ماذا تعرف عن فاكهة جابوتيكابا Jaboticaba
أ.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة - جامعة الإسكندرية - مصر

الأسماء الشائعة: هناك الكثير من الأسماء المستخدمة للإشارة إلى تلك الفاكهة مثل Jaboticaba; Jabuticaba, Guaperu, Guapuru, Hivapuru, Sabara, Ybapuru و تتبع الجابوتيكابا الرتبة Myrtales و العائلة Myrtaceae و الجنس Plinia و النوع P. cauliflora و الاسم العلمي هو(Mart.) Kausel. Plinia cauliflora. و من الفواكه ذات القرابة البعيدة لهذه الفاكهة: الفيجوا Feijoa (Feijoa sellowiana) و الجوافة Guavas (Pesidiumspp.) و الأوجينيا Eugenias (Eugenia spp.).

الأصل (المنشأ):
أصل أو منشأ جميع الأنواع الأربع للجابوتيكابا هو منطقة ميناس جريس Minas Gerais بالبرازيل, غير أن البعض منها نشأ طبيعياً بأجزاء أخرى من البرازيل, و كذلك بعض أجزاء بوليفيا, البراحواي, شمال شرق الأرجنتين, أوروجواي و بيرو. و في البرازيل تزرع الجابوتيكابا في شرق ريو جراند حتى باهيا و من ساحل البحر حتى بعض المناطق في الغرب, و تجدر ملاحظة أنه تم جلب الجابوتيكابا إلى كاليفورنيا (سانت بار بارا) حوالي 1904
.

الظروف البيئية المناسبة:
تنمو النباتات في البرازيل على ارتفاعات تتراوح بين مستوى سطح البحر وحتى 914.4 متر فوق مستوى سطح البحر. و تتباين النباتات المختلفة بشكل ملحوظ في مقدار الصقيع التي يمكن أن تتحملها دون حدوث أضرار جسيمة, وربما تعكس الأنواع التي ينتمي إليها نبات معين. بعض النباتات يمكن أن تتحمل درجة - 4.4º م أو أقل و تظل حية, في حين تضار نباتات أخرى عند تعرضها لدرجة حرارة - 2.8º م. في عام 1917, استطاعت الأشجار الصغيرة البقاء حية حتى عندما انخفضت درجة الحرارة إلى - 7.8º م , مع حدوث بعض الأضرار للمجموع الخضري و الموت الخلفي لبعض الأفرع, و ذلك بمنطقة بروكسفيل بولاية فلوريدا. و في ولاية كاليفورنيا تنمو الأشجار بنجاح بعض المناطق مثل سان ديجو, سبرنج فالي, جنوب لوس أنجلس, و في الشمال سان جوز و سان فرانسيسكو, كما يمكن زراعة النباتات بأواني خاصة بنجاح.

الوصف النباتي:
يمكن القول أن نباتات الجابوتيكابا بطيئة النمو, و هي إما شجيرات كبيرة أو أشجار صغيرة يصل ارتفاعها إلى 3.04 - 4.57 متر في كاليفورنيا و 3.66 - 13.7 متر, و يتوقف ذلك على النوع. الأشجار متفرعة بغزارة , وتبدأ على مقربة من الأرض وتميل للأعلى وللخارج , بحيث يصل التاج الكثيف المستدير إلى انتشار نهائي بقدر طوله, القلف رقيق متشقق لونه بني أو محمر, يشبه قلف شجرة الجوافة, و تجب معرفة أن شكل الشجرة جذاب, مما يجعل منها نبات تنسيق ممتاز.
الأوراق: دائمة الخضرة و تخرج في وضع متقابل, الورقة بيضاوية الشكل, مسننة الحافة, يتراوح طولها بين 2.45 - 24.4 سم, و يتراوح اتساعها بين 1.27 - 1.95 سم,لون الورقة أخضر داكن و لامع و جلدية القوام, و يختلف شكل و لون و حجم و قوام الورقة من نوع لآخر.
الأزهار صغيرة الحجم, لونها أصفر - أبيض, تخرج الأزهار بشكل مذهل على الجذع, الأفرع الصغيرة و الأفرع الكبيرة على هيئة مجموعات كلٍ مكون من أربع أزهار, و تفيد التقارير من البرازيل أن الأشجار المنزرعة بحالة فردية تكون فقيرة الحمل و الإثمار مقارنة بزميلاتها المنزرعة في مجموعات, مما يدل على أن التلقيح الخلطي من الأهمية بمكان لضمان الحصول على محصول مرتفع.
الثمار: تشبه ثمار الجابوتيكابا العنب في المظهر والملمس, غير أن بشرتها أكثر سماكة وقوة, هذا و يختلف لون الثمار, فمعظم ثمار كاليفورنيا تأخذ اللون الأرجواني الداكن إلى اللون الأسود تقريبا, يبلغ متوسط قطر الثمرة 2.54 سم , غير أنه يمكن أن يصل إلى 2 - 5.1 سم و يتوقف ذلك على الأصناف و الأنواع. اللب هلامي لونه أبيض يحتوي على 1 - 4 بذور صغيرة الحجم, اللب ذا نكهة لطيفة قليل الحموضة و نكهته تشبه نكهة بعض أنواع عنب المسكادين. الجلد ذا نكهة راتينجية خفيفة غير مقبولة. ربما تخرج الثمار إما بحالة مفردة أو في عناقيد على جميع أجزاء الشجرة من مستوى سطح التربة إلى الجذع و الأفرع الرئيسية, و ربما تثمر الشجرة أكثر من خمس مرات في العام. الثمار الطازجة لذيذة الطعم, يمكن أكلها مباشرة, أو يصنع منها المربى, الجيلي و النبيذ. الجلد مرتفع في محتواه من التانين, من ثم وجب عدم تناول كميات كبيرة من الثمار على مدار فترة زمنية طويلة .

