المـــــــوقـــع الــرســــــــمى الـخــــــــــــاص بــ " م/ تـــــــامر المــــــــــلاح "

"تكنولوجيا التعليم " الحاسب الألى " الانترنت " علوم المكتبات " العلوم التربوية " الدراسات العليا "

محركات البحث :

مفهوم محركات البحث Search Engines :

هي عبارة عن أدوات توجد علي مواقع الانترنت تساعد المتصفحين علي البحث عن موضوع معين والوصول لمعلومات مخزنة علي ملايين الأجهزة الخادمة  علي الانترنت من خلال برمجيات متخصصة تسمي روبوتات البحث والتي تقوم بتقصي شبكة الويب و تخزين كل ما يصادفها من نصوص في صفحات الويب وعناوين الملفات و الارتباطات  و الصور و مقاطع الفيديو داخل فهارس.

مكونات محركات البحث :

ويتكون محرك البحث من ثلاثة أجزاء رئيسية هي:

<!--برنامج العنكبوت Spider program أو الزاحف Crawler  :

يقوم ذلك البرنامج بزيارة صفحات الويب والاطلاع علي محتوياتها و التعرف علي الصفحات الجديدة وإضافتها, ويأخذ هذا البرنامج مؤشرات المواقع من عنوان الصفحة  Page Title  و الكلمات المفتاحية Keywords  التي تحتويها بالإضافة إلي محتويات محددات الميتا Meta Tags  فيها , ويقوم البرنامج بتعقب الروابط Links  الموجودة لزيارة صفحات أخري بهدف وضع النصوص المتاحة بتلك  المواقع علي فهارس محرك البحث ليتمكن المحرك من العودة إليها فيما بعد . كما يقوم محرك البحث من بزيارات دورية للمواقع الموجودة للتعرف علي التعديلات بها.

 

 

 

<!--برنامج المفهرس أو المستكشف Indexer Program  :

يعد ذلك البرنامج بمثابة قاعدة بيانات ضخمة لتوصيف صفحات الويب و يركز التوصيف علي المعلومات التي تم الحصول عليها من برنامج العنكبوت Spider  و تعتمد علي بعض المعايير مثل الكلمات الأكثر تكرارا من غيرها.

<!--برنامج محرك البحثSearch Engine Program  :

يبدأ دور ذلك البرنامج عند كتابة كلمة مفتاحية في مربع البحث Search Box  حيث يأخذ الكلمة المفتاحية ويبحث عن صفحات الويب التي تحقق الاستعلام ثم يعرض نتيجة البحث المتمثلة بصفحات الويب التي طلبها المستخدم في نافذة المستعرض Browser Window  كما يقوم بترتيب تلك الصفحات .

أنواع محركات البحث :

أولا : محركات البحث الذكية :

مع تزايد استخدام محركات البحث بدأت الشركات الكبيرة مثل   Google , Yahoo  إنشاء ما يسمي محركات البحث الذكية أو محركات بحث الجيل الثاني من الويب  Search Engines  Web 2.0 و التي تنقسم إلي :

<!--محركات بحث عامة :

يحتوي كل محرك بحث علي قاعدة بيانات عامة ومن أمثلتها :

, Info seek ) Google ,  Yahoo , Lycos ,  Alta vista)

 

 

 

 

<!--محركات بحث متخصصة :

تبحث عن أشياء محددة ومن أشهرها : (Ditto) للبحث عن الصور , (Mp3) للبحث عن ملفات الموسيقي , (HotBot News) للبحث عن الأخبار.

كما توجد مواقع تحتوي علي عددا من محركات البحث مثل : www.search-22.com

å للبحث عن النصوص :Dog pile , Ask ) )

å للبحث عن الصوتيات :( AltaVista )

å للبحث عن الصور  (Image -seeker , Flicker ,Picsearch )

ثانيا : محركات المعرفة  Knowledge Engine :

سبب ظهور ذلك النوع من المحركات :

نظرا لان محركات البحث تعمل بشكل آلي و تقوم بفرز و فهرسة كم هائل من صفحات الويب فيلاحظ كل شخص يستخدم هذه  المحركات إنها تعود بمئات النتائج Results  و الارتباطات Links  التي تكون في الغالب غير ذات صلة بموضوع البحث الرئيسي مما يجعل مستخدم الانترنت في حيرة و يأس من وجود ما يبحث عنه ويمكن تشبيه ذلك بشخص دخل إلي مكتبة ضخمة ويسير فيها بشكل عشوائي يحاول العثور علي كتاب معين لكنه وصل إلي مرحلة نسي فيها ما يبحث عنه , كما أن محركات البحث لم تمكننا حتى الآن من استنباط معلومة جديدة من النتائج المعروضة لذا ظهرت الحاجة إلي وجود ذلك النوع  من المحركات .

مفهوم محركات المعرفة Knowledge Engine :

هي محركات تعمل علي استنباط و عرض معلومات محددة من صفحات موجودة حيث يقوم المستخدم بكتابة سؤال محدد فيحصل علي إجابة مباشرة عن ذلك السؤال بدلا من الإحالة لمواقع تحتوي علي نصوص و ارتباطات , و يستخدم محرك المعرفة قواعد بيانات كما تتضمن عده وحدات مثل وحدة تصنيف الأسئلة التي تحدد نوع السؤال ونوع الإجابة لاسترجاع الفقرات أو المستندات التي تحتوي علي الإجابة .

و تنقسم  محركات المعرفة إلي نوعين :

<!--محركات خاصة : تجيب عن الأسئلة في موضوع محدد ( الطب – الرياضيات – العلوم)

<!--محركات عامة : تجيب عن الأسئلة في أي موضوع و تعتمد علي آليات تحليل المعرفة و استنباط المعلومات من النصوص .

