي 30 ٪ من القيمة اليومية المقررة), كما أنها مصدراً غنياً للفيتامينات و العناصر المعدنية, حيث أن كل 100 جرام من الجزء الذي يؤكل غنية بمحتواها من الثيامين (54 ٪ ), فيتامين ﮪ (E) (38 ٪ ), المغنيسيوم (106 ٪ ), الفسفور (194 ٪), المنجنيز (57 ٪) و الزنك (43 ٪) من القيم اليومية المقررة, راجع الجدول. و ربما يعد جوز البرازيل من أغنى المصادر الغذائية في عنصر السلينيوم (28 جرام من الجزء الذي يؤكل تحتوي على 774 ٪ من القيمة اليومية المقررة), و هذه تعادل عشر مرات من احتياجات الفرد البالغ (أكثر من المسموح بها) و الموصي بها في الولايات المتحدة الأمريكية.

توضح بيانات الجداول التالية القيمة الغذائية بكل 100 جرام من اللب:

استخدامات أخرى:
كما يستخدم الزيت في الأكل, فإنه يستخدم أيضاً في تشحيم و تزييت الساعات و في صناعة الألوان الزيتية الخاصة بفناني الرسم, كما يدخل أيضاً في صناعة مستحضرات التجميل, و في بوليفيا, تستخدم قشور البذور في تزيين الحلي عند القبائل الأصلية ولو أنه لا توجد لتلك الحلي. و نتيجة لصلابة أغلفة البذرة, فإنها عادة ما يتم سحقها واستخدامها في تلميع المعادن و السيراميك و المجوهرات.
يعد خشب أشجار جوز البرازيل (ينبغي عدم الخلط بينه وبين الخشب البرازيلي) ذا نوعية ممتازة, غير أن قطع الأشجار محظور بموجب القانون في البلدان الثلاثة المنتجة (البرازيل وبوليفيا وبيرو).
استخدامات الطهي:
تؤكل البذور خام، كذلك يمكن أيضا أن تؤكل في صورة محمصة، مملحة، أو محلاة.
تستخدم في عمل الحلوى و قضبان الشيكولاته, البودنج و في غيرها.
يرش مجروش الجوز فوق أطباق سلاطة الفواكه و الخضروات.
كما أنها تستخدم في الحلويات، وخاصة في الكعك.
يمكن أيضا أن تضاف إلى الحساء وكذلك أطباق اللحوم والخضروات.
يستخدم الزيت في الطهي و في تتبيل السلاطة.
زيت جوز البرازيل:
يحتوي زيت جوز البرازيل على 75 ٪ من الأحماض الدهنية غير المشبعة التي تتكون بصفة أساسية من حمضي الأوليك و اللينولينيك, كما تحتوي على الفيتوستيرول, بيتا - سيتوسترول و فيتامين ﮪ القابل للذوبان في الدهن. و زيت جوز البرازيل، المستخرج من هذه البذور، له العديد من التطبيقات الطبية التقليدية باعتباره زيت مرطب و يستخدم في التدليك. لون الزيت أصفر صافي ذا رائحة جميلة و طعم جيد. خصائصه المرطبة تحافظ على الجلد و تحميه من الجفاف. و يستخدم الزيت أيضاً في الطبخ , كما يستخدم في الطب التقليدي و صناعة الروائح و في الصناعات الدوائية و المواد التجميلية.
توضح بيانات الجدول التالي محتوى الأحماض الدهنية في زيت جوز البرازيل:

الفوائد الصحية لجوز البرازيل:
1 - جوز البرازيل عالي السعرات الحرارية, يحتوي كلى كميات جيدة من الفيتامينات, مضادات الأكسدة و المعادن, تعد البذور - في حقيقة الأمر - مصدراً أساسيا للطاقة للقبائل الأولية في منطقة الأمازون و حتى يومنا هذا.
2 - توفر كل 100 جرام من الجزء الذي يؤكل حوالي 656 سعر حراري, يأتي هذا المحتوى الحراري المرتفع بصفة أساسية من الدهن, و مع ذلك وجد أن هذا الدهن يحتوي على مستويات عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل حمض البالمتيك و حمض الأوليك التي تعمل على خفض مستوى الكلسترول الضار LDL و زيادة مستوى الكلسترول النافع DHL بالدم. و لقد بينت نتائج الأبحاث التي أجريت أن وجبة البحر المتوسط و الغنية بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة تعمل على الحماية من مرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية من خلال تفضيل الدهون الصالحة في الدم.
3 - يعتبر الجوز مصدراً غنياً بفيتامين (ﮪ), حيث يحتوي على حوالي 7.78 مليجرام لكل 100 جرام لب (52 ٪ من الاحتياجات اليومية), فيتامين (ﮪ) طاقة قوية مضادة للأكسدة و هو قابل للذوبان في الدهن, يحتاجه الجسم للمحافظة على سلامة الأغشية الخلوية و الأغشية المخاطية و الجلد عن طريق حمايتها من أصول الأكسجين الحرة الضارة.
4 - يحتوي جوز البرازيل - بصفة استثنائية - مستوى مرتفع من السلينيوم , حيث تقدم كل 100 جرام لب حوالي 1917 ميكروجرام أو 3485 ٪ من جرعة الاستهلاك اليومي الموصى بها يومياً من السلينيوم, ما يجعلها أعلى مصدر طبيعي لهذا المعدن (العنصر). يعد السلينيوم من أهم مشاركات الأنزيم المضاد للأكسدة, glutathione-peroxidase, حيث أن جوزة واحدة أو اثنتان يومياً كافية لمد الجسم من احتياجاته من هذا العنصر. السلينيوم الكافي في النظام الغذائي يساعد على منع مرض الشريان التاجي، تليف الكبد، وأمراض السرطان.
5 - كما هي الحال في اللوز و الصنوبر, فإن جوز البرازيل خالٍ من بروتين الجلوتين gluten, و من ثم فإن جوز البرازيل يعد من أهم المكونات الشائعة في إعداد تجهيزات خاصة من الطعام الخالي من الجلوتين, تتميز هذه التجهيزات بأنها غذاء صحي بعد بديلاً للأشخاص اللذين لديهم حساسية من الطعام الذي يدخل القمح في تكوينه و كذلك مرض الاضطرابات الهضمية (المرض الذي تبدي فيه الأمعاء الصغيرة حساسية عالية للجلوتين, مؤدياً إلى صعوبة هضم الغذاء).
6 - يعد لب الجوز البرازيلي الكريمي اللون مصدراً ممتازاً لمجموعة فيتامينات (ب) المركبة مثل الثيامين (51 ٪ من الاحتياجات اليومية بكل 100 جرام من اللب), ريبوفلافين, نياسين, حمض البانتوثنيك, بيريدوكسين (فيتامين " ب6" و الفولات. جميع هذه الفيتامينات تعمل كعوامل مساعدة للإنزيمات خلال عمليات الأيض الحيوي الخلوي داخل الجسم.
7 - بالإضافة للسلينيوم, فإن اللب يحتوي على مستويات جيدة من العناصر الأخرى مثل النحاس, ماغنيسيوم, منجنيز, بوتاسيوم, كالسيوم, حديد, فسفور و الزنك. يساعد النحاس في منع حدوث الأنيميا و ضعف العظام (هشاشة العظام), كما يعمل المنجنيز كعامل مساعد لإنزيم مضاد الأكسدة (superoxide dismutase).
صور الأمان:
جوز البرازيل مثل أنواع النقل الأخرى قد يظهر بعض الحساسية عند بعض الأفراد عند تناوله, و ربما تتباين مظاهر هذه الحساسية بين هرش أو حك خفيف في الجلد إلى صور حادة من مظاهر الحساسية, تشمل صعوبة التنفس, ألم في البطن, القيء و الإسهال. و قد تحدث حساسية من بعض المكسرات الأخرى خاصة تلك التي تتبع عائلة المانجو Anacardiaceae مثل الكاشو و الفستق وغيرها. من ثم وجب الحذر عند تناول تلك المكسرات للأشخاص اللذين يعانون من الحساسية.
قد يؤدي الإفراط في تناول هذه المكسرات إلى حدوث سمية من عنصر السلينيوم, ففي الكثير من الأحيان قد تكون الأعراض شديدة, تشمل الغثيان, القيء, ظهور رائحة الثوم في التنفس و اضطرابات نفسية. و قد تظهر أعراض أخرى محتملة مثل تسوس الأسنان, تساقط الشعر (الثعلبة), آلام الأعصاب و التهاب الجلد و غيرها. لذلك ينصح بأكل عدد قليل من الجوزات (2 - 4 ) في اليوم (تزن كل جوزة حوالي 5 جرامات).