الزراعة:
الموقع: تحتاج أشجار الجابوتيكابا التعرض لضوء الشمس الكامل أو بعض الظل, و عندما تكون الأشجار صغيرة السن تشكل عنصراً ممتازاً من عناصر التنسيق النباتي, تتحمل الأشجار الرياح بدرجة معقولة غير أنها لا تستحب هواء البحر المالح. يمكن للأشجار الصغيرة أن تجود بدرجة أفضل مع توفير بعض الحماية.
التربة المناسبة: تنمو الأشجار و تثمر بدرجة أفضل في الأرض الغنية, العميقة و التي تتراوح فيها درجة pH بين 5.5 - 6.5 . و على الرغم من أن الشجرة لم تتأقلم جيداً مع الأراضي القلوية, فربما تنمو بنجاح عند تطبيق بعض المعاملات مثل تغطية التربة و رش الأشجار ببعض المحاليل الغذائية التي تحتوي على الحديد. تجدر ملاحظة أن الشجرة لا تتحمل الأراضي الملحية أو تلك السيئة الصرف, و مما يذكر أن الأشجار تجود و تزدهر في الأراضي الرملية بوسط ولاية فلوريدا.
التسميد: بالنسبة للأشجار الصغيرة وجد أن إضافة نصف نسبة السماد المقررة كل شهر سوف يسرع من معدل نمو النباتات ذات معدل النمو البطيئ. أي سماد متوازن بدرجة جيدة يضاف بمعدل ثلاث مرات في السنة سوف يجعل النبات محتفظاً بحالته الصحية الجيدة. نظراً للمجموع الجذري السطحي للشجرة, يقترح حفر جور صغيرة حول الشجرة و ملأها بالمواد العضوية, و قد تحتوي المواد العضوية على عناصر سمادية متوازنة و التي تتحرر خلال الري.

 

يبين الشكل: 1 و 2 الشجرة, لاحظ خروج الثمار بغزارة على جميع أجزاء الشجرة, 3 - الأزهار, 4 - الثمار بحالة مفردة, 5 - الثمار بحالة متجمعة و 6 - الثمار, قطاع في الثمرة و البذور.

الري: لابد من إمداد الأشجار بالماء عند الحاجة و ذلك للحفاظ على رطوبة التربة و منع حدوث الذبول, غير أن الغمر المستمر غير مرغوب, و نظراً لأن المجموع الجذري ضحل أو سطحي, عادة ما تحتاج الأشجار للري وذلك عند ملاحظة جفاف حوالي 2.5 - 5 سم من سطح التربة.

التقليم: عادة لا تحتاج الأشجار إلى تقليم, غير أنه عند تقليم الأشجار كسور نباتي, فإنه لا يحدث نقص في الثمار و ذلك لأن الثمار تتكون على الجذع و الأفرع الداخلية.

