ظاهرة التفصيص فى المانجو, ماهيتها و تفسير ظهورها
ا.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة, جامعة الإسكندرية, مصر


تظهر بالأسواق ثمار مانجو صغيرة الحجم, ذات بذرة ضامرة, حلاوتها شديدة, تباع تحت اسم مانجو فص, شكل (1 ), ومن ثم كان هناك الكثير من التساؤلات عن كنه هذا الصنف الجديد كما يخبرهم البائع بذلك, و في حقيقة الأمر, يتسبب في ظهور تلك الظاهرة انخفاض درجة الحرارة أثناء فترة التزهير, و عقب حدوث التلقيح يتكون العديد من الثمار الصغيرة الحجم ذات الأجنة المجهضة على جانب من جوانب الشجرة التي تحمل ثماراً طبيعية , ويرجع ذلك نتيجة الضرر الذي لحق بالنواة الذكرية وجهاز البيضة, أي أن عملية الإخصاب لم يكتمل الإخصاب على الوجه الأمثل, غير أن نمو الأنبوبة اللقاحية كان كافياً لتنشيط نمو المبيض الذي أدى إلى تكوين الثمرة الخالية من البذرة. وهناك تفسيراً آخراً يفترض بأن تكوين تلك الثمار (الفص) يرجع إلى حدوث التلقيح والإخصاب بطريقة طبيعية و يتكون الزيجوت الذي تنقسم خلاياه مكونة الجنين الذي لا يلبث أن يموت فى المراحل الأولى من تطوره (كما هي الحال في العنب البناتي الأبيض) و ذلك بسبب انخفاض وارتفاع درجة الحرارة (تذبذب درجات الحرارة) خلال الأيام القليلة التى تلي عقد الثمار, وتظل الثمرة تنمو ببطء حتى تصل إلى درجة النضج ولكنها فى النهاية تكون أصغر بكثير من مثيلتها العادية التى تحوى أجنة جيدة التكوين, هذا و يعادل وزن الثمرة الفص حوالي 20 - 30 ٪ من وزن الثمرة العادية المتكونة بالطريقة الطبيعية و التي تنتج عن تمام عمليتي التلقيح و الإخصاب, هذا بالإضافة إلى أن نواة الثمرة الفص فتكون رقيقة جدا و يعادل وزنها حوالي 10 - 20 ٪ من وزن نواة الثمرة المتكونة بالطريقة العادية, كما تزداد نسبة المواد الصلبة الذائبة (السكريات) مع وجود نسبة حموضة معقولة بلب الثمرة مما يعطيه مذاق أحلى مقارنة بمذاق الثمار الطبيعية.
و يمكن القول بأن عمليتي التلقيح و الإخصاب ضروريتان لعقد الثمار, غير أنه في حالة تكون حبات المانجو الصغيرة الحجم (الفص) يعمل الجنين المتكون تحت الظروف البيئية السالفة الذكر على إفراز مستويات منخفضة من الهرمون الطبيعي الذي يعمل بدوره على نمو و زيادة حجم المبيض بالدرجة التي تصل فيها الثمرة بالكاد إلى حجمها الصغير هذا, حيث أن مستوى الهرمون في هذه الحالة لا يضاهي مستواه كما في حالة الجنين الطبيعي المكتمل التكوين الذي يستطيع عقب تكونه إفراز مستويات عالية من هرمون النمو, حيث تعمل تلك المستويات المرتفعة من هرمون النمو الطبيعي على وصول الثمرة إلى الحجم الطبيعي بدرجة أكبر من مثيلاتها في حالة الثمار الفص.
المراجع:
عاطف محمد إبراهيم - النظريات العلمية و الطرق العملية في إ نتاج المانجو - تحت الطبع - منشأة المعارف - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
Kostermans. A. J. G. H and J. M Bompard. 1993. The mangoes, Botany, Nomenclature, Horticulture and Utilization. Academic Press, London.

 

 

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 305 مشاهدة
نشرت فى 15 ديسمبر 2015 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

122,506