undefined

هل انت قادر على اتخاذ القرار?

صنع القرار فى العمل هو الساحة البسيطة من الخيارات التى تترجم الى نقود, والتي ببساطة هى السبب لمناقشة عملية صنع القرار في سياق الأعمال التجارية، على الرغم من أنه يمكن تطبيقها في أماكن أخرى كذلك. القيم والأخلاق، و الوسيلة، من التعقيدات الاجتماعيه التى يجب ان تدخل في عملية صنع القرار جنبا إلى جنب مع القيمه النقديه مثل التكلفة وتحليل الجدوى.

نحن جميعا نعرف الفرق بين "الصواب" و "الخطأ"، ويمكننا ان نفرق بين "الجيد و السيئ "، لكننا نعرف أيضا أن القرارات تصبح أكثر صعوبة عندما يكون علينا الاختيار بين الجيد والأفضل. أصعب القرارات جميعها هي تلك علينا أن نختار بين السيئ والأسوأ.

كثير من الناس يعتقدون أن مصيرهم محدد سلفا وليست قراراتهم هى التى تحكم شؤون حياتهم. إتقان فهم الشخصية يعلمنا أن نختار. الاختيار هو عمل ينطوي على الشجاعة لاختيار مجموعه مختلفة من الإجراءات التي تحدد مصير الفرد. المصير ليس مسألة صدفة. بل هو مسألة اختيار. السعي لتحقيق الأهداف (أي الهدف من القرارات الخاصة بك) التي لا تعكس القيم الخاصة بك وبالتالي لا تجعل حياتك سعيدة تؤدى كيف نجعل أنفسنا تعساء. إذا كنت لا تعرف ما تريد، كيف يمكنك أن تعرف كيفية تحقيق شىء غير موجود؟عليك التطلع الى صورة واضحة عن ما تريد من الحياة وما يتطلبه ذلك للحصول عليه. هناك مثل شائع يقول " استخدم ما لديك ..... لتحصل على ما تريد."

كن واقعيا بشأن قدراتك. عندما يكون هناك وسيلة، هناك اراده,و العكس غير صحيح لأن العديد من الناس يعتقدون فيها للأسف واتخذوها كأساس لاتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم الشخصية. يمكن للتفكير في استراتيجيات تتجاوز قدراتك ان تدمر حياتك. إذا كان الهدف صعب تحقيقه وتتمسك به رغم ذلك، قد يسبب لك الفشل و ما ينتج عنه من الألم يضعف من طاقتك (و موارد المنشأه). حقق الأفضل في مهنتك وحياتك الشخصية عن طريق العمل طبقا لقدرتك و قيمك بدلا من محاولة ان تكون أفضل من شخص آخر أو منشأه اخرى. تذكر أنه إذا كنت تحاول المستحيل، سوف تفشل، إسأل بالتالي عن ما هو ممكن بالنسبة لك.

لا يعرف قوته من لم يواجه التحدي. عندما تواجه قرارا، فأنت تغوص فى العمق لتعرف نقاط قوتك و مدى وفره مواردك. الفرد هو المسؤول عن حياته. السلبيه لا توفر الحماية, يجب على المرء أن يقبل مسؤولية اتخاذ قرار قبل ان يتخذ أي قرار.

يجب على المرء أن يقرر لنفسه: القادة و المرؤسين يواجهوا مشاكل مختلفة. وعلى القادة أن يتساءلوا عما إذا كان المرؤسين سيتبعوهم باخلاص, والمرؤسين عليهم ان يتساءلوا عما إذا كان القائد سوف يقودهم الى "النجاح". في جوهرها، نجد القاده والمرؤسين يخضعوا لاحتياجات كل منهما.

 هناك العديد من العوامل التي تسهم في كونك صانع قرار جيد، اهمها الآتى:

1. احترام الذات (وليس التكبر): تقدير الذات هو عامل كبير في اتخاذ القرارات الجيدة. ان بعض الناس الذى يسهل الضغط عليهم لتنفيذ ما يقوله الآخرين , يفعلوا ذلك لأن لديهم تقدير الذات منخفض ولا يثقوا فى قدراتهم. لا تشعر بالأسف على نفسك - لان له تأثير قاتل على تفكيرك. اعتبر جميع المشاكل، مهما كانت صعبة، فرص متاحة لتعزيز أو تحسين حياتك، واستفد لاقصى حد من هذه الفرص. الإبداع في اتخاذ القرارات الجيده يتطلب وجود عقل واضح واحترام لذاتك.

2. الشجاعة: الشجاعة هى ان تفعل ما تخاف ان تقوم به. لا ظهر الشجاعة إلا إذا كنت خائفا. الشجاعة هو التفكير لنفسك. تدني احترام الذات يجعلك تفعل أي شيء تقريبا لأنك تعتمد على الآخرين أكثر من اللازم للحصول على المشورة ولا تفكر لنفسك او حتى تشاركهم الرأى. هذا لأنك لا تملك القوة والشجاعة للاستماع إلى أفكارك الخاصة.