وحتى لا تكون اللغة عائقا أمام محركات المعرفة تعتمد تلك المحركات علي وجود وحدة بداخلها للترجمة الآلية  تقوم بالإجابة عن السؤال بعدة لغات فمثلا تقوم تلك المحركات بالإجابة عن سؤال مطروح باللغة العربية من خلال البحث في مواقع باللغة الانجليزية أو بلغة أخري .

ويعد المحرك Wolfram Alpha من أشهر واحدث محركات المعرفة والذي يعتمد علي تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي و يعتبر نتاج للتطور لكل من المعالجة الآلية للغات الإنسانية وبرمجة تطبيقات الويب حيث يتيح ذلك المحرك تقديم الإجابات للمستخدم بدلا من سرد الصفحات التي تحتوي علي الكلمات التي يبحث عنها وهو المحرك الوحيد الذي يمكنه حل المعادلات الرياضية و الهندسية و عرض رسومات بيانية و أشكال توضيحية للمفاهيم الرياضية و الهندسية .

أنواع البحث :

تبدأ معظم أنواع البحث بالواجهة Interface  وهي ما يظهر علي الشاشة و يسمح للمستخدمين بإدخال  متغيرات موضوع البحث , حيث تعرض معظم محركات البحث سطرا أو مستطيلا خاليا يكتب فيه المستخدم متغيران بحثه. كما تتيح بعض محركات البحث إدخال اختيارات معينة بدلا من كتابة النص فقط , فمثلا بعض محركات البحث توفر للمستخدمين قوائم منسدلة تتيح لهم الاختيار بين البحث في كل الشبكة أو البحث في جزء منه فقط , كما تتيح بعض محركات البحث إمكانية تضييق نطاق البحث حسب التاريخ أو عن طريق اللغة أو عن طريق تجميع كلمات البحث معا مثل استخدام المعاملات المنطقية Logical Operator  .

وهناك عدد من الصفحات علي شبكة الانترنت توفر لك واحدة من ثلاثة أنماط لإيجاد معلومات محددة هي :

<!--البحث عن طريق الموضوع Subject  .

<!--البحث عن طريق الكلمات المفتاحية  Keywords .

<!--البحث الجبري Boolean.

أولا : البحث عن طريق الموضوع Subject  :

يسمي هذا النوع ببحث الدليل Directory Search  أو Concept Search  وهو عبارة عن قائمة من الروابط Links  أعدها مستخدمون آخرون و تحتوي علي سلسلة من  الصفحات تكون مواقع الشبكة فيها مرتبة و مصنفة علي حسب الموضوعات المتفرعة , حيث يمكن البحث من خلالها انطلاقا من موضوع عام ثم يضيق نطاق البحث إلي موضوعات متفرعة محددة و تندرج الموضوعات المتفرعة الرئيسية تحت كل موضوع عام .

ملحوظات  :

å في معظم محركات البحث نجد عناوين الفئات و الموضوعات العامة مكتوبة بالخط العريض, بينما تكتب عناوين الموضوعات النهائية ( أي التي لا يتفرع منها شئ ) بالخط العادي.

å  عند التوصل إلي احد العناوين الذي يحتوي علي صفحة تهمك انفر هذا العنوان لكي تنتقل إلي تلك الصفحة و الاطلاع عليها .

ثانيا : البحث عن طريق الكلمات المفتاحية  Keywords :

يتم هذا النوع من البحث من خلال استخدام محركات البحث Search Engine  , حيث تسمح هذه المحركات بإجراء عملية البحث باستخدام كلمات تعبر عن الموضوع المراد البحث عنه.

ولكي تنفذ هذا النوع من البحث اكتب الكلمة أو بعض الكلمات ذات الصلة بمتغيرات بحثك ليصبح أكثر تحديدا في مربع البحث الخاص بذلك , ثم انقر زر Search  أو اضغط مفتاح Enter  حيث تعطي نتائج البحث قائمة بالمواقع المقترحة التي تبدو مناسبة مع ما تبحث عنه .

فعلي سبيل المثال : إذا كتبت كلمة Internet  في مربع البحث فان الكمبيوتر يبحث عن أية وثيقة تحتوي علي هذه الكلمة  و إذا كتبت in  education  Internet  فان الكمبيوتر يبحث عن كل وثيقة تحتوي علي كلمة   Internet  ,و كل وثيقة تحتوي علي كلمة Education  , وكل وثيقة تحتوي علي الكلمتين معا.

ثالثا : البحث الجبري Boolean :

يستخدم في هذا النوع من البحث الكلمات المفتاحية بالإضافة إلي استخدام أدوات للربط بين تلك الكلمات مثل : NOT – OR-AND , وتسمي أدوات الربط تلك أيضا بالمعاملات المنطقية logical Operator  و استخدامها يؤدي إلي تركيز أو تضييق نطاق البحث . فمثلا كتابة     Internet AND education   يؤدي للبحث عن الموضوعات التي تحتوي علي الكلمتين معا فقط.... وهكذا .

في هذا النوع يجب الانتباه إلي الآتي :

å استخدام AND  أو استخدام علامة + بين متغيرين يعني وجوب ظهور هذين المتغيرين معا في نتائج البحث و يؤدي إلي تقليل عدد النتائج . فعلي سبيل المثال : عبد البحث عن كلمة Education  بالإضافة إلي كلمة Technology  فإننا نكتب في مربع البحث (Education AND Technology ) أو (Education + Technology) . حيث يقوم محرك البحث بالبحث عن في أرجاء الشبكة عن كل الموضوعات التي تظهر فيها الكلمتين معا , مع استبعاد الموضوعات التي  تحتوي علي كل كلمة بمفردها.