الحماية من الصقيع: على الرغم من أن الأشجار يمكن أن تتحمل الصقيع لدرجات بسيطة, إلا أنها تؤدي أداء أفضل تحت الظروف الخالية من الصقيع. في المناطق التي يشكل فيها الصقيع مشكلة, يمكن توفير الحماية لأشجار الجابوتيكابا و ذلك بزراعتها أسفل المجموع الخضري لأشجار طويلة أو زراعة الأشجار بجانب جدار أو مبنى. و في حالة النباتات الصغيرة, هذه يمكن حمايتها من الصقيع خلال فترات البرد و ذلك عن طريق تغطيتها بشرائح من القماش أو البلاستيك, توضح هذه الشرائح على إطار حول الأشجار, أما النباتات المغروسة في آنية خاصة, فهذه يمكن نقلها إلى منطقة خالية أو آمنة من الصقيع.

التكاثر: معظم البذور متعددة الأجنة, و من ثم فإنها تعطي نباتات ممثلة أو قريبة جداً في صفاتها مع الشجرة التي أخذت منها الثمار. تنبت البذور بعد حوالي شهر من زراعتها, يقترح عمل خلطة من البيئات مكونة من 2 جزء بيت موس, 2 جزء رمل خشن و 1 جزء بيرلايت خشن, نشارة خشب أو كومبوست كبيئة لزراعة البذور. تختار السلالات التي سبق إكثارها بالتركيب الدعامي (التركيب باللصق) أو الترقيد الهوائي, غير أن التطعيم (البرعمة) لا يعد سهلاً نظراً لرقة القلف و صلابة الخشب, كما ينجح التركيب الجانبي بدرجة معقولة. و تجب معرفة أن النباتات المطعومة تثمر مبكرا عن الشتلات البذرية. قد تثمر النباتات المطعومة خلال ثلاث سنوات, و تحتاج الشجرة لمدة 8 - 15 سنة كي تصل لسن البلوغ و مرحلة الإثمار المرغوبة. إن بطء نمو الأشجار حد كثيراً من وجودها في عشائر نباتية كبيرة كما تستحق. ليس من المستحب تطعيم الأشجار الكبيرة بطعوم أصناف أو أنواع مختلفة, حيث أن الثمار تحمل على الجذع و الأفرع الداخلية, كما يمكن قطع الشجرة خلفياً عل هيئة عقب طوله بوصة واحدة و ذلك لتغيير طبيعة إثمار الشجرة. عند زراعة الشجرة, يجب أن تكون منطقة التاج أعلى بحوالي 5 - 7.5 سم من مستوى الأرض المحيطة به و ذلك للسماح بجريان المياه, كما يجب تجهيز مخلوط بيئة زراعة مكون من البيت, الكومبوست أو سماد عضوي متحلل, يوضع المخلوط في الجورة مخلوطاً مع التربة لتحسين خواصها, كما لابد أن تكون البيئة جيدة التهوية.

الجمع: تصبح الثمار صالحة للجمع عندما تأخذ لونها الكامل, و عندما يصبح قوامها ليناً نوعاً مثل حبات العنب الناضجة. غالباً ما تؤكل الثمار طازجة في أمريكا الجنوبية, بالضغط على الثمرة بين الإبهام و السبابة ينشق الجلد و ينزلق اللب داخل الفم. الثمار المقشرة تستخدم في صناعة الجيلي, المرملاد مع إضافة البكتين, أما صناعة النبيذ فهي محدودة لحد ما في البرازيل.

الإمكانيات التجارية: تعد ثمار الجابوتيكابا من الناحية التجارية الاقتصادية في البرازيل و لحد محدود في الأجزاء الأخرى من أمريكا الجنوبية حيث تزدهر هناك. الثمرة طازجة و حلوة الطعم و إذا ما كانت هناك دعاية كاملة تروج لتلك الفاكهة و بشكل صحيح, سيصبح لهذه الفاكهة مستقبلاً تجارياً. غير آن الحساسية النسبية للبرد أو الصقيع و بطء نمو الشتلات تعدان عائقاً كبيراً أمام النجاح التجاري.
الأصناف:
1- برانكا Branca: الثمرة كبيرة الحجم, لونها أخضر زاهي, الشجرة متوسطة الحجم و عالية الإنتاجية.
2- بوليستا Paulista : حجم الثمرة كبير إلى كبير جداً, القشرة سميكة و جلدية, اللب عصيري, حامضي قليلاً إلى حلو, جودة الثمار عالية, تنضج متأخرة نسبياً. الشجرة قوية و عالية الإنتاجية, تعطي محصولاً واحداً, أدخل إلى كاليفورنيا في عام 1904.
3- راجادا Rajada:الثمرة كبيرة الحجم جداً, لون القشرة أخضر - برونزي, الجلد أرق من جلدة ثمرة الصنف بوليستا, طعم اللب حلو و نكهته جيدة جداً, الشجرة تشبه شجرة الصنف السابق. تنضج الثمار في منتصف الموسم.
4- سابارا Sabara : الأكثر قيمة و الأكثر زراعة في البرازيل. الثمرة صغيرة الحجم, الجلد رفيع و حلو. الشجرة صغيرة الحجم و غزيرة الإثمار, تعطي الشجرة أربعة محاصيل في العام. حساسة لمرض صدأ الثمار و الأزهار.
5- بونهيما Ponhema: الثمرة كبيرة الحجم و القشرة جلدية و الثمرة مسحوبة من القمة, لابد أن تكون الثمرة ناضجة تماماً حتى يمكن أكلها طازجة, تستخدم الثمار غالباً في صناعة الجيلي أو المعلبات, الشجرة كبيرة الحجم جدا و عالية الإنتاجية.