References:
1. Vonderheide, I. P., et. al. "Characterization of selenium species in Brazil Nuts by HPLC-ICP-MS and ES-MS." J. Agric. Food Chem. 2002; 50(20): 5722-28.
2. Ampe, C., et al. "The amino-acid sequence of the 2S sulfur-rich proteins from seeds of Brazil nut (Bertholletia excelsa H.B.K.)." Eur. J. Biochem. 1986 Sep 15; 159(3): 597-604.
3. Sun, S., et al. "Properties, biosynthesis and processing of a sulfur-rich protein in Brazil nut (Bertholletia excelsa H.B.K.)." Eur. J. Biochem. 1987 Feb 2; 162(3): 477-83.
4. Thorn, J., et al. "Trace nutrients. Selenium in British food." Br. J. Nutr. 1978 Mar; 39(2): 391-6.
5. Chang, J. C., et al. "Selenium content of Brazil nuts from two geographic locations in Brazil." Chemosphere. 1995 Feb; 30(4): 801-2.
6. Klein, E. A., et al. "The selenium and vitamin e cancer prevention trial." World J. Urol. 2003 May; 21(1): 21-7.
7. Ip, C., et al. "Bioactivity of selenium from Brazil nut for cancer prevention and selenoenzyme maintenance." Nutr Cancer. 1994; 21(3): 203-12.
8. Ip C, et al. "Characterization of tissue selenium profiles and anticarcinogenic responses in rats fed natural sources of selenium-rich products." Carcinogenesis. 1994 Apr; 15(4): 573-6.

 


 

المصدر: References: 1. Vonderheide, I. P., et. al. "Characterization of selenium species in Brazil Nuts by HPLC-ICP-MS and ES-MS." J. Agric. Food Chem. 2002; 50(20): 5722-28. 2. Ampe, C., et al. "The amino-acid sequence of the 2S sulfur-rich proteins from seeds of Brazil nut (Bertholletia excelsa H.B.K.)." Eur. J. Biochem. 1986 Sep 15; 159(3): 597-604. 3. Sun, S., et al. "Properties, biosynthesis and processing of a sulfur-rich protein in Brazil nut (Bertholletia excelsa H.B.K.)." Eur. J. Biochem. 1987 Feb 2; 162(3): 477-83. 4. Thorn, J., et al. "Trace nutrients. Selenium in British food." Br. J. Nutr. 1978 Mar; 39(2): 391-6. 5. Chang, J. C., et al. "Selenium content of Brazil nuts from two geographic locations in Brazil." Chemosphere. 1995 Feb; 30(4): 801-2. 6. Klein, E. A., et al. "The selenium and vitamin e cancer prevention trial." World J. Urol. 2003 May; 21(1): 21-7. 7. Ip, C., et al. "Bioactivity of selenium from Brazil nut for cancer prevention and selenoenzyme maintenance." Nutr Cancer. 1994; 21(3): 203-12. 8. Ip C, et al. "Characterization of tissue selenium profiles and anticarcinogenic responses in rats fed natural sources of selenium-rich products." Carcinogenesis. 1994 Apr; 15(4): 573-6.

التحميلات المرفقة

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 592 مشاهدة

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

135,038