å استخدام OR  بين متغيرين يعني ظهور أي من المتغيرين أو كليهما  معا في نتائج البحث , و هذا الاختيار يؤدي إلي زيادة عدد النتائج . فعلي سبيل المثال عند البحث عن كلمة Computer  أو Internet فإننا تكتب في مربع البحث Computer OR Internet  , حيث يقوم محرك البحث بالبحث في أرجاء الشبكة عن كل الموضوعات التي تظهر فيها كلمة Internet  بمفردها , وعن كل الموضوعات التي تظهر فيها الكلمتين معا .

å استخدام Not  أو استخدام علامة – بين متغيرين يعني وجوب ظهور المتغير الأول مع استبعاد المتغير الثاني من نتائج البحث . فعلي سبيل المثال : عند البحث عن كلمة Internet  فقط حيث لا تظهر معها  كلمة  Computer  فإننا نكتب في مربع البحث Internet NOT Computer )) أو Internet – Computer )) حيث يقوم محرك البحث بالبحث في أرجاء الشبكة عن كل الموضوعات التي تحتوي فقط علي كلمة Internet  مع استبعاد كل الموضوعات التي تحتوي علي كلمة Computer  .

å استخدام الأقواس (  ) مع NOT – AND – OR  يعمل علي تقسيم متغيرات البحث إلي مجموعات بهدف زيادة كفاءة و فاعلية عملية البحث . فعلي سبيل المثال عندما نريد أن نبحث عن موضوعات الانترنت أو الكمبيوتر في مجال التربية فإننا نكتب في مربع البحث Internet OR Computer AND  Education ) ) حيث يقوم محرك البحث بالبحث عن كل الموضوعات التي تحتوي علي كلمة Computer  أو كلمة Internet  أو كليهما , ولكن في مجال التربية فقط .

å استخدام علامات التنصيص "    "  حول عبارة ما يعني وجوب ظهور الكلمات بين هاتين العلامتين في نتائج البحث مع استبعاد ظهور الكلمات بشكل فردي في تلك النتائج . فعلي سبيل المثال عند البحث عن المصطلح Mental Retardation   حيث يظهر كما هو فإننا نكتب في مربع البحث " Mental Retardation " حيث يقوم محرك البحث بالبحث عن كل الموضوعات التي تحتوي علي الكلمتين معا وبدون هاتين العلامتين فان محرك البحث سيبحث عن كل الموضوعات التي تحتوي علي كلمة Mental  بمفردها أو كلمة Retardation  بمفردها أو كليهما معا .

å استخدام الرمز * مع جزء من الكلمة التي نبحث عنها , يعني وجوب ظهور الكلمات التي تبدأ بتلك الحروف في حين تختلف نهايات تلك الكلمات . فعلي سبيل المثال : عندما نكتب Big *  فهذا يعني إن محرك البحث سيبحث عن كل الموضوعات التي تحتوي علي الكلمات التي تبدأ حروفها الأولي ب Big  بينما تختلف نهاياتها , فمثلا ستحتوي نتائج البحث علي الكلمات Big – Bigger – Biggest  و هكذا .

ملاحظات :

å يجب أن تكتب أدوات الربط المستخدمة NOT – OR – AND  بحروف كبيرة Capital letters وان تترك مسافة Space  بينها وبين الكلمة التي تسبقها والتي تليها .

å عند استخدام العلامتين ( -   +  )  يجب عدم ترك مسافة بين الرمز و بين الكلمة التي تتبعها بينما تترك مسافة بين العلامة و الكلمة التي تسبقها .

å عندما نبحث في محركات البحث عن كلمات كتبت بحروف كبيرة فان محرك البحث سيبحث عن الموضوعات التي تحتوي علي الكلمات التي كتبت بحروف كبيرة فقط, بينما يهمل الموضوعات التي تحتوي علي الكلمات المكتوبة بحروف صغيرة Small letters  أو الكلمات التي تبدأ بحرف كبير فقط.

فعلي سبيل المثال : عندما نكتب في مربع البحث EDUCATION  فان محرك البحث سيبحث عن الموضوعات التي تحتوي علي الكلمات المكتوبة بحروف كبيرة فقط , في حين أن الكلمة إذا كتبت كلها بحروف صغيرة , فان محرك البحث سيبحث عن الموضوعات التي تحتوي علي الكلمات المكتوبة بهذا الشكل education  أو EDUCATION  أو Education و بالتالي سيتسع نطاق البحث .

مشكلات تقنيات البحث :

<!--عدم طرح الأسئلة الصحيحة :

من الحقائق الغريبة التي يؤكدها خبراء المعلومات هي أن المستخدمين نادرا ما يقومون بطرح الأسئلة التي تعبر عما يريدونه فعلا. والسبب الرئيسي في ذلك هو الافتقار إلى الفهم الصحيح للموضوع قيد البحث، وبالتالي عدم استخدام الكلمات المفتاحية الصحيحة، والتي تؤدي إلى تكوين استعلامات وأسئلة صحيحة. فالمشكلة الأساسية هنا إذا، هي مساعدة المستخدمين على طرح الأسئلة وتكوين الاستعلامات الصحيحة. ومن مظاهر هذه المشكلة أيضا هي صغر حجم الاستعلامات التي يكونها المستخدم عادة للاستفسار عن موضوع معين. فإذا كان مستخدم ما يريد معلومات عن "السفر" مثلا، فإنه يبدأ بإدخال كلمة عامة في محرك البحث، ومن ثم، واعتمادا على النتائج التي يحصل عليها، يقوم بتضييق نطاق بحثه إلى أن يصل إلى ما يريده. والسبب في أن العديد من مستخدمي إنترنت يستعملون هذا الأسلوب يكمن في أنهم لا يعرفون حقا الحجم المهول للمعلومات الموجودة في قواعد البيانات الخاصة بمحركات البحث، والتي تفوق عادة ما يمكن لأي إنسان التعامل معه.

