زراعة, رعاية و إنتاج الدراجون فروت
ا.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة, جامعة الإسكندرية, مصر

تجدر معرفة أن لفظ بيتايا "" pitaya أو بيتاهايا " pitahaya" يشير إلى الكثير من أنواع الصبار الموجودة بالأمريكتين, و عادة ما يشير لفظ بيتايا إلى ثمار جنس Stenocereus, في حين يشير لفظ بيتاهايا أو الدراجون فروت إلى ثمار الجنس Hylocereus. الموطن الأصلي للبتايا هو المكسيك، أمريكا الوسطى، أمريكا الجنوبية. وحاليا تزرع أيضا في شرق آسيا ودول جنوب شرق آسيا مثل اندونيسيا (وخاصة في شرق جاوة)، وتايوان وفيتنام وتايلاند والفلبين وسري لانكا وماليزيا، ومؤخرا بنجلاديش, كما يعتقد أن الأوروبيون هم من جلبوا هذه الفاكهة من العالم الجديد إلى أجزاء أخرى من العالم ,على سبيل المثال، الهولنديون هم من أحضروا فاكهة التنين إلى تايوان.
الوصف الخضري:
فاكهة الدراجون فروت أو ما يطلق عليه ثمرة التنين, عبارة عن أنواع متعددة من الصبارات, نشأة بصفة أساسية في مناطق الغابات الاستوائية الممطرة الرطبة في وسط و جنوب أمريكا, تشبه النباتات الصحراوية في تحملها للجفاف و لكن لفترة محدودة. على الرغم من أن النبات يزرع على نطاق واسع في المناطق الاستوائية، إلى أن الأب الأصلي لم يتعرف عليه. تتصف سيقان النباتات بقدرتها على التسلق و الزحف و الارتباط بالأفرع بغزارة. كما يمكن وجود العديد من الأفرع التي قد يبلغ طول كل منها 9 أمتار أو ربما أطول من ذلك.يبلغ طول الأزهار الليلية حوالي 30 سم. يمكن للنبات أن يزهر عدة مرات خلال العام, و قد يحمل النبات الواحد أكثر من 200 رطل ( 91 كيلوجرام ) من الثمار.
غالبا ما تأخذ الثمرة الشكل الكروي المطاول, لون الجلد أحمر أو أصفر و الجلدة أو القشرة رقيقة, يوجد بداخلها كتلة من اللب الأبيض أو الأحمر أو الأحمر الداكن الحلو الطعم, يحتوي اللب على بذور صغيرة مقرمشة سوداء اللون.
جذور النبات سطحية و يتركز معظمها في 15 - 30 سم من الطبقة السطحية للتربة.

undefined

شكل النباتات بالبستان

الظروف البيئية:
1. المناخ: يمكن زراعة النبات بسهولة و يمكنه النمو بسرعة, يحتاج النبات إلى سماد غني بالمادة العضوية أو الدبال و رطوبة كافية خلال الصيف كي ينمو, كما يجب عدم تعريض النباتات لدرجة حرارة أقل من 50º ف (10 ºم) خلال الشتاء, يمكن أن يتحمل درجات الحرارة المرتفعة التي تتعدى 104 º ف (40 ºم), كما يمكن للنبات النمو تحت ظروف بيئية نصف مظللة أو معرضة للشمس كلية , حيث أن النباتات تنمو ببطء في المناطق المظللة. توافر الضوء خلال الفترة المبكرة من الربيع, تحفز من تكوين البراعم, تنمو الأزهار في الصيف أو الخريف. كما تنمو النباتات بصورة جيدة في المناطق التي لا ينتظم هطول الأمطار بها على مدار العام. تجدر ملاحظة أن النباتات تنمو و تزدهر في المناطق التي يزرع بها الأناناس و الكيوي فروت. أما فيما يتعلق بمدى الارتفاع عن سطح البحر,فقد وجد أن الارتفاع المناسب لنمو و ازدهر النباتات يتراوح بين 100 - 800 فوق سطح البحر.
2. التربة المناسبة: تفضل أنواع التربة الرملية أو الطينية الطميية, الجيدة الصرف و الغنية بالمادة العضوية و التي يتراوح رقم الجهد الهيدروجيني (pH) بها بين 5.3 - 6.7.

