فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

كل ذلك في جالود!!

تقرير حول أمسية شعرية بتاريخ 28-1-2014 منشور في عدة مواقع إلكترونية 

ديوان العرب

مثقفون وشعراء فلسطينيون يلتقون في جلود

موقع الديوان

ناشرون فلسطينيون/ نابلس

عندما اعتلى الشعراء منصة الإلقاء ليصدح بعضٌ من أنين الحرف، تذكرت قول درويش عن قريته البروة "أنا من قرية عزلاء منسية"، ما أشبه اليوم جالود تلك القرية الصغيرة الوادعة التي تعتلي عرش طبيعتها الجبلية الباردة ببروة درويش، لتكون حاضنة لإبداع ثلة من الشعراء الشباب، شعراء ممتلئون حماسا، ويتدفقون شاعرية، حجوا لملتقاهم من جنين وطولكرم وعصيرة الشمالية ومن تلفيت ليتعانقوا عناق الحرف والفكرة مع مواهب الإبداع من شباب هذه القرية المرابط أهلها متحدين بالشعر وبالمستقبل تلك المستوطنات الجاثمة كبؤرة نتنة تبوح كراهية وحقدا بين حين وحين، اجتمع الشعراء ليغنوا للأرض والفلاح والإصرار، هذه الأقانيم الثلاثة التي لن تقهر، لقد حضر درويش بألقه المتجذر ليتغنى الصداحون بالهم ويعزفوا أوتار المحبة والانتماء لهذه الأرض التي يروي نداها الروح كلما هبّ النسيم.

اليوم، وفي ليلة كانونية، اختبأ البرد بعيدا، وقد عبقت حناجر الشعراء الشباب بدفء قلوبهم غناء لفلسطين والقدس تأكيد لحق المقاومة، منتقدين وبشدة ذلك الوهم المسمى سلاما، غنوا لحيفا ويافا وعزفوا لنابلس وطولكرم وجنين، كل ذلك كان في هاتيك القرية الشماء المتبلجة شعرا على ضوء الروح!

احتضنتنا بدفء المشاعر ونور القلوب جالود بأكملها، بعمقها الكنعاني الأصيل بترابها الطاهر المتبجس قصائد وأغنيات، تذكرنا درويش وقريته، ولم ننس الشيخ إمام وأغانيه، مستحضرين ألق الشاعر الكبير شاعر الفقراء والبندقية أحمد فؤاد نجم.

لقد افتخرت جالود اليوم تلك القرية النائية من قرى محافظة نابلس بعرسها الثقافي الذي رعاه المجلس القروي والنادي الثقافي ومؤسسة صخر حبش، وحركة فتح في القرية، وحضر هذه التظاهرة الفريدة في قرية شماء محميّة جمع من محبي الشعر والأدب والثقافة من أهل القرية والقرى المجاورة. لقد احتفت جالود احتفاء منقطع النظير بهذه الكوكبة الواعدة من شعراء فلسطين فشاهدت السرور طافحا من كل ملمح والتفاتة.

وقد شارك الشاعر فراس حج محمد هؤلاء الشباب فألقى قصيدتين، كانت الأولى بعنوان "القصائد لن تموت" والثانية "وصباحي مثل تيه" وابتهاجا بكل ذلك أعلن الشاعر حج محمد عن كتابه "ديوان أميرة الوجد" في هذه الأمسية فقرأ منه قصيدة، وتم توقيع بعض النسخ وتقديمها هدايا للشعراء المشاركين والقائمين على هذا الكرنفال عالي المستوى بدفء المحبة البادية فيه.

لا عجب أن تكون هذه القرية موئلا لكل جميل، فكل ذلك الجمال والشعر والحب كان في جالود!!

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 117 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2014 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

265,143

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.