الأساليب الخاطئة في التنشئة:

هناك أساليب خاطئة سائدة في المجتمع والأسرة والمدرسة تختلف باختلاف اتجاهات الوالدين والمربين وثقافتهم وتنشئتهم . ومن هذه الأساليب الخاطئة ما يلي :-
أولاً : التسلط : وهو فرض الأم أو الأب أو المدرسة الرأي أو استخدام أسلوب صارم في أسلوب التنشئة أو منع الطفل من سلوك معين لإشباع رغباته، وإذا استمر ذلك التسلط فإنه يؤدي إلى إلغاء رغبات الطفل وميوله بحيث يصبح تابعا وإمعّة .


أسباب التسلط (الأسباب التي تجعل الفرد متسلطا):-

 اكتساب معايير صارمة من الوالدين يتشربها الأبناء .
 رغبة الوالد بلوغ أبنائه الكمال تعويضاً لما يشعر به من نقص.
 تدني مستوى تعليم الوالدين .
 عدم دراية الوالدين بالأساليب الصحيحة للتنشئة الاجتماعية .



النتائج المترتبة على التسلط :-

 شخصية خائفة من السلطة وخجولة .
 شخصية تشعر بعدم الكفاءة .
 شخصية تشعر بعدم الثقة في النفس .
 شخصية تشعر بالخوف من الآخرين .
 شخصية مُهْمِلة إلا في وجود السلطة (الرقيب) في الغالب.
 شخصية تعتدي على الممتلكات وترتكب الأخطاء في حالة غياب السلطة، في الغالب .
 شخصية سالبة غير قادرة على الإنتاج ، ومنقادة لللاخرين



ثانياً : الحماية الزائدة : وتتمثل في قيام أحد الوالدين أو كليهما نيابة عن الطفل بالواجبات والمسئوليات التي ينبغي على الطفل القيام بها ، مثل : القلق الزائد على سلامة الأبناء .

أسباب الحماية الزائدة من قبل الوالدين :-
 حينما يكون الطفل وحيدا .
 نقص الخبرة في تربية الأبناء وخصوصا الطفل الأول .
 الميلاد المتأخر .
 معاناة الأم أثناء الوضع (فكلما تعبت أثناء الولادة ؛ زاد خوفها على مولودها ).
 ضعف جسم الطفل أو مرضه .
علينا أن نتنبه إلى أنه كلما استمرت الحماية الزائدة أصبح الطفل اتكالياًَ ويصعب عليه التصرف من تلقاء نفسه
النتائج المترتبة على الحماية الزائدة :-
 شخصية خائفة معتمدة على الآخرين .
 شخصية تسهل استمالتها للفساد .
 عدم الاستقرار على حال (متذبذب).
 انعدام التركيز وتأخر النضج .
 انخفاض في مستوى قوة الأنا في الشخصية.
 انخفاض في الطموح .
 رفض للمسئولية .



ثالثا : الإهمال : وهو ترك الطفل دون تشجيع في حالة السلوك المرغوب فيه، أو محاسبته على السلوك غير المرغوب .

الأسباب التي تدعو الوالدين للإهمال :
- عدم التوافق الأسري بين الوالدين .
- عدم الرغبة في إنجاب الأبناء .
- الانشغال الدائم عن الأبناء .

وتظهر صور الإهمال في:-
- عدم إشباع الحاجات الضرورية البيولوجية والنفسية .
- لامبالاة بنظافة الطفل .
- عدم إثابة السلوك المرغوب فيه (مثل عدم مكافأته على النجاح).

النتائج المترتبة على الإهمال :
 فقدان الإحساس بالمكانة .
 فقدان الإحساس بالحب .
 فقدان الإحساس بالانتماء .
 شخصية قلقة مترددة .
 انضمام الطفل إلى الجانحين لإحساسه بالمكانة بينهم .
 عدم معرفة الحدود الفاصلة بين الصواب والخطأ .
 عدم احترام حقوق الغير، ومخالفة القانون .



رابعا : التدليل :

يتمثل التدليل في تشجيع الأطفال على تحقيق معظم رغباتهم وعدم توجيههم لتحمل أي مسئولية تتناسب مع مراحل النمو التي يمرون بها، حتى أن البعض قد يشجع الطفل أحيانا على السلوك غير المرغوب فيه، دون أن يوجهه أو ينتقده .
الأسباب المؤدية إلى استخدام التدليل من قبل الوالدين :-

ــ حينما يكون الطفل وحيداً .
ــ معاناة الأم أثناء الحمل بالطفل (فكلما تعبت عليه؛ زاد تدليلها له).
ــ نقص الخبرة في تربية الأبناء وخصوصا الطفل الأول .
ــ الميلاد المتأخر (انقطاع الحمل لسنين).
ــ ضعف جسم الطفل أو إصابته بمرض .