undefined

undefined

شكل الأزهار

undefined

ثمار حمراء و لب أحمر

undefined

ثمار حمراء و لب أبيض

undefined

ثمار صفراء و لب أبيض


القيمة الغذائية لثمار الدراجون فروت:
تعطي كل 100 جرام من ثمار الدراجون فروت (البيتايا) ذات اللب الأبيض حوالي 21 مليجرام من فيتامين C والتي تمثل نحو 34 ٪ من الاحتياجات اليومية من هذا الفيتامين , و بالمقارنة نجد أن هذه القيمة تعادل اقل من نصف كمية فيتامين C الموجود في الوزن المماثل (100 جرام) من ثمار البرتقال, غير أنها تعادل أكثر من ثلاث مرات ما هو موجود في الجزر. فاستهلاك ثمار الدراجون فروت أو أية أغذية تحوي فيتامين C تعطي الجسد فرصة للتخلص من المعادن الثقيلة و السميات الأخرى, كما تنشط من التئام الجروح و تحسين القدرة على تحمل الإجهاد كما يحسن من صحة الجلد, فلا غرو أن يطلق على الثمرة من الناحية الصحية و العلاجية (الكنز الذي لا يقدر بثمن).
كما توضح بيانات الجدول التالي المحتويات الغذائية في كل100 جرام لب للثمار الحمراء القشرة و ذات اللب الأبيض (Hylocereus undatus), مع ملاحظة وجود فروق طفيفة في المحتوى الغذائي للب ثمار الصنف ذا القشرة الحمراء و اللب الأحمر و الذي يسمي بيتاهايا " "pitahaya (Hylocereus polyrhizus or pitahaya roja)

undefined

تتمثل طريقة تجهيز و إعداد ثمار البيتايا في قطع الثمرة حتى يظهر اللب, يشبه قوام لب الثمرة قوام ثمرة الكيوي فروت نتيجة لتواجد البذور السوداء اللون المقرمشة القوام. يؤكل اللب طازجاً, اللب حلو, منخفض السعرات الحرارية, تؤكل البذور و اللب معاً, حيث يشعر الآكل بطعم جوزي غني بالدهون, لا تهضم البذور إلا بعد مضغها. يصنع من الثمار العصير أو النبيذ أو تستخدم كمكسبات طعم للعصائر الأخرى. يمكن أكل الأزهار أو تغلى في الماء مثل الشاي. طعم اللب يشبه طعم الشمام أو الكيوي فروت تشوبه حلاوة خفيفة.
زيت البذرة:
توضح البيانات المدونة بالجدول التالي محتوى زيوت بذرة صنفين من البيتايا من الأحماض الدهنية:

undefined


الأصناف:
1 - الأصناف الحمضية: تعطي نباتات الأصناف التابعة للجنس Stenocereus و التي تسمى بيتايا ثماراً حمضية (مزة) تستهلك عادة في المناطق الجافة من الأمريكتين, فالثمار حمضية منعشة.
2 - الأصناف الحلوة: تتبع الجنس Hylocereus, توجد الثمار الحلوة (دراجون فروت) في ثلاثة طرز هي:
1. Hylocereus undatus , تسمى بيتايا بلانكا أو ذات اللب الأبيض (Pitaya blanca or white-fleshed pitaya) - جلد الثمرة أحمر و اللب أبيض, يعد من أكثر ثمار الدراجون فروت انتشارا. مواصفات هذا النوع:
• تستخدم الأصناف الحمراء في علاج فقر الدم (الأنيميا)
• صبار متسلق, الأزهار كبيرة الحجم رائحتها عطرية تتفتح الأزهار ليلاً.
• يبلغ وزن الثمرة 1 كيلوجرام أو أكثر, طعمها يشبه طعم الشمام.
• جلد الثمرة أحمر اللون و اللب أبيض شفاف و البذور سوداء اللون
2. Hylocereus costaricensis, تعرف باسم ((Pitaya roja or red-fleshed pitaya, كما تعرف أيضاً باسم Hylocereus polyrhizus)), لون جلدة الثمرة و كذلك اللب أحمر.
• يتعدى وزن الثمرة 1 كيلوجرام.
• الجلد أحمر اللون و لون اللب أحمر داكن و يحتوي على بذور سوداء اللون.
• تحمل السيقان أشواك أكثر من سيقان الطراز السابق.
3. Hylocereus megalanthus, تعرف باسم ((Pitaya amarilla or yellow pitaya, كما تعرف أيضا باسم Selenicereus megalanthus)), لون الجلدة أصفر و لون اللب أبيض.
• الثمار أصغر حجماً, الجلد أصفر اللون و اللب لونه أبيض يحتوي على بذور سوداء يمكن أكلها.
• الثمار أحلى طعماً من ثمار الأصناف الحمراء.
• تحتوي الثمرة على مواد منشطة للقلب.

