هناك علم جديد ظهر خلال العشرين سنة الماضية يسمى علم الأعمار. القائموم على هذا العلم توصلوا إلى ما يمكن أن يطلق عليها معادلة خلاصتها أن الفقاريات بما فيها الإنسان يمكن أن تعيش خمسة أضعاف المدة التي يكتمل فيها الهيكل العظمي، بمعنى أن الهيكل العظمي للكلب على سبيل المثال يكتمل في 3 سنوات وبالتالي فإن الكلب يمكن أن يعيش 15 سنة، كذلك فإن الهيكل العظمي للفيل يكتمل في 12 وبالتالي يمكن أن يعيش 60 سنة وهكذا. أما الهيكل العظمي للإنسان فيكتمل في مدة من 23 إلى 25 سنة وبالتالي يمكن أن يعيش من 115 إلى 125 سنة سليم ومعافى أى أن يعيش الإنسان فى حالة صحية تتميز بدرجة عالية من النشاط والحيوية أو كما يقولون Longevity without aging، أى يعيش دون أن تظهر عليه أعراض الشيخوخة، فعمر الإنسان بالسنوات شيىء مختلف تماماً عن العمر البيولوجي الذى يُظهر الإنسان أنه مازال يعيش بحيوية ونشاط شاب العشرينيات، والعلماء فى اليابان هم أكثر الناس اعتقاداً بهذا الفكر.

إن بروز وسيادة الأبحاث في هذا المجال جعل العلماء يبحثون في العوامل التي تتحكم في عمر الإنسان والتي وجدوا أنها ثلاث وهي:

1-    العامل الوراثي

2-    ممارسة الرياضة

3-    التغذية

وقد خلص العلماء إلى أن عاملي الوراثة والرياضة يؤثران في عمر الإنسان بنسبة لا تتعدى 20% وأن العامل الرئيسي الذي يؤثر في عمر الإنسان هو عامل التغذية . والتغذية التي يقصدها العلماء هنا سوف تكون مفاجأة للقارئ لأنها ليست التغذية المتعرف عليها لدى العامة ولكن المقصود بها التغذية على ميكروبات معينة بشكل مباشر تسمى ميكروبات البروبيوتكس Probiotics أو التغذية على أغذية تم تصنيعها بواسطة ميكروبات البروبيوتكس والتي تسمى الأغذية المتخمرة Fermented foods وقبل الخوض في تفاصيل ذلك لابد وأن نلقي نظرة على الميكروبات التي تعيش في الجهاز الهضمي كما يلي:

لم يعد علماء الطب يقصرون أعضاء الجهاز الهضمي على الفم والبلعوم والمعدة و....الخ وإنما أضيف عضو هام إلى أعضاء الجهاز الهضمي وهو العضو الميكروبي أي أن العلم الحديث يشير إلى أن "الجهاز الهضمي يتكون من الفم ، البلعوم، المعدة .....الخ والعضو الميكروبي" والسبب في ذلك يرجع إلى أن عدد الخلايا المونة لجسم الإنسان أو الخلايا الإنسانية Human cells  حوالي 1013 خلية أي 1 وأمامه 13 صفر، في حين أن عدد الخلايا الميكروبية Microbial cells  التي تعيش في الجهاز الهضمي حوالي 1015 أي 1 وأمامه 15 صفر، أي أن عدد خلايا الميكروبات أو عدد الميكروبات في الجسم يساوي حوالي 100 ضعف عدد خلايا الجسم.

وبدون علم وحتى بالمنطق والعقل هل من المعقول أن يوجد الله كل هذا العدد الهائل من الميكروبات في الجسم بدون مبرر؟ مستحيل لابد ,ان يكون هناك حكمة من تواجد كل هذا العدد من الميكروبات داخل الجسم.

لقد وجد العلماء أن معظم إن لم يكن كل الميكروبات التي تعيش في القناة الهضمية للإنسان هي من البكتيريا، واستطاع العلماء أن يتوصلوا إلى أن هذه البكتيريا تقسم إلى قسمين رئيسيين وهما:

1-    البكتيريا الجيدة Good bacteria   أوبكتيريا البروبيوتكس  وهي التي تستخدم في إنتاج الأغذية المتخمرة

2-    البكتيريا الردئية Bad bacteria  

إن مصطلح بروبيوتكس Probiotics يعنى كائنات حية دقيقة لها مواصفات خاصة تستطيع من خلالها أن تبقى حية خلال رحلتها في القناة الهضمية حتى تصل إلى الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة أو القولون وتستعمر هذه المناطق ثم يكون لها تأثيرات مفيدة من حيث إعادة التوازن الطبيعي للميكروبات المعوية، الوقاية من الأمراض، وعلاجها.

لقد أصبح من المعروف جيداً لدى رجل الشارع في البلاد المتقدمة أنه لابد وأن يتناول ميكروبات البروبيوتكس بشكل مباشر، أو يتناول أغذية تحمل هذه الميكروبات، أو يتناول أغذية قامت بتصنيعها هذه الميكروبات والتي تسمى الأغذية المتخمرة. وقد بلغ اهتمام دول أوروبا واليابان بهذه الأنواع من الأغذية أن معظم الأبحاث الجارية حالياً في مجال تكنولوجيا وميكروبيولوجيا الأغذية في هذه الدول، تركز بشكل أساسي على تحسين وتعظيم الاستفادة بهذه الأغذية. ويمكن القول أن الإنسان أحسن استغلال مقدرة الميكروبات على القيام بتفاعلات حيوية في صناعة أنواع عديدة من الأغذية المتخمرة العلاجية التي شملها كتابنا "ألأغذية العلاجية والميكروبات الصديقو" مستخدماً  الحبوب، البقوليات، الجذور، الخضروات، الفاكهة، الأجزاء المأكولة من أي نبات، الأسماك، اللبن أو اللحوم كمواد خام.

 وإلى لقاء في مقال قادم لمزيد من التوضيح والإضافة

المصدر: جابر بريشة وأحمد شوقي زهران (2004) الأغذية العلاجية والميكروبات الصديقة، مطابع جامعة الملك سعود، الرياض
gaberbresha

Prof. Gaber Breisha

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 803 مشاهدة
نشرت فى 20 إبريل 2011 بواسطة gaberbresha

ساحة النقاش

shaymoor

جزاكم الله خيرا دكتور .. أريد ان احصل على كتابكم (الأغذية العلاجية والميكروبات الصديقة) .. أين اجده ؟؟

Prof. Gaber Breisha

gaberbresha
بسم الله الرحمن الرحيم: أعدكم جميعاً أن أعمل جاهداً ليكون هذا الموقع مفيداً لكل من يريد أن يستمتع بالمعرفة، وأتمنى أن يشعرني هذا العمل أنني أديت دوري في الحياه، وأنني جدير أن أكون ضمن الذين كلفهم الله بعمارة الأرض وأقرر أنني لا أبتغي من وراء ذلك شيئ سوى أن يكون »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

542,819