الآفات و الأمراض:
ثمار و أزهار بعض الأصناف حساسة للفطر المسبب لمرض الصدأ خلال الفترات الرطبة, كما لأن الكثير من الأزهار قد تتساقط خلال الفترات الجافة. تهاجم الطيور جميعها و حيوان الراكون و تتغذى على الثمار الجذابة, كما تتغذى الغزلان في بعض الأحوال على الأوراق و النموات الغضة, من ناحية أخرى وجد أن المجموع الجذري ليس جذاب للكثير من الكائنات.

القمية الغذائية و الفوائد الصحية للجابوتيكابا:
الثمرة مثالية من ناحية احتواء اللب على سعرات حرارية و مواد كربوهيدراتية قليلة, كما أنه يحتوي على مستويات مرتفعة من فيتامين C و غيره من الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين E, حمض الفوليك, نياسين, ثيامين و ريبوفلافين , هذا بالإضافة لاحتوائه على عناصر معدنية مثل البوتاسيوم, الكالسيوم, الفسفور, النحاس, المنجنيز و الزنك. و يحوي اللب أيضاً على أحماض أمينية مثل تربتوفان و لايسين و مستويات عالية من البكتين الذي يعتبر ألياف ذائبة. و توضح بيانات الجدول التالي القيمة الغذائية التقريبية لكل 100 جرام من الثمار.