إنشاء البستان (المزرعة) والمعاملات الزراعية:
نظراً لأن النبات يزهر عدة مرات خلال العام و يحمل محصولا كبيراً, فإنه من ثم وجب توفير المتطلبات اللازمة لمعاملة النباتات, مثل مقصات تقليم، والأسمدة، رش التغذية، ونشارة العضوية وتعريشة لإنشاء و تدعيم النباتات. كما و يجب مراعاة النقاط التالية:
1. البحث عن الموقع المناسب: لابد من اختيار المنطقة أو المكان المعرض لضوء الشمس الكامل أو المظلل جزئياً. تجهز الجور التي سيغرس بها النبات بأتساع يعادل 3 - 4 مرات حجم كرة التربة التي تحيط بالمجموع الجذري, ترطب التربة و يضاف حوالي 1.8 - 2.27 كيلوجرام سماد عضوي على الأرض, يغرس النبات ثم يهال المزيد من التراب حول قاعدته.
2. مسافات الزراعة: يوصى بغرس النباتات على مسافة 3متر بين الدعامات الخرسانية و4 متر بين الصف و الآخر, تجدر ملاحظة أن الزراعة على مسافات ضيقة تسرع من الإنتاج مقارنة بالمسفات الكبيرة أو الأوسع, بمعنى أن الزراعات الكثيفة تعطي عائداً أسرع, غير أن النباتات تبدأ في مزاحمة بعضها البعض بصورة أسرع.يتم الغرس عادة بوضع 3 - 4 نباتات لكل دعامة, يمكن زراعة العقل المجذرة مباشرة أو حفظها في أكياس من البوليثيلين الأسود, بالنسبة للعقل المجذرة, توضع العقلة على بعد 15 سم من الدعامة و بحيث تميل في اتجاهها. في حالة الزراعة المباشرة, تغرس العقلة لعمق 5 سم , أما في حالة نقل النباتات فيجب أن يكون عمق الجورة بنفس عمق و ارتفاع التربة في كيس البوليثيلين المنزرع به النبات. يجب الاهتمام بري النباتات و حماية البراعم الخضرية المتكشفة من النمل و الحشرات الأخرى.
3. التسميد: عادة ما تسمد النباتات مرة كل شهر عقب الزراعة, ثم مرة كل 3 أشهر, حيث يضاف لكل نبات حفنة من السماد المركب (14 - 14 - 14), كما تحتاج النباتات للسماد العضوي. و تجب الإشارة إلى أن النيتروجين يعد عنصراً ضرورياً خلال مرحلة النمو الخضري للنبات, مع ملاحظة تقليل التسميد الأزوتي خلال فترة السكون و مرحلة ما قبل التزهير (أواخر ديسمبر حتى منتصف مارس). ترش النباتات بالأسمدة الورقية كل أسبوعين خلال مرحلة النمو الخضري, و ترش بدرجة أقل خلال مرحلة الإثمار. يتوقف عدد مرات التسميد على الحكم الشخصي , كما أن التكرار الأمثل و كذلك كمية السماد التي تضاف يتوقفان على مدى استجابة النبات, و النباتات حساسة جداً للتسميد الأرضي و التسميد الورقي.
4. إضافة قاعدة قوية: إضافة كومة من الصخور، أو تعريشة على شكل حرف T، إلى قاعدة النبات لتدعيمه, حيث أن فروع النبات يمكن أن تزن عدة مئات من الأرطال.
5. مراقبة و متابعة النباتات: تراقب النباتات خلال أشهر حمل الثمار, و تروى طبقاً للحالة, مع السماح بجفاف التربة بين دورات الري.
6. تغطى التربة حول النباتات بطبقة من المواد العضوية بسمك 7.5 - 10.0 سم, مع مراعاة عدم ملامسة تلك المواد للساق الرئيسية للنبات لتجنب تعفنها.
7. تقليم النباتات: يمكن القول أن التقليم يعد من العمليات الهامة التي تجرى بغض النظر عن عمر النباتات, و عموماً يجرى التقليم لتشذيب النباتات و إعطاء قمة النبات شكل المظلة, عند تقليم النباتات يراعى ما يلي:
• تقلم الأفرع الجانبية حتى يبلغ طولها ارتفاع يعلو التعريشة بقليل.
• إزالة الفرع الجانبية التي تقع على النصف السفلي من الجذع.
• تقطع قمة الجذع الرئيسي طالما وصل النبات إلى الارتفاع المناسب (90 - 120 سم).
• تربط الأفرع و الجذع الرئيسي إلى التعريشة.
• بصفة عامة تقلم النباتات مرتين أو ثلاث مرات كل عام للتخلص من الأفرع الميتة و الأفرع المصابة أو المضارة.
• يجب أن يظل النبات قائماً و بعيداً عن الأرض.
8. حماية النباتات: يجب تغطية النباتات بقماش القنب خلال درجات الحرارة الباردة، وحماية النبات من حروق الشمس إذا كنت تعيش في منطقة ذات ارتفاعات عالية أو منطقة ذات رطوبة منخفضة. يجب تظليل النباتات بقماش خلال الأشهر الأولى القليلة عقب الزراعة.
التلقيح:
نظراً لأن النباتات تزهر خلال الليل و تتفتح الأزهار لفترة وجيزة, فإنه من الصعب أن يتم التلقيح بصورة ناجحة تضمن حمل النبات لمحصول مرضي من الثمار. الكثير من الحشرات التي تقوم بتلقيح أزهار النباتات الزهرية الأخرى عادة ما تكون غير نشطة خلال الليل. الملقحات النشطة ليلاً مثل الخفافيش و الفراشات ربما تكون هي العامل الأكثر حيوية في تلقيح أزهار الدراجون فروت أكثر من النحل و الحشرات الأخرى النشطة نهاراً. أي أن عملية التلقيح قد تكون من الصعوبة بمكان حتى أننا قد نلجأ لتلقيح الأزهار بأنفسنا, خاصة و أن النبات يزهر عدة مرات خلال العام, يتوقف ذلك على ظروف النمو و العوامل البيئة.
التكاثر:
يمكن إكثار النباتات بالبذور أو العقل الساقية التي تعد هي الأكثر شيوعاً. في حالة الإكثار البذري, تفصل البذور من الثمار الطازجة بلطف مع شطفها بقليل من الماء للتخلص من بقايا اللب العالقة بها. تزرع البذور في بيئة ضحلة, جيدة التهوية في أواني خاصة تحتوي على مواد عضوية (كبيئة إنبات), مع الحفاظ على رطوبة البيئة أو تغطية الأواني بأكياس من البلاستيك و ذلك للحفاظ على رطوبة البذور. تأكد من تنظيف البذور من بقايا اللب قيل زراعتها حتى لا تتعفن ¸حيث أن ترك بقايا اللب على سطح البذرة يعرض النباتات الناشئة للتعفن و الفساد. يمكن رؤية مظاهر الإنبات و خروج الشتلات في غضون 10 - 14 يوماً من الزراعة. تنقل و تفرد النبيتات الناتجة في بيئة من خليط التربة الجيدة الصرف و تحفظ على درجة حرارة مناسبة حتى تبدأ النباتات في التأصل. تجنب الغلو في ري النباتات كي تأخذ فرصتها في النمو و بداية نضجها و زيادتها في الحجم.
كذلك يمكن إكثار النباتات عن طريق العقل الساقية أو أجزاء أخرى من النبات المكتمل النمو (كما هي الحال في الصبارات العصارية الأخرى). يمكن زراعة العقل أو الأجزاء النباتية مباشرة قي التربة أو في تربة متوسطة مناسبة, تجدر ملاحظة أنه قد نواجه بمشاكل تعفن العقل قبل بداية نموها بنجاح, كما تجب الإشارة إلى أنه إذا كانت العقل كبيرة بدرجة كافية فإنها تزهر خلال 6 - 12 شهر مما يوفر الوقت مقارنة باستخدام البذور كوسيلة إكثار.
