موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

آمن بالله ورسوله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وعمل صالحا



نشأة الأحزاب المصرية

أ.د/السيد محمد الدقن


   يمكن القول بأن نشأة الأحزاب المصرية ترتبط بالتيار الفكري الوطني الليبرالي المصري وهو التيار الذي كان يدعو إلى الأخذ بمفاهيم العصر واقتباس أسباب التفوق الأوروبي، وقد كان من الطبيعي أن يتزعم هذا التيار نخبة من الشبان الذين تلقوا تعليمهم في أوروبا، وكان  على رأسهم  مصطفى كامل و أحمد لطفي السيد ،  وجدير بالذكر أن هذا التيار هو الذي  لعب دورا  أساسيا في الحياة الوطنية في مصر في تلك الفترة؛ حيث التف حوله ما يمكن أن نطلق  عليه تجمع وطني أو اتجاه وطني عام أو ما أطلق عليه حينئذ الحزب الوطني،  ولا يجوز أن نطلق عليه صفة  الحزب؛ لأنه لم توجد أحزاب في مصر بالمعنى المفهوم إلا  في سنة 1907 وما  بعدها، إلا أننا  سنستخدم  هذه التسمية  أثناء الحديث عن هذا التجمع الوطني جريا  على العرف الشائع في تلك الفترة.

 

   وترجع نشأة  هذا الحزب الوطني  إلى قيام لطيف باشا سليم أحد زعماء العرابيين السابقين بتكوين جمعية سرية تضم  بين صفوفها أصوات المعارضة ضد الاحتلال وكان من بينهم مصطفى كامل ومحمد فريد،  هذا في الوقت الذي تولى فيه الخديوي عباس حلمي الثاني الذي كان يؤمن بالسلطة الشخصية التي ملكت عليه نفسه نتيجة تربيته في مدرسة الأمراء في فيينا  وما شاهده  في بلاط الهابسبرج  من ألوان الحكم الشخصي، فأثر هذا في اتجاهاته بالرغبة في التمتع بمثل هذا الحكم، فدفعه تعطشه هذا لأن يكون له دور في حكم البلاد على عكس موقف الاستسلام الكامل الذي التزم به الخديوي توفيق حيال  الوجود البريطاني في مصر، ودفعه هذا إلى أن ينضم إلى  الجمعية السرية كرئيس لها، وقد انضم اليها بعض المثقفين المطالبين بسيادة الأمة مثل لطفي السيد  و سعيد الشيمي  ياور الخديوي ومحمد عثمان ونجيب محرم وغيرهم،  وأصبح هذا التجمع ما أطلق عليه   الحزب الوطني الذي برزت فيه شخصية مصطفى كامل الذي قاد الحركة الوطنية بتأييد الخديوي المادي والأدبي في الفترة الأولى من كفاحه.


   لقد أصبح الحزب الوطني بزعامة مصطفى كامل هو الذي يمثل الحركة الوطنية في مصر حتى سنه 1907 بداية نشأة  الأحزاب المصرية؛ حيث تبلورت في تلك الفترة آراء واتجاهات تلك المجموعات التي ضمها هذا الاتجاه الوطني العام، ومن ثم اختلفت وسائلها في التعبير.  وانطلاقا من هذه الاختلافات بدأت تظهر أول حياة حزبية  حقيقية في مصر؛ حيث أعلن تأسيس حزب الأمة  وهو يمثل المؤمنين بالوطنية المصرية بزعامة لطفي السيد في 21 سبتمبر 1907، ثم  حزب الاصلاح على المبادئ الدستورية في 9 ديسمبر عام 1907 الذي انشئ بإيعاز من الخديوي عباس حلمي الثاني وكان هدفه تأييد  السلطة الخديوية، ثم الحزب الوطني في 27 ديسمبر 1907 وهو يمثل المؤمنين بالجامعة الإسلامية بزعامة مصطفى كامل ومحمد فريد.  وقد اتخذ كل  حزب  منهم صحيفة تعبر عن لسان حاله، فاتخذ الأول "الجريدة" والثاني "المؤيد"  والثالث "اللواء"،  كما نشأت أحزاب أخرى ذات اليمين وذات اليسار.


   والواقع أن هذا التيار الفكري الوطن الليبرالي لم يكن وليد تلك الفترة، فقد بدأ  على استحياء منذ مطلع القرن التاسع عشر، إلا أنه قد اتسع نطاقه خلال النصف الثاني من هذا القرن، ثم بدأ يتأصل  في ظل الاحتلال البريطاني لمصر.

المصدر: أ.د/ السيد محمد الدقن، دراسات في تاريخ مصر الحديث والمعاصر
DRDEQENSAYED

ربي اغفر وارحم عبدك السيد محمد الدقن وزوجته - نسألكم الفاتحة والدعاء

ساحة النقاش

موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

DRDEQENSAYED
يهدف هذا الموقع إلى نشر أجزاء من علم العبد الفقير إلى الله سبحانه وتعالى المؤرخ المصري الدكتور السيد محمد الدقن غفر الله له ورحمه، أستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، وكذلك نشر كل ما قد يكون في ميزان حسناته وحسنات زوجته رحمهما الله، نسألكم الدعاء والفاتحة للفقيد والفقيدة. »

عدد زيارات الموقع

21,152

ابحث