<!--فجوة المفردات : تتميز معظم اللغات الطبيعية بتنوع المفردات التي تتناول نفس المعنى، فمثلاً ( السحاب، الغمام، المزن، العارض.. وغيرها) تدور حول نفس المعنى سحاب، وبينما يدرك الإنسان تطابق هذه المفردات في المعنى تعجز محركات البحث التقليدية عن استيعاب كل المرادفات الممكنة، فتفتقر نتائجها إلى كثير من الوثائق ذات العلاقة بموضوع البحث لكنها لم تستخدم نفس مفردات المستخدم، وتسمى هذه المشكلة فجوة المفردات

<!--الموازنة بين الكم والنوع :

عند التعامل مع تقنيات البحث فلا بد من الموازنة بين الكم والنوع، أو ما يدعوه الخبراء بالدقة والقدرة على الاسترجاع. وهي علاقة عكسية تماما، فكلما تم تضييق نطاق البحث سعيا عن نتائج أكثر دقة، كلما قل مقدار البيانات الذي يمكن استرجاعه. ولذلك فإن هناك حاجة لوجود محركات بحث تقدم دقة عالية دون التضحية بمقدار النتائج "الدقيقة" التي نسترجعها.

<!--غموض الكلمات :

معظم الكلمات تحمل أكثر من معنى، ومعظم محركات البحث المستخدمة اليوم تقوم بمطابقة الكلمات وليس معانيها، ولذلك فإن نتائج عمليات البحث التي نحصل عليها، تحتوي غالبا على الكلمات المفتاحية الصحيحة، ولكنها ذات المعنى الخاطئ. فإذا جربت مثلا أن تبحث عن معنى كلمة "جافا" مثلا، وهي إحدى لغات البرمجة الشائعة الاستخدام، فإنك ستحصل الكثير من النتائج المتعلقة بالجفاف، أو باسم جزيرة إندونيسية تحمل الاسم نفسه، إضافة إلى معلومات عن لغة البرمجة لأنه يبحث عن البنية الصرفية والشكلية للكلمة وليس المعنى

<!--الأسماء و أنواعها :

وماذا عن البحث في الأسماء، أي البحث عن معلومات عن الأشخاص والأماكن، وما إلى ذلك. خصوصا وأن الكتاب يغيرون عادة الطريقة التي يقومون بها بكتابة الأسماء. وإذا ما تحدثنا مثلا عن أسماء الشركات، فإنها تتغير باستمرار نتيجة عملية الاندماج والضم، مما يجعل عملية البحث صعبة. وقد يقول البعض أنه يمكن التغلب على هذه المشكلة نوعا ما باستخدام برمجيات الفهرسة، ولكن المشكلة هي أن المعلومات في عالمنا تتغير باستمرار مما يجعل الفهرسة اليدوية صعبة. وماذا عن الفهرسة الآلية؟ الإجابة هي أنه لا توجد بعد التقنية التي يمكنها القيام بذلك بدقة، بحيث يمكن التمييز مثلا بين مقال كامل عن شخص معين، ومقال آخر يذكر اسم الشخص بشكل عابر.

بعض الإرشادات التي يجب علي المستخدم إتباعها لتحسين عمليه البحث :

å تحديد الموضوع المراد بحثه , ويجب تحري الدقة الشديدة أثناء كتابة اسم الموضوع أو بعضا من مواصفاته , حيث يؤدي ذلك إلي توفير الكثير من الوقت و الجهد عند البحث عن الموضوع .

å كتابة كلمات تعبر عن اسم الموضوع المراد بحثه داخل مربع البحث و يراعي الكتابة الصحيحة الخالة من أية أخطاء إملائية ثم الضغط علي مفتاح Enter  .

å هناك ثلاثة احتمالات لنتائج البحث :

<!--قليله جدا أو منعدمة , في هذه الحالة يجب البحث عن كلمات مترادفة أو بديلة لها نفس معني الكلمات التي تم إدخالها  في المرة الأولي .

<!--الموضوعات الناتجة عن عملية البحث مناسبة من حيث الكم و الكيف حيث يمكن نقر أي موضوع منها بالفارة نقرا مزدوجا و الاطلاع عليه و التعامل معه .

<!--كم هائل من المواقع تحتوي علي الموضوع الجاري بحثه ومن الصعب استعراض هذا الكم من الموضوعات , و عليه يجب تقليص هذا العدد الضخم من الموضوعات حيث تتوافق مع ماده البحث لحد كبير , و يختلف أسلوب و خطوات تقليل عدد الموضوعات الناتجة عن عملية البحث حسب نوع محرك البحث المستخدم .

å  قراءة ملف مساعدة علي الشبكة On line help files  الخاص بمحرك البحث الذي يعمل من خلاله لتتعلم كيف يحدد طريقة البحث في هذا الموقع .

å استخدام  كلمات مفتاحية متعددة , فمثلا إذا أراد أن يبحث عن تدريس العلوم فعليه أن يستخدم الكلمات المفتاحية التالية : Teaching science , learning science ,or Science education ) )

å استخدام محركين أو أكثر من محركات البحث مثل : Google , Yahoo , AltaVista , Info seek , Excite....وغيرها .

å عدم استخدام كلمات عامة مثل Education.

åإذا كان الموضوع المراد البحث عنه يتكون من أكثر من كلمة فينبغي أن يوضع بين علامتي تنصيص , مثلا إذا أراد البحث عن موضوع تدريس القراءة فيكتب مثلا : " Teaching Reading ".