من ضمن كل المواهب التي يمكن أن ينميها الوالدين للطفل، هى تعلم اتخاذ خيارات جيدة , والتى تعتبر الأكثر قيمة وطويلة الأمد. فمن طبيعة، وميزة، الشخص الشجيع أنه يمكنه أن يأخذ الأسئلة الحاسمة ويشكل مجموعة واضحة من البدائل. الشخص الضعيف دائما يختار بين البدائل التي وضعها الآخرين ولا يفكر حتى فى وضعها هو وهذا يضر العمل لان آرائهم او قراراتهم قد لا تناسب المنشأه.

لكسب المزيد من الثقة بالنفس و لتكون إيجابيا  يتطلب التعلم والشجاعة لتستطيع صنع القرار. استمع إلى نفسك وفكر لنفسك. هذا لن يوقعك في متاعب بسبب شخص آخر. الشجاعة تعني تحمل المخاطر الذكى وانت تطلع إلى المستقبل. ان الأشياء الرائعه تتحقق فقط من قبل أولئك الذين يجرأون، ويوجد شيء داخلهم يجعلهم يتفوقوا على الظروف عند اتخاذ قراراتهم.

3. الصدق: الصدق هو أن تكون أنت نفسك. كن موضوعيا عن نفسك والآخرين. من المهم تحديد نقاط الضعف الخاصة بك وكذلك نقاط القوة . ان تكون صادقا مع نفسك هو أهم شيء يمكنك القيام به فى أي وقت. عندما يتعلق الأمر بنفسك، عليك أن تكون صادقا لاقصى درجه لان قرارك يخصك شخصيا ويؤثر على عملك.

4. الحب: الحب يعني الاهتمام بنفسك و بالآخرين. وهو ما يعني أن تذهب إلى النوم في الليل وانت تعرف انك استخدمت مواهبك وقدراتك في صنع القرارات التي تخدم الآخرين. الشيء الرائع عن الحب هو أنه يعطى، دون الزام.

أن تكون صادقا، عليك ان تتأكد في هذه اللحظة، لا يمكنك أن تكون إلا ما انت. ولكن لا مفر انك مع مرور كل لحظة من الوقت، سوف  تتغير تدريجيا، - لتصبح أكثر أو أقل، أفضل أو أسوأ، أقوى أو أضعف. اختيارك هو الذى يوجه التغيير: هو لك وحدك. المنافسة الحقيقية الوحيدة هي التنافس داخل نفسك المتغيرة. ذلك هو الأساس للغاية من صنع قرار جيد.

undefined

القرارات الصعبة: انت فقط يمكنك تغيير حياتك. لا أحد يستطيع اتخاذ القرارات لك عندما يتعلق الأمر بتساؤلات خطيرة، مثل ما يجب أن أفعل؟، ماذا يجب أن نصدق؟، ماذا يمكنني أن أعرف؟، كيف يجب أن نعيش؟

القرارات الكبرى تتطلب الشجاعة. يجب ان تكون لدينا الشجاعة للمراهنة على قراراتنا، لتحمل مخاطر محسوبة، والعمل على التنفيذ.

وأخيرا، في اتخاذ القرارات الشخصية ليس هناك أفضل من تتحدث الي نفسك إذا كنت تريد حقا الوصول الى قرار فعال. لا يوجد شخص يملك معلومات وافيه عن مشاكلك، ولا أحد يعلم المهارات والقدرات  التى تمتلكها أفضل منك.

تحقيق الذات: الأفراد لديهم تسلسل هرمي للاحتياجات تتراوح بين الاحتياجات الأساسية للبقاء على قيد الحياة والسلامة حتى أعلى مستوى من الحاجه للاحترام وتحقيق الذات، كما هو موضح في الشكل التالي:

1. الاحتياجات الفسيولوجية: هذه هي في المقام الأول الاحتياجات البيولوجية. وهي تشمل أشياء مثل الحاجة إلى التغذية الكافية والمأوى والدفء والرعاية الطبية.

2. احتياجات السلامة: بعد الاحتياجات الفسيولوجية، هناك الإحتياجات الملحه لدى الأفراد و هي السلامة والأمن.

3. الحاجه للانتماء والحب: عندما تلبى الاحتياجات الفسيولوجية والأمان، نجد المجموعة التالية من الإحتياجات -  يمكن أن تنشأ ـ تلك المتعلقة بالعواطف و الانتماء والحب .

4. الحاجه الى التقدير: إذا استوفيت الاحتياجات الثلاثة الأولى، الحاجة إلى التقدير قد تصبح المهيمنة. هذا يشير إلى كل من احترام الذات والاحترام الشخصى الذى تحصل عليه من الآخرين.

5. تحقيق الذات: أعلى مستوى من الاحتياجات،هى تلك التي يستطيع الأفراد تلبيتها بعد استيفاء جميع الاحتياجات الأخرى الأكثر أهميه، وهي الحاجة لتحقيق الذات. تحقيق الذات حاجة الشخص أن يكون ما هو / هي. ادى عملك حتى تتميز ويقول عنك الناس ، هذا الشخص يؤدى عمله بشكل جيد.انه افضل من غيره.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " الأخلاق و صنع القرار" على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
3 تصويتات / 778 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,619,051