و كما هي الحال في الكثير من الفواكه أو النباتات المثمرة, فإن نباتات الدراجون فروت الصغيرة جداً لن تزهر أو تثمر حتى تبلغ درجة معينة من اكتمال النمو,بمعنى آخر,أن النباتات يجب أن تصل إلى حجم مناسب و وزن معقول (العديد من الكيلوجرامات) قبل أن تبدأ في التزهير و حمل الثمار. كحد أدنى يجب أن لا نتوقع الإثمار والإزهار لعدة شهور - إلا إذا كانت القطع أو العقل المستخدمة كبيرة بما يكفي لإنتاج نباتات قوية.
الري:
الاحتياجات المائية لنباتات الدراجون فروت تشبه مثيلتها في الباباظ,, تعد عملية الري من العمليات الحاسمة و الهامة جداً أثناء التسميد و تكوين الثمار, و تجب معرفة أن تعرض التربة لجاف شديد مع تقليل عدد مرات الري تكون نتيجته تشوه الثمار و تشققها, و في حالة النباتات المنزرعة حديثاً, لابد من السماح بجفاف التربة قبل ريها و ذلك لتجنب حدوث العفن.
مكافحة الحشائش:
يمكن تنظيف أرض البستان من الحشائش باستخدام آلات يدوية لقطع الحشائش أو العزيق اليدوي في المساحة الدائرية التي تحيط بكل دعامة و على مسافة 30 سم حتى لا تضار النباتات, و التخلص من الحشائش يعد من الأهمية بمكان, حيث أن وجودها بالبستان يشكل مرفئا هاماً للآفات, كما أن الحشائش تنافس النباتات في الحصول على مغذيات التربة.
الآفات و الأمراض:
تهاجم جذور, سيقان, المجموع الخضري, الأزهار و الثمار بالعديد من الآفات و الأمراض مثل الفراشات (العثة), التربس, النمل, الحشرات القشرية, البق الدقيقي , الخنافس, الثاقبات, الرخويات , الديدان الثعبانية, ذبابة الفاكهة و القوارض مثل الفئران و الطيور أو الخفافيش, بعض المبيدات الحشرية مثل Chlorpyrifos-based insectsides ربما تكافح النمل و الآفات الأخرى. كما يمكن رش بعض مبيدات الفطريات النحاسية مثل أوكسي كلوريد النحاس , كوبراتيف, مانكوزيب بجرعات مناسبة, كذلك يمكن الرش ببعض المبيدات الفطرية الجهازية مثل بينومايل, كاربيندازيم ...الخ, هذه المبيدات فعالة على نطاق واسع في مكافحة أمراض نباتات الدراجون فروت.
تجنب الرش بمبيدات الآفات عند القرب من موسم جمع الثمار, و في بعض المناطق (الصين) يوصى بتغليف أو تكييس الثمار الخضراء بأكياس بوليثيلين شفاف مثقب لحماية الثمار من لسعات ذبابة الفاكهة.
جمع المحصول:
إن من أهم الدلائل على وصول الثمار لمرحلة الجمع أو الحصاد هي تلون البتلات الطرفية باللون الأحمر الكامل و انتفاخ نهاية السرة المتصلة بنهاية طبقة الانفصال . تتجه الثمار في اتجاه التربة عقب ظهورها بحوالي 30 - 50 يوم و تكون الثمار جاهزة للقطف بعد حوالي شهر, غير أنها تصبح أكبر حجماً و أكثر حلاوة مع مرور الوقت. و طبقاً لما هو موجود ببعض الزراعات, تجمع الثمار على دورتين, الدورة الأولى (يونيو - أكتوبر) و الثانية (ديسمبر- يناير).
و عموماً يمكن القول أنه يجب الإلمام بالنقاط التالية:
• تجمع الثمار بعد 30 - 50 يوم من التزهير.
• يحدث 5 - 6 دورات إثمار في العام (بين مايو و نوفمبر).
• يمكن تخزين الثمار على 5ºم و 90٪ رطوبة نسبية لمدة 40 يوماً.
• يتراوح متوسط وزن الثمرة بين 200 جرام إلى 1.2 كيلوجرام.