å استخدام محركات البحث التي تساعد علي الربط بين الكلمات المفتاحية , مثل البحث المتقدم Advanced  في AltaVista فإذا كان المراد البحث عن موضوع تدريس القراءة في رياض الأطفال , فباستخدام البحث المتقدم في AltaVista  يكتبها كالتالي :   Reading AND kinder garden.

نتائج البحث العشوائي عن المعلومات عبر الويب :

نظرا للنمو السريع لشبكة الانترنت الذي افقد القائمين عليها السيطرة علي محتوياتها , فإنها تحتوي علي عنصري العشوائية و التنظيم , ومن ثم فان محاولات  الوصول إلي مصادر دقيقة للمعرفة ليس بالهين , وقد يقضي الفرد ساعات متنقلا بين صفحات الانترنت للوصول إلي ما يبحث عنه , وقد تسبب نتيجة عملية البحث الكثير من الإحباط , و توجد ثلاثة عيوب بارزة عند استخدام معظم محركات البحث في الانترنت يمكن إن تسبب هذا الإحباط في عملية البحث :

å الصعوبة في تحديد معايير البحث و تطبيقها : فمحرك البحث يتطلب معرفة واسعة من جانب المستخدم , فعلي سبيل المثال المعرفة المحدودة للمصطلحات قد تمده بنتائج غير محددة و تتركه يتساءل ا ين يبدأ عملية البحث ؟ حيث تكون المعلومات عبارة عن كتل متجمعة معا من الصعب الفصل بينها أو تحديد المعلومات المرتبطة بالبحث الحالي فهو لا يستطيع أن يفرق  بين Smith  المؤلف أو شخص اسمه Smith  أو حرفة الحدادة Smith  ومن ثم تقود هذه المشكلة للمشكلتين التاليتين .

å الحصول علي معلومات كبيرة : تترك هذه المشكلة  للخوض قي معلومات كثيرة خارج نطاق الموضوع الذي يبحث عنه , و بعض محركات البحث قد تمد المستخدم ببعض التغذية الراجعة التي تساعده لتحسين عملية البحث و البعض منها لا يتيح ذلك .

å الحصول كذلك  علي معلومات صغيرة : إذا لم يحصل المستخدم علي المعلومات التي يبحث عنها فان عملية البحث تكون فاشلة , وقد يحدث هذا الفشل بسبب نقص معايير محددة في البحث  أو نقص البيانات المستخدمة , أو أسباب أخري كنقص خبرة المستخدم .

أوجه الاستفادة من محركات المعرفة في تطوير أساليب التعليم الالكتروني:

å التركيز علي المعرفة بدلا من التركيز علي المعلومات.

å التركيز علي الاستنتاج بدلا من الاستدلال .

å إتاحة الفرصة لإضافة المعلومات أو تصحيحها بدلا من استعراضها و حفظها.

å إتاحة مصدر المعلومة الأساسي للمستخدم للاطلاع عليه و التعرف علي مزيد من التفاصيل بدلا من عرض الإجابات الصحيحة دون معرفة المتعلم مصدر الإجابة .

 

إستراتيجية تقصي الويب  ( الويب كويست Web Quest  )  :

مقدمة:

يعتبر البحث عبر الإنترنت من النشاطات التي يمكن توظيفها لتخدم العملية التعليمية، والمشكلة أن البحث في محركات البحث مثل (جوجل وياهو) قد يُظهر عدد كبير من النتائج مما يُشتت الباحث في الحصول على المعلومة المطلوبة ويستغرق وقت أكثر من اللازم، وتزداد المشكلة عندما يبحث الأطفال أو المراهقين عن المعلومات في الإنترنت، فالنتائج لا تُراعي طبيعة الشخص القائم بعملية البحث، وإمكاناته وقدراته العقلية. ولذلك ظهر مفهوم الرحلات المعرفية عبر الويب (WebQuest) لتوفير الاستخدام الأمثل للإنترنت في عملية إيجاد المعلومة.

مفهومها :

å هي تلك الأنشطة التعليمية التي تعتمد في المقام الأول علي عمليات البحث في الانترنت بهدف الوصول الصحيح و المباشر للمعلومة محل البحث بأقل جهد ممكن و تهدف الويب كويست في الآن ذاته  لتنمية القدرات الذهنية ( الفهم و التحليل و التركيب , الخ )  لدي المتعلمين .

تاريخ الويب كويست :

بدأت  فكرة الويب كويست  بجامعة سان ديجو بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1995 لدي مجموعة من الباحثين في قسم تكنولوجيا التعليم وعلي رأسهم العالم دودج بيرني , مارش توم, ثم أخذت الفكرة في الانتشار في كثير من المؤسسات التعليمية بأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية  وتتلخص الفكرة في بناء فعاليات وأنشطة موجهة تبحث في موضوع أو قضية معينة , ويعتمد الحل فيها علي مصادر المعلومات , وهي في معظمها مواقع  مقننة و متخصصة في شبكة الويب , ومنتقاة سابقا , كما يمكن أيضا استعمال مصادر تقليدية مثل الكتب والموسوعات و المجلات والأقراص المدمجة  , أو الاستعانة بأشخاص  لهم علاقة بموضوع البحث .

أهمية إستراتيجية تقصي الويب  (W. Q . S) :

تتحدد أهمية و مميزات إستراتيجية تقصي الويب في التعليم فيما يلي :

<!--تحفيز الطلاب علي التعلم الذاتي وفقا لمهاراتهم وقدراتهم , و بالتالي فهي تزيد من اهتمامهم و دافعتيهم للتعلم .

