صدى الأخبار العربية Sada Arabic News

رئيس مجلس الإدارة : ملكة محمد

اشارت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية، إلى أنها على استعداد للتعامل مع أي حكومة مصرية حتى لو كانت إسلامية، شرط أن تحترم الحريات والقانون وتبتعد عن استخدام العنف.

وقالت كلينتون في حوار أجرته مساء يوم 1 اكتوبر مع برنامج "الحياة اليوم" إننا "سنكون مستعدين وجاهزين وراغبين في التعامل والتعاون مع حكومة يلتزم أعضاؤها بعدم اللجوء للعنف، ومتمسكة بحقوق الإنسان والديمقراطية التي طالب بها المصريون من ميدان التحرير، والتي تعني احترام الأقباط والمرأة وأصحاب الآراء المختلفة ضمن إطار الإسلام" مشترطة "وجود دعائم أساسية للديمقراطية، وهي الصحافة الحرة وحرية التعبير والسلطة القضائية المستقلة وحماية حقوق الأقليات وحقوق الإنسان".

وأكدت كلينتون، أنها مع استمرار المعونة الأمريكية في مصر، سواء كانت مدنية أو عسكرية، مطالبة بضرورة تسجيل المنظمات الأهلية الأمريكية في مصر حتى يكون عملها تحت طائلة القانون المصري، لافتة إلى وجود تواصل مع المسؤولين العسكريين المصريين خلال فترة الثورة لعدم استخدام العنف مع المتظاهرين.

وأكدت وزيرة الخارجية الأمريكية، "نحن معجبون بما يحدث في مصر الآن، ونعلم أنها مرحلة انتقالية صعبة، وهي أيضاً لحظة هامة وعظيمة"، مشيرة إلى أن تحديد جدول زمني للانتخابات لابد أن يتبع حتى يضع مصر على الطريق الصحيح.

وفيما يخص المجلس العسكري، اوضحت كلينتون أنه يتولى مسؤولية هائلة لم يتوقع أن يتحملها، لافتة إلى أن التحرك نحو الانتخابات هو أمر جوهري، متوقعة أن يفي المجلس بتعهداته تجاه الشعب المصري، قائلة "إنه لا يمكن أن نصل للحكم الديمقراطي الرشيد دون انتخابات حرة مفتوحة وشفافة". وأكدت كلينتون "أنها فوجئت بالثورة في مصر على الرغم أنها كانت متوقعة بتغير الوضع في المستقبل" لكنها لم تكن تعلم أن يتم بهذه الصورة، لافتة إلى أن النظم الشمولية لابد وأن تغرق في الرمال.

وفى سؤال الاعلامى شريف عامر لكلينتون عن اجواء ثورة يناير وعن شعورها فى عدم وجود فرصه امام مبارك فقالت كلينتون اننى فؤجئت كما فوجىء الجميع حيث كنا نعلم ان شيئا ما قادم فى المستقبل وربما شعرنا ان هذا الشئ القادم هو غرق هذه النظم الشمولية فى الرمال لكنى لم اتوقعه بهذه الصورة مشيرة الى ان ماحدث فى مصر هو شىء رائع ومثير للاعجاب , واعربت عن يقينهم حين ذاك بسقوط ذلك النظام عندما فقد هذا النظام والمقربين منه الاتصال بالواقع .

اما عن القضيه الفلسطينية وتوجه الفلسطينين للامم المتحده فقد اكدت على رغبة الادراة الامريكية بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة التى لها حكمها المستقل ولكن كل ذلك لن يتم من خلال القرار الذى تريد ان تحصل عليه من الامم المتحدة خصوصا بعد تصريحات الحكومة الاسرائيلية وتوعدها للفلسطينيين حال حصولهم على هذا القرار فاعربت عن ان الادارة الامريكية ترغب فى ماتريده فلسطين ولكن على مائة للحوار تجمع الطرفين المتنازعين وانها واوباما يرغبون فى رؤية دولة فلسطينية ولكنهم يدركون انه مالم يجمع الفلسطينيين والاسرائيليين فى التفاوض حول الدولة والامن ومايتعلق بالااجئين فاننا لن نحقق شيئا مالم يتم معالجة هذه الامور..

 

المصدر: تليفزيو ن ا لحياة
luxlord2009

صدى الأخبار العربية Sada Arabic News

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 82 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2011 بواسطة luxlord2009

ساحة النقاش

صدى الأخبار العربية

luxlord2009
Sada Arabic News شعارنا الشفافيه »

صدى الأخبار العربية

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

295,804

صدى الأخبار العربية

 شارك في نقل الحـدث