الفوائد الصحية لثمار الدراجون فروت (ثمرة التنين)
1. صحة الجهاز المناعي: واحدة من أكثر الجوانب المفيدة لثمار الدراجون فروت هو قدرتها على إعطاء دفعة قوية لعمل النظام المناعي . إن احتواء ثمرة الدراجون فروت على مستويات مرتفعة من فيتامين C , تعد واحدة من أقوى الأصول لنظام المناعة في الجسم، كما أنها تحفز من نشاط مضادات الأكسدة الأخرى بالجسم. فهي تعمل بنشاط على استئصال الأصول الحرة, و النواتج الخطرة الناتجة من أيض أو ميتابوليزم الخلية و التي ترتبط مباشرة بأمراض خطيرة مثل السرطان و أمراض القلب, أي أنه كلما ازدادت مستويات هذا الفيتامين كلما ازداد الجهاز المناعي صحة وقوة.
2. صحة القلب والأوعية الدموية: تتمتع ثمرة الدراجون فروت بخصائص فريدة من نوعها, من أهمها أن الثمرة لا تحتوي على كولسترول و بالكاد لا تحتوي على دهون غير صحية منتجة للكولسترول. و الحد من كمية الكولسترول بالدم, تقلل من فرصة تكوين ترسيبات في الشرايين و ألأوردة الصغيرة, مما يقلل من احتمال المعانات من تصلب الشرايين والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية. استخدامنا أو استهلاكنا لثمار الدراجون فروت كمصدر للكثير من المغذيات أو العناصر الغذائية, يعني أننا لن نؤثر سلباً على أجسامنا بأي شكل من الأشكال, كل ذلك أعطى للثمرة سمعتها العالمية بأنها الغذاء المتفوق ""Super food. بعض الدهون مفيدة , وتحتوي بذور الثمرة على هذا النوع من هذه الدهون, والتي يمكن أن تؤدي إلى الكولسترول الحميد "HDL" و الذي يقلل بدوره من نشاط الكولسترول غير الحميد "LDL" عن طريق تثبيط المستقبلات التي ترتبط بجدران الشرايين.
3. محتوى الثمرة من الفيتامينات: بجانب فيتامين C تحتوي ثمرة الدراجون فروت على مجموعة من الفيتامينات المفيدة تشمل مجموعة فيتامينات B منها B1 ,B2 و B3 التي تحويها الثمرة تفيد في كل شيء بداية من ضغط الدم , صحة الجلد و مستويات الكولسترول إلى وظيفة الغدة الدرقية والتمثيل الغذائي للكربوهيدرات.
4. الهضم: بصرف النظر عن تأثير استهلاك الثمار على الجهاز المناعي, يمكن لثمار الدراجون فروت أن تعمل على تنظيم عملية الهضم, حيث تحتوي الثمرة على محتوى معتبر من الألياف, الأمر الذي يعني أنها يمكن أن تساعد في حركات الأمعاء، تسهيل المرور السلس عبر الجهاز الهضمي, تحفيز الحركة المعوية و تنشيط إنتاج العصارات الهضمية. من خلال تنظيم وظيفة الأمعاء مع الألياف الغذائية، يمكنك تقليل فرصة حدوث الإمساك, القولون العصبي، وأمراض أكثر خطورة مثل سرطان القولون والمستقيم.
5. الوقاية من السرطان: جنبا إلى جنب مع الحماية المضادة للأكسدة من فيتامين-C لتعزيز الجهاز المناعي، تحتوي ثمرة الدراجون فروت على مصادر أخرى لمضادات الأكسدة الطبيعية, فالكاروتين أحد المركبات التي تحويها الثمرة, حيث ترتبط بعدد من الصفات المتعلقة بمضادات السرطان, كذلك تقليل حجم الأورام.
6. مضادات البكتيريا و الفطريات: دفعة أخرى للجهاز المناعي بالجسم, حيث أن ثمرة الدراجون فروت تحتوي على مضادات البكتيريا و مضادات الفطريات,هذا يمكن أن يساعد في زيادة أعداد خلايا الدم البيضاء التي تقوم بدورها في حماية الجسم من السموم, كما أنها تمنع دخول أو نمو العدوى الفطرية أو البكتيرية في أجهزة الجسم, كما تنشط من تجدد الخلايا و تزيد من سرعة معدل التئام الجروح و الكدمات.
7. التمثيل الغذائي في الجسم: البروتين يعد أهم مكون أساسي في الوجبة الغذائية. فالبروتينات هي التي تسير الجسد بسلاسة, لأنها هي أجزاء جوهرية قي كل شيء من الأسنان والشعر والعظام، والأوعية الدموية، والأنسجة.يمكن الحصول على بروتينات كثيرة من الفواكه و الخضراوات و اللحوم, تمثل هذه البروتينات بإنزيمات موجودة بأجسامنا و تتحول لصور مفيدة تعمل على سرعة إصلاح الخلايا, تزيد من قوة الجسم و تسرع من عمليات التمثيل, تساعد على إنقاص الوزن و زيادة كتلة العضلات, و هنا و جب التنويه إلى أن ثمرة الدراجون فروت تعد مصدراً جيداً للبروتين.
8. فيما يتعلق بالتحذير: لا توجد أية مخاطر صحية مرتبطة بتناول ثمار الدراجون فروت, و لقد أثبتت نتائج دراسات عديدة أنه حتى النسوة الحوامل و المرضعات يمكنهن تناول الثمر بأمان تام دونما أية خطورة.

undefined
المراجع:
1. "Dragon Fruit: An Exotic, Health-Packed Fruit". Exotic Fruit for Health. 23 August 2011.
2. Abdul; Karim, Roselina & Loi, Chia Chun (2008). "Essential fatty acids of pitaya (dragon fruit) seed oil". Food Chemistry 114 (2): 561-564.
2016

 

 

المصدر: 1. "Dragon Fruit: An Exotic, Health-Packed Fruit". Exotic Fruit for Health. 23 August 2011. 2. Abdul; Karim, Roselina & Loi, Chia Chun (2008). "Essential fatty acids of pitaya (dragon fruit) seed oil". Food Chemistry 114 (2): 561–564.
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 778 مشاهدة
نشرت فى 9 أكتوبر 2016 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,854