<!--تؤدي الويب كويست إلى إكساب الطلاب مهارة البحث على شبكة الإنترنت بشكل خلاّق ومنتج (creative researchers) وهذا يتجاوز مجرد كونهم متصفحين لمواقع الإنترنت.

<!--تطوير القدرات و المهارات التفكيرية العليا لدي الطالب , كالتحليل و التركيب و التقويم لان مهام الإستراتيجية لا تتطلب حفظ و استظهار المعلومات  و إنما تتطلب استخدام الخيال و التأمل  و الإبداع .

<!--تشجيع العمل التعاوني في انجاز المهام و في نقس الوقت لا تلغي الجهد الفردي للطالب.

<!--تناسب جميع مستويات الطلاب و تحتوي علي أنشطة تعليمية متنوعة , و بالتالي هي تراعي الفروق الفردية بين الطلاب في توزيع الأدوار داخل المجموعة الواحدة .

<!--تحول دور المعلم من ناقل للمعلومات إلي دور الميسر و المنظم لعمليتي التعليم و التعلم وعدم الاعتماد علي المعلم والكتاب المدرسي كمصدر وحيد للمعرفة , فالطالب هنا باحث عن المعرفة و ليس مستقبل لها .

<!--توسيع أفاق المتعلم و زيادة الخبرات التعليمية لدية من خلال  العمل الجماعي و الاستفادة من أراء الزملاء في المجموعة .

<!--تساعد في استثمار وقت و جهد الطالب , فالتركيز هنا يكون علي استخدام المعلومات و ليس مجرد البحث عنها  و بالتالي  تتاح الفرصة للمتعلم للتعبير عن آراءه و أفكاره في ضوء ما اطلع عليه من معلومات , وليس مجرد الحفظ و الاستظهار .

9- تصلح إستراتيجية تقصي الويب لجميع المراحل التعليمية وفي كافة المواضيع و التخصصات , وتدمج بين استخدام شبكة الويب و برامج الكمبيوتر الحديثة  في تقديم الطالب لنتائج بحثه .

<!--تعمل علي توفير الاستخدام الآمن  للانترنت أو ما يسمي ب Comfort Level خلال الأنشطة التعليمية و عملية البحث عن المعلومات .

<!--تعزز في الطالب مبدأ الصدق مع النفس من خلال إتاحة الفرصة له لتقييم مجهوده و النتائج التي توصل إليها , و كذلك مبدأ الصدق مع الآخرين من خلال تقييمه لزملائه  في مجموعته أو في مجموعات أخري .

 

 

مستويات إستراتيجية تقصي الويب :

صنف دودج إستراتيجية تقصي الويب إلي مستويين :

<!--الويب كويست قصيرة المدى Short Term Web Quest  :

تتراوح مدتها من حصة إلي أربع حصص و تستهدف الوصول إلي مصادر المعلومات حول موضوع معين  وفهمها و استرجاعها , وهي تحتاج إلي عمليات ذهنية بسيطة كالتعرف علي مصادر المعلومات و استرجاعها و عادة تكون هذه الويب كويست مقتصرة علي مادة واحدة الانترنت وتستخدم كمرحلة  أولي للتحضير لإستراتيجية طويلة المدى

2 - الويب كويست طويلة المدي Long Term Web Quest   :

تتراوح مدتها من أسبوع إلي شهر كامل , وتستهدف الإجابة عن أسئلة محورية لمهمة محددة تتطلب عمليات ذهنية متقدمة أو عمليات عقلية عليا كالتحليل و التركيب و التقويم , كما تتطلب استخدام الطالب لمهارات الحاسب و التعامل مع محركات البحث عبر الويب .

 

, وكما هو موضح أدناه مقارنة بين هذين المستويين :

 

وجه المقارنة

 

الويب كويست قصير المدى Short term))

الويب كويست طويل المدى

(Long–Term Web Quest )

الــمُـــــــدة

من حصة واحدة إلى 3 حصص

من أسبوع إلى شهر كامل

الـــهــــــدف

الوصول إلى مصادر المعلومات

واكتسابها وفهمها واسترجاعها

الإجابة عن أسئلة محورية لمهمة العمل، وتطبيق المعرفة

الـمُـتـطـلـبـات

عمليات ذهنية بسيطة، كالتعرف على مصادر المعلومات واسترجاعها

عمليات ذهنية مُتقدمة كالتحليل والتركيب والتقويم

 

 

 

 

 

 

معايير تصميم إستراتيجية تقصي الويب:

<!--سواء كانت الويب كويست قصيرة المدى  أو طويلة المدى فلابد أن يكون تصميم الإستراتيجية في صورة مهام و مشكلات حقيقية واقعية مرتبطة باهتمام الطالب و تمثل جزءا من المقرر أو البرنامج الدراسي له . و ليست مجرد نشاطا منفصلا عنه , وان تكون المهام متعددة التساؤلات و يتطلب التعامل معها البحث في أكثر من مصدر من مصادر المعلومات .

<!--ألا تستهدف الإستراتيجية مجرد تجميع معلومات أو بيانات من مصادر المعلومات المحددة , و إنما يجب أن تهدف إلي تحويل هذه المعلومات إلي أفكار و حلول وظيفية تطبيقية يستفاد منها في حل المشكلات أو المهام أو التساؤلات التي تطرحها الرحلة المعرفية .

<!--يراعي في تصميم مهام الإستراتيجية ألا تكون مجرد أسئلة تقليدية يجاب عنها بتسجيل بيانات أو تجميع معلومات , بل تستهدف حث الطلاب علي التفكير لتكوين رأي أو اتخاذ قرار أو تلخيص  معلومات لإنتاج فكر جديد .

<!--أن يتم اختيار المعلومات و المواقع التي يجب أن  يرجع إليها الطالب بدقة و عناية بحيث تكون مرتبطة بطبيعة مهام الإستراتيجية وتتسم بالسهولة في التصفح و لا تضيع وقت الطالب .