ومن مظاهر التدليل :
ــ ضحك الأب عند عمل سلوك غير مرغوب .
ــ زيادة المصروف بما يفوق حاجته .
ــ عدم إشعاره بأخطائه .

نتائج التدليل على الشخصية :
ــ شخصية قلقة تتخبط في السلوك .
ــ شخصية متسيبة .
ــ شخصية معتمدة على الآخرين غير قادرة على تحمل المسئولية.

 

خامساً : إثارة الألم النفسي :


و تبدو في الصور التالية :

 إشعار الطفل بالذنب كلما بدر منه سلوك غير مرغوب فيه .
 تحقير الطفل والتقليل من شأنه .
 البحث عن أخطاء الطفل ونقدها .
 عدم تعزيز ومكافأة السلوك المرغوب فيه .
وتظهر هذه الإثارة النفسية غالبا عند فقده لأحد والديه.


النتائج المترتبة على الألم النفسي :-

 شخصية منطوية .
 عدم الثقة بالذات .
 الشك والريبة في البيئة المحيطة .
 عدم القدرة على توظيف الإمكانيات .
 شخصية تتباهى بالآخرين من الأقارب والأصدقاء وتغفل الذات.



سادساً القسوة : وتتمثل في استخدام أساليب العقاب البدني أو التهديد به، وهذا مختلف عن إثارة الألم النفسي، ونستطيع القول إن القسوة إثارة الألم البدني .

مظاهر القسوة :
بعض الآباء الذين تربوا على القسوة قد يستخدمون ذلك الأسلوب في تربية أبنائهم (القسوة تنعكس على الغير) وفق المظاهر التالية :
ـــ عدم التلطف مع الطفل .
ـــ عدم الضحك أو الابتسام له.
ـــ الخشونة في القول والتعامل.
ـــ استخدام الضرب (الإيذاء الجسدي).
ـــ شعورهم بأن اللطف من الدلال المرفوض


النتائج المترتبة على القسوة :

ـــ شخصية متمردة .
ـــ شخصية عدوانية، مخربة .
ـــ شخصية معادية للمجتمع .
ـــ شخصية لديها فتور في الإحساس بالجوانب الإنسانية .



سابعاً : التذبذب (عدم الاستقرار) : وهو التقلب في معاملة الطفل بين اللين والشدة :-
ومن التذبذب عدم استقرار الأب أو الأم على العقاب ، وهذا منطلق من الحالة النفسية أو الحالة الاجتماعية المحيطة . (أي أن الطفل يثاب على سلوك ويعاقب على نفس السلوك في موقف أخر).

ومن التذبذب : تباين الوالدين في تقدير أسلوب التعامل مع سلوك الأبناء فالأم في اتجاه والأب في اتجاه آخر في تربية الطفل.


النتائج المرتبة على التذبذب :-

 شخصية ازدواجية (كريم أحياناً – وبخيل أحيانا أخرى).
 شخصية متقلبة (قاسِِ أحياناً – ولين أحيانا أخرى).



ثامنا : التفرقة :

وهي تعمد عدم المساواة بين الصغير والكبير ، أو بين الجنسين أو بين طالبين بسبب اختلاف الذكاء، والميل إلى أحدهما دون الآخر، أو بين صاحب السمات الشخصية الجذابة وغير الجذاب، أو بين الهادئ والمشاكس، أو بين المتزن والمتهور .


النتائج المترتبة على التفرقة :

ــ شخصية أنانية (محبة للاستحواذ).
 شخصية حاقدة .
 شخصية تأخذ أكثر مما تعطي .
ـــ شخصية تعرف ما لها ولا تعرف ما عليها .

 

hany2012

شذرات مُتجدده مُجدده http://kenanaonline.com/hany2012/

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 91 مشاهدة
نشرت فى 3 فبراير 2013 بواسطة hany2012

ساحة النقاش

هـانى

hany2012
موقعنـا موقع علمى إجتماعى و أيضاً ثقافـى . موقع متميز لرعاية كل أبنـاء مصر الأوفيـاء، لذا فأنت عالم/ مخترع/مبتكر على الطريق. لا تنس"بلدك مصر في حاجة إلى مزيد من المبدعين". »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,397,115