الفوائد الصحية للجابوتيكابا:
1. علاج منزلي لالتهاب الحلق: يستخدم السكان المحليون الثمار كجزء من العلاج المنزلي لمكافحة التهاب الحلق منذ القدم, حيث أن عصير الثمرة حامض بعض الشيء,يمزج العصير بالماء الدافئ للمساعدة في تلطيف الحلق, علاوة على ذلك فإن فيتامين C الموجود في العصير يعمل على مكافحة العدوى بطريقة فعالة للغاية.
2. مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة: من المعروف أن جميع الثمار التابعة للحبات "berries" غنية في محتواها من مضادات الأكسدة, كذلك هي الحال في ثمار الجابوتيكابا, هذه المركبات تساعد في التخلص من الأصول الحرة (الشوارد) و في نفس الوقت تشجع تساعد في تجديد الخلايا و من ثم تمنع الشيخوخة المبكرة.
3. المحتوى المرتفع من فيتامين C: كما ذكر سابقاً أن أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل ثمار الجابوتيكابا تعود بالنفع على صحة الإنسان هو احتوائها على مستويات مرتفعة من فيتامين C, هذا الفيتامين يساعد على سرعة امتصاص المعادن خاصة الحديد, و في ذات الوقت يعمل على زيادة مناعة الجسم, و تحسين مناعة المرضى اللذين هم في حالة النقاهة بعد العمليات الجراحية بهدف الإسراع من عملية الشفاء.
4. علاج الربو: صحيح أن الربو من الأمراض التي يمكن علاجها بشكل كامل ولكن من الممكن التعامل مع أعراض هذا المرض, حيث تحتوي الثمار على بعض المركبات النشطة التي يمكن أن تساعد في فتح الشعب الهوائية القصبية وهو أمر مفيد للغاية لمرضى الربو. على الرغم من أن هذا قد ثبت , ولكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات بقوة لدعم هذا الرأي.
5. وجبة خفيفة صحية خلال برنامج تخفيف الوزن: نظرًا لأن هذه الثمار نادرة جدًا ، فلن يتمكن سوى أولئك الذين يعيشون في البرازيل من الاستمتاع بهذه الفاكهة كوجبة خفيفة صحية أثناء برنامج إنقاص الوزن , ولهذا السبب لن نجد هذه الثمار ضمن قائمة الفواكه الصحية لإنقاص الوزن, ذلك لأن هذه الثمار منخفضة في السعرات الحرارية و الكربوهيدرات ولكنها غنية بالفيتامينات والمعادن والبروتين, و من ثم تعد هذه المجموعات ممتازة لفقدان الوزن.
6. احتمال مكافحة السرطان: كما ذكر سابقاً, الثمار تحتاج لبعض الدراسات لتأكيد هذا الافتراض, غير أن هناك بعض الدراسات التي تم إجرائها فيما يتعلق باحتمال تناول الثمار في محاربة السرطان, و باعتبارها واحدة من الثمار التي تحتوي على مضادات أكسدة قوية , فإن إمكانية هذه الثمار لمحاربة السرطان كبيرة.
7. إزالة السموم من الجسم: واحدة من الفوائد الصحية للثمار, هي أن الثمرة غنية بالعناصر المعدنية, و قد أشارة بعض التقارير أن جسد الإنسان يتطلب إزالة السموم منه بانتظام و أن استهلاك الثمار يعمل و بصورة رائعة على رفع معدل إزالة السموم من الجسم بشكل طبيعي.
8. خصائص مضادة للالتهاب: في حقيقة الأمر أن بعض الأمراض الخطيرة تؤدي لحدوث الالتهابات, يمكن الوقاية من حالات مثل مرض السكري وأمراض القلب عن طريق استهلاك الأطعمة التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات و ثمرة الجابوتيكابا من بين الفواكه التي ينصح بتناولها بشدة لخصائصها المضادة للالتهابات.
9. علاج طبيعي للإسهال: تشير التحذيرات بأن جلد الثمرة قد يسبب الإمساك عند استهلاك الثمار أكثر من اللازم, و ذلك لأن الجلد يحتوي على مركبات معينة يمكن أن تساعد في إبطاء حركة الأمعاء. هذا هو السبب في أن تناول الجابوتيكابا مع الجلد لأغراض العلاج هو كيفية الوقاية من الإسهال بطريقة طبيعية.
10. الإسراع من الشفاء: هناك بعض الأسباب التي توصي بشدة لاستهلاك الثمار خلال فترة النقاهة و التئام, حيث تحتوي الثمرة على مستويات مرتفعة من فيتامين C الذي يعمل على تقوية جهاز المناعة بالجسم , كما تحتوي الثمرة على عصير ممتاز الذي يعمل على ترطيب الجسم لتحسين عملية التمثيل الغذائي خلال فترة الشفاء أو النقاهة.

.تحذير:
على الرغم من أن هذه الثمار قد وصفت بأن لديها الكثير من الفوائد الصحية, غير أنها لم تثبت بالكامل حتى الآن, لهذا السبب يجب مراعاة بعض الاعتبارات الواردة أدناه ، خاصة بالنسبة للذين على وشك استهلاك هذه الثمار لأول مرة.
• يجب أن تدرك إمكانية رد الفعل المحتمل من تناول الثمار, ففي حالة الأفراد اللذين يعانون من حساسية حاليًا من الفواكه التابعة للعائلة Myrtaceae خاصةً من أنواع التوت , فإنه من الأفضل لهم تتجنب استهلاك هذه الثمار.
• قد يسبب جلد الثمرة الإمساك, و ذلك عند الإفراط في تناول الثمار بكميات كبيرة.
• قد تكون الثمار مليئة بالعناصر الغذائية التي تحقق الكثير من الفوائد لصحة الإنسان, و من ثم لا يجب الاعتماد على هذه الثمار كجزء من الدواء لأنه كما ذكر أعلاه , كما أنه لا يوجد دليل قوي يدعم هذه الحيثيات بشكل علمي.
المراجع:


Morton, Julia F. Fruits of Warm Climates. Creative Resources Systems, Inc. 1987. pp. 371-374.


Maxwell, Lewis S. and Betty M. Maxwell. Florida Fruit. Lewis S. Maxwell, Publisher. 1984. p. 69.


Popenoe, Wilson. Manual of Tropical and Subtropical Fruits. Hafner Press. 1974. Facsimile of the 1920 edition. pp. 299-302.

 

 

 



 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 90 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2019 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

343,644