<!--يراعي تحديد و تنظيم ادوار الطلاب أثناء تنفيذ مهام إستراتيجية تقصي الويب.

<!--الاهتمام في تصميم إستراتيجية تقصي الويب علي توفير مصادر تعلم متنوعة عبر الويب تمكن المتعلم من استكمال معارفه وخبراته , بمعني عدم تقديم كل المعلومات للمتعلم مقدما وإنما يستكمل معلوماته من خلال بحثه و استنتاجاته.

<!--الاهتمام في تصميم إستراتيجية تقصي الويب علي استخدام و توظيف المعلومات و ليس مجرد البحث عنها عبر مصادر التعلم  التي تم تحديدها .

<!--المهام المقدمة للطلاب في إستراتيجية تقصي الويب غير محددة النتائج أوالحلول , بحيث تترك الفرصة لانطلاق خيال و إبداع الطالب و البحث عن المعلومات و استخدامها في التوصل إلي نتائج و حلول تعبر عن وجهة نظره في ضوء ما قام  بتجميعه من معارف و معلومات .

<!--يعتمد تنفيذ إستراتيجية تقصي الويب علي المشاركة و التفاعل و المناقشة بين  أفراد المجموعة لان نجاح تنفيذ الإستراتيجية يرتبط باستخدامها في مجموعات بحيث تكلف المجموعة بمهمة معينة , ثم توزع المسئوليات في تنفيذ المهمة علي أعضاء المجموعة , و هذا يعني أن المعرفة التي يتوصل إليها الطالب تنتج من خلال المشاركة و التفاعل و المناقشة مع الآخرين و ليس ما يكونه المتعلم بنفسه في معزل عن الآخرين.

العناصر المكونة  لإستراتيجية تقصي الويب  (كما حددها دودج عام 2002) :

<!--التمهيد أو المقدمة ( Introduction ) :

مهما اختلفت أنواع الويب كويست باختلاف ماده البحث أو باختلاف مراحل المستفيدين منها فإنها جميعها يجب أن تبدأ بتمهيد عام يهدف إلي توضيح الصورة المجملة للمهمة التي سيقوم بها المتعلم , ابتداء من تحديد فكرة البحث وأسلوب البحث و طريقة تقديم البحث ( أوراق , قرص مدمج , و غيره ) , توضيح التقييم المطلوب و توزيع الدرجات . وعادة ما تتضمن المقدمة سؤالا محوريا رئيسيا , الهدف الرئيسي منه إثارة دافعية المتعلم وجذب اهتمامه للموضوع .

<!--المهامTasks )  )  :

وهي أساس الرحلة المعرفية يتم فيها توضيح المهام المطلوب من الطلاب انجازها في الرحلة المعرفية والتي تمكن الطلبة من تعلم المادة العلمية. وقد تكون المهمة مجموعة من الأسئلة يجيب عليها الطلاب من خلال رحلتهم ، أو أن يطلب منهم رسم خريطة مفاهيمية لما تعلموه، أو كتابة تقرير أو بحث قصير، أو رسم صورة أو تصميم ملصق يعبر عن الموضوع، أو جمع صور وفيديو ومعلومات وتقديم عرض عنها.

ويتطلب تصميم تلك المهام  تحديد الخطوات الذهنية التي سيقوم بها الطالب ليتمكن المعلم من تحديد الأسئلة لمستوى الطلبة من خلال تصنيف بلوم وهذه المهمات يمكن وصفها كالتالي :

å صياغة المادة بلغة الطالب (retelling) من خلال الإجابة على أسئلة المعلم.

å التجميع : وذلك بالبحث وتنقيح في مصادر المعرفة للتوصل إلى النتائج وجمعها لتعرض على شكل منتج نهائي سواء نشرات أو لوحات حائط أو نشرها على الانترنت بشكل يظهر إبداع الطالب.

å التحقق والتتبع: وفيها يعتمد الطالب مهارات التحليل والتركيب للمعلومات.

å مهمات الصحفي: حيث يتقمص الطلبة دور الصحفي من جمع معلومات وصياغتها على شكل مقال أو خبر صحفي، يركز الطلبة على دقة المعلومة والحيادية و الشفافية.

å التصميم: يقوم الطلبة بتصميم نماذج أو وسائل مثل البركان أو الزلازل.

å مهمات الإنتاج الإبداعي: يقوم الطلبة بصياغة الموضوع شكل قصة أو كتابة خاطرة شعرية أو رسم لوحة.

å مهمات الحوار والتفاوض : يقوم الطالب بالتعرف على أفكار الطرف الآخر ومحاورته من اجل الوصول إلى توافق أو إجماع حول بعض القضايا أو المشكلات من اجل حلها. وتكون النتيجة حوار أو نقاش أمام جمهور حقيقي أو تمثيلي.

å مهارات الخطابة ( الإقناع) :يقوم الطلبة بعرض المعلومات باستخدام مهارة الإقناع ويقدم عمله كمناظرة أو بحث أو شريط فيديو وتقديم الأدلة.

åالمهمات التحليلية : يقوم الطالب بالبحث عن أوجه التشابه والاختلاف بين الأشياء، البحث عن العلاقة بين السبب والنتيجة بين مجموعة من المتغيرات ومناقشتها.

<!--العمليات ( الإجراءات ) ( Processes)  :

هي تحديد للخطوات التي يجب إتباعها للإجابة عن هذه الأسئلة و تنفيذ المهام المطلوبة , ويتم فيها تقسيم الطلاب إلى مجموعات وتوزيع العمل بينهم , فتقسم كل مجموعه إلي قائد و كاتب و ضابط وفيها يتم تحديد الزمن اللازم لتأدية المهام . كما تعتبر تلك الإجراءات دليلا للمعلمين

الآخرين , فمنه يعرفون خطة سير الدرس , . وكيف يمكن أن يستفيدوا منه و يطبقوه في حصصهم الدراسية .

<!--المصادر Resources )) :

وهي مكون مهم جدا ففكرة الويب كويست  في الأساس تتبلور حول البحث عن المعلومات من خلال الانترنت , وفي هذه المرحلة يقوم المدرس بانتقاء مواقع علي الشبكة ذات علاقة وثيقة بالأسئلة المحورية ( المهمات ) المطلوب من التلاميذ إيجاد حلولا لها أو البحث فيها , ولان الويب كويست تعتمد جزئيا أو كليا علي المصادر الالكترونية المنتقاة مسبقا فان علي المصمم للويب كويست  تحري الدقة عند اختيار هذه المصادر . ولا ضرر هنا إن قام بالاستفادة من خبرات زملائه المدرسين أو من لهم علاقة بالموضوع . كما انه من الممكن  أيضا استخدام مصادر تقليدية مثل: الكتب والموسوعات والمجلات والأقراص  المدمجة  أو الذهاب لمناطق معينة.

<!--التقييمEvaluation )  ) :
يُعتبر التقويم هو المرحلة الأخيرة الفعلية من الويب كويست، إذ بوساطته يتم توضيح توزيع الدرجات على البحث أو الفكرة وعلى المراحل السابقة، ولمصمم الويب كويست الحرية في طريقة تصميم التقويم الذي يراه مناسباً ، إنما يُراعى – خاصة للمراحل الدراسية الدنيا – توضيح ما هو مطلوب منهم بالتحديد، و كم من الدرجة يستلزمها القيام بعمل محدد حتى لو أدى ذلك إلى زيادة تفاصيل الخطوات، و يتطلب التقويم هنا ابتكار طرق جديدة تتعدد بتعدد المهارات التي تحتويها الويب كويست. فإتمام المهام المرتبطة بالويب كويست تتطلب مجموعات من المهارات منها المعرفية، والاجتماعية، والذهنية، بالإضافة إلي المهارات التكنولوجية  فقد يقيم المعلم الجانب التكنولوجي لدي المتعلم مثل القدرة علي استخدام برامج النشر علي الانترنت مثل Front Page و استخدام لغة الترميز HTML  إذا كان عليه نشر نتائج حصاده المعرفي على شبكة الويب أو تقييم مهارته في استخدام برامج العرض و برامج معالجة الصور و الكلمات .

 


6-  الخاتمة Conclusion ) ) :

العنصر الأخير في تصميم الويب كويست هو الخاتمة  . وهو عبارة عن ملخص لفكرة الويب كويست أو الفكرة المحورية للويب كويست و التي تم البحث حولها . وفي هذا الجزء يتم تذكير المتعلمين بالمهارات التي سيكتسبونها  عند نهاية الرحلة , و كذلك تشجيعهم علي إتمام  كل مراحلها و تحفيزهم علي الاستفادة من النتائج التي تم التوصل إليها .

å ويمكن أن تتضمن إستراتيجية تقصي الويب :

صفحة المعلم : في هذه الصفحة يتم توفير معلومات إضافية للمعلمين الآخرين الذين سيخدمون نفس الرحلة المعرفية في صفوفهم ,  وهو رابط يقود مباشرة إلي صفحة منفصلة  حيث يستطيع المعلم أن يذكر فيها معلومات مختلفة تقود مشروعه إلي الانجاز حيث نجد وصف مفصل لمراحل الانجاز  وهي تعوض عن الخطة الدراسية بالنسبة إلي حصة دمج تكنولوجيا في التعليم  و تكون موجهة لكادر المعلمين فقط لتكون دليلهم في التطبيق . وممكن أن تشتمل هذه الصفحة علي  المقدمة و الأهداف , و الخلفية الثقافية للموضوع , والوسائل و المواد المستخدمة و المصادر و المراجع , و التقويم , و الاستنتاجات .

 

 

 

 

 

 

 

المراجع :

<!--السعيد السعيد عبد الرازق (2013) . محركات المعرفة Knowledge Engine . في 1 سبتمبر2013 , مجلة التعليم الالكتروني . كلية التربية النوعية , جامعة دمياط  , وحدة التعليم الالكتروني.

http://emag.mans.edu.eg/index.php?page=news&task=show&id=34

<!--عبد العزيز طلبة (2010) . الرحلات المعرفية عبر الويب ( احدي استراتيجيات التعلم عبر الويب ) . في 1 مارس 2010, مجلة التعليم الالكتروني . جامعة المنصورة , وحدة التعليم الالكتروني.

http://emag.mans.edu.eg/index.php?sessionID=14&page=news&task=show&id=31

 

<!--[if !supportLists]-->3

المصدر: إعداد م / تامر الملاح
tamer2011-com

م/تامر الملاح: أقوى نقطة ضعف لدينا هي يأسنا من إعادة المحاولة، الطريقة الوحيدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة .."إديسون"

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1241 مشاهدة

ساحة النقاش

م/ تامر الملاح

tamer2011-com
باحث فى مجال تكنولوجيا التعليم - والتطور التكنولوجى المعاصر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,750,188

بالـعلــم تـحـلـــو الحـــيـاة

للتواصل مع إدارة الموقع عبر الطرق الأتية:

 

 عبر البريد الإلكتروني:

[email protected] (الأساسي)

[email protected]

 عبر الفيس بوك: 

التواصل عبر الفيس بوك

(إني أحبكم في الله)


أصبر قليلاً فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير.